الأخبار
منوعات سودانية
قراءات في وتريات اسماعيل صاحب الربابة
قراءات في وتريات اسماعيل صاحب الربابة
قراءات في وتريات اسماعيل صاحب الربابة


07-10-2013 08:41 AM

رصد / وفاء طه: نظمت رابطة الكتاب السودانيين والمجلس القومي لرعاية الثقافة والفنون ندوة لتدشين المجموعة الشعرية وتريات اسماعيل صاحب الربابة للشاعر معتصم الإزيرق ، وقد أدار الندوة الأستاذ أحمد عوض خضر .
في البداية تحدثت الأستاذة فاطمة موسى بلية الأمين العام للمجلس القومي لرعاية الثقافة والفنون وأشارت الى أن المجلس يرحب بالمبدعين في كل وقت ، وأنها تشجع مثل هذه اللقاءات التي تجمع الكتاب والمثقفين وتعمل على اثراء الساحة الثقافية وتحريكها .
وقدم الأستاذ مجذوب عيدروس ورقة تناول فيها المجموعة الشعرية ، وكان عنوان الورقة « وتريات اسماعيل صاحب الربابة :- بين الموروث الشعبي وتجليات الحداثة « وقال في مستهل حديثه : انها فرصة طيبة أتاحها المجلس القومي ورابطة الكتاب السودانيين للقاء بين الشاعر وجمهوره كما أشاد بدار عزة للنشر والتوزيع لقيامها بطباعة ونشر هذه المجموعة الشعرية .
وأشار الى اهتمام الشاعر معتصم الازيرق بالدراسة والتعلم ، فقد أنجز في عام 1976م رسالة الماجستير في جامعة القاهرة « الأم « وكان عنوان الأطروحة « الواقعية في الشعر السوداني الحديث « ثم جاء في عام 1980م والتحق بالمعهد العالي للموسيقا والمسرح ليدرس الموسيقا حيث أن معتصم شاعر وملحن ومغني ، وله تجارب كثيرة في أداء عدد من أعماله وقصائد غيره كقصيدة بين ريتا وعيوني بندقية لمحمود درويش .
وقال مجذوب أن الملاحظة الأولى هي استفادة الشاعر من الموروث الشعبي السوداني وهناك العديد من الاقتباسات والتضمين من شعر الغناء السوداني ومن ذلك أن اسماعيل صاحب الربابة كان ملهماً لكثير من أدباء ونقاد السودان خاصة الراحل د. محمد عبدالحي وفي قصيدة « مهرة البندر « جاء في مستهل القصيدة :
الدرب أنشط واللوس جبالواتناطن
والبندر فوانيسو البيوقدن ماتن
زي بنوت ههضاليم الخلا البنجاطن
أسرع قودع أمسيت والمواعيد فاتن
ودعا للتأكد من نسبة الشعر الى ودالفراش والجزء (ب ) من القصيدة بيني وما بين العروسين
« بسد الساحة وبشيل مفتاحا
عليك « يا الباوقة اللذيذ تفاحا «
ويفتتح القصيدة « ج « من القصيدة بالأغنية الكردفانية الشهيرة : الليلة والليلة دار أم بادر يا حليلة اني سايرة الخ
أين « أم بادر « يا إلفي الضنين
أين أم بادر يا بحر الحنين
أين أنت .. وأين أم بادر
يا ريحانة القلب المغامر
يا نهار الياسمين
أترى كان اسمها أمبادر عمداً
كي نبادر بالتباشير الينا
وهي ما تفتأ في محرقة المنفى
وفي مملكة الغيب تهاجر
ومن القصائد التي تلقى أضواءاً على الينابيع التي استقى منها معتصم قصيدة « مدني وأسرار الندى والعشق « :
والوجد الشفيف
في رؤى « حنتوب « تخضوضب من بعد
وحفلات المدارس
وفي افتتاح المسرحيات القصيرة
وعلى وقع الأناشيد الأثيرة
وترانيم الحفيف
في بساتين « الجزيرة «
وانا أنظر من برج الحمام
بغداد يا بلد الرشيد ومنارة المجد التليد
كانت اللهفة تلقيني
على خفض جناحين من الأذكار و « الدوبيت «
تلقيني بعيدا
بين أحزان وأخطار الرصيف
في مهاوي شرطة الأمن الغفيرة
وهي تلقي بدخان السلطات الأجنبية
وهذه القصيدة زاخرة بالصور الشعرية ، وملأى بصور النضال ضد الاستعمار ، وفيها استدعاء لشخصيات من التاريخ والتراث السوداني .. صورة « السيرة « وهي الوجه الشعبي من زفة العروس وأغنية السيرة « يا عديلة يا بيضا « مضمنة داخل النص الشعري ? كما أن هناك تضميناً لقصيدة محمد عوض الكريم القرشي التي تغنى بها عثمان الشفيع « الحالم سبانا «
أدخل الآن الى هذا النهار الاستوائي
الذي عتق ضوء الشمس
في وجه ... وفي أسياف « تهراقا «
في قيثارة الأعراب والزنج الخلاسيين
حيّ صولة الثوار والفقراء
والايثار والحكمة
في أمثال « ودتكتوك «
أو غضبة « المك « و « ودحبوبة «
و « القرشي « و « طه «
وهم يمشون للموت
كما يمشي « العريس « في احتفالات الزفاف الافتتاحي
عريس من بلادي
وتجليات الحداثة التي تزاوجت مع الموروث الشعبي في هذا الديوان ، واستدعاء شخصيات تراثية ووطنية ومغنيين وشعراء .. وجاء في الورقة ايضاً أن ابداع معتصم جاء في اطار شعر التفعيلة ، وثراه الموسيقي وقد استطاع أن يمزج بين القصيدة والفكرة وهو أمر ليس بالسهل ، كما أن بعض القصائد فيها شئ من الاسقاط وفيها دلالات وطنية وصوفية عميقة .
كانت المداخلات ثرة من الحضور كان مفتتحها د. محمد مصطفى الأمين فقال : في السنوات الأخيرة من عقد السبعينات من القرن العشرين ، تعرفت على المبدع الكبير ، المغني والشاعر معتصم الازيرق ضمن رهط من الشبان الذين تلقوا دراساتهم في جامعة القاهرة منهم الراحلان الطيب حافظ فضل والمهندس يوسف ابراهيم عثمان اسحق ( وهذا ابن عمي وأعرفه من الطفولة ) وكذلك كل من الطيب محمد زين عمر اسحق ود. مهندس عثمان الخير والراحل صلاح أحمد هاشم أبوالقاسم والطبيبة ناهد فريد طوبيا والاقتصادية لبنى محمد ابراهيم والطبيب عمرو محمد عباس ... كان الزمان نضراً وكانت أحلام الشباب بتغيير العالم ولكن هذه الأحلام عشنا لنرى الزمان وهو يدور دورة شبه كاملة وتحل مراحل أخرى من أدوار التاريخ وتطوراته . كان الازيرق حادي ومغني ذلك العصر وبأشعاره عندما صرت في الحب يماني وأغاني درويش « بين ريتا وعيوني بندقية « وهو من طراز المغني المثقل الذي يحمل هم القضية ويناقش بنفس القدرة على الغناء صوت ممتلئ وقوي وأداء وتميز وقد زاوج في مجموعته هذه ما بين صاحب الربابة وسيدنا اسماعيل .. بعد سنوات الغربة عاد الى الوطن في زيارة ولكن ازداد نضوجاً مع السنين ونشر ديوانه الأول وفيه من السبعينيات و2011 أشياء وأشياء .
د. السر النقر تحدث عن أن الازيرق لم يأخذ حقه من التقييم لتجاهل النقاد لتجربته ، وأشار الى أن هذا التجاهل ظلم العديد من الكتاب المبدعين في مجالات الابداع المختلفة قصة رواية شعر .. الخ وبرر ذلك الى أن التقييم في السودان يعود الى الشلل ، وهذا - على حد تعبيره - مسار في النقد والتقييم وأضاف يعتبر هذا كما ذكر مجذوب ظلم كثير من المبدعين وما زال هنالك ابداع تحت الركام ... نأمل أن يكشف عنه .. واذا لم يتم هذا لا يحدث تغيير ...لفت انتباهي في شعر الازيرق الموسيقا القوية ذات الرنين الملفت للنظر وكنت مأخوذ حقيقة وأنا أستمع اليه وأضاف أنها أتت من قصيدة لم تخرج من اطار وبناء شعر التفعيلة ولكن عندما تحدث عيدروس وهو قريب منه ذكر أنه درس الموسيقا فأيقنت أن هذه الموسيقا الحادة والجميلة هي شيئ طبيعي يجري في أعماق الشاعر وأي شعر لا موسيقا فيه لا معنى له ... ما لفت انتباهي أيضا في شعر الازيرق في قصيدته الأخيرة أنه تناول موضوعين : الأول التعامل مع المجهول والخوف منه وحديثه عن الشق الآخر من الوطن ...
بروف محمد المهدي بشرى ذكر أن ازيرق يرتبط بذكريات جميلة جدا ، من ملاحظاتي حول الديوان هوتجربة تغطي غرابة الأربعين عام من السبعينات حتى العقد الأول من الألفية الجديدة وهو في حركة دائمة بين ودمدني والقاهرة ولندن وهي تجربة ضخمة جداً على مستوى البناء الشعري ومستوى تطور القصيدة والصور الشعرية الخ ...ومستوى الفكرة والوعي بالشعرية نفسها ، أكبر ملمح هو توظيف التراث ، وتمنيت لو توقف في صورة اسماعيل في التجارب السابقة لأن كثير من المبدعين في الرواية والمسرح توقفوا عند شخصية اسماعيل صاحب الربابة ويمكن محمد مصطفى قد أشار الى تداخل صورة الاسماعيلين ومحمد عبد الحي هنا له الفضل لأنه له ديوان كامل « حديقة الورد الأخيرة « كرسه لاسماعيل صاحب الربابة وقد شرح سبب توقفه أمام القيمة الرمزية لصاحب الربابة وكنت أتمنى أن تكون هنالك حاشية توضح استخدام الازيرق له هل هو قناع أم استدعاء ، لأن هنالك عدة استخدامات لتوظيف التراث .. ايضا ما أشار اليه عيدروس التناص في كثير جدا من القصائد مع الشعر الشعبي عموماً وقصائد لشعراء آخرين وأرجو أن يسمح لي الإزيرق أن أصحح قصيدة يا حسين ماني أمك وماك ولدي ... هي ليس لبنونة انما هي قصيدة لشغبة المرغومابية ايضا نسب الازيرق أسرع قودع والمواعيد فاتن هي ليس للحاردلو ولا لود الفراش هي مجهولة وقد ذكر الطيب صالح ذلك ينبغي البحث فيها ، المهم هذا التناص مهم جدا وهو جزء من روح القصيدة والمزاج العام للقصيدة وهي واضحة في القصيدة المطولة لاسماعيل ، قد لاحظت سيطرة على القافية كثيرة لمعتصم وهذا ما نبه الناس للموسيقا وهوشعر سليم لغويا وهنا تكاملت الموهبة مع الاستعداد الأكاديمي للازيرق وقد لاحظت ايضا أن القصائد ليس مكتوبة حسب الأسبقية ، مكتوبة حيثما اتفق وهذا يستدعي مجهود من الدارس ، القصائد الأخيرة أصبحت أكثر تكثيفاً وشاعرية ..
عبد الحميد حسن أضاف أن الازيرق يحتاج لفرصة يفهمه من خلالها الناس ، معتصم مغني ممتاز جدا ودرس الموسيقا هنا وفي لندن ، وهو مشبع بالرؤية البيئية الثقافية حافظ كثير جدا للشعر الشعبي استطاع أن يجمع كثير من القصص والحكايات الصوفية والتراث .. فترة الغربة وظروف البلاد حالت بين الازيرق وجمهوره ولذلك هذا الديوان يعتبر بداية حقيقية لمعتصم يستطيع من خلاله النقاد الوقوف على تجربته .. ونأمل أن يعرفه الناس كمغني أيضاً فسمعنا منه كثير من الأغنيات التي ذكرها من سبقني في الحديث ..ومن أعماله المستلهمة من التراث مسدار للوطن وهي من الأعمال الجميلة والمميزة في مجال توظيف الشعر الشعبي غناءاً برؤية حداثوية .
الأستاذة عائشة موسى أضافت :
اتفق مع كل المعلقين على قراءة الشاعر والأديب معتصم الازيرق والذي حلق بنا في سموات الانتشاء والطرب بقراءته الرصينة السليمة لشعر قوي البنية ومعبر المعنى، وأطربني على وجه التحديد استخدامه للايقاع الموسيقي أو الترديد مثل:
السُرّاي السُرّاي أو تم تم ...تم تم أو أنا أنا آه...أنا أنا آه...آه آه أه
وغيرها.
لكني سمعت عبارة قالها الشاعر أعادت لي ذكرى نفس المعنى بعبارات مختلفة قالها كاتب وشاعرين من قبل وهي ( التخلُّص من الكتابات القديمة لأنها لا تمثلني)!
هل يعني هذا ان الشاعر أو المبدع يختزل حياته وتجاربه وأعماله في عمل أخير ينشره بعد التجويد؟
ألا يعني هذا نكراناً لمجهود أو إبداع السنوات المبكرة في حياة الشاعر فتأتينا تجربته مبتورة لا جذور لها وكأنه وُلِد عملاقاً؟
ألا يعيق هذا «التدخل» من الشاعر في التوثيق لتطور ملكته الشعرية الدراسات المستقبلية للكاتب أو الشاعر ؟
أعتقد انها جناية يرتكبها الكتاب والشعراء من المؤكد ليس جهلاً بهذه التساؤلات ولكن ربما غروراً أو خوفاً من ما قد يكون نقداً سلبياً...

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1364


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة