الأخبار
أخبار إقليمية
آخر الروايات حول اعتقال رموز جماعة الإخوان بمصر
آخر الروايات حول اعتقال رموز جماعة الإخوان بمصر
آخر الروايات حول اعتقال رموز جماعة الإخوان بمصر


07-05-2013 09:47 AM

بدأت السلطات الأمنية والقضائية المصرية في ملاحقة قادة جماعة الإخوان المسلمين ورموز النظام الإخواني السابق، بعد قرار الجيش بعزل محمد مرسي من رئاسة الجمهورية، عقب انتفاضة شعبية ضخمة يوم أول أمس. وجاء على رأس قائمة المعتقلين المرشد العام السابق للجماعة مهدي عاكف، وسعد الكتاتني رئيس البرلمان المنحل، ورئيس حزب الحرية والعدالة.

وصدر أمس حكم بحبس رئيس الوزراء السابق هشام قنديل، بينما تناقلت الروايات أمس نبأ اعتقال المرشد العام للجماعة الدكتور محمد بديع في مدينة مرسى مطروح شمال غربي البلاد، لكن اللواء هاني عبد اللطيف، وكيل الإدارة العامة للإعلام والعلاقات بوزارة الداخلية، نفى لـ«الشرق الأوسط» هذا الأمر، قائلا «جار تتبعه لكن لم يتم القبض عليه حتى الآن». وأكد اللواء عبد اللطيف القبض على عاكف والحرس الخاص به بمحافظة القاهرة وبحوزتهم 4 قطع أسلحة نارية.

وقالت مصادر في مرسي مطروح إن بديع يتحصن في قرية أندلسية في المدينة الواقعة على بعد نحو 500 كيلومتر شمال غربي القاهرة، ومعه مسلحون من جماعة الإخوان بأسلحة ثقيلة، وفقا للمصادر التي لم يتسن التأكد من صدق روايتها في حينها، إلا أن مصادر عسكرية قالت لـ«الشرق الأوسط» إن مسلحين من التيار الإسلامي يعتقد أنهم من جماعة الإخوان، شنوا هجوما بأسلحة رشاشة وقذائف صاروخية على مواقع أمنية في المدينة، مما أدى إلى سقوط نحو 4 من المهاجمين واثنين من قوات الأمن.

وكانت النيابة العامة قد أصدرت أمرا باعتقال بديع ونائبه خيرت الشاطر وعدد من قيادات الجماعة، وذلك لاتهامهم بالتحريض على قتل المتظاهرين السلميين أمام مقر مكتب الإرشاد لجماعة الإخوان بضاحية المقطم في الأيام الماضية، والتحريض على العنف وتكدير الأمن والسلم العام. وفي السياق نفسه، تم أمس إيداع الدكتور سعد الكتاتني، ومحمد رشاد بيومي نائب المرشد العام للجماعة، في منطقة سجون طرة، بعد أن تم إلقاء القبض عليهما أول من أمس في ضاحية السادس من أكتوبر والجيزة. وأصدر المستشار ثروت حماد، مستشار التحقيق المنتدب من وزير العدل، قرارا بإدراج اسم الرئيس المعزول محمد مرسي، وهو عضو سابق في مكتب إرشاد الجماعة ورئيس سابق لحزبها (الحرية والعدالة)، وثمانية آخرين من قيادات الجماعة ومناصريها الكبار، على قوائم المنع من السفر، والتحقيق معهم يوم الاثنين المقبل في اتهامهم بإهانة السلطة القضائية ورجالها. والمتهمون في هذه القضية طبقا لوكالة أنباء «الشرق الأوسط» الرسمية هم: محمد مرسي، سعد الكتاتني، محمد البلتاجي، مهدي عاكف، صبحي صالح، جمال جبريل، طاهر عبد المحسن، عصام سلطان، محمد العمدة.

وجاء قرارات حماد في ضوء التحقيقات التي يباشرها في البلاغات المحالة إليه والتي كان مقدموها قد تقدموا بها للنائب العام ثم أحيلت إليه باعتباره مستشار التحقيق المختص والمنتدب للتحقيق في تلك الوقائع. وقد أشارت البلاغات إلى أن المتهمين أهانوا السلطة القضائية ورجالها عبر العديد من وسائل الإعلام، إلى جانب خطاب الرئيس السابق الذي أهان فيه السلطة القضائية. وبالفعل ألقت قوات الأمن القبض على محمد العمدة عضو مجلس الشعب المنحل، أمس، للتحقيق معه بتهمة إهانة القضاء والتأثير على رجال القضاء.

من جهة أخرى، قالت مصادر قضائية إن حكما نهائيا صدر أمس من محكمة جنح مستأنف الدقي، بتأييد حبس رئيس الوزراء هشام قنديل سنة وعزله من الوظيفة، بعدما أدانته بالامتناع عن تنفيذ حكم قضائي بعودة شركة «النيل» إلى شركة «حلج الأقطان» التي كانت أسهمها بيعت للقطاع الخاص في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك.

الشرق الاوسط


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 4360

التعليقات
#714366 [mohd]
0.00/5 (0 صوت)

07-05-2013 04:15 PM
خليهم يفطسوهم ما علينا منهم ولا يهمونا في شي


الى الجحيم اي كوز واي كلب واي انتهازي في اي مكان في العالم


#714328 [مندكورو]
5.00/5 (1 صوت)

07-05-2013 03:12 PM
هناك بعض المعلقين نصبوا انفسهم مسؤولي (تصنيف) فكل من يخالفهم الرأي يصنف (امنجي أو كوز)!!! ولا أدري من الذي منحهم هذا الحق؟! رغم كرهنا ومقتنا وقرفنا من (الكيزان) فإنني أقولها وبملء فمي ماحدث في مصر إنقلابا علي الشرعية التي نفتقدها في بلادنا. والدعوة لشرعية الشارع واستدعاء الجيش لحسم الأمر لصالح فئة محددة سيكون وبالا علي من ساندها ودافع عنها. مرسي أتي عبر صناديق الإنتخابات ويجب أن يذهب عبرها، وها هم مسانديه يعتصمون في الشوارع احتجاجا علي عزله ويمكن أن تزداد الحشود لتصل للملايين ولنري حينها ماذا سيفعل الجيش المصري المهزوم دوما امام إسرائيل كحال جيشنا الذي لا يجيد إلا قتال ابناء جلدته؟!


ردود على مندكورو
[Rebel] 07-05-2013 08:03 PM
* هدف و استراتيجية الجيش المصرى كجيش قتالى محترف، هى حماية الوطن و المواطنين، لا الحكام و اصحاب "الفكره و المشروع"، يا هذا. لذلك فإنك -لو حصيف- قد تلاحظ الآتى:
- ان الجيش المصرى لم يتدخل عندما إغتال "المتأسلمون" الرئيس السادات عام 1981، فقد كان يرى فى ذاك الحدث صراعا سياسيا حول السلطه.
- الجيش المصرى لم يتدخل عندما حاول "المتأسلمين" فى السودان إغتيال حسنى مبارك، و لم يعتبر ذلك امر قومى، و بالتالى لن ينصاع لتعليمات مبارك إن حاول الإنتقام.
- كل حكام مصر كانوا يعتمدون على الأمن و الشرطه و البلاغات و الإعتقالات فى نزاعهم مع "المتأسلمين"، إذ ليس من إهداف الجيش حماية الحكام و لن يفعل، و إنما محاربة العدو!

* بخروج اكثر من 38 مليون مواطن مصرى للشارع، لأول مره فى تاريخ مصر الحديث و القديم، فقد كان الشعب يشير بوضوح لعدوه الحقيقى، فإنحاز الجيش للشعب، لا كما فعل سوار الدهب فى السودان عام 1985: فلم يكون جيش مصر مجلس ثوره إنقاذى او خلافه, و لم يعلن حالة الطوارئ، و لم يعلن حظر تجول، و لن يشارك فى السلطه التصحيحيه.

* اعلم يا اخى، ان "المتأسلمين" المصريين و منذ حسن البنا و سيد قطب ، كانوا لا يخشون الشرطه و لا ألأمن المصرى، الذىن دائما ما ينتهيان بالتحقيق و الإعتقال و فتح"البلاغات". فتلك كانت حدود الحكام فى التعامل معهم، كما ان المتأسلمين ذووا خبره كبيره فى التعامل" بشكل عام مع هذه الأجهزه الشرطيه و الأمنيه.

* اما و قد افصح الشعب المصرى عن عدوه الحقيقى فى تحركه الأخير الذى إنتهى بإزاحة جماعة"التمكين و الفساد"، فإننى أؤكد لك ان المتأسلمين يعرفون ما هو الجيش المصرى القتالى المحترف و ماذا يعنى. و أؤكد لك انهم يخشونه اكثر من خشيتهم ربهم، و العياذ بالله. و هم يعلمون علم اليقين ان اى "شوشره" تستهدف الشعب المصرى سوف لن تبقى و لن تذر على "متأسلم" مصرى واحد يمشى على قدميه فى ارض مصر. فالجيش القتالى المحترف لا يعرف إعتقالات او تحريات او بلاغات، ف"المتأسلم" إما قتيل او اسير.

* و مصيبتنا فى السودان سوف تكون كبيره إن حاول "المتأسلمون" هنا خلق "وكر" لمتأسلمى مصر، كما فعلوا فى التسعينيات عند إيوائهم متأسلمى العالم، و جعل الخرطوم مقرا لمؤتمرهم البئيس ذاك. إن جعلنا من السودان "وكرا" للهاربين من الجيش المصرى يا اخى، ف"الرماد كال حماد".


#714113 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

07-05-2013 10:04 AM
واضح ان اعتقال هؤلاء ما هو الا تصفية حسابات من قبل القضاة

أين العدالة اذا كان الخصم هو الحكم؟

هل المحكمة الدستورية او القضاة ملائكة؟

اليس هذا متاجرة بالقضاء


ردود على ود الحاجة
European Union [أسامة الكردي] 07-05-2013 03:23 PM
يا حليم إنت من زمن إبليس ؟ إبليس ترك الشسغلة دي للكيزان منذ 24 سنة. رمضان كريم

United States [سمير السر خليل] 07-05-2013 12:23 PM
لا يا ود الحاجة هذي ليست تصفية حسابات و ض صحة ما تقول , خيرا أن يكون خصمك عالم لا جاهل

[حليم - براغ] 07-05-2013 12:03 PM
السكوت من ذهب يا أخ ود الحاجة... وله إنت أخوه شيطان؟؟؟ ديل عمائلهم حيرت إبليس...المهم رمضان كريم.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة