مراكش تنجز أكبر لوحة تشكيلية في العالم
مراكش تنجز أكبر لوحة تشكيلية في العالم


07-16-2013 02:49 AM



مدير الملتقى الدولي لإنجاز أكبر لوحة تشكيلية في العالم بالمغرب يعلن عن نهاية المرحلة الأولى بتحقيق نحاح باهر خلف أصداء ممتازة على الصعيد العالمي.




الفن التشكيلي ركيزة أساسية للتنمية البيئية والجمالية المستدامة

الرباط ـ أعلن مدير الملتقى الدولي لإنجاز أكبر لوحة تشكيلية في العالم بالمغرب عن نهاية المرحلة الأولى بتحقيق نحاح باهر خلف اصداء جد ممتازة على الصعيد العالمي، ومواكبة قوية لمختلف وسائل الإعلام الدولية، وقد عرف الملتقى الدولي للفنانين التشكيليين لانجاز أكبر لوحة تشكيلية في العالم بمراكش نجاحا كبيرا في محطته الأولى، وهو من تنظيم جمعية إبداع للفنون والثقافة (ابن جرير) التي يترأسها عبدالفتاح هراوي برفقة مجموعة مائزة من الفنانين وهم: المصطفى خيبر ومصطفى بخشي وعبد الحفيظ تاقرايت وعبد الكريم بلخلفي.

وأكد عبدالفتاح هراوي عن الاستعدادات الجارية والتهيؤِ للمرحلة الثانية والحاسمة. وقد عرف حفل الافتتاح بقصر المؤتمرات بمراكش تألقا كبيرا لمجموعة من الفنانين والأدباء والاجتماعيين والسياسيين مغاربة وأجانب الذين تم تكريمهم بقاعة السفراء بقصر المؤتمرات بمدينة مراكش بالمملكة المغربية، وقد استهدف الحاضرون في حفل الافتتاح بكلمات افتتاحية لكل من رئيس مجلس الجهة احمد التويزي وممثل عمدة مدينة مراكش وممثل وزارة الثقافة ورئيس جمعية إبداع للفنون والثقافة موضوع البيئة والتحسيس بأهميتها تطبيقا لشعار الملتقى: "الشباب والبيئة – لنرسم المستقبل بالأخضر" كما هو الشيء نفسه بالنسبة للفنانين التشكيليين من مختلف دول العالم. كما عرف هذا المحفل العالمي تكريم وجوه رائقة في مجال الفن والثقافة والاجتماع كعز الدين الصقلي ونجلاء فلمبان وآخرين.

وقد تميز هذا المحفل العالمي بحضور فعاليات كبيرة وشخصيات مغربية وعالمية وازنة تنتمي إلى حقل السياسة والثقافة والفن والأدب، واستمتع الجمهور الحاضر بلوحات موسيقية وفنية رائقة أحياها كل من الفنان محمد الصبان وفرقة الرسالة للإنشاد وفرقة الدقة المراكشية وفرق كناوة وفنانين عالميين آخرين.

في حين عرف منتزه الحارتي بمراكش افتتاح ورشات الصباغة وانجاز اللوحة التشكيلية العالمية. حيث تحولت مراكش إلى ورشة ابداعية فنية محورية للإبداع الجمالي والذوق الفني الرفيع، ومشتلا لتهذيب ذوق الناشئة وتأصيل تعاطيهم مع الأبعاد الجمالية والبيئية لحياة أفضل.

وقد استطاعت مراكش بهذا الإنجاز الرائد في المغرب في بعده الثقافي والفني الوطني أن توحد اللغات والجنسيات لتصدر صوتا واحدا، مفاده أن الفن التشكيلي ركيزة أساسية للتنمية البيئية والجمالية المستدامة، ومدخلا لتأسيس منطق القيم الإيجابي لجيل المستقبل، وفسحة للانفتاح على الثقافات الإنسانية. وإن إنجاز أكبر لوحة تشكيلية على القماش في العالم بمدينة مراكش في محطته الأولى هو إضافة نوعية في المشهد المحلي الحديث ودعم للتطلعات الشبابية على عدة مستويات.





وعلى هامش الورشات أقيمت مجموعة من الأنشطة منها معرض تشكيلي لمجموعة من الفنانين التشكيليين بالمسرح الملكي بمراكش وزيارات للمتاحف والجاليريهات والمآثر التاريخية لمدينة مراكش ونواحيها كما تم تنظيم ندوة فنية لأجنحة عربية بدار الثقافة بمراكش.

وقد استطاع المنظمون أن يخلقوا توليفة وتجانسا بين الفنانين التشكيليين من مختلف الدول على أرض مراكش الحمراء، التي زهت بصيفها التشكيلي الرائع. فقد ظلت على مر العصور منارة للإبداع في مختلف المجالات الحيوية، ومركزا جوهريا للفنانين الذين استهواهم سحرها وبهاؤها، وعشقوا مناظرها الخلابة التي استلهموا منها إبداعاتهم التي تؤثث المتاحف العالمية.
ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1445


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة