الأخبار
أخبار إقليمية
ثروت جودة: الإخوان سبب تقسيم السودان
ثروت جودة: الإخوان سبب تقسيم السودان
ثروت جودة: الإخوان سبب تقسيم السودان


07-15-2013 09:40 AM

اللواء ثروت جودة اللواء ثروت جودة وكيل المخابرات العامة الأسبق مريم عصمت

قال اللواء ثروت جودة - وكيل المخابرات العامة الأسبق -: إن الإخوان سبب تقسيم السودان إلى شمال وجنوب، وكان سيحدث ذلك في مصر.
وأضاف : إن الإخوان يحاولون الفترة الحالية العبث بالقضية الفلسطينية، وسيقضوا عليها.

وتابع: "إن 50% من المتظاهرين في رابعة العدوية سلفيين وليس كلهم إخوان، وأنا واثق في أن الجيش سيتصدى لأي عنف يصدر من الإخوان بكل حزم، وأن أي اقتراب من أي منشأة عسكرية أو شرطية بغرض الاقتحام نتيجته التهام المعتدين بالنيران".

فيتو


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 5512

التعليقات
#722246 [abuahmed]
1.00/5 (1 صوت)

07-15-2013 05:36 PM
فلول مبارك يريدون ان يوجهو الشعب المصري ويحاولو تخويفه بصناعه قضيه انصرافيه وهي قضيه الانقسام في مصر.
وهذا غير صحيح تماما لان اصلا ماسمي بجنوب السودان ليس جزءا من السودان وتمت اضافته بطريقه عبقريه ليفت في البدن السوداني ,,لذلك نحمد الله كثيرا علي انفصاله ,


#722218 [ابو السارة]
1.00/5 (1 صوت)

07-15-2013 04:47 PM
لوكان للحكومة السودانية حسنة واحدة فهي القبول بتقرير المصير للجنوب وكفاية دفن رؤوس في الرمال وعدم اخذ المشكلة بجدية من كل القادة والحكام منذ الاستقلال !!! ذلك ان الجنوبيين حاربوا خمسين سنة من اجل هذا الهدف وقضت الحرب علي الاخضر واليابس وكان ممكن تمتد لخمسين سنة اخرى ... ومالداعي للوحدة القصرية والقهرية .. خُلق الناس احرار فلم مصادرة هذه الحرية .. لكن نعيب علي الحكومة عدم حسمها لملف الحدود وابيي والديون في نيفاشامع ورود النصوص المبهمة كالوحدة الجاذبة والمشورة الشعبية


ردود على ابو السارة
European Union [SESE] 07-16-2013 11:50 AM
انه لمن السفاهة الرد على مثل هذا الكلام كما هي من السفاهة اضاعة الوقت مع الجاهلين.........


#722089 [MAHMOUDJADEED]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2013 02:04 PM
نظام مبارك هو رأس الرمح في تقسيم السودان .. وستتولى الحكومات اللاحقة من الآن فصاعداً تقسيم الباقي ليكون شمال السودان داخل خريطة مصر الجديدة بل السودان كله حسب تصريحات المعتوه توفيق عكاشة صاحب قناة الفراعيين .


#721991 [SESE]
5.00/5 (1 صوت)

07-15-2013 12:33 PM
قضية تقسم السودان مرت على الإعلام العربي والمصري بالخصوص مرور الكرام ولم يعرها اي اهتمام ولم يوقد لها نار بوحي من النظام السابق كأن الامر لا يعني مصر وكأن السودان لا يقع في حوشها الخلفي وكأنه لم يكن يوماً مزرعتها الخاصة وكأنه لا يمثل عمقهاالاستراتيجي مستقبلا كما قيل. النظام السابق في مصر مهد الطريق لتفكيك السودان وقد استمر في ذلك لفترة طويلة مستفيدا من غباء النظام السوداني وافتعاله للمناطحات مع مصر بداية من حرب الخليج الاولى مرورا بتدبير عملية اغتيال حسني مبارك في اديس ثم مشكلة حلايب وشلاتين وقبلها كانت عملية ضرب مصنع الشفا وقد اشتركت فيها المخابرات المصرية والمعارضة السودانية في ذلك الوقت باعتبار ان المصنع ينتج اسلحة كيماوية محرمة يمكن للنظام استخدامها ضد مصر وقد كان كله ذلك في مسلسل الكيد للنظام السوداني ولكن للأسف كان الضغط المباشر يقع على السودان كدولة وليس على النظام نسبة لأن النظام له جلد ثخين يحميه وله من البلادة ما يمنع تأثرة بالاحداث الكبيرة والصغيرة........

عند توقيع اتفاقية نيفاشا يشهد الله كنت اتوقع وقوف مصر ممثلة في الجامعة العربية ضد توقيع الاتفاقية لمساندة السودان (الدولة) نسبة للرخاوية الواضحة في مسألة تقرير المصير للجنوب خاصة البند الذي اشار الى وقف الاقتراع فقط على الجنوبيين دون بقية مواطني السودان او ما سمى في الاتفاقية "بالوحدة الجاذبة" وقد كان ذلك البند بمثابة الثغرة التي نفذ منها الشيطان ولكن مصر لم تحرك ساكنا وقد بقيت كالشيطان الاخرس نكاية في النظام ولا تدري ان السهام يوما سترتد عليها في نظام مشابه للنظام السوداني وقد كان ولو لا وعي الجيش والمواطن المصري لكانت مصر في طريقها الى التقسيم برسم سياسة الهيمنة والتمكين الاخوانية التي جابت خبر السودان........

الآن وبعد ما شربت مصر من نفس الكأس وقد تأكد الاعلام المصري من خطر الاخوان في سنة عجفاء عليه بدأت تأكل الاخضر واليابس وتهدد وحدة مصر دولة وشعب بدأ رجال الإعلام المصري يعلقون الجرس على عنق القط محذرين من وقوع مصر في ما وقع فيه السودان بل التصريح المباشر كما ورد هنا بأن الاخوان يقصدون اخوان السودان هم الذين قسموا السودان وان اخوان مصر ينسجون على نفس المنوال وينهجون من نفس المنهج لذا يجب التحذير منهم وتحذيرهم من اللعب بالنار وإلا فالجيش سيقيم لهم المحرقة......

لو كانت مصر في نظامها السابق وقفت مع السودان واعترضت على توقيع اتفاقية نيفاشا بشكلها الذي كانت عليه لما كان السودان قد تقسم وكان بامكان مصر بنفوذها في الجامعة العربية بصفتها احد ضامني الاتفاقية لكانت قد اثرت في الجامعة العربية بالانسحاب من حفل التوقيع ولكان قد فشل المخطط ولكن مصر فعلاً في سبيل كيدها للنظام قد تواطأت مع المتواطئين نكاية بالنظام الاهبل المندفع للتوقيع بدون علم او دراية بل كل هدفه اعفاء الديون واعطاء المزيد من التسيهلات للمزيد من الديون لتغذية الحسابات الفاسدة لأركان النظام غير مبالين بأن الإتفاقية بشكلها الذي كانت عليه ستحملهم المسئولية التاريخية في تفكيك دولة من اعظم الدول في المنطقة بل في العالم اجمع وقد حملوا المسئولية وحملوا معها اللعنة الابدية التي ستلاحقهم الى جيل بعد جيل الى يوم يبعثون.........


ردود على SESE
[طورطه] 07-15-2013 04:16 PM
كلام معقول , ولكن لا نستطيع أن نلوم إلا أنفسنا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة