الأخبار
أخبار سياسية
المتهم بتفجيري بوسطن يدفع ببراءته
المتهم بتفجيري بوسطن يدفع ببراءته


07-11-2013 12:59 AM

- سكاي نيوز عربية
دفع جوهر تسارناييف، المتهم بتفجيري ماراثون بوسطن في أبريل الفائت، الأربعاء ببراءته اثناء مثوله للمرة الأولى أمام محكمة فدرالية في المدينة.

وكرر تسارناييف الذي مثل بلباس السجن البرتقالي مقيد اليدين والقدمين عبارة "غير مذنب" بينما كانت تتلى أمامه الاتهامات المساقة بحقه التي يواجه في 17 منها عقوبة الاعدام.

وضاقت قاعة المحكمة بأفراد عائلات الضحايا الذين قضوا في التفجيرين اللذين خلفا ثلاثة قتلى و264 جريحا في 15 أبريل.

واستمرت الجلسة 7 دقائق تخللتها تلاوة الاتهامات الثلاثين الموجهة إلى تسارناييف وتسجيل إعلانه الدفع ببراءته. ولن تجرى محاكمة تسارناييف قبل أشهر عدة.

وجوهر تسارناييف الذي حصل على الجنسية الأميركية العام الماضي، كان يعيش في بوسطن منذ 10 سنوات. وقبل التفجيرين، كان يعيش في الحي الجامعي في ماساتشوستس بدارموث، وينظر إليه على أنه اندمج بشكل جيد، إذ أن له اصدقاء وكان يتردد على قاعة الرياضة ويحبذ المرح.

واتهم بانه أعد وفجر مع شقيقه الأكبر تيمورلنك العبوتين اليدويتي الصنع. لكنه مثل وحده أمام القاضية ماريان بولر. وكان تيمورلنك وهو الأكثر تطرفا من الاثنين يؤثر كثيرا على شقيقه الأصغر قد قتل خلال مواجهات مع الشرطة في 18 أبريل.

وبعد مطاردة كبيرة اعتقل جوهر في اليوم التالي وكان مصابا بجروح خطيرة ومختبئا في قارب مركون في حديقة في واترتاون في ضاحية بوسطن لكنه لم يكن مسلحا.

وقبيل ذلك كتب على أحد جدران المركب الداخلية أن "الحكومة الأميركية تقتل مدنيين أبرياء. لا يمكنني تحمل بقاء هذا الأمر بلا عقاب. نحن المسلمين جسد واحد، إن أذيتم احدنا فانكم تؤذوننا جميعا". وتابع "لكنني لا أرغب في قتل مدنيين أبرياء"، وهو أيضا متهم بقتل شرطي.

ومن التهم الثلاثين الموجهة إليه "استخدام سلاح دمار شامل أدى إلى القتل" و"شن هجمات في مكان عام تسبب بالقتل" و"حيازة سلاح ناري مرتبط بجريمة عنيفة" يعاقب 17 منها بالإعدام أو السجن مدى الحياة.

ويعود قرار طلب حكم الإعدام بحقه إلى وزير العدل قبل أشهر من المحاكمة.

ومن النادر أن يصدر حكم إعدام على المستوى الفدرالي، كما أن الإعدامات نادرة. وينتظر حاليا ستون محكوما فدراليا أميركيا تنفيذ حكم الإعدام بحقهم. ولم ينفذ الحكم إلا بثلاثة منهم منذ 1988.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1197


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة