الأخبار
أخبار إقليمية
... الخرطوم قبل وبعد 30 يونيو 1989.. (الحلقة الثانية)
... الخرطوم قبل وبعد 30 يونيو 1989.. (الحلقة الثانية)
... الخرطوم قبل وبعد 30 يونيو 1989.. (الحلقة الثانية)


أسرار اجتماع (الجنينة)
07-06-2013 04:45 PM




بقلم: د.عصام محجوب الماحي


* وزير دفاع أخر حكومات الديمقراطية الثالثة وهيئة قيادة القوات المسلحة في حضرة الميرغني وأركان حزبه يوم الأحد 25 يونيو 1989

أواصل اليوم، مسلسل حلقات:... الخرطوم قبل وبعد 30 يونيو 1989، التي تكشف أسرار حوارات أجريتها ومقالات تحليلية كتبتها، خلال الفترة التي سبقت التغيير الذي جرى في 30 يونيو وبعده مباشرة. وكما في الحلقة الأولى أواصل في الثانية، تمهيدا للثالثة، ما لم ينشر من قبل حول اجتماع التنوير الذي عقد في (الجنينة) وضم وزير الدفاع وهيئة القيادة العامة للقوات المسلحة من جانب، ومن الأخر السيد محمد عثمان الميرغني وثلاثة من أركان حزبه، لأضع خلفية للقارئ حتى يلم بإطراف القراءة التحليلية ويسبر غور التكهنات التي لم تنطلق من فراغ، وتأسس عليها المقال التحليلي الذي تصدر موضوع غلاف مجلة (الأشقاء) العدد 27 يونيو 89 تحت عنوان: انقلاب للبيع...!

***

نزلت الدَّرَج من صالة المكاتب في الطابق الاول لا مسرعا ولا متمهلا، وانما بين بين (متمسرعا)، فقطعت المسافة من مكتبي الى باب الخروج من الصالة مسرعا، وأبطأت الخطى عندما بدأت أهبط درجات السلم، أنتزع اليمنى انتزاعا من دَرَج أعلى، لأضعها في أخر أسفل، فأجد القَدَم الايسر وكأنها تسمرت في مكانها. أرجلي تكاد تحملني، حمدت الله انني نازل ولست طالعا. بدأ لِيَّ ان تهيبي اللقاء قد وصل الى حده الأعلى، فوضعت نفسي سريعا تحت تأثير مأثورة شعبية، افتراضاتها تكمن في الإقتناع بها: "كل شيء وصل إلى حده إنقلب إلى

ضده". إذن، حانت لحظة التخلص من مشاعر التوجس حتى أقابل المهمة التي طلبني اليها السيد محمد عثمان الميرغني، أو على الاقل لمعرفة ما حدث أو ما سيحدث، وعلى أضعف الاحتمالات، مواجهة الحقيقة التي تختبئ خلف باب صالون الضيافة.

استقبلني عند مدخل باب صالون الضيافة في الطابق الارضي امين عثمان الذي درجنا على مناداته (الجنرال)، وربما لاحظ ارتباكي، فاحتضن كف يدي اليمني بين راحتي يديه، وتلك لم تكن عادته، وهمس في اذني مبتسما كعادته: تَدْخُل وتَجْلِس على المكتب الصغير الموجود خلف مقعد السيد. وربما ليزيل التوتر الذي يبدو انني لم انجح في إخفائه، أردف: انت محظوظ ان مولانا طلبك لحضور هذا اللقاء.. يا بختك يا عَمْ، مين زيك.

وخلافا لما قصد، زاد حيرتي، فتسلل السؤال خِلسة: أهل يعني انه لن يحضر اللقاء؟ لا، لا.. لا أصدق ذلك، فكيف يكون الميرغني بدون ظله، الإنسان لا يفارق ظله إلا في العتمة، فهل وصلنا إلى ليل بهيم ونحن في عز النهار؟ ... أما آن لهذا النهار الطويل أن ينجلي؟. قلت في سري وأطلقت زفرة.

مع دخولي صالون الضيافة، ومن على مسافة بعيدة، رفعت صوتي ليُسْمَع بالتحية، ونطقت بإقصر عبارة سلام على الحضور، ولم أصافح اي منهم وتوجهت مباشرة إلى حيث وجهني الصديق الجنرال امين عثمان، فجلست ووجدت أمامي قلما ودفترا، أوراقه متوسطة الحجم. وبدأت أتأمل الحضور، فاضافت مفاجأة من وجدتهم في حضرة الميرغني من حالة الرهبة التي يبدو انني لم انجح في التخلص منها.

كان السيد محمد عثمان الميرغني يجلس في مقعده المعهود وعلى يمينه جلس السيد محمد الحسن عبد الله يسن، القيادي الاتحادي الذي كان قد استقال من عضوية مجلس رأس الدولة، وعلى يساره الاستاذ سيد احمد الحسين وزير الخارجية وبعده جلس الفريق (م) يوسف أحمد يوسف، اما أمين عثمان، فبعدما خرج للحظات، عاد وجلس في مكان ما يبدو انه يختاره اختيارا، فقد كان الوحيد الذي يتمكن من تغطية كل الجالسين بمجرد نظرة واحدة دون ان يحرك رأسه، ولعلها خبرة مكتسبة في اختيار مكان جلوس، يسمح له بمعرفة ما يريده السيد حتى دون ان ينطق. فهل لهما لغة خاصة بينهما؟ الله أعلم.

في صف من مقاعد الجلوس الوثيرة يمين مجلس الميرغني، جلس السيد مبارك عثمان رحمة وزير الدفاع وبجانبه الفريق أول فتحي أحمد علي القائد العام للقوات المسلحة ثم الفريق مهدي بابو نمر رئيس هيئة الاركان، وفي الصف الايسر جلس الفريق عبد الرحمن سعيد نائب رئيس هيئة الاركان عمليات وبجانبه اللواء صلاح مصطفى مدير الاستخبارات العسكرية.

خلال الوقت الذي جرى فيه تقديم مستلزمات الضيافة من أكواب الشاي مصحوبة بكاسات من الماء البرد، توفرت لِي فرصة استفدت منها كثيرا. فرويدا رويدا، عادت لِيَّ الطمأنينة والثقة في النفس سريعا، وانقشعت الرهبة التي كانت تحيط بي، بيد ان التوجس بقي في مؤخرة العقل مقرونا بقراءة الاحتمالات. انتبهت إلى أنني في حضرة أصحاب كل القوة الضاربة في البلد. إذن، ولو إلى حين، ليس هنالك أمن وأمان أبدع من الان، وفي هذا المكان. ومع ذلك استشعرت خطرا ما، وطفقت أسأل نفسي وأتخيل إجابة من ذات جنس السؤال: لماذا كل هذه النياشين المدبسة على الصدور والدبابير التي تلمع فوق أكتف عريضة والاشرطة الحمراء المثبتة على (البيق هات)، هنا؟ ولماذا السرية المطلقة لهذا اللقاء؟ لا بد انه الانقلاب.. هل أصبح الميرغني انقلابيا، وهل صرت انا نفسي جزء من انقلابيين؟ أم ان انقلاب "المذكرة" حدث بالفعل ولا يمكن اعتقال الميرغني إلا بهذه التظاهرة العسكرية؟.

تفرست في أوجه الضيوف الخمسة، وانتقلت سريعا من وجه وزير الدفاع الذي لم يكشف عن أية ملامح غير مألوفة، أو هكذا ظننت، فيما أصبحت عيني "تزغلل" بين أوجه مرافقيه الأربعة، وحمدت الله انهم جميعا انشغلوا عني بالحديث، فلم يلحظوا حركة عيني التي لا ريب انها كانت تدعو للإشتباه. اندهشت لفكرة تفريغ الأوجه من ملامحها التي ابتكرها الفنان كاروري، فأبدع في تصميم غلاف "المذكرة الصاعقة"، كما وصفها في تحليله العميد محمود قلندر والذي نشرته (الأشقاء) في عددها ليوم 7 مارس 1989. ابتسمت عندما تذكرت كاروري وما قاله وما فعله عند رسم الغلاف. عانينا، مدير التحرير محمد محمود راجي وشخصي، أيما معاناة لإقناعه، وانتهى الأمر بأن حلف بالطلاق ان لا يرسم السيد محمد عثمان خلف القضبان مع المهدي والترابي، وقالها ممدودة كما يقولها صاحبها: "متعووووده دايما"، في اشارة إلى الإثنين الأخيرين، مضيفا في ثورة لا تقبل جدلا: "لكن السيد، عَلَي بالطلاق ما بَدَخِلو سجن، ولو دايرين تدخلوه، دخلوه براكم، عِلَّ أنا والله ما بَرْسِمُو ليكم جُوَّ سجن، انتو ماكم نصيحين"، وأردف قاطعا: "يعني أرْسِمُو ليكم وين؟ وأخَتْو وين؟ عِلَّ فوق الكِسْكِتَّة.. لكن خلف القضبان (يمين) ما في ليهو محل.. أهو ده (الوِشْ) الرَسَمْتُو وعَلَيهِ الكِسْكِتَّة وشلت منو العيون والخَشُم والنَخَرَة والوجنتين، ويا دوب شال الاتنين ديل الصادق والترابي، بس قولوا لَي أرسم ليكم السيد وين؟ انتو ما نصيحين؟... يا باقر .. يا باقر .. يا دكتور، تعال سوق الجماعة ديل من مكتبي وهاك الغلاف ده وخَلِي قسم السيد يَوَدِيهُو المطبعة.".

صمتنا على مضض، ولكننا في أخر الأمر خسرنا الجولة أمام هاشم كاروري بعدما ظهر وأطل د. الباقر أحمد عبد الله ووافق كاروري في الموقف والرأي،

فأصابتنا صاعقة المذكرة أول من أصابت. فهل هنالك قول بعد قول صاحب المجلة نفسها؟.

وددت لو أحكي تلك الرواية على الحضور، وأقول لاربعتهم، انني أراهم الان أوجه بدون ملامح، فقد محاها كاروري، فمهلا، وقبل ان تبدأوا الحديث، دعوني أعيد إليكم ملامحكم، لأتفرس فيها فأسجل انفعالاتها.

إبتدر حديث المجاملة الفريق يوسف احمد يوسف الذي كان يخاطبه الفريق فتحي أحمد علي بسعادة الفريق، فلفتا إنتباهي ونظرت إليهما من زوايا متعددة، وهمست في سري: يا لروعة الزاوية القائمة، فهي في نظري (سِتْ) الزوايا، فما هو قائم، سيظل قائما غير قابل للإنحناء، أما هو منفرج، فالانفراج نسبي تكبر مساحته وتضيق وفقا لعوامل كثيرة مثله مثل ما هو حاد، طبع أو تطبع، الى ان يصير قائما على السوية التي يتصف بها السلف والخلف، يوسف وفتحي.

انتهى حديث المجاملة من سلام وسؤال عن الصحة، بمداخلة طريفة من السيد محمد الحسن عبد الله يسن، أكملها بضحكته المجلجلة المعروفة عنه، فسرت حالة من الحميمية على الجلسة، انتهزها السيد محمد عثمان الميرغني موجها دعوته لوزير الدفاع وقال: تفضل! معلنا الدخول في موضوع اللقاء، فاستعدل جلسته كل من طاب له الاسترخاء في المقعد الوثير.

بدأ الوزير مبارك عثمان رحمة حديثه بشكر السيد محمد عثمان الميرغني على استجابته لعقد اللقاء، موجها تقديره للفريق يوسف أحمد يوسف للسرعة التي نظم بها اللقاء، وسجل للميرغني باسم القوات المسلحة التقدير الذي يستحقه لما قام به من اتصالات أثمرت عن دعمها بالكثير من احتياجاتها في وقت عصيب، استعرض حيثياته المعروفة بسقوط الكرمك واستعادتها.

كنت قد بدأت أكتب على الدفتر الذي وجدته أمامي، وأسجل حديث وزير الدفاع على الورق، فلاحظت كما لاحظ غيري، حتى الوزير نفسه الذي كان يتحدث، ان اللواء صلاح مصطفي مال يمينا وبدأ يهمس في الأذن اليسرى للفريق عبد الرحمن سعيد، ومع ذلك لم يتوقف الوزير عن حديثه، ويبدو ان الفريق سعيد تبادل مع اللواء صلاح مصطفى رأيا ما، فأيقنت ان امرأ هاما جدا أدى باللواء، وبالاثنين معا لاحقا، للخروج عن المعهود في مثل هكذا حالة. فهل كانت النتيجة ان أكمل الوزير حديثه سريعا أو اختصره؟... وماذا كان سيقول، إضافة إلى ما قال؟ ولماذا بعد ان أوضح للميرغني أن طلب اللقاء به ومعه هيئة القيادة مرتبط بمحاولة الانقلاب الأخيرة التي تم اكتشافها، فلم يتحدث عنها من جوانبها السياسية، وترك الأمر لمن رافقوه، فتحدثوا عن كل شيء إلاَّ، بالطبع، عن العوامل السياسية؟ ومع ان وضعهم كان مفهوما، على الأقل بالنسبة للفريق

يوسف، بات واضحا ان إبعاد أو تجاهل تلك العوامل، أثار أكثر من علامة، بدأت بالتعجب وإنتهت بالإستفهام.

..... ذلك وغيره من حديث القادة الكبار في القوات المسلحة، اضافة لما قاله سيد أحمد الحسين وقبله محمد الحسن عبد الله يسن، سيكون في الحلقة الثالثة، يوم الاثنين القادم.

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 4392

التعليقات
#715354 [رشيد]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2013 08:19 PM
يبدو أنك أخذت تحذو حذو مصطفي البطل في الكتابة عن تلك الأيام. لكن من الأفضل الإختصار و الدخول في الموضوع مباشرة.


#715295 [كاكي]
5.00/5 (1 صوت)

07-06-2013 06:47 PM
يمين أختصرت كل الكلام القلتو انت دا في سطر ونص
ياخي خير الكلام ماقل ودل


#715224 [عبقرينو]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2013 05:43 PM
مالك بتلت وبتعجن كتير كدا انت بتسجل شهادة للتاريخ وبتحكي لينا تفاصيل جلست انس


ردود على عبقرينو
United States [ابو كلام] 07-06-2013 09:48 PM
افهموها يااااااااخى
الزول عاوز يقول انه زول مهم ومقرب للميرغنى
وانه لعب دور تاريخى فى مرحلة مهمة من مراحل السودان التاريخية
وبيحاول يلقى ليهو فرقة فى خارطة السودان السياسية القادمة
الا يقولوها ليكم عديل كدا ؟؟
افهموها



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة