الأخبار
أخبار إقليمية
د.التيجاني السيسي لـ( السوداني):- الوضع الإنساني في المعسكرات سي..قطر دولة مؤسسات ولن توقف دعمها لدارفور..أتمنى أن لا نكرر تجربة مناوي
د.التيجاني السيسي لـ( السوداني):- الوضع الإنساني في المعسكرات سي..قطر دولة مؤسسات ولن توقف دعمها لدارفور..أتمنى أن لا نكرر تجربة مناوي
 د.التيجاني السيسي لـ( السوداني):- الوضع الإنساني في المعسكرات سي..قطر دولة مؤسسات ولن توقف دعمها لدارفور..أتمنى أن لا نكرر تجربة مناوي


لا أعيش قصة حب حاليا،،واتطلع لبنت الحلال
07-08-2013 08:54 AM
التقيت رئيس السلطة الإقليمية لدارفور د.التيجاني السيسي بعد ساعات من مجيئه من الفاشر وحضوره لدورة (سيكافا) هناك، وكان مزاجه رائقاً، لم يعكره حتى توجيه الأسئلة التي تتهمه بالفساد المالي، فجاءت ردوده هادئة فنّد فيها الكثير من الحقائق حول هذا الملف وخرجنا منه بهذا الحوار الساخن.

حوار: نادية عثمان مختار

ماهي آخر تطورات الملف الدارفوري وسير إنفاذ الاتفاق؟
الاتفاق يسير بطريقة مرضية وصحيح أن هنالك تحديات ظللنا نذكرها من وقت لآخر ومنها التحديات الأمنية ومنها اعتداءات بعض الحركات غير الموقعة على الوثيقة والصراعات القبلية وأيضا هنالك تفلتات بعض المجموعات والتي من وقت إلى آخر تقوم ببعض الأعمال التي يمكن أن تزعزع الأمن في بعض المناطق والمدن.
قلت إن المجتمع الدولي بدأ يتململ من تردي الأوضاع في دارفور ويرى مراقبون أنك أنت الذي تتململ؟
بدون شك طبعاً ازدياد وتيرة الاشتبكات القبلية ليس مرضياً للسلطة الإقليمية ولا يرضيني ولا يرضي أهل دارفور. وهنالك ضرورة لاحتواء هذه المواجهات خاصة أننا اعتمدنا الآلية التقليدية التاريخية وهي (الأجاويد) لحل هذه الصراعات القلبية.
مقاطعة.. لمن وجهت حديثك بأن المجتمع الدولي بدأ يتململ من تردي الأوضاع في دارفور وأنت المسؤول؟
أنا المسؤول من إنفاذ الاتفاق ولست المسؤول من فرض الأمن، فهذه قضية وبنص الصلاحيات في دستور السودان الانتقالي هي ضمن صلاحيات ولاة الولايات، ولكن أيضا نقول إن وثيقة الدوحة لسلام دارفور قد أسست على إنشاء لجنة أمن إقليمية للتنسيق بين لجان الأمن الولائية والحمد لله عقدنا الاجتماع الأول.
والآن؟
الآن نحن نعدُّ تقريراً لرفعه للسيد رئيس الجمهورية لاتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة بعض التفلتات والنزاعات القبيلية في دارفور.
وإلى أين وصل تنفيذ اتفاق الترتيبات الأمنية حتى الآن؟
المفوضية قد أنشئت تماماً بكامل موظفيها وهياكلها وعقدت قيادة هيئة التحرير والعدالة اجتماعاً في الحادي عشر من هذا الشهر في مدينة نيالا، واتخذت قراراً بالمضي قدماً في إنفاذ الترتيبات الأمنية.
ثم؟
السيد مفوض الترتيبات الأمنية اللواء تاج السر عبد الرحمن قد جاء بجدول جديد للترتيبات الأمنية تم مراجعته بواسطة الحركة وسيتم التوقيع عليه قريباً، كما تم وضع خطة لإنفاذ الترتيبات ونحن الآن نتهيأ لذلك، وتم إعداد مراكز التجميع الآن، بدأنا بمركزين ونتطلع أن تتهيأ المراكز الأخرى لاستقبال مقاتلي حركة التحرير والعدالة.
وأيضا هناك الكثير من الشكاوى فيما يتعلق بالتدفقات المالية لدارفور؟
المال كان أكبر التحديات التي واجهتنا وطبقا للاتفاق كان من المفترض أن تقوم الحكومة بسداد مبلغ ( 200) مليون دولار لصندوق إعادة الإعمار والتنمية ولكن ذلك لم يتم.
وما الذي تمّ؟
تم تخصيص مبلغ (800) مليون جنيه سوداني في صورة خطاب ضمان من بنك أمدرمان الوطني ليستخدم هذا المبلغ في تمويل مشروعات إعادة العمران والتنمية في دارفور.
رغم نجاح مؤتمر المانحين وتوفر المبالغ إلا أن ذلك لم ينعكس على تنمية وإعمار دارفور فعلياً؟
طبعا هذه منطقة نزاع وحرب ونتوقع إنفاذ مشروعات إعادة الإعمار في المناطق التي تخرج من الحرب، وأن يكون هناك بطء في إنفاذ هذه المشروعات - بطبيعة الحال - ليس هذا أمراً يتعلق بدارفور، ولكن عموماً يتعلق بالمناطق التي تخرج من الحرب و.....
مقاطعة.. ولماذا تقيمون مؤتمرات المانحين وتستجلبون الأموال لإعمارها بينما يجب إيقاف النزاع وتحقيق الاستقرار على الأرض أولاً؟
دارفور الآن بوضعها هي منطقة خارجة من الحرب، وصحيح أن هناك بعض التحديات الأمنية وإلا لما قام المانحون بكل تلك التعهدات في الدوحة والآن بدأت الأموال تتدفق حتى من المانحين.
كيف تنظرون لقطر بعد التغيير الذي حدث وهل تتوقعون دعم القضية الدارفورية بذات الصورة؟
قطر دولة مؤسسات ولها رؤية منذ أن كان أميرها السابق الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أميراً للبلاد، وكانت هناك رؤية واضحة بأن هذه الدولة كانت تسير بخطى حثيثة وفق هذه الرؤية، وبالتالي خرجت إلى المنطقة الإقليمية الخليجية وإلى العالم أجمع كدولة ذات أثر سياسي واقتصادي في ذات الوقت.
عندما وقعت اتفاق وثيقة الدوحة في العام 2011م كان الأمل معقوداً عليك وسقف الآمال مرتفعاً بأنك ستوحد الصف الدارفوري وتلملم أطرافه ولكن؟
إذا كان المقصود من لملمة الأطراف الحركات الأخرى فموقفها معروف منذ أن كنا في الدوحة، وبالتالي هذه ليست قضية د.التيجاني وليست قضية أهل دارفور ولا حتى المجتمع الدولي و...
مقاطعة .. ولكنك تحدثت أنت عن توحيد الصف الدارفوري؟
طبعا أنا أقصد المجتمع الدرافوري بأكمله حتى ولو تفرقت هذه الحركات أيدي سبأ أنا أتوقع للمجتمع الدارفوري أن يتوحد، وبالتالي جئنا بتعبير (أصحاب المصلحة) والحمد لله نجحنا في ذلك والآن إذا ذهبتِ إلى دارفور تجدين أهل دارفور متوحدين ولكن الحركات!.
الآن بجانب تنامي ظاهرة الصراع القبلي برزت ظاهرة أخرى وهي تصفية القيادات فكيف تواجهون الأمر؟
تصفية القيادات ظاهرة جديدة، وأعتقد أنها لا يمكن أن تؤدي إلا للمزيد من الاحتقانات في داخل المكونات الاجتماعية لأهل دارفور.
وماذا تقولون؟
نحن كحركة تحرير وعدالة وكسلطة إقليمية نربأ بأنفسنا من الزج بها في مثل الأعمال المنافية للأخلاق.
ماذا تقول لمن يقومون بهذه الأفعال؟
نقول لأولئك الإخوة الذين يخططون الآن لمثل هذه المسائل أن لا يذهبوا بعيداً في مثل هذه الأمور لأن ما يفعلونه يمكن أن يُفعل بهم أيضا.
هذا بمثابة تحذير واضح ومباشر؟
ليس تحذيراً ولكنها الحقيقة.
كيف تنظرون للجبهة الثورية؟
نحن لم ننشغل بمسألة الجبهة الثورية.
أنت تحدثت من قبل عن دعم واضح من دولة الجنوب للجبهة الثورية؟
طبعاً هذه حقيقة لأن الاعتداءات الأخيرة التي حدثت في دارفور جاءت المجموعات التي قامت بها من الجنوب..
مقاطعة... هل تعتقد أن إغلاق أنابيب البترول إجراء عقابي رادع لكي تتوقف دولة الجنوب عن دعم الجبهة الثورية؟
ليس إجراءاً عقابياً رادعاً، وأعتقد أن الوضع الأمثل هو أن تعيش دولتا الشمال والجنوب في أمن وأمان وأن تكون هناك حدود مرنة يتم من خلالها تبادل المنافع الاقتصادية خاصة أننا كنا شعباً واحداً وبيننا روابط تاريخية.
هل تقر بفشل الدولتين في تحقيق حسن الجوار؟
لا نقول فشلوا تماماً، ولكن هناك محطات نشهد فيها مواجهات ومواقف متباينة وهذه مرده لاحتضان جنوب السودان لحركات مسلحة تقوم بأعمال عدائية في شمال السودان.
يُثار من حين لآخر مسألة تعليق مشاركتكم في الحكومة لعدة أسباب وأنتم لا تؤكدون ولا تنفون الأمر؟
ليس لعدة أسباب وإنما لسبب واحد، فنحن بذلنا جهداً كبيراً في التحضير لمؤتمر المانحين وهم لم يحضروا إلا بعدما تم إعطاؤهم ضمانات كافية للسماح للمنظمات العاملة في مجال التنمية في دارفور بالسفر إليها والعمل فيها بدون عوائق وهذا الالتزام جاء من السيد النائب الأول.
بعد تهديدكم بتعليق المشاركة في الحكومة؟
لا قبل ذلك.
وماذا حدث؟
بشرنا بهذه الإجراءات وتم عقد مؤتمر المانحين وبعده تم طرد منظمة، وبالتالي كان ذلك أمراً مخالفاً لما تم الاتفاق عليه، فجاء قرارنا بتعليق المشاركة ولكن تمت معالجة الأمر سريعاً.
هناك اتهامات مباشرة للسلطة الإقليمية في دارفور وشخصكم بالفساد المالي وأنت تصمت؟
أصمت لأن الذي يُكتب هراء وبعيد كل البعد عن فهم المبادئ التي يقوم عليها مؤتمر المانحين، وهناك كثير من الدول التي تسعى لتقديم الدعم لدارفور وهذه الأموال لم تدفع لنا ولخزانة السلطة الإقليمية لعلمك و...
مقاطعة.. تعني أنها وعود وليست أموالاً تم دفعها لكم؟
لم تدفع، ونحن وضعنا ثلاثة خيارات. أولاً عبر نافذة في الأمم المتحدة، وثانياً عبر نافذة في البنك الدولي، والخيار الثالث أن تستمر هذه الدول في تمويل المشروعات بطريقة مباشرة عبر منظماتها.
وبعد؟
بالتالي لم يتم دفع أي مبالغ من أية دولة مانحة للسلطة الإقليمية.
عليك أن ترد لتوضيح الحقائق فأنت متهم؟
لماذا أرد؟
مقاطعة.. ترد لإبراء ذمتك مما نسبوه إليك من تهم الفساد؟
لماذا أرد على أشخاص يكتبون بطريقة جاهلة حقيقة.
مقاطعة.. الرأي العام له بما يُكتب ويمكن أن يصدقه طالما أنك لم تنفِ؟
الرأي العام يعلم تماماً، فقد شرحنا هذا الأمر في مؤتمرات صحفية وفي لقاءات وورش عمل، ولكن هنالك الذين يصرون على أن يكتبوا مثل هذه المسائل و....
مقاطعة.. من هم؟
أنا لا أقول من هم، ولكن نعلم تماماً بأجندتهم وطبيعتي هي عدم الرد.
ولماذا تتستر على أصحاب أجندة يعملون ضدك؟
ليس تستراً ولكن هذه هي الحقيقة ...
من هم أعداؤك الذين يعلمون على تشويه صورتك؟
أنا لا أود أن أدخل في هذا الأمر ولكنني أؤدي عملي ومعي إخوتي في السلطة الإقليمية بطريقة مهنية وواضحة وشفافة.
ونحن فخورون بأن ديوان الحسابات قد أشاد بالسلطة الإقليمية لأنها الجهة الحكومية الأولى التي تقوم بقفل الحسابات، والجهة الحكومية الوحيدة التي طلبت مراجعاً سيادياً لتتم مراجعة حسابات السلطة الإقليمية وإذا كان هنالك فساد فنحن نتابع هذه المسائل، ونحن واثقون من أنفسنا.
أرسلت إشارات تهديد بتكرار تجربة مناوي وحمْل السلاح إذا تلكأت الحكومة في تنفيذ وثيقة الدوحة؟
أتمنى أن لايتم تكرار تجربة مناوي، فشل الدوحة فشل للسودان كله.
وما هي الحالة التي يمكن أن توصلك إلى محطة تجربة مناوي؟
لا أود أن أستبق الأمور ولكن أقول إنني حريص على وحدة هذه البلاد، وأن ينعم أهلها بالأمن والاستقرار (خلاص تعبنا خمسين سنة بنحارب إلى أن انفصل الجنوب والآن استقطاب كبير جداً في دارفور قبلي وإثني)
وهل يمكن أن نقول نفد الصبر؟
لا بد لنا أن نتفاءل لأن الاستقطاب الذي يحدث الآن في السودان يمكن أن يؤدي إلى انهيار هذه البلاد!
بعض الأحداث المتلاحقة تُنسي البعض قضية دارفور أحياناً؟
مشكلة دارفور لا يمكن أن تنسى لأن لها تداعيات ولها انعكاساتها السالبة على كل البلد، وعلينا أن نبذل قصارى جهدنا لحل المشكلة.
يصفونك بالمقبول دولياً فهل استفدت من هذه الخاصية؟
هذا ما يردده الكثيرون، ولكننا بالتنسيق مع إخوتي في السلطة الإقليمية نعمل مع المجتمع الدولي والإقليمي من أجل دفع الأمور إلى الاتجاه الإيجابي ونعمل على إقناعه بالدعم الذي يسهم في حل المشكلة السودانية برمتها.
الدور الأمريكي انحسر فيما يتعلق بقضية دارفور؟
لا أعتقد أنه انحسر ولكنه انشغل بالقضية الأساسية وهي المشكلة بين السودان وجنوب السودان، ولكن ما زالت الإدارة الأمريكية متواصلة معنا ونتفاكر معها بخصوص الاتفاق التي هي عضو في مراقبته.
ماذا عن الوضع في معسكرات النزوح ونحن على مشارف فصل الخريف؟
الوضع الإنساني في معسكرات النزوح سيِّئ خاصة بعد الاعتداءات الأخيرة للحركات غير الموقعة على مناطق (لَبَدُو) و(مهاجرية)، وخاصة بعد المواجهات القبلية وهنالك الآلاف من أبناء دارفور الذين نزحوا نتيجة للنزاعات القبلية وهم في ظروف سيئة للغاية.
وماذا فعلتم؟
نحن ناشدنا مفوضية العون الإنساني ولكن حتى الآن لم يتم تقديم العون اللازم للنازحين، وهذه من القضايا التي أود أن أطرحها في الخرطوم الآن.
ترشيح الرئيس لفترة رئاسية أخرى ما بين مؤيد ورافض ما هو موقفك؟
هذا شيء يخص حزب المؤتمر الوطني.
أسألك عن موقفك أنت؟
نحترم خيارات المؤتمر الوطني ويتم القرار في هذا الأمر عبر مؤسساته ولكن أقول إنه في هذه الظروف التي تشهد فيها البلاد بعض التحديات أعتقد - وهذه مسألة طبيعية - جداً أنه من الضروري المحافظة على رتابة الحكم و...
مقاطعة.. ماذا تعني برتابة الحكم؟
أعتقد أنه ربما الرئيس الآن هو الشخص الأكثر تأهيلاً لضمان وحدة البلاد إلى أن ترسو الأوضاع سواءً كان من جانب العلاقات السودانية الجنوبية أو مسألة إنفاذ الاتفاق في دارفور.
التيجاني السيسي يصفك البعض بالشخصية الصارمة قليلة الابتسام صحيح؟
أول مرة أعرف أنني شخصية صارمة. الغريبة عندما تجلسين مع أعضاء حركة التحرير والعدالة فانطباعهم مختلف تماماً من واقع التعامل معهم يومياً.
ربما تكون صاحب أقنعة متعددة؟
مبتسماً.. ليس لديّ أاقنعة متعددة وشخصيتي واحدة ولكني ربما شخصية جادة نسبة لخلفيتي الأكاديمية، فإخواننا الأكاديميون خاصة أساتذة الجامعات يمتازون بالجدية لأداء هذه الرسالة.
وماذا عن تجربتك في الأمم المتحدة؟
تجربة الأمم المتحدة صقلتني واستفدت منها في خلق علاقات كبيرة جداً على المستويين الإقليمي والدولي مع إخوة في داخل منظومة الأمم المتحدة ومع المنظمات الإقليمية والدولية، وكل هذا يجعلني في أحيان كثيرة أجد نفسي جاداً أكثر من اللازم خاصة في واقع بيروقراطي.
كيف هو د.التيجاني في بيته؟
رجل عادي جداً ولكن التيجاني كموظف في الأمم المتحدة وأستاذ جامعي يختلف تماماً عنه كرئيس سلطة.
وما هو وجه الاختلاف؟
العمل التنفيذي أصبح مجهداً بصورة كبيرة جداً، وكثيراً ما أجد نفسي منغمساً فيه منذ الثامنة صباحاً وحتى الواحدة من صباح اليوم التالي.
كيف هي حياتك في الخرطوم؟
عدت إلى الخرطوم بعد سنوات طوال، ولم تتح لي الفرصة حتى الآن للتجول فيها، ويصعب عليّ أحيانا أن أقود سيارتي بنفسي وأتجول في الخرطوم، لأنني لا أملك هذه الفرصة، فأنا أعرف أديس أبابا أكثر من الخرطوم، خاصة أنها كبرت وترامت أطرافها.
هل عملك خصم على حياتك الأسرية؟
نعم ولدي ستة من الأبناء، اثنان تخرجوا من الهندسة وواحدة طبيبة، وهم موجودون معي في الخرطوم، لكن من الصعب وجودي معهم لانشغالي الدائم.
هل يمكن أن تعتزل العمل العام من أجل التفرغ لأسرتك؟
أنا لم أشهد عملاً عاماً مرهقاً بمثل ما هو في السودان، فالرجل التنفيذي في السودان ليس له مواعيد لأي شيء خاص، وهو شخصية عامة في الأربع وعشرين ساعة أينما ذهب، وهذا أمر غير مقبول وغير صحي، وخصماً على الأداء. وفي يوم من الأيام تجد نفسك أنك مجهد ولا تستطيع الاستمرار.
المرأة في حياة د. التيجاني السيسي؟
أنا الآن (عازب)، والمرأة هي أمي وزوجتي وابنتي خاصة أننا نشأنا في دارفور، والمرأة هناك تقوم بحوالي الـ 70% من العمل، ولذلك حرصنا من خلال وثيقة الدوحة على إنصافها وإعطائها حقوقاً كثيرة.
أنت متزوج لثلاث مرات؟
لا أبداً، تزوجت لمرتيْن وليس لثلاث.
تعيش قصة حب حالياً؟
لا ولكن على أي حال نحن نتطلع لأن نجد (بت الحلال).
وبماذا تحلم للوطن؟
نبتهل لله سبحانه وتعالى أن يحفظه ويوحد أبناءه وإرادة شعبه ويُنعم عليه بالأمن والاستقرار. وشعب السودان متميز عن سائر الشعوب، وأنا متفائل جداً.
السوداني


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 8379

التعليقات
#717110 [AburishA]
1.00/5 (1 صوت)

07-08-2013 07:37 PM
الاعتراف بالفشل فضيلة !!!
مدة وثيقتكم شارفت على الانتهاء والنتيجة صفر كبيييييييييير !!!
بل الأمن ازداد ويبدو أسوأ مما كان !!! هذا هو المسكوت عنه يا سيسي ! والتنمية عدة اصفار!
وقبل عدة أشهر صدر قرار رئاسي تداولته جميع وسائل الاعلام بتكليف شخصكم كرئيس
للسلطة الاقليمية مسئولا عن حفظ واستتباب الامن في دارفور بالتنسيق مع أمن الولايات ! أليس كذلك!
انجازكم الوحيد هو تشريد اكثر من 1500 من عاملي السلطة الانتقالية السابقة!!!
وديل مأساتهم في رقبتك يا سيسسي لانهم دارفوريون! اضافة الى المآسي المستمرة في دارفور من احتراب قبلي وغيره ولم نسمع عنكم مجرد استنكار او تطييب خواطر!! علما بأن عبدالواحد ومني وجبريل ناشدوا القبائل المتحاربة بضرورة ضبط النفس ورتق النسيج الاجتماعي!!!
لقد خاب ظننا فيك وفي زمرتكم !! قال أهل المصلحة قال!!!! ولدينا الكثيييير عنكم!!!!


#716986 [aradoha]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2013 04:55 PM
قد قابلت د سيسي مره شخصيا في الدوحة للتحية فقط وقبل هذا اللقاء كنت احسبه من هم اكفااء بادارة البلد في المرحلة القادمة رغم صعوبة الامر الان الامر يختلف كيف يقول هذا (أعتقد أنه ربما الرئيس الآن هو الشخص الأكثر تأهيلاً لضمان وحدة البلاد
هل عقمت السودانية ان تلد غير هذا كان الانسب في الاجابة يادكتور ان تقول هذا شأن المؤتمر ولنا راي يفهم مايفسر حديثك كيف شاء ما يفهم والدستور الحالي والمعدل لاحقا يعطيك وغير حق الانتخاب لماذا العودة الي القباب مرة اخري وهذه المرة من قبه جديدة


#716985 [Rebel]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2013 04:53 PM
* الحب و الخيانه لا يجتمعان، يا شيخنا.
* و بعدين يا خى إنشاء الله "صاحب الإسم سالم". إسمك الحقيقى من الآن فصاعدا هو التجانى الخائب. فالسيسى هو الفريق اول عبدالفتاح السيسى وزير الحربيه المصرى الذى نفذ بحرفيه مهنيه عاليه العقيده القتاليه المعروفه للجيش المصرى و هى " الدفاع عن "الشعب و الأرض". فإنحاز حقيقة للشعب المصري، لا مجازا كما فعل "شيخ الدين" سوار الدهب عام 1985.

عيب يا شيوخنا..عيب عليكم..و حرام عليكم هذا الذى يحدث فى السودان بإسم الإسلام.


#716844 [سيمو]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2013 02:34 PM
(أعتقد أنه ربما الرئيس الآن هو الشخص الأكثر تأهيلاً لضمان وحدة البلاد)،،

وحدة البلاد بعد ما فرتقها؟؟؟ أخجل من نفسك يا دكتور،،

خلاص سم المؤتمر الوطنى سرى فى دمو،،، كلهم بيقولوا كلام كتير ضد البشير لكنهم ينسون كل ذلك بمجرد لحس عسل المؤتمر الوطنى،،،

عبدالرحمن الصادق قال إنو البشير رشح ليهو أثنتين عشان يختار لكنه رفض،،، أها يالتجانى لو وداد رشحت ليك واحدة تقدر ترفض؟؟

كنت متزوج فوراوية وطلقتها ثم واحدة محسية برضو طلقتها،، أها الجاية من وين،،،؟؟


#716766 [.]
3.50/5 (2 صوت)

07-08-2013 01:19 PM
سبحان الله سيسي لـسيسي أخير أم سيسي


و الله صحي،،


#716664 [احمد عوض]
4.75/5 (3 صوت)

07-08-2013 11:51 AM
انت يا سيسي بتعمل في شنو ؟ منذ ان وقعت على اتفاقية السلام والحال على حاله بل واسوأ وانت قاعد مبسوط ومرتاح وكل يوم اجتماع مع البشير وضحكات وقفشات واللاجئيين في اسوأ الحالات ، موضوع العرس دا مش من المفروض تعرس من معسكر اللاجئيين اقلاها يقول انك ما نسيتهم وتاجرت بقضيتهم ولا تكون منتظر السوريات المرسلات خصيصا للمؤتمر الوطني ومحبينه وناس عبد الحي ؟


#716638 [أب قرن]
5.00/5 (3 صوت)

07-08-2013 11:27 AM
السيسي في مصر أطاح بمرسي ووووتصبحون على خير !!!!!!!!


#716491 [حالم بوطن أحلى]
5.00/5 (1 صوت)

07-08-2013 09:34 AM
حب مين يا عم. شوف لك وحدة تسترك وتكفيك شر أرزل العمر. ربنا يدي طولة عمر مع الصحة.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة