الأخبار
أخبار سياسية
سقط حكم الإخوان وحان الوقت لـ'تطهير' مؤسسات مصر منهم
سقط حكم الإخوان وحان الوقت لـ'تطهير' مؤسسات مصر منهم
سقط حكم الإخوان وحان الوقت لـ'تطهير' مؤسسات مصر منهم


07-10-2013 03:09 AM
نفوذ الإخوان يتضاءل في البلاد بعد خسارتهم للحكم، والبعض يحذر من خطورة أفكارهم المنحرفة على المناهج التربوية.


القاهرة - من محمد الحمامصي

صرخت سيدة في الأربعين "قطع اليد التي ترفع على جيش مصر"، وقامت من مقعدها ونشبت يديها في رقبت الشاب الملتحي، فهتف كل من حولها "تحيا مصر"، لينتقل الهتاف بطول عربة المترو، وحين أفلتت السيدة الشاب الملتحي انطلقت في شتم الإخوان والسلفيين، فيما سحب البعض الشباب إلى نهاية العربة.

هذا المشهد يتكرر يوميا في مختلف وسائل المواصلات والمؤسسات الحكومية التي ملأها الإخوان بكوادرهم خلال عام واحد فقط من حكمهم، حيث تشهد العديد من المواقع اشتباكات بالأيدي والألفاظ الجارحة بين أنصار الرئيس المعزول ومعارضيه

ويطالب رأفت عبد السميع (موظف بوزارة التعليم) بتطهير الوزارة من الإخوان وأنصارهم الذين يسعون إلى هدم المناهج التعليمية وتحوليها لوسائل تحض على الفتنة والكراهية وتمجد رموز التكفير.

ويضيف "هم الآن مستشارون ووكلاء وزارة وواضعي مناهج، وينبغي للقيادة الجديدة التنبه، لأن وجود هؤلاء في المنظومة التعليمية يهددها بالانحراف، وما أدراك ما انحراف هؤلاء".

ويدعو عبد السميع لإغلاق المدارس الخاصة التي تقوم على أساس ديني "فهي تتسلم الطفل من عمر أربع سنوات إلى سن السادسة عشرة، وبعضها يتبع جمعيات ذات توجه ديني كالجمعية الشرعية وأنصار السنة والإخوان والسلفيين.

ويؤكد عبد العال محمود (مدير عام بوزارة الصناعة) أن وزارة الصناعة تضم عددا كبيرا من كوادر الإخوان، و"هم الآن يسيطرون على مجمل مواقع الوزارة ومؤسساتها، الأمر الذي يستوجب التطهير".

وقال "على الرغم من أن بينهم متعلمين، إلا أن مخهم 'بايظ'، يسبحون بحمد المرشد، ويدافعون عن مرسي بشكل مستميت، وقد وقعت مصادمات بينهم وبين زملائهم باللفظ وبالأيدي، لقد عزلناهم داخل مكاتبهم وحذرناهم من الحديث في السياسة، لأن ذلك سوف تكون عواقبه وخيمة عليهم".

وأكدت راجية السيد (موظفة بهيئة البريد) أنها وزملاؤها أجبروا منقبة تابعة للإخوان على الحصول على أجازة بدون راتب، "بعد أن شتمت وزير الدفاع وقالت عنه أنه خائن، وأن المتواجدين في اعتصام رابعة العدوية هم أشرف وأطهر ناس في مصر".

وقال الحاج غريب الحمال (صاحب مقهى وسط القاهرة) إن الناس يحاولون تجنب كل من يدافع عن الإخوان حتى إن لم يكن إخوانيا.

وأضاف "أغلب أبناء المنطقة ممن كانوا يطلقون لحاهم حلقوها، فالناس تتربص وتتأهب ضد إخواني أو سلفي أو أي شخص يطلق ذقنه، سواء كان من أبناء المنطقة أو العاملين فيها أو عابر سبيل، وتتعمد سب وشتم الإخوان واتهامهم بالارهاب والخيانة عمدا".

ووقعت بعض الاشتباكات في المؤسسات الصحفية أيضا، بدأت باقتحام مكتب رئيس تحرير الأهرام عبد الناصر سلامة (المحسبوب على جماعة الإخوان)، الذي تعدى على صحفية، فتجمع ما مئة وخمسون صحفيا في المؤسسة أمام مكتبه وطالبوه بالرحيل، وشهدت مؤسسات أخرى نفس السيناريو لكن بشكل أخف لم يتجاوز النقاش الحاد والشتائم العامة للإخوان.

ويذكر أن رؤساء تحرير الصحف الحكومية تم اختيارهم من قبل مجلس الشورى ذي الأغلبية الإخوانية والسلفية، وأغلبهم ينتمي إلى جماعة الإخوان أو جماعات إسلامية موالية لها، حيث تم استبعاد كافة الصحفيين من ذوي التوجه الليبرالي المعارض.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 695

التعليقات
#718822 [ود البلد]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2013 10:33 PM
وتطهير السودان من الكيزان ......



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة