الأخبار
منوعات سودانية
هل يصلح دكتور شداد ما أفسده ؟؟ التسوي بايدك يغلب اجاويدك
هل يصلح دكتور شداد ما أفسده ؟؟ التسوي بايدك يغلب اجاويدك
هل يصلح دكتور شداد ما أفسده ؟؟ التسوي بايدك يغلب اجاويدك


07-17-2013 11:17 AM
حسن وراق


الجمهور الرياضي السوداني ملتزم لدرجة التعصب للهلال والمريخ اكبر حزبين رياضيين في البلاد وكل الحكومات المتعاقبة تدرك ان جمهور كرة القدم كفيل بإسقاط أي حكومة اذا ما خرج إلي الشارع وحكومة الإنقاذ في سبيل تمكين حكمها أدركت ضرورة الاستفادة من الجمهور الرياضي بتحييده وإبعاده عن معارضة نظام الحكم كلما أمكن ذلك واستخدامه لبلع طعم الإلهاء عن واقع المعيشة المزري حتى صار كل اهتمام الحكومة منصب في شغل المواطنين بالكفر والوتر اقصر الطرق للبقاء طويلا في الحكم .
قامت دنيا الرياضة ولم تقعد وانشغل أهل السودان عندما شنت الحكومة ممثلة في إعلامها (الحصري) حملة شنعاء ضد الدكتور كمال شداد الذي وصف بأنه سبب تردي مستوي كرة القدم في البلاد وأنه لم يحرز نجاحا واحدا في عهده ولم يسلم طاقمه من تهم الفساد المالي و الإداري وظلت فضيحة أل 86الف جنيه فاتورة تلفونات شداد تلوكها الألسن في كل مرة وما ظلت تصرفه خزينة الاتحاد لمناسبات شداد الخاصة أصبح مادة دسمة للإعلام الرياضي المناوئ لشداد.

استغلت الحكومة ظرف الانتخابات العامة في البلاد ممهدة الطريق للتخلص من شداد وهو عضو حزب المؤتمر الوطني الحاكم في مناورة (رخيصة )نجحت في توظيف موقع رئاسة الاتحاد العام للابتزاز والمساومات السياسية الرخيصة لاصطياد الولاءات الجديدة .ما كان لدكتور معتصم جعفر لينجح في الفوز بمقعد رئاسة الاتحاد العام في مواجهة منافسه صلاح ادريس لولا تدخل الحكومة وأجهزتها المختلفة بعد أن انتمي دكتور معتصم وهو من اسرة اتحادية عريقة للمؤتمر الوطني إدراكا منه أن الطريق إلي (حُلمه) رئاسة الاتحاد العام يمر عبر الانضمام لحزب الحكومة التي أفلحت في أن تنتزع منه (الأحد) مقدما بقبوله الترشح ليفك بورتها السياسية في انتخابات الدائرة 4 الحصاحيصا الشرقية والتي ما كان الفوز بها مضمونا بدون دكتور معتصم الذي قُدِّم له (السبت ) مؤخراً لرئاسة مقعد الاتحاد العام .

دكتور كمال شداد يدرك جيدا كل الظروف و الملابسات التي إنتهت بالتخلص من رئاسته لاتحاد كرة القدم ويعلم جيدا تورط الحزب الحاكم في إقصائه وعندما أعلن مؤخراً عزمه الترشح من جديد في الانتخابات القادمة ضد (تلميذه) دكتور معتصم الذي جاء علي صهوة الحزب الحاكم ، لم يك ليقدم علي هذه (المخاطرة) لو لا وجود دعم و مباركة من الحزب الذي ينتمي اليه الخصمان وكل المؤشرات تؤكد ، أن المؤتمر الوطني الحاكم قرر التخلص من دكتور معتصم لشغل الوسط الرياضي والرأي العام بقضية (انصرافية) الجميع يدرك مقاصدها . الهجوم الذي يشن هذه الأيام علي الدكتور معتصم هو نفس الهجوم والاتهامات التي وجهت لشداد من قبل علماً أن مشكلة كرة القدم ليست في رئاسة الاتحاد او من يقوده بقدر ما هي في تسييس الحركة الرياضية التي لم تعد أهلية أو ديمقراطية وما حققه دكتور معتصم من نجاح ان وجد فلن يتحقق لشداد الذي لن ينج من متلازمة الفشل التي أوقع فيها دكتور معتصم وكليهما أصبح أداة للحكومة وحزبها الحاكم في إلهاء وشغل المواطن السوداني وواهم من يظن ان البروف شداد سيصلح حال كرة القدم في البلاد رغم ما يثار حوله من مؤهلات علمية وعملية الا أنه وطوال فترة رئاسته الاتحاد لم يحاول ان يضع منهج علمي وعملي لتأهيل و تخريج اداريين للاندية والاتحادات كما تفعل دول العالم واكتفي بتنمية قدراته الذاتية والتمتع بالاسفار باليورو والدولار وكأن حواء السودان عقمت من يتولي رئاسة اتحاد الكرة ويريد شداد لنفسه ان يخلد امبراطورا اوحد تهتف الجماهير باسمه ، عائد عائد ياشداد في لعبة كراسي رئاسة الاتحاد العام، إنها ، جعجعة فارغة بلا طحين والمتضرر الجمهور الرياضي المسكين الذي يمني نفسه بنصر في مجال رياضة كرة القدم يخرجه من متلازمة الهزائم المستمرة .

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3981

التعليقات
#723997 [ابو الخير]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2013 06:00 AM
تذكرني في مطلع السبعينات كان لدينا بطولة في منطقتنا اقامها شخص وتبرع بالهدايا وكان عاشقا للكرة وكان يقوم بتحكيم مباريات البطولة ، وهو اعور ، في احدى المباريات قام بصرف حالة لمصلحة فريق مما دعا احد اللاعبين لشتمه بالاعور مما اغضبه وقام بانهاء المبارة واخذ الكرة وغادر الملعب ، قائلا الكاس كاسي والكرة كرتي يلا اطلعوا في بطولة منتهى الدتاتورية ن واعذره لنه غير متعلم
هذه القصة تذكرني كمال شداد باستمرار يعمل على هذا الوتر
رغم الدكتوراة التي تتقدم اسمه والفلسفة التي تخصص فيها الا انه يحمل صفات الجهلاء والاطفال ، فهو ديكتاتور ويعتد برأيه ولايعترف بالرأي الآخر
كرتنا مشكلة أما شداد الكتاتور او تكتل اولاد الحصاحيصا الخائب
الكرة لن يصلح حالها يا جماعة اتركو هذه الرياضة وجربو الكريكيت لأنه قريب من لعبة التيوة السودانية ممكن ننافس الهند وباكستان ونفوز بكاس العالم


#723942 [رائد/م/د/يوسف الطيب محمدتوم/المحامى]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2013 01:43 AM
الأستاذ/وراق/السلام عليكم ورمضان كريم
كلام سليم 100% ولكن البروف شداد لها كاريزمة قلما تجدها عند منافسيه بالاضافة لأمانته ولكننا للاسف الشديد لم نستفيد من خبرته الطويلة فى مجال كرة القدم من تطوير كرة القدم السودانية،فعشمنا ان صح نيته فى العودة لرئاسة الاتحاد مرة أخري أن يأتى بخطط حديثة يستطيع بها تطوير كرة القدم السودانية والا فلا فائدة من عودته مرة أخرى لهذا المجال.
والله الموفق وبه الثقة وعليه التكلان.


#723577 [محسن محجوب]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2013 01:50 PM
لمناسبة عودة كمال شداد , حسن أبو العائلة , جمال الوالي , صلاح إدريس , مأمون البرير ...ألخ وبقية الرأسمالية البرجوازية لن تسطيع ‏أن تقدم أي شيء لتطوير كرة القدم في السودان لأنها أولا : تقع تحت ضغوط وتسلط فكر ونظام الأخوان المتسلط ‏الفاسد المدمر والمعيق لكل تطور وتقدم.. وثانيا: تحت قيادة طبقة من الرأسمالية البرجوازية أو المتطلعين ‏التي ليس لها أية خبرة في إدارة شأن الكورة وتعتقد أن إمتالكها للثروة والمال وبعض الشركات التي يديرونها ‏بأنفسهم وعن طريق المختصيين تأهلهم لإدارة الكورة السودانية كما يديرون شركاتهم الخاصة... وهكذا ‏يتركون معالجة السبب الرئيسي لتدهور الكورة ويخوضون في معالجة النتائج والأسباب الفرعية مما يجعلهم يدورون ‏في حلقة مفرغة تضيق عليهم شيئا فشيئا كلما خاضوا فيها أكثر حتى تخنقهم وتأخذهم من رقابهم فيتركوها ‏ويهربوا بعيدا فتحل محلهم قيادة أخرى من نفس المجموعة وتتكرر نفس التجربة وهكذا تدار كورتنا منذ ‏الإستقلال وحتى الآن ويزداد التدهور والتراجع كل يوم !!! ولكن ما هو الحل ؟؟ هل يوجد حل حقا؟؟ هذا ما سنتاوله ونقدمه في اللقاء القادم إن ‏شاء الله...‏


#723483 [أبوعلي]
5.00/5 (2 صوت)

07-17-2013 12:06 PM
وحكومة الإنقاذ في سبيل تمكين حكمها أدركت ضرورة الاستفادة من الجمهور الرياضي بتحييده وإبعاده عن معارضة نظام الحكم

أصبت وأوضحت

اتحاد شدّاد فمعتصم
مرّيخ الوالي
هلال صلاح ثمّ البرير
نسور الشرطة
خرطوم جهاز الأمن
أهلي صلاح إدريس في شندي
مرّيخ كبر بالفاشر
هلال هارون بكادوقلي
و و و و و ...... إلخ



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة