الأخبار
أخبار إقليمية
فى البرلمان نعامة ..!!
فى البرلمان نعامة ..!!
 فى البرلمان نعامة ..!!


07-06-2013 04:53 PM
زهير السراج

* حمل عدد الثلاثاء الماضى من صحيفتنا الخبر التالى: ( صادق البرلمان بالاغلبية على قانون القوات المسلحة بالتعديلات التى ادخلتها لجنة الامن على المادة 4 ط لتقرأ: "كل من يرتكب فعلا من المدنيين ضد الدولة او يساعد على هروب اسرى الحرب او يدخل الى منطقة عسكرية دون اذن او يصور او يحرض افراد القوات المسلحة لاستخدام السلاح ضد الدولة يحاكم بقانون القوات المسلحة"، ولقد سقطت التعديلات عند اخذ الرأى بـ(نعم) حيث كان الرافضون أعلى صوتا من المؤيدين، وهنا تدخل رئيس لجنة الامن والدفاع محمد الحسن الامين واستخدم حقه وفق لائحة المجلس باعادة التصويت بالوقوف لتتغير الآراء ويصوت الاغلبية لصالح التعديلات بمائة صوت مقابل تسع وثلاثين مع امتناع ثمانية). انتهى الخبر.

* ويجرى التصويت فى العادة داخل المجلس الوطنى بكلمة (نعم) او (لا)، وتتحدد النتيجة بعلو الصوت، فإذا لم يكن ممكنا تحديد النتيجة بهذه الطريقة يعاد التصويت بالوقوف حسب لائحة المجلس ..!!

* وبعيدا عن القانون الذى شهد جدلا كثيفا عن انتهاكه لحقوق الانسان وتعارضه مع المواثيق والقوانين الدولية والوطنية، بالاضافة الى تصوير البلاد وكأنها فى حالة حرب واعطاء صورة سالبة عنها للمجتمع الدولى والمستثمرين الاجانب، إلخ. خاصة مع تزامن مناقشته والتصويت عليه مع قانون خدمة الاحتياط الذى يجيز لوزير الدفاع استدعاء المدنيين والعسكريين السابقين من عمر 18 الى 60 لاداء الخدمة العسكرية ويمنع سفرهم اثناء فترة الاستدعاء، نتساءل تعليقا على الخبر: هل يعقل ان يصل بعض النواب الى هذا الحد من الاستهتار او الخوف ..!!

* هل يعقل ان يغير نائب برلمانى موقفه 180 درجة فى لحظات من (لا) الى( نعم) وما الذى يجعله يرتجف من الحكومة الى هذه الدرجة حتى لو كانت تنفق عليه مال قرون او تضع السيف على رأسه فيغير موقفه من (لا) الى (نعم) بهذه السهولة الشديدة عندما يتغير التصويت من سرى الى علنى، من صوت يخرج منه ويضيع بين عشرات الاصوات الى وقوف على رجلين على مرأى ومسمع من الجميع، وماذا يكون النائب اذا لم يكن موقفا يراه الجميع؟!

* لا يهمنى فى هذا المقام ان يصوت زيد او عبيد من اعضاء المجلس مع القانون أو ضده فهو حر فى رأيه، ولكن ما يهمنى هو كيف يكون للنائب من قلبين فى جوفه، كيف يكون له رأيان متعارضان بين السرية والعلنية، من الرغبة فى المعارضة سرا الى دق الطبول وحرق البخور جهرا، وهل مثل هذا النائب جدير بالاحترام وتمثيل الشعب؟!

* ايها النوام المحترمون ( كما يقول صديقنا صلاح عبدالله ) .. اين مخافة الله من التهافت على المصالح او الخوف من الحكومة ؟!

* مسكين مواطن هذا البلد المغلوب على امره، المخدوع بوجاهة منظر نوابه وهشاشة قلوبهم، وصدق من قال فيهم " أسد على وفى البرلمان نعامة " ..!!

صحيفة (الجريدة) السياسية اليومية
www.aljareeda-sd.net/day/
[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 4632

التعليقات
#715654 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2013 09:48 AM
انت يا زهير بى صحك ؟؟؟؟؟
برلمان ايه اللى انت جاى تقول عليه ؟؟؟؟؟
هو برلمان الانقاذ ده برلمان ؟؟؟؟؟؟
يا راااااجل !!!!!!!


#715494 [بت ملوك النيل]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2013 01:04 AM
و فى البرلمان شمام!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!وجع!!!!!!!!!!!!!!!


#715457 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2013 12:05 AM
تشوف هضو البرلمان راكب اللاندكروزر ولاقي العمة كيف وجادع الشال قي الشارع كالاسد الهصول
ما عارق جوة البرلمان بحصل ليهم ضنو النقخة ديك ساكت بعني


#715406 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2013 10:20 PM
منو البقدر يقول *** براك قول لنعامة المك تك


#715340 [الكريف احمد الكريف]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2013 07:51 PM
هؤلاء النوام من رجي منهم شئ فهو متتلطب في الماء جزوة نار


#715290 [ست البنات]
5.00/5 (1 صوت)

07-06-2013 06:42 PM
كثيرة منك يا د.زهير بوصفهم حسب صديقك بالمحترمين .. فهؤلاء يصدق عليهم النوام المنافقين .


#715237 [ود كرشولا]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2013 05:57 PM
نحن فى السودان الرجالة عندنا قبال اى حاجة ... قبل اى انتماء مهما علت قدسيته .. فأرجو ان تعيد تقييم هولاء النواب حسب الجندر وفقا لهذه القاعدة


#715217 [mohaned]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2013 05:35 PM
يعني انت راجي من ناس البرلمان حاجة يا زهير



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة