الأخبار
أخبار إقليمية
بروفيسر الطيب زين العابدين : الشورى والاسلام شعارات فارغة للانقاذ..اصبحت سمعة الحركة الاسلامية السودانية سالبة..ووضعها شاذ.. المفاصلة كانت سبباً في اعطاء الجنوبيين حق تقرير المصير..
 بروفيسر الطيب زين العابدين :  الشورى والاسلام شعارات فارغة للانقاذ..اصبحت سمعة الحركة الاسلامية السودانية سالبة..ووضعها شاذ.. المفاصلة كانت سبباً في اعطاء الجنوبيين حق تقرير المصير..


دعوة امريكا لدكتور نافع قصد منها زرع الفتنة بين الاخوان
07-03-2013 08:06 AM


شن القيادي بالحركة الاسلامية (سابقاً) بروفيسر الطيب زين العابدين هجوماً عنيفاً على حكومة الانقاذ وقال ان الانقاذ جاءت بمشروعها الحضاري كفكرة لمنهج محدد لكنه فشل لعدم التخطيط والتوافق حوله مضيفاً ان المشروع الحضاري تم السكوت عنه بعد الانهيار في الخدمة المدنية نتيجة لسياسة التمكين التي انتهجتها الانقاذ، مؤكداً ان ماتقوم به الانقاذ الان ليس بعقيدة بل رغبة في البقاء على السلطة، وقطع ذين العابدين بأن الاستنفار للجهاد في ظل حكومة الانقاذ خاطئ مدللاً على ذلك بالسياسة التي اتبعتهاالحكومة مع دولة الجنوب بإتفاق بعد فقد البلاد لاكثر من 25 الف شاب من الاسلاميين،وقال زين العابدين إن الحركة الإسلامية ارتكبت خطيئة بانقلاب الإنقاذ الوطني يونيو «1989م» واعتبر أن الإسلاميين بدأوا الحكم بظلم الناس بدلاً من إقامة الإسلام، (المشهد الان) جلست مع بروفيسر الطيب زين العابدين بمكتبه في حوار شفاف وواقعي عن مسيرة الانقاذ طوال ال24 عاماً الماضية .. الى افاداته..

حوار:نفيسة محمد الحسن

*اثرت الخلافات الداخلية للحزب الحاكم على مستوى اداءه التنفيذي...كيف تقيم ذلك؟
نعم...واكثر من ذلك ان الحركة الاسلامية التي تسيطر على الحزب والحكم ليس لها وجود قانوني ، لامسجلة في مجلس شؤون الاحزاب او العون الانساني او الشؤون الدينية، هي (كيري) وهو (الزبح بدون اذن)،والبرلمان الموجود الان 96 من اعضائه من الحزب الحاكم بل اكثر من ذلك تم اعفاء رئيس هيئتهم البرلمانية ولم يشاورا في ذلك وفرض المكتب القيادي للحزب عليهم رئيس اخر، اضافة الى كل ذلك القرارات التي تصدر غير مقننة فقرار اغلاق انابيب البترول لم يصدر من مجلس الوزراء او المكتب القيادي او الهيئة البرلمانية ، اذن الشورى والاسلام الذي يتحدثون عنه مجرد شعارات فارغة وغير صادقة، فالصدق اهم شئ، جاء رجل من المسلمين الجدد للرسول صلى الله عليه وسلم وقال له (انت فرضت علينا اشياء كثيرة وامرت بترك اشياء كثيرة،كل الذي منعتنا عنها كنت اقوم بها اذن اعطني شيئاً واحداً ابدأ به ) قال له الرسول صلى الله عليه وسلا(اتعاهدني على ترك الكذب) اعتقد الرجل ان هذا شئ سهل لكنه اكتشف ان ترك الكذب يجبره على عمل كل الطاعات وتنهيه من المعاصي.
* بالرغم مما تطرحه من المؤكد أن الحركة هي من أتت بالحكم فكيف يتسق ذلك مع عدم وجود شرعية قانونية للحركة ؟
هذا حديث غير صحيح، لأن الحركة منذ أول عام جُمِّدت وأصبح وجودها غير قانوني، بالتالي يُفترض أن توضح الحركة للشعب أين ما كتب بدساتيرها ووثائقها لذلك أصبحت سمعة الحركة الإسلامية سالبة مقارنة بالحركات الإسلامية الأخرى، فالحركات الإسلامية التي بدأت تأتي للحكم بطرق ديمقراطية عندما يهاجمها العلمانيون والليبراليون يقولون لها أنتم تريدون أن تقوموا بما قامت به الحركة في السودان، إضافة إلى كل ذلك فالحركة موجودة «9» أعوام ولم تقم بعمل دستور إلا في «1998م» وهذا الدستور لم يوضع إلا لتقنين وضع الجنوبيين أثناء تلك الاتفاقية مع الجنوب التي سُمِّيت باتفاقية الخرطوم للسلام، يعني أُجبروا على هذا الدستور، هل هذا الدستور مثل جبل أُحد يُنقل (حجر... حجر).
* يا دكتور ربما أن ما حدث في السودان كان محفزاً للآخرين والآن الحركات الإسلامية تحكم دول الربيع العربي؟
قبل فترة عقد المركز العربي للأبحاث والدراسات بالدوحة مؤتمراً كان بعنوان الإسلاميين في الحكم الديمقراطي حضره قيادات الحركة الإسلامية في العالم العربي.. وحضر من السودان د. غازي صلاح الدين ود. الترابي اللذان اشتركا في الحكم منذ البداية لكنهما لم يستطيعا الدفاع عن الحركة الإسلامية السودانية في التحول الديمقراطي حيث كان موقفهما ضعيفًا للغاية، والتململ الذي بدأ من القواعد لعدم وجود العمل الدعوي والتربوي والفكري، إذاً وضع الحركة الإسلامية الآن شاذ.
*وكيف تنظر للانقاذ من ناحية عسكرية الان؟
الانقاذ غير موفقة في الجانب العسكري لتعرضنا لهذائم مريرة جداً من حركات تمرد صغيرة في جنوب كردفان وابيي ودارفور والنيل الازرق، واصبح الان الحرب تتدخل فيه القبائل، بالتالي اصبحت قوة الجيش تتوذع الى عدة جهات في مواقع العمل المسلح،اضافة الى الهجمات الخارجية مثل اسرائيل استطاعت ان تضرب السودان عدة مرات ولم يقاتباه رد عملي من السودان وقوته، اذن اين الاموال التي يقولون تم صرفها على الجيش،خلاصة 24 عاماً كانت سلبية للسودان وتطوره، ويجب على الانقاذ ان تقدم اعتذار للشعب السوداني على ماوصلت اليه الان، بالرغم من اننا نعلم ان ذلك لم يكن من اهدافها وكانت في نيتها ان تقدم الافضل لكن بعد ان اصبح همها السلطة فقط انحازت عن خطها واصبحوا يتصارعون فيما بينهم،كما ان الخلاف والصراع داخل المؤتمر الوطني موجود الى يومنا هذا، واخرها المنافسة بين النائب الاول ودكتور نافع على تولي رئاسة الجمهورية بعد تنحي البشير، ودعوة امريكا لنافع القصد منها زرع الفتنة بينهم،اين الاجيال الشابة داخل المؤتمر الوطني؟ بالمؤتمر الوني كوادر مؤهلة جداً لكن الممسكين الان لايريدون الابتعاد عن مواقعهم واستطيع ان احصر اصحاب القرار بالحزب الحاكم في 7 اشخاص فقط، وهم يقودون الحزب والحكومة والحركة الاسلامية،والخطاب الذي تحدث عنه الرئيس ان الدولة فدرالية بمعنى ان كل ولاية لديها برلمانها وحكومتها لكن الحزب مركزي، هذا يعني ان حكام الولايات تتبعون للمؤتمر الوطني ستأتيكم القرارات من رئيس الحزب بالمركز،بذلك لاتوجد شورى وديمقراطية حتى داخل الحزب ومنافسة شرسة على السلطة، بالتالي لايوجد شئ يذكر من الانقاذ في التقدم الفكري وثقافي واقتصادي سوى استخراج البترول دون الاستفادة من اموال البترول.
*بحسب التأريخ ان الجنوبيين اعطوا عهود ومواثيق تتضمن حق تقرير المصير بالبرلمان مقابل التصويت للاستقلال ؟
ابداً لم يحدث ذلك.... الاتفاقية التي تمت تتحدث عن حدوث استتفتاء في السودان على تقرير مصير السودان ، هل السودان يتحد مع مصر ام يكون مستقلاً ام يتحد مع بريطانيا، بالتالي كانت الاتفاقية على هذا الاساس، وعندما جاءت الحكومة الاولى (ازهري) وهي حكومة الوطني الاتحادي قبل تغيير الاسم للاتحادي الديمقراطي اقتنعت تلك الحكومة بعدم الاتحاد مع مصر وحدثت خلافات في هذا الوقت ابعد محمد نجيب من السلطة في مصر وقاموا بضرب الاخوان المسلمين وحدث التراجع من الاتحاد مع مصر، اضافة الى ذلك ان حزب الامة ضد الاتحاد مع مصر والجنوبيين كذلك بالتالي اصبح هنالك اجماع من داخل البرلمان لكل القوى السياسية بعدم الاتحاد مع مصر بالتالي ناس الازهري قالوا ان الاستفتاء يحتاج لوقت طويل ويصرف اموال كثيرة ، وقترحوا ان يقوموا بتصويت عليه في البرلمان بشرط ان يكون بالاجماع الهدف منه ان تقتنع مصر بعدم رغبة القوى السياسية في الاتحاد مع مصر، وحزب الامة (مبسوطين) لذلك، اصبح الامر هو للجنوبيين يريدونهم ان يصوتوا لمقترح اعلان الاستقلال من داخل البرلمان فوافق الجنوبيين لكن بشرط ان يعطوا وضع فدرالي (وضع اعتبار لمطلب الجنوبيين بالنظام الفدرالي) وافقت حكومة الازهري وبعدنصف ساعة من اجتماعات لجنة الدستور تم رفض الفدرالية، وهذه خدعة نالها الجنوبيين،ولم يوعدوا بتقرير المصير في السابق ، اول مرة ذكرفيها تقرير المصير كانت في مفاوضات بين علي الحاج ولام اكول عام 1993م بفرانكفورت، بعد ذلك بمؤتمر اسمرا للقرارات المصيرية جاء تقرير المصير، وفي العام 1965م طلب شخص واحد من الجنوبيين تقرير المصير وهو اقري جادين وذلك اثناء مؤتمر المائدة المستديرة، وبعد خلافات الحكومة مع الترابي وحدث الانشقاق داخل الحركة الاسلامية تبنت الحكومة تقرير المصير، وان لم تحدث المفاصلة لما قدمت الحكومة تقرير المصير، لان الترابي سبقهم وعقد اتفاقية تفاهم مع د/جون قرنق ووقع عليها المحبوب عبدالسلام، فقررت الحكومة ان تعمل مثلما عمل الترابي.
*لكن الانقاذ اوفت بوعدها للجنوبيين وفقاً لاتفاق نيفاشا بتقرير مصيرهم؟
هذا خصماً على الحكومة والبلاد، بحدوث سابقة ويمكن على اثرها ان يطالب ابناء جنوب كردفان بتقرير المصير وحركات دارفور كذلك،هذه سابقة لم تحدث في كل تأريخ افريقيا.
• كيف ذلك وارتريا مرت بنفس الاوضاع؟
ارتريا مرت بذلك لكنها لم تكن جزء من اثيوبيا بل اعطيت لها تحت الوصاية بقرار من الامم المتحدة بوضع فدرالي ، لذلك حركة تحرير ارتريا بدأت منذ العام 1962م.
*اسلوب الانتقاد دون تقديم المعالجات نهج بدأ في السودان منذ بداية عهد الانقاذ...النخب السياسية العلمية امثال د/زين العابدين يعول عليها الشعب كثيراً ..كيف يمكن معالجة الازمة السودانية؟
هذا صحيح.. لكن النخب السياسية افراد ويقدمون وجهات نظرهم فقط ليس لديهم مقدرة فعلية لعمل شئ، وصحيح ان الانتقاد تحدث عنه الكثير من داخل وخارج الحكومة وتحدث الكثير في مؤتمر الحركة الاسلامية وتم رفعها من السائحون، اذن افكار الاصلاح واضحة اوضح من الشمس لكن لاتوجد ارادة سياسية للحكومة، وبذلك اقول ان الاصلاح يريد مزيد من الديمقراطية والحريات ،لانه بعدم الحريات للاحزاب تصبح الحرية مصادرة بكل انواعها، انا شخصياً اعمل في مجموعة الدستور وهدفنا عمل توعية للدستور في مناطق مختلفة لكن تم منعنا،بالرغم من اننا لسنا بحزبيين وليس لدينا مقدرة فعل سياسي اكثر من الحديث، لكن المؤسف ان الحكومة نتيجة لسياساتها الخاطئة تواجه كل المهددات الخارجية وحدها،لانها معزولة تماماً عن كل الاحزاب والشعب.
*لكن الشعب فقد الثقة في كل الاحزاب لانها تنتقد دون تقديم بديل جديد...بمعنى ان الامام الصادق المهدي تحدث عن ازمة المواصلات...ود/الترابي تحدث عن الضائقة المعيشية..المواطن يعلم كل ذلك ويعايشه.. ماهي الاضافة التي تقدمها تلك القيادات الحزبية؟
السبب هو ان الشخصيات القيادية غير مقنعة، تصور البديل الديمقراطي جيد لكن هم غير مقنعين اضافة الى ذلك استمروا لفترة طويلة في اعلي مقاعد الحزب سواء كان حزب الامة او الاتحاد الديمقراطي او الشعبي، بالتالي اصبحت الثقة في قيادات الاحزاب ، ليس حديثها،كما انهم ليس لديهم ممارسة ديمقراطية داخل احزابهم، اذن المشكلة في تلك القيادات،اذكر قبل انتخابات 2010م درست برامج الاحزاب ان لم يقل لي هذا برنامج الحزب الفلاني لااستطيع معرفته،تشابه في كل الاشياء ومن المدهش ان الحزب الشيوعي لم يذكر اشتراكية ولو لمرة واحدة في برنامجه، وهذا يعني انه تخلى عن فلسفته الماركسية التي كان يعتقد فيها وجاء منها اسم الحزب، اذن لاتوجد رؤى مختلفة فهم يقولون الحديث العام والشعارات التي يحفظها الجميع لكن عدم الثقة في السياسيين انفسهم سواء في الاحزاب او الحكومة والوضع سيئ يحتاج الى تغييرويمكن ان يتم بصورة سلمية منها ان يقود الرئيس التغيير في المرحلة المقبلة،بمحاربة الفساد وتطبيق العدالة ومحاسبة كل معتدي على المال العام وتوفير معينات الحياة للمواطن وتكوين حكومة جديدة ويتفق مع الكل على حل المشاكل الكبيرة مثل دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق،ولديه السلطات الدستورية لعمل ذلك،او ان تقوم مظاهرات سلمية مثل الربيع العربي في الدول العربية تقود لتغيير كما حدث في اكتوبر 1964م، اما الحل الثالث هو الحل العسكري المؤسسي بإنقلاب من الداخل اضافة الى الحل العسكري عبر المليشيات و الجبهة الثورية ، ونسأل الله ان يصلح الحال.

المشهد الآن
nafisapress_kh@yahoo.com


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3605

التعليقات
#712925 [lam]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2013 11:48 PM
وانت يا عزيزي دكتور زين العابدين برضو بتمثل الاسلامييين...!!!!
وانا شخصيا فقدت الثقة فيهم كلهم، كل من يجي يتكلم باسم الدين ولما يواجه يحول معارضة الناس ليهو الي معارضة ربنا دا بيكون زول ماسوي. وحسي لو غيض ليك ومسكت رئيس للبلد دي طالما فيك لحمة الاسلاميين بتتهم الناس في دينم وانت تعمل السبعة وزمتا زي اخوانا ديل وما بترضى لو في زول قال ليك البغلة في الابريق


#712860 [عبده]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2013 10:09 PM
الاخوان المسلمين فشلوا فشل ذريع لانه دعوتهم لا تقوم على التربية الدينية الرشيدة، و لذلك سقط مشروعهم الذي ليس له علاقة بالإسلام سوي التشويه والتحريف، و لذلك وجب على الشعب السوداني ان لا يضيع مزيد من الوقت و يقطع دابر الهوس الديني و يقلعه من السودان للأبد، الطيب زين العابدين نفسه جزء من هذا الهوس و إلا لماذا سكت كل هذه السنين، و لمن شاف المركب عايزة تغرف حاول ينط منها ، اثبتوا يا اخوان و اعترفوا باخطائكم و ما عندكم شيء تقدموه للشعب اكثر ممن ما قدمتوا؟ خلونا من اسطوانتكم دي، دي عارفين انكم ما عندكم علاقة بالدين بحكم تحذير الاستاذ محمود محمد طه من دعوتكم الباطله لكن الشعب احتاج ياخذ درس عشان يعرفكم على حقيقتكم، الحل و البديل في الاسلام ليس للسودان بل لكل اهل الارض و لكن الاسلام الصحيح النضيف


#712833 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2013 09:19 PM
: الشورى والاسلام شعارات فارغة للانقاذ..اصبحت سمعة الحركة الاسلامية السودانية سالبة..ووضعها شاذ..

: الشورى والاسلام اصبح كحذاء الطنباري تم استهلاكة لو كان مصنوعا من جلد تيس مشت به الحركة الاسلامية والبيتين السعدين اكثر من التيس كان حيا

اصبحت سمعة الحركة الاسلامية السودانية سالبة..ووضعها شاذ..
منذ متي كانت للحركة الاسلامية سمعة بالاضافة الي الشرزمة الاخري التي تحمل لافتات الدين زورا وبهتانا ووضعكم غير شاذ بل انتم الشذوذ بعينة شاذين دينيا وجنسيا (مخلوطات ببعض) واجتماعيا واقتصاديا وسياسيا تحملون كل امراض الشذوذ وندعوا لكم الله بالشفاء عل وعسي ان لا تعمنا العدوي يا مخدرون صدقت المقولة الدين افيون الحركات الاسلامية وغيرها من الظلاميين والحربين والسائحون


#712296 [عصام أبوسمراء]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2013 09:40 AM
تعليقي وقبل كل شيء على هؤلاء الصحفيين، الذين لهم خبرة طويلة ودراية كافية ببواطن اللغة أكثر من غيرهم من بني البشر، لا يميزون بين القاف والغين وما بين الثاء والسين، وبصراحة وبكل وضوح إنه لأمر فظيع ومصاب جلل أصاب صحفيي ومذيعي ومذيعات السودان الذين يستهلون نشرة أخبارهم التلفزيونية ب (أكد وأكدت )حتى تنتهي ب (أكد وأكدت )وآخرة المتمة لا ندري أهو أي الخبر كان مؤكدا بالفعل أم هو (تمشية حال) كما تعودنا، ولو تريدون التأكد من ذلك فما عليكم إلا أن تستمعوا لأخبار الساعة التاسعة في قناة الشروق وأخبار التاسعة والنصف في قناة الخرطوم ولأخبار العاشرة في قناة السودان الرئيسية.
أسأل: هل هؤلاء الصحفيون ومذيعي ومذيعات السودان أهم جامعيون وجامعيات أم أنهم من خريجي الكتاب والإعدادي. فوالله إنه لأمر مخجل أن نصل إلى هذه الدرجة المتردية وما خفي أعظم وأقبح.0


#712210 [ELSHAFYA A.ALI]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2013 08:42 AM
كفيت وأوفيت..
لكن نسيت أن تقول أن الشعوب فقدت الثقه في
اسلاميي الأخوان المسلمين وليس الاسلاميين..
الاخوان المسلمين شئ والحركه الاسلاميه شئ اخر..
الاخوان المسلمين في السودان من خلال مؤتمرهم
الوطني دمروا كل شئ بناه الاسلاميين..ليس في السودان
وحده بل في كل اصقاع المعموره..أصبح اخوان السودان
ومؤتمرهم الوطني اسوأ مثال للحكم الاسلامي..وهذه
حقيقه لا جدال عليها..يعرفها القاصي والداني..
الا الجالسين على هرم المؤتمر الوطني..
والغريب والمضحك أن يتحدث هؤلاء عن الجهاد بعد كل الذي فعلوه..
أذهبوا أنتم لوحدكم فقاتلوا..فنحن هاهنا جالسون..
لقد هرمنا..وهرمنا ..وهرمنا.. وهرمنا..........



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة