الأخبار
أخبار سياسية
مانديلا يدخل أسبوعه الخامس في المستشفى ووضعه الصحي «حرج»
مانديلا يدخل أسبوعه الخامس في المستشفى ووضعه الصحي «حرج»
مانديلا يدخل أسبوعه الخامس في المستشفى ووضعه الصحي «حرج»


07-07-2013 02:51 AM
دخل نيلسون مانديلا، أمس، أسبوعه الخامس في المستشفى، حيث يعالج في بريتوريا وحالته الصحية لا تزال حرجة، وفق رئاسة جنوب أفريقيا.

وقال المتحدث باسم الرئاسة، ماك ماهاراج، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن الوضع الصحي لمانديلا، رمز النضال ضد نظام الفصل العنصري، الذي يبلغ في 18 يوليو (تموز) الحالي (95 عاما)، لا يزال على حاله.

وتستخدم رئاسة جنوب أفريقيا منذ أكثر من أسبوع عبارة «حرج لكن مستقر» للحديث عن الوضع الصحي لمانديلا، رافضة إعطاء مزيد من التفاصيل.

ويعالج مانديلا، حائز جائزة نوبل للسلام لعام 1993، في مستشفى ببريتوريا منذ الثامن من يونيو (حزيران) جراء إصابته بالتهاب رئوي حاد.

وبحسب وثيقة قضائية مؤرخة في 26 يونيو، فإن مانديلا بات «فاقدا للوظائف العصبية الإدراكية»، وتعتزم عائلته نزولا عند رأي الأطباء وقف الآلات التي تبقيه على قيد الحياة.

واستبعد أطباء رئيس جنوب أفريقيا السابق مانديلا وقف الآلات التي تبقيه على قيد الحياة في غياب أي «قصور فعلي في الأعضاء» الحيوية، وفق ما أفاد شخص مقرب من عائلة مانديلا. وقال دنيس غولدبرغ، رفيق مانديلا، بعد أيام على زيارته صديقه الاثنين بدعوة من غارسا ماتشيل زوجة مانديلا: «قالوا لي إن مسألة (وقف الآلات) كانت مطروحة»، إلا أن «الأطباء قالوا إنهم يستبعدون القيام بهذه الخطوة إلا في حال حصول قصور فعلي للأعضاء، وهذا ما لم يحصل، كانوا مستعدين للانتظار بهدوء ولتهدئة حالته إلى حين شفائه».

وفي اليوم نفسه، قرر رئيس جنوب أفريقيا، جاكوب زوما، إلغاء زيارة إلى الخارج، مما أثار مخاوف من حصول الأسوأ لدى سكان جنوب أفريقيا، لكن يبدو أن صحته تحسنت مذاك. وأكدت الرئاسة الجنوب أفريقية أمس أن مانديلا «ليس فاقدا للوظائف العصبية الإدراكية».

وقد قضى بطل مكافحة التمييز العنصري 27 سنة (1963 - 1990) في سجون النظام العنصري، ثم تفاوض على مرحلة انتقالية سلمية لم تكن يسيرة، وعندما أصبح رئيسا سنة 1994 ما انفك يمد اليد إلى أقلية البيض.

ويحظى بطل الحرية والسلام والصفح بطبيعة الحال بإعجاب منقطع النظير لدى مواطنيه، لكن بعض الأصوات النادرة تقول إنها كانت تتمنى أن يبذل أكثر من ذلك. وهم يشيرون خصوصا إلى اللامساواة بين السود والبيض التي ما زالت كبيرة وفاضحة. فالفارق في معدل الموارد يقدر بواحد من ستة.

ويأخذ البعض على مانديلا أنه أهمل الشق الاقتصادي خلال المفاوضات حول نهاية نظام الفصل العنصري.

وتأتي أشد الانتقادات من القوميين الأفارقة من حركات أقلية صغيرة جدا.

وقال زعيم حركة شباب مؤتمر أزانيا الأفريقي (بايكو)، أموكيلاني نغوبيني، أخيرا، «إنه باعنا». وأضاف أن «مانديلا وأصدقاءه كانوا متشوقين إلى الساحة السياسية العالمية على حساب المعركة من أجل الازدهار السياسي والاجتماعي والاقتصادي الكامل».

وذهب نظيره في المؤتمر الأفريقي (باك) سيلو تلادي إلى أبعد من ذلك عندما قال: «بسبب نيلسون مانديلا وأصدقائه، يستغل المستوطنون اليهود والبيض ثرواتنا وقوة عملنا». لكن بينما يحتضر بطل الأمة الجنوب أفريقية، أصبحت هذه التصريحات لا تحتمل حتى داخل تلك الحركة، إذ إن «الباك» «نأى» بنفسه عن زعيمه الشاب ووصفه بأنه «شرس».

وقد وجدت زوجة مانديلا السابقة ويني مديكيزيلا - مانديلا نفسها في هذا الوضع قبل بضع سنوات. وأفاد مقال نشرته الصحف البريطانية في 2010 بأنها قالت حينها أن «مانديلا تخلى عنا. وافق على اتفاق سيئ للسود، واقتصاديا نحن ما زلنا على الهامش». لكنها أمام الضجة العارمة التي أثيرت، قالت إنها لم «تجر حديثا» مع صاحبة المقال نادرة نايبول زوجة الحائز جائزة نوبل للآداب في إس نيابول.

وأفادت الصحف المحلية بأنها استقبلت فعلا الزوجين نايبول، لكنها كانت تعتقد أن الحديث سيظل خاصا وليس للنشر.

فمن شبه المستحيل انتقاد البطل الوطني صراحة، حتى في أحد أحياء الصفيح ألكسندرا، أقدم حي فقير في جوهانسبرغ، يعيش سكانه في أكواخ على بضعة كيلومترات من حي الأعمال في ساندتون ومحلاته التجارية الراقية. وقال خيثا، (22 سنة)، وهو تقني يقيم بذلك الحي، إن «السود لم يحصلوا بعد على الحرية الاقتصادية، والبيض ما زالوا يتمتعون بامتيازات. هذا واضح إذا قارنتم ألكسندرا وساندتون».

وأضاف: «بالتالي، هناك مجموعات صغيرة تقول إن مانديلا باعنا، لكنهم أقلية صغيرة جدا». وبغض النظر عن الحياء الذي يقتضي عدم انتقاد محتضر، لا يأبه سكان جنوب أفريقيا بهفوات مانديلا الصغيرة لأنه قدم لهم الكثير، كما قال من جهته مارك دونس، (46 سنة)، وهو أيضا مقيم بألكسندرا.

وأضاف: «حتى إذا كانت هناك أمور لم يحسنها، فإننا لا نتحدث عنها لأننا جميعا نعتبره مثالا»، مضيفا أن «مانديلا، قد يكون ارتكب أخطاء بالتأكيد، إلا أن الناس لا تكترث بذلك».

من جانبه، برر جوزف مولودزي، (46 سنة)، العاطل عن العمل، نشاط الحائز جائزة نوبل بالقول: «انه اضطر إلى القيام بتسويات خلال فترة المصالحة، إنه تعرض إلى الانتقاد لكن تسوياته كانت ضرورية».

وأوضح مانديلا شخصيا أنه عدل عن تأميم قسم من الاقتصاد تفاديا لفرار الرساميل وانهيار الاقتصاد. وفي مطلع التسعينات، «كان هناك توتر شديد، ولولاه لدخلنا في حرب أهلية»، كما أضاف مولودزي: «إننا ننعم بحريتنا لأنه قام بتسويات».

الشرق الاوسط


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 663

التعليقات
#716119 [Ben]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2013 06:46 PM
God will protect him and give moral support to his family and Africa at large


#715698 [البشير]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2013 10:34 AM
عاجل الشفاء لرمظ الصمود والنضال مانديلا والموت والعار لدهاقنة الديكتاتورية الصغار منهم والكبار
مانديلا يعالج فى بريتوريا واشباه الرجال مدكنى الفساد يقضون فترة النقاهة فى مستشفيات الخارج ام 10 نجوم
العار للافارقة والعرب والعالم الغربى



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة