الأخبار
أخبار إقليمية
لندعم ونتضامن مع أهل نيالا
لندعم ونتضامن مع أهل نيالا



07-07-2013 08:14 AM
مديحة عبد الله

ما حدث في مدينة نيالا في الأيام الماضية يكشف حجم الخطر الذى يتعرض له المواطنين في هذه المدينة الصابرة التي عانت من الحرب في دارفور وتحمل أهلها في جلد مصائب الحرب وآثارها التي أصبحت تتحكم في مسارات الحياة اليومية وتفاصيلها على المستوى الأسري والشخصي، الأحداث الأخيرة لن تقف أثارها الضارة على المدنيين المستقرين في منازلهم، بل سيدفع ثمنها من اضيروا أصلا بالحرب في دارفور وهم الذين اضطروا لترك قراهم ومصالحهم وتحولوا لنازحين في معسكرات تحيط بمدينة نيالا وشكلت المدينة ملاذا لهم فاتاحت لهم فرص العمل وتوفرت لهم فرص ان ينالوا شيئا من حقوقهم . ما حدث يكشف حجم التطور النوعي في الحرب في دارفور وكيف أن النظام المتسلط على السودان قد فشل في القيام بأهم مسؤولياته وهو توفير الحماية وفرص الحياة الآمنة للسكان، وذلك ببساطة لأن النظام والطبقة المستفيدة منه تجني ثمار الحرب وتحقق أهدافها بإعادة تشكيل الحياة والمصالح الاجتماعية بأداة الحرب، لكن النظام فشل حتى في (إدارة المصالح ) مع المتحالفين معه ويريد أن يمارس معهم وسيلته غير المحترمة بالتنكر بعد استنفاد الأغراض، إلا أن الغباء حجب عنه مدى القوة المسلحة التي بات يملكها حلفاء الأمس الذين شعروا بغدر النظام واستعاضوا عنه بقوة السلاح الوافر الذي يمكنهم من الرد القاسي والاستهانة بالقانون وتأمين المصالح والمغانم حتى ولو كان ذلك خصما على حياة وحقوق المواطنين . ما يحدث فى نيالا لايمكن عزله عن مايحدث في منطقة السريف والنزاع بين القمر والبني هلبة وتدهور الأوضاع في كل انحاء دارفور وانحاء السودان ، مشاهد مجزأة لخلفية واحدة تكشف أن السودان يواجه أزمة واحدة تتعد مظاهرها وسبب العلة واضح هو النظام الفاشي الحالي الذي اصبح مثل غرغرينة تنهش في جسد الوطن وأهله .المطلوب الآن رفع أصواتنا عاليا ضد ما يحدث في نيالا وأن نتضامن مع المواطنين هناك الذين باتت حياتهم في خطر وأن تقوم قوى المعارضة بممارسة شتى الضغوط على النظام لوضع حد للانفلات الامنى ونزع سلاح المليشيات ومعاقبة من يأخذون القانون بأيديهم .

الميدان


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 4185

التعليقات
#716084 [سمبا]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2013 05:32 PM
بما ان الحرب والخراب خارج مثلث حمدى ما فى مشكلة وهذه من نتائج الحوار بالقطاعى يعنى بالعربى الداير يعيش فى سلام يبايع عصابة الانقاذ وهو ساكت والما بسكت عليه ان يواجه التشرد والقتل والاغتصاب والدمار وعلى اهل دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق ان يحسموا امرهم وينضموا للجبهة الثورية وذلك لتأسيس وبناء دولة السودان الجديد بالمناطق المحررة لا للاستعمار بالوكالة لا للعروبة القسرية لا للقبلية والجهوية عاشت جمهورية السودان الاتحادية حرة مستقلة افريقية سوداء .


#716021 [mhmuod]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2013 04:08 PM
ههههههه الحكومه زاتو بليان بالجنجويد عايز يصفيهم بس علىياناس الغرب افهمو


#716020 [freedomfighter]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2013 04:08 PM
لا تعليق لدينا


#716014 [التمساح الشرس]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2013 04:02 PM
صدقونى ما رايته فى بطولة سيكافا يؤكد ان العاصمة المثلثة وباقى الولايات هى المهمشة بحق وحقيقة


ردود على التمساح الشرس
[بلد كان السودان!!!!!!!!!!] 07-08-2013 01:19 AM
كلام الطير في الباقير مع اعتزارنالطير الباقير لانو طير راقي يا تورز!!!


#715912 [سوداني كردفاني]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2013 01:55 PM
إشتد أوار الحرب التي تدور علي أرض نيالا الآن وإتسعت دائرتها بالاستنفار الذي أعلنته قوي الجنجويد في كل المواقع التي يسيطرون عليها، حيث تتحرك في هذه اللحظات قوات الجنجويد من معقلها الرئيسي في كتم نحو نيالا بعد التحرك والدعم الذي تم من غرب دارفور لتكتمل الصورة بدخول جنجويد شمال دارفور مما يعني مشاركة كل جنجويد دارفور الكُبري في الحرب ضد حكومة الخرطوم متمثلة في جهاز أمن البشير.

قال القائد الجنجويدي (أ م ) الذي طلب منا عدم كتابة اسمه: أن حربنا مع جهاز الأمن ستكون نهايتها الخرطوم، وربما في سبيل ذلك نتحد حتي مع الأعداء (حسب تعبيره). ومعلوم أنه حتي الآن لم تفلح الجهود التي يقوم بها عبدالحميد موسي كاشا في إثناء أهله الرزيقات بالرغم من قبولهم بالدية في إبنهم الذي قتلته قوات جهاز الأمن السوداني (ضكرون) والتي قُدِرت بـ (400) مليون (بالعملة القديمة).

من جهة أخرى قامت ملشيات الجنجويد بنهب (بورصة نيالا) المتمثلة في موقف الشاحنات حيث استولوا الآن علي حوالي 6 شاحنات تتبع للمواطنين محملة بالبضائع قادمة من عدد من ولايات السودان. تم هذا الهجوم تحت سمع وبصر القوات المسلحة وجهاز الأمن والشرطة دون أن يحرك أحد من منسوبي هذه القوات ساكنا ، بل أكتفوا بالفرجة وهم يتملكهم الخوف، حيث أن نيالا الآن شبه محتلة من قبل ملشيات الجنجويد.

المشهد الآن في غاية القتامة علي مسرح نيالا الذي ستشهد ساعاته القادمة حرب لا يعلم أحد مقدار ضحاياها. وتدور احاديث وسط جنود الجنجويد مفاها أن تار هم معلق برقبة البشير وأنهم سيسعون للإنتقام للقائد (ضكرون) من كبار قادة النظام. تدور الأحداث وتتطور سريعا ولا يعلم أحد مآلات الحرب الدائرة الآن ، غير أن المؤكد فقد مزيد من أرواح أبرياء نيالا وربما يضاف إليها عدد من قادة النظام (:بار الجنجويد+ ضباط جهاز الآمن ومنسوبي الجهاز التنفيذي) نتابع ..

هزا ماحصل في نيالا


#715683 [بريش منصور]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2013 10:21 AM
مع احترامى الشديد لكاتب المقال إلا أنه ظل يردد(ماحدث فى مدينة نيالا)و(مايحدث فى مدينة نيالا)دون صياغة جيدة للخبر، فماذا حدث بمدينة نيالا؟؟ اللهم إلا إن كان كاتب المقال يغلب على ظنه أن جميع القراء يعلمون على حد اليقين ماحدث بنيالا وهذا إفتراض باطل لا يجوز أن يبنى عليه كاتب المقال، ولصياغة الخبر بصورة جيدة ومفيدة كان لزاما على كاتب المقال أن يبدأ البداية الصحيحة وهى أن يوضح ما يدور بنيالا وما دار بنيالا من أحداث مؤسفة وهذا تنوير لابد منه ومن ثم يدلف الى بقية المقال، وهذه مجرد ملاحظة أرجو أن تكون مفيدة وأن يتسع لها صدر أخى المحترم كاتب المقال وشكرا..


ردود على بريش منصور
United States [ابوبشبش] 07-07-2013 01:35 PM
اخي بريش انا من سكان نيالا وما حدث اشبه بفلم هندي اولا قتلت قوات الامن قائد من حرث الحدود في منتصف ليل الخميس وفي نفس اليوم قتلت قوات الجن ضابط من الامن وعند صباح الخميس وعند الساعة الثانية عشر انفجر الموقف هجمت قوات الجن على عصابات الامن بكافة انواع الاسلحة التي لم يعفها سكان نيالا قط فبدلا من الصراع بين الطرفين ان ايكون في خارج المدينة لقد تم تبادل اطلاق النار داخل المدينه وبكثافة حتى ان ابني ذوالثلا ث سنوات قال لي يابابا انا خايف من الضرب ورمى بنفسه بين احضاني وكنت انا اشد خوفا منه لمعرفتي بما يمكن ان يحدث لي او لهم امام عيني بعدها طلع علينا والي السجم والرماد باعلان حالت طوارئى الا ان قوات الجيش والشرطة ظلت تحرس قوات الامن بدلا عن تامين المواطنيين وممتلكاتهم حتي ان اسواق ومنازل نيالا شمال تم سرقة الاسواق وحرق ما تبقى تماما خلاصة الموضوع الان نيالا تعيش حالة فوضى شديدة وانعدام للامن ولاوجود للدولة في اي شكل من الاشكال (((ربنا لا تؤاخذنا بما فعلا السفهاء عنا ربنا امنا في اوطننا وراعينا واخلف علينا حاكما يامن روعاتنا يارب العالمين ()))



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة