الأخبار
منوعات سودانية
مفاجأة في خيمة الشرطة والجديد الواتساب وحديقة حبيب ماعندو ولا درهم
مفاجأة في خيمة الشرطة والجديد الواتساب وحديقة حبيب ماعندو ولا درهم



مسلسل عنتر وعبله «الحلقة التامنة»
07-13-2013 08:30 AM


قصة وسيناريو وحوار : حسن عمر العطبراوي :
دخل عنتر وبرفقته عبله أمام رجال النظام العام بعد أن تم القبض عليهما بالقرب من الصخره وهما يتناجيان وهناك كانت المفاجأه التى جعلت عبله تشهق وهى تضع يدها على فمها فقد رأت عبله صديقتها الخنساء وابنة خالتها العفراء بنت المعتصم داخل خيمة النظام العام وهما جلوسا على الارض نظرتا الى عبله في دهشه وخجل فجلست بجانبهما وهمست ... تبا لكما ماذا فعلتما حتى تتم كشتكما فردت الخنساء لقد امسكوا بى لأننى البس «عبايه» خطوه بحجة انها لبس فاضح أما العفراء فقد تم القبض عليها في حديقة «حبيبى ما عندو ولا درهم» بهضبة تهامه وهى تجلس مع كنعان بن الربيع بتاع الركشه البوصل أولادا للمدرسة بعدين تعالى ياختى تبا لينا برانا ما تبا لكى انتى برضو يعنى جايه تطلعى جنسيه؟؟ ما مكشوشه زينا ,, فأغمضت عبله عينيها وانشدت قائله..
وقعنا الليله يا اخواتى وشفنا الليله شيل الحال
فينا الونسه في الجبنه وهدم لعنتر أى نضال
بس بالغتى يا العفراء الرقاشه ديل أطفال
وأكيد راجلك عشان مرتاح بتدفعى ليهو أى ايصال ..
فقرصت الخنساء عبله على ساعدها وهى تقول بهمس ..ويحك يا عبله لقد احرجتيها ما بسألك يادى ..أما العفراء فقد طأطأت رأسها في خجل بعد حديث عبله وسرحت بعيدا وتذكرت كيف أن اخت زوجها المغترب قد رأتها في سباق الخيل السنوى فأعجبت بجمالها وارسلت الى اخوها رساله ومعاها صورتا في الواتساب فقررالزواج منها حتى دون ان يسألها عن اذا كانت مرتبطه أم لا وكيف انه بعد شهرين فقط من الزواج عاد الى بلاد الغربه وصار لايحضر الا كل اربع سنوات بحجة انو الحاله صعبه ولابد من ان يؤمن مستقبل ولادو..نظرت العفراء ناحية عبله وأنشدت قائله بعد أن غطت وشها بى طرحتا ولم تظهر الا عينيها ..
زوجى الديمه في الغربه فاكر الماده لينا سرور
أجازتو النقه طول اليوم بدون اسباب فينى يثور
أتمنيتو رومانسى ومعامله زى مهند ونور
الرقاشى قلبو حنين وكلامو لطيف وأحلى شعور
وفى هذه اللحظه صرخ احد افراد الشرطه تبا للجميع ما هذا الشعر انتو دايرين تقلبو لينا القسم ده سوق عكاظ ولا شنو ؟؟
فنادى الرجل رئيس خيمة الشرطه عنتر وأجلسه على احد البنابر التى بالخيمه وقال له لماذا أيها الفارس المغوار تجلس مع عبله بنت مالك في هذه الصحراء بعيدا عن اعين الناس فوقف عنتر وأمسك بمقبض سيفه وأنشد قائلا...
سعادتو البينى بين عبله حب طاهر شريف ونقى
عبله معاى في الصخره بكب مكنات وحب ورقى
كتير مرات بكون واقف وقاعد ومره مستلقى
وزى ما بت عجاج قالت أكيد مجنون كمان وشقى
وفى هذه اللحظة رن جرس الهاتف فرفع الرجل رئيس خيمة الشرطه السماعه وبدأ يردد حسنا حسنا بإذن الله سأفعل في الحال ..ثم وضع السماعه وأمر الجميع بالأنصراف بعد أن قاموا بكتابة تعهدات بأن لايكررو مثل ذاك الفعل ..
وعند خروج عنتر وعبله من خيمة الشرطه كانت المفاجأه التى جعلت عبله تسقط على الأرض مغشيا عليها فقد شاهدت والدها مالك زعيم قبيلة عبس وهو يحمل سيفه ومتجها نحوهما.

الصحافة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2914

التعليقات
#720861 [الفاتح]
1.00/5 (1 صوت)

07-14-2013 03:48 AM
الله يديك العافيه يا العطبراوي ده لون جديد من النقد لكن بالله أدخل لينا في الغريق وخلينا من النظام العام أدخل لينا في حالة الحياة التي أصبحت لا تطاق ونحن منتظرين


#720712 [Adam Ibrahim]
1.00/5 (1 صوت)

07-13-2013 09:06 PM
ياخى مبالغة المسلسل ده.. يديك العافية..


#720568 [طه جعفر الخليفة]
1.00/5 (1 صوت)

07-13-2013 04:28 PM
شكرا للكاتب حسن عمر العطبراوي علي مبادرة الابداعية المهتمة بالشأن الإجتماعي و محاولته سبر غور أمر شائك مثل قوانين النظام العام. و علي رأيي
ما تريد ان تقوله السردية هو ان العادات و التقاليد و سلطة الأب أكثر ظلما من قانون النظام العام و يتضح ذلك في هذا المقتطف "وفى هذه اللحظة رن جرس الهاتف فرفع الرجل رئيس خيمة الشرطه السماعه وبدأ يردد حسنا حسنا بإذن الله سأفعل في الحال ..ثم وضع السماعه وأمر الجميع بالأنصراف بعد أن قاموا بكتابة تعهدات بأن لايكررو مثل ذاك الفعل ..
وعند خروج عنتر وعبله من خيمة الشرطه كانت المفاجأه التى جعلت عبله تسقط على الأرض مغشيا عليها فقد شاهدت والدها مالك زعيم قبيلة عبس وهو يحمل سيفه ومتجها نحوهما." لاحظأن رجل الشرطة أمر بانصرافهم و كانت مفاجأة عبلة مشادتها أباها بسيف.

"زوجى الديمه في الغربه فاكر الماده لينا سرور
أجازتو النقه طول اليوم بدون اسباب فينى يثور
أتمنيتو رومانسى ومعامله زى مهند ونور
الرقاشى قلبو حنين وكلامو لطيف وأحلى شعور" اما في هذا المقتطف فيحاول الراوي ايجاد مبررات اقتصادية واجتماعية للعلاقات العابرة او علاقات الحب البديلة للمتزوجات نتيجة لاغتراب ازواجهن و هذا كلام خطير لانه ببساطة يمكن للقاريء طرح السؤال الآتي و ما هو الرأي فيخروج الفتيات غير المتزوجات مع اصدقائهن للحدائق العامة. كأن الرواي يريد أن يقول علي الشرطة (شرطة النظام الحكيمة!!!" التفكير بطريقته في المشاكل الاجتماعية قبل اتخاذ الإجراءات و معلوم أن المتعلمون قذ تجاوزا هذا الحد السطحي في التعامل مع ما يسمي بقوانين النظام و ذهبوا بعيداً إلي أن هذه القوانين تتعارض مع ابسط حقوق الانسان و أن هذه القوانين صيغت و يتم تنفيذها لإخضاع الخصوم السياسيين.
بذلك تكون هذه السردية محاولة بائسة جدا لاعطاء القوانين المعيبة المطبقة في السودان بعدا انسانيا و جعلها منطقية و الأجدر بأي متعلم معارضة هذه القوانين المعيبة و المطالبة بإلغائها لأنها قوانين خطرة علي المجتمع و مدمرة.


#720441 [مقهور]
1.00/5 (1 صوت)

07-13-2013 02:22 PM
روعة وابداع



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة