لوحات سورية تهرب بجلدها بحثا عن العرض في لندن
لوحات سورية تهرب بجلدها بحثا عن العرض في لندن


07-03-2013 11:23 AM



قاعة 'بي21' في لندن تنظم معرضا لمجموعة من الأعمال الفنية تسلّط الضوء على المأساة السورية، استغرق تهريبها اشهرا.


ما تزال هناك أعمال عديدة استحال إخراجها

لندن ـ تشهد العاصمة البريطانية حاليا معرضا يضم مجموعة من الأعمال الفنية هربت من داخل سوريا.

المعرض في قاعة "بي21" بقلب لندن يسعى إلى تسليط الضوء على محنة السوريين داخل بلدهم الذي تمزقه الحرب.

وذكر فادي حداد أحد المسؤولين عن المعرض أن الهدف هو تقديم جانب آخر للصراع المستمر في سوريا.

وقال حداد "نحن في جمعية موزاييك أحبينا أن نقدم الجانب الثاني من المأساة التي يعيشها الشعب السوري. الجانب الثاني منها هو أنه لا توجد هناك فقط الحرب والقتل.. هناك جانب ثان هي معاناة الشعب في حد ذاتها."

حداد من أهالي دمشق، وقد شارك بنفسه في إخراج الأعمال الفنية التي يضمها المعرض من سوريا التي كان يدخلها عن طريق الأردن أو لبنان أو تركيا.

وقال "معظم الأعمال هربت من سوريا بطريقة فيها الكثير من الصعوبة وذلك حرصا على الفنانين أو الأشخاص الذين حاولوا تهريبها لأنهم كانوا يستشعرون أن هناك رقابة صارمة عليهم حتى ولو لم يكن هناك ما يثير غضب السلطات في هذه الأعمال."

ويضم المعرض أعمالا خلت من التوقيع وأعمالا أخرى أخرجت من سوريا غير مكتلمة وأكملها مبدعوها في الخارج بعد رحيلهم من البلد.

وقال فادي حداد "صراحة أخذ تحضير المعرض منا وقتا طويلا.. أخذ أكثر من ستة أشهر. ورغم ذلك ما تزال هناك أعمال لم نستطع أن نخرجها.. ما تزال موجودة في الداخل أعمال رائعة كنا شاهدناها هناك لكن كل الطرق مقطوعة.. لم نستطع الوصول اليها داخل سوريا لنهربها."

في المعرض لوحة للطبيب الفنان طارق طعمة صور فيها مشهدا حقيقيا في موطنه بمدينة حمص السورية لطفل قتيل وجهه ملطخ بالدماء.

وذكر طعمة (34 سنة) أنه يشعر بقسوة الصراع رغم وجوده في الخارج بعيدا عن سوريا وعن حمص.

وقال "الرسالة التي نريد ايصالها هي أن مايحدث في سوريا هو مشكلة إنسانية.. ولابد على الجميع هناك أن يتوقفوا عن القتل.. يمكن ان يكون ما ادعو اليه فكرة رومنسية كثير رومنسية بس لازم حد يوقف ولازم يتسمع الصوت. الصوت هلأ.. مع أصوات الرصاص اللي عم بنسمعها.. الصوت العقلاني لازم يتسمع حاليا. الجنون لازم يتوقف يعني بغض النظر مين وراءه.. لازم يتوقف. هذا هو الهدف الأساسي أو الرسالة الأساسية."

يضم المعرض مجموعة متنوعة من اللوحات المرسومة بالزيت والصور الفوتوغرافية ورسوم الكاريكاتير والتركيبات الفنية.

ومن المعروضات مجموعة لوحات بعنوان وجوه من سوريا لفنان طلب ألا ينشر اسمه تضم وجوها بيضاء بلا أعين أو آذان تعبيرا عن العالم الذي "يقف متفرجا على الجريمة التي ترتكب في سوريا".

ويستمر المعرض حتى الأول من سبتمبر أيلول وينوي المسؤولون عنه بيع الأعمال المعروضة بالمزاد وتخصيص العائد لتقديم مساعدات طبية للسوريين في الداخل.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 870


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة