الأخبار
أخبار سياسية
مصادر: التنظيم الدولي للإخوان يضغط على أزهريين بمصر وخارجها لإنقاذ مرسي
مصادر: التنظيم الدولي للإخوان يضغط على أزهريين بمصر وخارجها لإنقاذ مرسي
مصادر: التنظيم الدولي للإخوان يضغط على أزهريين بمصر وخارجها لإنقاذ مرسي


07-08-2013 03:01 AM
كشفت مصادر مطلعة في الأزهر الشريف بمصر، عن ضغوط يمارسها التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين على الأزهريين في داخل البلاد وخارجها، لإنقاذ مصير الرئيس المعزول محمد مرسي الذي ينتمي لجماعة الإخوان، لكن مصادر في الجماعة قالت إن «أي تحرك ضد القيادة الحالية للأزهر نابعة من أزهريين، ولا علاقة للإخوان بها»، واستنكرت ما قالت إنه «وقوف الأزهر ضد الرئيس مرسي».

وقالت المصادر الأزهرية التي تحدثت مع «الشرق الأوسط»، إن «من هذه الضغوط الدفع بفتاوى مساندة للرئيس المعزول من قيادات الجماعة والتأكيد على أن شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب لا يمثل المسلمين، وذلك خلال مظاهرات مريدي مرسي في القاهرة والمحافظات المصرية».

وتحدثت المصادر عن أن التنظيم الدولي للإخوان دفع بالشيخ يوسف القرضاوي، رئيس اتحاد علماء المسلمين، المقيم في قطر، والذي يعتبر أحد أفراد هذا التنظيم - حسب قول المصادر - بإصدار فتوى تحث المصريين على مساندة مرسي، ورفض تأييد الدكتور الطيب للخروج على الرئيس الشرعي للبلاد، باعتباره مخالفا لإجماع الأمة، ولم يستند إلى القرآن ولا إلى السنة.

وتابعت المصادر قولها إن فتوى الشيخ القرضاوي جاءت بعد الكلمة التي وجهها المرشد العام لجماعة الإخوان في مصر، محمد بديع، خلال مشاركته في مظاهرات الإسلاميين بميدان رابعة العدوية بالقاهرة لدعم شرعية الرئيس المعزول، وحديثه عن أن شيخ الأزهر لا يمثل المسلمين في مصر. كما أطلق طلاب جماعة الإخوان المسلمين في جامعة الأزهر حملة أمس، على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» بعنوان «نتمرد على شيخ الأزهر».

وأوضحت المصادر المقربة من المؤسسة الأزهرية في مصر، أن التنظيم الدولي للإخوان يحاول استغلال رفض عدد من علماء الأزهر المؤيدين للإخوان داخل المؤسسة الأزهرية، لموقف شيخ الأزهر من عزل مرسي، لأن موقف الطيب سوف يدخل المؤسسة الأزهرية في الصراع السياسي الدائر في مصر.

وقالت المصادر إن «تأييد الدكتور الطيب للجيش وظهوره في المؤتمر الصحافي لعزل مرسي، اعتبره بعض علماء الأزهر يتناقض مع الديمقراطية التي ينادي بها الأزهر، وأن شيخ الأزهر كان الأولى به إبعاد مؤسسة الأزهر عن أي تحولات سياسية يمكن أن تنأى به عن دوره الديني الوسطي الذي يؤكد عليه دائما الإمام الأكبر الدكتور الطيب».

ورغم تبرير الشيخ الطيب لموقفه من عزل مرسي، بقوله: «مصر الآن أمام أمرين؛ وأشد الأمرين سوءا هو سيلان دم الشعب على التراب، لذلك وعملا بقانون الشرع الإسلامي القائل بأن ارتكاب أخف الضررين واجب شرعي» اتخذ موقفه.. إلا أن ذلك لم يرض بعض الأزهريين.

وجددت فتوى الشيخ القرضاوي، اتهامات للإخوان من قيادات في مشيخة الأزهر بممارسة الضغط الشعبي من أجل السعي لأخونه الأزهر من جديد والدفع بالقرضاوي (وهو عضو بهيئة كبار العلماء) في منصب شيخ الأزهر. وينص الدستور المصري الذي تم تعطيله قبل أيام، على أن اختيار شيخ الأزهر يكون من كبار العلماء. إلا أن الجماعة أكدت أكثر من مرة احترامها لشخص الدكتور الطيب ورفضها ما يتردد عن مساعيها السابقة لأخونة مؤسسة الأزهر.

وتقول المصادر الأزهرية إن «الشيخ القرضاوي من أفضل العلماء في مصر، لذا تم اختياره من قبل الدكتور الطيب، رئيس هيئة كبار العلماء، عضوا بالهيئة، لكنه أدخل السياسة في الدين، ويقود حملة شرسة الآن ضد شيخ الأزهر الحالي الدكتور الطيب».

لكن عضوا بالاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، قال لـ«الشرق الأوسط»، إن «موقف الشيخ القرضاوي من الطيب في مسألة عزل الرئيس مرسي فقط، وليست هناك مواقف شخصية تجاه الإمام الأكبر، حيث يكن له كل التقدير والاحترام».

ويبرهن مراقبون على أن ضغوط التنظيم الدولي للإخوان بدأت منذ قيام شيخ الأزهر بإصدار فتوى بعدم جواز تكفير الخروج على طاعة ولي الأمر الشرعي، وأهمية المعارضة السلمية له واعتبارها جائزة ومباحة شرعا، ولا علاقة لها بالإيمان والكفر، وهي الفتوى التي أثارت جدلا داخل جماعة الإخوان، خصوصا مع وجود دعوات للمطالبة بتنحي الرئيس في 30 يونيو (حزيران) الماضي.

ويرى المراقبون أن «الرئيس مرسي لجأ إلى الشيخ الطيب من أجل إصدار فتوى بتحريم الخروج عليه، إلا أنه أعلن أن الخروج على الحاكم يجوز»، وهو الموقف الذي اعتبرته قيادات في حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان «يثير الريبة من الدكتور الطيب في هذا التوقيت بالذات»، خاصة مع تغيب الدكتور أحمد الطيب عن حضور معظم اللقاءات الرسمية للرئيس المعزول في الفترة الأخيرة، وهو ما برره مصدر مسؤول بمشيخة الأزهر بقوله إن الدكتور الطيب كان يتحاشى الظهور مع الرئيس المعزول في أي مناسبات، لتحفظه على بعض مواقفه في إدارة شؤون البلاد.

وقالت المصادر نفسها إن «هناك تخوفا بين علماء الأزهر من محاولة الزج باسم الأزهر في صراعات سياسية أو ابتعاده عن منهجه الوسطي، خاصة أن هناك هجمة شرسة يشنها إسلاميون في مصر على الدكتور الطيب للمطالبة بعزلة من منصبه، بعد فشلهم على مدار عام (مدة حكم مرسي) من الإطاحة به بافتعال أزمات داخل جامعة الأزهر والمشيخة».

الشرق الاوسط


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 1071

التعليقات
#716894 [المندهش]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2013 03:16 PM
اول مرة يعجبني راي وموقف شيخ الازهر رغم كرهي له


#716829 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2013 02:25 PM
انتو التنظيم الماسونى ده قاعد فى اى بلد ومن هم افراده عليهم لعنة الله والناس والملائكة اجمعين ؟؟؟؟؟؟
وكمان عايزين تتكلموا فى علماء الازهر ايها العفن ؟؟؟؟؟؟؟؟
اكيد هذا التنظيم يكون تحت حماية الموساد لانهم منتظرين منهم بعد تمزيق السودان تمزيق باقى الدول العربية والاسلامية!!!
ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين وانشاء الله ربنا يحفظ هذا الدين والمسلمين من مكر هذا التنظيم ومن الموساد كذلك !!!!!


#716398 [ودة وين؟؟]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2013 05:37 AM
التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين
- اين مقره؟؟؟
- من هم القائمين على أمره؟؟؟
- ماذا يريدون منا كمسلمين.؟؟؟
- بل ماذا يريدون إجمالا.؟؟؟
- ما اهدافهم وغاياتهم؟؟
- ما وسائلهم في تحقيق الهدف؟؟؟

الحمد لله على نعمة الاسلام و العقل (معا).. يشهد ربي انني لا استطيع الانضمام لجماعة دينية فلا اري فيهم جماعة يمكنني الاتفاق معها 100%.. نحترم القرضاوي يحشر انفه في السياسة .. نحب آل البيت يخرج عبينا الشيعة بخزعبلات وكره لصحابة توفى الرسول وهو راض عنهم وممتدح لهم .. نعجب بذكاء الترابي وفهمه المعاصر للاسلام فنجده منافقا مكاء صداء لا يطرف له حفن في القفز من الموقف الى النقيض بكل قوة عين وقلة حياء.. نجل السلفيين وحفظهم الصارم للتراث النبوي فنفاجا بهم يريدون ان نمارس الاسلام وكأنا في عام 600 ميلادية زمان ومكان وما بين ذلك كله مختلف.. وهاهم الاخوان المسلمون صرخوا كفنا عذابا مع بقية المصريين و عندما انفردوا بالسلطة كان الشيطان ثالثهما فالحقوا بها فسادا استغرق سنين عند الكيوان الرمة ليحققوه في بلاد النيلين.. ننخدع بالمجاهدين الافغان في تحرير بالدهم من الروس فاذا بفيديو تقل فيه كلنتون ... نحن صنعنا المجاهدين وفي رواية دعمنا ولا فرق.. ومن ناحية ثانية ننصدم بارهاب القاعدة .. فما العمل.

نحن مسلمون بالميلاد .. لنا عقول نفقه بها.. والشيوخ ما عادوا موضع ثقة ففيم استفتي انا شيخا فتاواه في نكح الجثة ورضاع الكبير وزواج ذوات التسع سنوات وجواز ملك اليمين في عام 2013 .. نتعبد بالقراءان والسنة كما نفهمها لا كما يعرطق بهما كل دجال كساب يبيع دينه بدنيا تافهة ويحسر الدين حيث لا ينبفى .. في مص ذكر الرجل ولحس فرج المراة وشرب المني وتاييد رئيس وقتل فلان واكل مال الربا ... عفوا اذا بدت لي كل هذه التصنيفات الاسلامية دون مستوى يستحق التشبيه بتجربة الصحابة او يستحق الاتباع بواسطة شخص كشخصي


#716396 [أأه يا بلد]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2013 05:27 AM
لو أستمر اهل الدينالاسلامى بالتدخل فى حياة الناس والسياسة بهذه الطريقة
سيكتب الناس أبنائهم بدون دين فى الشهادة تفاديا لقوانين للخروج على
الحاكم المسلم والردة وغيرها وبعد 30 سنه الواحد يصنف نفسه او يكون دينه
بينه وبين ربه فقط



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة