الأخبار
أخبار إقليمية
شاهدتهم يحاكمون الملازم البطل أحمد جبارة
شاهدتهم يحاكمون الملازم البطل أحمد جبارة



07-20-2013 03:44 PM
د.عبدالماجد بوب

فى اليوم الرابع والعشرين (يوليو 1971) كنت حرساً للملازم أحمد جبارة، وأحضرته للمحكمة وكانت منعقدة فى مكتب العقيد عبدالقادر جيلانى برئاسة المدرعات. كان رئيس المحكمة (العقيد) عبدالوهاب البكرى. فى بداية الجلسة وجه رئيس المحكمة بعد أخذ البيانات الأولية الادعاء الأول بقوله مدعى عليك باعتقال رئيس وأعضاء مجلس قيادة الثورة فى اليوم التاسع عشر من يوليو . مذنب أم غير مذنب. فأجاب بأنه مذنب، ولكن لديه تعليق. بادره رئيس المحكمة مدعى عليك بقتل الضباط المعتقلين بقصر الضيافة فى 22 يوليو. مذنب أم غير مذنب.؟ المتهم: غير مذنب. فى الادعاء الأول قمت باعتقال رئيس وأعضاء مجلس قيادة ثورة مايو وبعض وليس كل أعضاء المجلس، كما ورد فى الادعاء. فيما يختص بالادعاء الثانى، أنا يوم 22 يوليو ما ختيت رجلى فى قصر الضيافة.

فى هذا الأثناء يسمع طرق على باب المحكمة. فتحت الباب فاذا به العقيد حقوقى أحمد محمد الحسن، مدير فرع القضاء العسكرى ورئيس المحاكم الميدانية لمحاكمة مدبري الحركة التصحيحية. أشار بأصبعه السبابة على الساعة المربوطة حول معصمه فى اشارة للزمن. ومضى. أمر رئيس المحكمة بادخال الشاهد. وكان شاهد الاثبات الوحيد. أثناء تأدية الشاهد لليمين القانونية، وأخذ البيانات الأولية رجع العقيد حقوقى احمد محمد الحسن وقال لرئيس المحكمة "يلا مافيش زمن. اخلص بسرعة. وقفل الباب. واصل رئيس المحكمة الجلسة وسمعت المحكمة أقوال الشاهد (م) عبدالعزيز وهو ضابط حقوقى. أدلى بافادته قائلاً أنه شاهد الملازم أحمد جبارة يطلق النار على المعتقلين فى الغرفة التى كان محتجزاً فيها. ويقول لرفيقه وكيل عريف (........) اتأكد انو أى واحد انتهى. وكان اذا وجدوا معتقلاً يتلوى أو يتقلب رجعوا وخلصوا عليه. انتهت أقوال الشاهد وهو بالطبع شاهد اتهام. سألت المحكمة المتهم ان كان لديه شاهد دفاع يؤكد عدم ذهابه الى لقصر الضيافة فى ذلك اليوم. فقال نعم. لدى شاهد دفاع. المحكمة: من هو؟ قال المقدم اب شيبة (عثمان حاج حسين أب شيبة). رئيس المحكمة: اب شيبه أعدم. عندك غيره. ورد الملازم أحمد جبارة: أنا كلمتكم لمن أخدتوه للاعدام قلت ليكم ياجماعة دا شاهدى الوحيد. اخدو شهادتو بعدين أعدموه. قال لى أحمد محمد الحسن طيب ..طيب. ..على كده تانى ماعندى شاهد. هنا دخل العقيد حقوقى أحمد محمد الحسن للمرة الثالثة وقال مخاطباً رئيس المحكمة: " انتو بتلتو وتعجنوا فى ايه؟ والتفت الى للمتهم ملازم أحمد جبارة: انت ياقدع كتلت ولا ماكتلتش؟ فرد عليه أحمد جبارة مستخفاً وساخراً "كتلتش". طيب يلا أووم ... يلا.

قابل رئيس المحكمة هذا التصرف باستياء شديد. وأمر برفع الجلسة لمدة عشرة دقائق للاستراحة. وربما كان يريد أن يحسم هذا التدخل المتكرر من رئيس المحاكم الذى قطعاً سيؤثر على سير العدالة. خرجت للاستراحة بعد أن اعدت المتهم للمعتقل بالمكتب المجاور، واشعلت سيجارة ووقفت بالبرندة أمام المكتب الذى كان منعقدة فيه المحكمة. سمعت صوت جبخانة ضرب متواصل. ورايت أعداداً من العساكر تسرع نحو الجهة التى أتت منها أصوات الذخيرة، أى تجاه الدروة الموجودة بالشجرة. سالت من الذى أعدم. قالوا الملازم أحمد جبارة. وهنا أترك هذه التعليقات للمستمع أو القارىء. متى ستواصل المحكمة تكملة المحاكمة؟ متى تم التصديق على الحكم من السلطة المخولة؟ لماذا كان العقيد أحمد محمد الحسن يستعجل اجراءات المحاكمة، مما حمل رئيس المحكمة للاستياء. قد تكون النتيجة فى كل الحالات هى الاعدام. ولكن لماذا العجلة بهذه الصورة المزرية؟ انطوت صفحة هذا الملازم وهو فى رحاب الله الان، هل مات مظلوماً أم نال العقوبة المستحقة. لقد صار العلم عند الله وحده لاغير.

محاكمة النقيب بشير عبدالرازق:

تمت محاكمة النقيب بشير عبدالرازق بالمكتب المجاور لمخزن أسلحة رئاسة اللواء الثانى مدرع برئاسة العقيد حقوقى أحمد محمد الحسن شخصياً. كان المتهم مقيداً والعقيد يجلس على طرف التربيزة. وسأله العقيد حقوقى: انت يابشير ياعبدالرازق اقتحمت البوابة الرئيسية بسلاح المظلات ظهر التاسع عشر من يوليو (1971) ولا مش تمام؟ قال المتهم: تمام. يواصل العقيد الأسئلة:طيب كتلت كام ياقدع؟ يجيب النقيب بشير : واحد فقط، حاول المقاومة ولم أقتله بنفسى بل القوة التى كانت معى فى تبادل. "كذب" قال العقيد حقوقى. "وانت كتلت اتنين .. اتنين. واحد وصار جدل بينهما. فى النهاية قال العقيد لو كتلت واحد ولا اتنين النتيجة واحدة.. خدوه. وما هى الا لحظات حتى كان فى عداد الأموات!

النقابى الشفيع أحمد الشيخ:

أمر السيد..(ابوالقاسم م. ابراهيم). عضو مجلس قيادة الثورة أن يحضر له الشفيع أحمد الشيخ بالمكتب المجاور ‘مكتب الكيلانى‘ كما أسلفت. بادره بالسؤال الشفيع: عبدالخالق وين؟؟ الشفيع يرد: والله مابعرف. وكان عبدالخالق قد اختفى مرة أخرى بعد فشل الحركة أو الانقلاب. قال له (فلان) والله؟ انت بتعرف الله لمن تحلف بيهو.. ياكلب يانجس. أحسن تورينا محله قبل ما..
والله يا سيد (فلان) ما بعرف محله.

يسد نيتك ياحقير. ما تقول ياسيد. ورينا بسرعة.
وشرفى مابعرف
انتو عندكم شرف ياسفله. جيب يدك!. فوضع الشفيع يده اليمنى على الطاولة. قال ليهو (السيد) جيب يدك التانية (أى اليد الشمال). وكان يحمل سونكى ‘عبارة عن خنجر راسه حاد جداً ووضعه على يده بين الأصبع الابهام والسبابة. صار الشفيع يتألم ويتأوه.
بتورينا وين واللا لا.؟
قلت ليك والله .. والله مابعرف.
كلمتك أوعك تستعمل كلمة والله يا شيوعى ياملحد
حاضر سيدى لكن العملية دى مؤلمة ومهينة يا أخى.
طيب العملية العملتوها فى الابرياء فى قصر الضيافة ما كانت مؤلمة ومهينة.
أنا لاعلاقة لى بعملية بيت الضيافة.. أخ .. أخ .. أخ يا أخى حرام عليك البتعملو ده منتهى القسوة.
أسكت ياكلب وحتشوف أكثر من كده لو ماوريتنا عبدالخالق وين.

والله ياسيد لو كنت بعرف مكانه كنت وريتكم واجنب نفسى المهانه دى. صارت يده تنزف بشدة، وامتلأت الطاولة دماً. هنا قال له انتظر هناك. على مقربة. وجيبوا لى جوزيف قرنق. أحضرنا جوزيف وقال له (السيد) تعال هنا. وقد شاهد جوزيف الشفيع بينزف. وشاهد أيضاَ الدماء على الطاولة فرد عليهو: مابجى.
تعال هنا قلت ليك.
هوى يا أبوالقاسم. قلت مابجى. انت عاوزتعمل شنو؟ انت عاوز تعمل شنو؟ أوعه .. أوعه. قال محذراً أياه من أى تصرف غير لائق. رافعاً أصبعه السبابة. وفى الحال أمر ابو القاسم باعادته الى المعتقل.
عندما يئس من الشفيع ولم يجد منه أى افادة أخده الى الفسحة أمام ذلك المكتب وانهال عليه ركلاً . وأمر الجنود أن يضربوه ويركلوه بالأبوات (الأحذية العسكرية – البوت). وقع الشفيع على الأرض واستمر الركل والضرب من كل الاتجاهات. وكنت أقف فى البرندة أشاهد ذلك. وشاهدت على البعد الملازم أول أنذاك قابل مساعد محمد. وشاهد معى ذلك الموقف وهو مندهش. سمعنا (السيد) ينادى حضرات ضباط واقفين تتفرجوا ليه؟ اشتركوا مع اخوانكم. قلت حاضر وانصرفنا انصرفت فى الاتجاه المعاكس. وقال لى الملازم أول قابل: اتخارج بسرعة من الحته دى- دا أهبل.. بيقصد (ابوالقاسم)
كان الشفيع يلفظ أنفاسه الأخيرة وكنت لا أنوى مغادرة النقطة حتى أعرف ماذا حدث له بعد ذلك. فأكد لى أحد الجنود بأنه فارق الحياة. وشاهدت الجنود قد أوقفوا الضرب. بعدها سمعنا فى المساء فى المذياع تنفيذ حكم الاعدام شنقاً فى المتهم الشفيع أحمد الشيخ سكرتير نقابة العمال.

من بين أعضاء مجلس قيادة ثورة مايو كان أبوالقاسم محمد ابراهيم يمارس الاعتداء على عدد من المعتقلين فى معسكر الشجرة بعد فشل انقلاب الرائد هاشم العطا.

حدثتنى (عبدالماجد بوب) الأستاذة فاطمة أحمد ابراهيم عن واقعة سبقت أحداث 19 يوليو 1971 . كان ذلك عقب الانقسام الذى وقع فى صفوف الحزب الشيوعى السودانى. وقبل منتصف الليل انفتح الباب الخارجى لمنزل الشفيع وهو كعادته يستقبل رفاقة وأصدقاءه فى كل الأوقات. وقد حدثت جلبة عند دخول ثلاثة أشخاص تبين بأنهم الرائدان أبوالقاسم محمد ابراهيم وزين العابدين محمد أحمد عبدالقادر والوزير أنذاك معاوية ابراهيم سورج الذى قاد انقساماً واسعاً فى صفوف الحزب الشيوعى. وكان مع الشفيع النقابى المعروف حسن قسم السيد.

نهض الشفيع لتحية ضيوفه الجدد. وكانوا فى حالة سكر. وتعالت اصواتهم مما جعل الاستاذة فاطمة ‘تسرع لمعرفة سبب الهياج فى ساحة منزلهم. والشفيع معروف بأنه خافت الصوت فى كل الاوقات. وقف هو وحسن قسم السيد للترحيب بالقادمين الا أن أبوالقاسم رفض الحفاوة وقام برفع قدمه ووضعها فوق الطاولة ولم يزل بها بقايا طعام وشراب. وتوجه أبوالقاسم بنبرة حادة ناحية الشفيع وسأله بلهجة آمرة نحن ما حنقعد. بس عاوزين نعرف انت مع ثورة مايو واللا مع عبدالخالق محجوب؟ وأخذ معاوية ابراهيم سورج يردد نفس السؤال بدون مراعاة لصلاته الممتدة مع رفيقه الشفيع. ولم ينجح مسعى صاحب الدار وضيفه فى تهدئة ابوالقاسم ومعاوية. وكان الشفيع يوجه كلماته لأبى القاسم "ياأخى الكلام ده خليهو لى باكر" وهنا يتدخل معاوية سورج مقاطعاً "لا نحن جينا عشان نعرف موقفك شنو من الثورة." وكانت فاطمة تراقب هذا الهرج من وراء الباب. وهنا تدخل زين العابدين محمد أحمد ودفع أبو القاسم بعيداً عن الطاولة قائلاَ "انتو ياصعاليق يا أولاد الكلب جايين من هناك علشان تقلوا أدبكم فى بيت فاطمة والشفيع " وتدافع هو وأبوالقاسم فيما يشبه العراك. وتدافعوا حتى أخرجهم زين العابدين من منزل الشفيع. وكان معاوية فى هذا الأثناء يتمتم بعبارات مستفزة للشفيع." وشهادة الضابط الذى تولى حراسة الشفيع فى معتقل الشجرة دليل اضافى على نزعة التشفى والحقد الدفين الذى حمله الرائد أبو القاسم نحو الشفيع أحمد الشيخ.

الرائد أبوالقاسم محمد ابراهيم يعتدى بالضرب على حامد الانصارى:

هذه الواقع وقفت على تفاصيلها من الأستاذة سعاد ابراهيم أحمد. فذكرت الاتى: فى اعقاب فشل انقلاب 19يوليو 1971 جرى اعتقال الاستاذ حامد الأنصارى – زوج الأستاذة سعاد. ونقل الى معسكر الشجرة. وكان أول من التقاهم الرئد أبوالقاسم محمد ابراهيم الذى بادر الانصارى بالسباب ثم انهال عليه لكما وهو مقيد اليدين. فأخذ الانصارى يشيح بوجهه يميناً ويساراً لتفادى اللكمات. فأخذ ابوالقاسم يعيره "اذا كنت راجل ماتثبت!" فحكى الانصارى لزوجته لاحقاً "والله بعد كلامو ده تانى لو الحيطة دى بتتحرك أنا ماحركت وجهى". حتى أفرغ الرائد أبوالقاسم جام غضبه فى.

مضت الأستاذة سعاد: معلوم أن الأستاذ حامد الانصارى قد استدعاه ممثل الاتهام كشاهد اتهام وحيد ضد الأستاذ عبدالخالق محجوب. وذكرت سعاد بأنه تم استدعاء شاهد الاتهام (الانصارى). وما أن وقعت عليه عينا عبدالخالق أصابته حالة من الدهشة والحيرة. وأدرك الانصارى مادار بذهن عبدالخالق فى تلك اللحظات. فسعى الى تبديد أى ظلال للشك لدى عبدالخالق عندما سأله ممثل الاتهام "هل تعرف هذا الرجل؟" فاجاب على الفور "هذا الرجل هو أعز أصدقائى فى السودان." وهنا تنفس عبدالخالق الصعداء واستعاد هدوءه وثباته الذى شهد به القاصى والدانى. بينما كان وقع كلمات الانصارى لدى ممثل الاتهام بمثابة قاصمة الظهر فى الجولة الأولى. وسعى كل جهده لانتزاع كلمة ادانة ضد عبدالخالق محجوب دون طائل. مما دفعه الى أن يطلب من رئيس المحكمة اعتبار الانصارى شاهد عدائى. وجرت محاكمته بعشر سنوات سجناً..
* شاهد العيان فضل عدم ذكر اسمه


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 11853

التعليقات
#726534 [Abu]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2013 03:59 PM
Dear Rebel had the pleasure of reading your comments. Allow me first to command what you have written; and appreciate very much your approach. I do hope sincerely; that your kind and polite reply to that fella did make sense to him? Unfortunately in today’s world; and with all the havoc which did take place in our beloved Sudan; we have end up with generations and generations who unfortunately have lost the sense of thinking, and with this sort of stalemate; it was preordained to witness this type of anomalous thinking. Sure I wish that this lad will understand and appreciate what you have said? At any rate myself and sure so many others have. Thanks and regards


#726191 [حليم - براغ]
5.00/5 (2 صوت)

07-21-2013 10:43 AM
إذا كنا فعلاً شعب شجاع ما كان مثل أبوالقاسم محمد ابراهيم الصعلوك المجرم قاتل أعظم الشرفاء عايش لغاية دلوقت ..وكمان بيتبجح و بفتخر بقتل الشفيع وبقية الرجال الشرفاء!!! نحن شعب خيبان يقتلوه فينا الشواذ الأوغاد ونحن صامتون .. عشان كده ماحتقوم لينا قايمة لغاية نهاية البشرية!! أصحي ياشعب وانتقم واقتل من قتلك بدون رحمة .. القاتل يقتل ولو بعد حين...


#726099 [Wad -alrakoba]
5.00/5 (1 صوت)

07-21-2013 03:17 AM
I do remember two years ago aNazi soldier sent to jail he was over 85 years old just because he was a guard in the concentration camp during Hitler .in sudan you commit genocide you walk free .if Abul ghasim is still a live he should stand trial and every body else .


#725994 [محمد موسى]
4.00/5 (1 صوت)

07-20-2013 11:18 PM
ولوكان الهدف القتل والتشفى
لاعلنت حالة الطوارئ ولقتل النميرى فورا وتخت اى تلفيقة
ممكن كان يقولو ا حاول الهرب او حاول المقاومة
هذا الانقلاب اصلا كان ضد توجهات نميرى العروبية حينها وتوقيعه لميثاق طرابلس وتمصير الحياه السودانية من سلم تعليمى الى امن قومى الى اخر الاجندة المصرية حينها
المهم
مجزرة بيت الضيافة تقريرها معروف وحتى سلطة الانقاذ الحالية لم تكون لجنة تحقيق لمعرفة حقيقة مجزرة بيت الضيافة رغم انهم يتاجرون بها ضد الشيوعين
احمد جياره ابن عطبره الوفية مستحيل يقتل هولاء الاسرى العزل
وقد سالت احد رفقائه فى الحركة و ابناء عطبرة وانكر تماما ان يكون احمد قتل هولاء
والرحمة لهم ولاحمد ولجميع شهداء يوليو


ردود على محمد موسى
United States [العبادي] 07-21-2013 02:04 AM
احمد جبارة ليس ابن عطبرة - أرجو تحري الدقة


#725981 [محمد احمد]
2.00/5 (1 صوت)

07-20-2013 10:37 PM
واللة نحن السودانيين شعب لايعرف الحق ؟؟ كيف يعفو عن ابوالقاسم وهو مجرم بهذة الصورة القبيحة كيف يعيش هذا السفاح بين الشعب وعلى ما اذكر صار وزير فى عهد الانقاذ ؟؟يجب ان تكون محاكمات لعصابة الانقاذ بعد زوالها ومجرمى مايو امثال ابو القاسم واحمد محمد الحسن وكل الضباط الذين اهانو زملائهم قبل المحاكمات ؟؟


#725970 [ibnalsudan]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2013 09:57 PM
NOT TRUE,Where he was all that years?
Please we need truth.


#725923 [محمد علي]
4.75/5 (5 صوت)

07-20-2013 07:18 PM
عذرا سادتي لماذا لم تتم محاكمات لهؤلاء الناس بعد الانتفاضه


#725894 [واحد من الشهود الأحياء]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2013 06:31 PM
شاهد العيان هذا له هوى وغرض (مع تقديري للإخوة الشيوعيين والإخوة الجمهوريين) لذا لم يذكر اسمه لأنه يوجد العشرات ممن عاصروا تلك الأحداث وقليل من الذين نجوا من مجزرة قصر الضيافة أرجوا منهم أن يصوبوا من قصد التعامي عن الحقيقة ويريد أن يقنع الناس بأن محمد جبارة كان بطلاً. نعم كان بطل المجزرة نسأل الله أن يغفر له وهو بين رحاب ربه.
الشيء المؤسف والمحزن والبخلي كل واحد يتنطط ليس هناك من يوثق للقوات المسلحة.
وحكم مايو لم يخرج من الآية الكريمة:
بسم الله الرحمن الرحيم
وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ ۚ فَمَنْ تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ ۚ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ﴿٤٥﴾المائدة


ردود على واحد من الشهود الأحياء
United States [يونس] 07-21-2013 02:39 PM
يا Rebel يا متحجر الذهن انت عايش على أحلام الإتحاد السوفيتي العظيم الكاذبة عامل فيها أحمر يا زميل أحمد جبارة الشيوعي غربل زملاءه العزل بالجبخانة وكان في المحاكمة بيدافع عن نفسه بأنه ينفذ تعليمات أب شيبة ودي نوع التعليمات الذي يحق للمرؤوس أن يخالف ضابطه الأعلى زي ود القبائل ود العماس الله يرحمه

United States [Rebel] 07-20-2013 11:32 PM
* و لماذا لم تذكر انت اسمك لو كنت شاهدا بحق و "من الأحياء" كما تقول؟ هل ما زلت ترتعد من مايو الخلاص و قد إنتهت مسرحيتها منذ 28 عاما؟!
* الملازم الشهيد احمد جباره من ارجل الرجال الذين انجبتهم الأمه السودانيه، حقو تكون عارف و ترعى بقيدك فى حق هؤلاء الأبطال الذين هم الآن فى ذمة الله.
* نميرى و زمرته عندما كانوا يحاكمون هؤلاء الأبطال، كانوا سكارى و مخمورين بشهادة العالم، و تجئ انت الآن ايها الدعى لتتحدث ان محاكمة مايو لهؤلاء الأبطال لم تخرج عن الآيه 45 من سورة المائده الخاصه بالقصاص!! صحيح إنها التجاره بالدين لا غير!!
* اعترف عن نفسك إذن، انك من الشهود الأحياء الجبناء. و إن لم تكن كذلك لكنت واحدا من هؤلاء الشهداء الأبطال. هكذا يقول المنطق، "فأتلهى" من فضلك.

United States [ABUBSHAWARIB] 07-20-2013 10:19 PM
ماذا تعرف انت عن الأسد أحمد جباره؟!


#725867 [ضحايا]
4.25/5 (3 صوت)

07-20-2013 05:52 PM
طيب كل الجماعة ديل موجودين أبو القاسم محمد إبراهيم وزين العابدين ومعظمهم لماذا لم تعقد لهم محاكمة ولماذا لما يقتص أهالي الضحايا منهم بأيديهم ؟ لماذا يتركونهم حتي الآن يعيشون؟


ردود على ضحايا
United States [Rebel] 07-20-2013 11:43 PM
* إنه السودان يا اخى. بلد الطائفيه و التجاره بالدين، و فيما بينهما تضيع الحقوق و قيم الإنسانيه و العداله تحت دعاوى الشريعة السمحاء و محاربة الشيوعيه. فيتفشى الظلم و القتل و التشريد والفساد. و بالنتيجه، نعيش ما نعيشه اليوم من فقر و مرض و عنصريه بغضاء و شتات و تقسيم، ليعيش سادة الطائفيه و تجار الدين على اشلاء وطن و دموم مواطنيه.

United States [ABUBSHAWARIB] 07-20-2013 10:21 PM
ابو القاسم خرّف وزين العابدين مات بعد ما ضرب قروش اللجنة الاولمبية السودانية


#725848 [salah Elhassan]
5.00/5 (1 صوت)

07-20-2013 05:30 PM
لك كل الشكر والتقدير علي هذه المعلومات التاريخية القيمة ليعرف ابناءنا اي نوعية من البشر كانت طغمة 25 مايو و ماذا فعلت في المعارضين الشرفاء و لكن اقولها للتاريخ هذا الشعب السوداني يعشق جلادينه و يحترمهم فقد رأيت ابو القاسم محمد ابراهيم بعد نهاية عهد النميري يمشي و هو يتضرع و ما زال يلاقي الاحترام رغم عمايله السوداء و اتمنى ان نعي هذا الدرس وكان يجب ان يحاكم بالاعدام هو و كل من ارتكب جريمة في حق الوطن و اساء استخدام السلطة...


#725841 [النوراني]
5.00/5 (1 صوت)

07-20-2013 05:21 PM
قاتل الله أبو القاسم محمد ابراهيم لمذا عفى عنه الشعب السوداني ؟؟؟؟ هكذا حال الدكتاتوريات أنا اعرف ابنته وهى الان ضابط صغير بالسلاح الطبي وتحمل نفس جينات والدهاوتفتخر بالذى فعله فى عناصر انقلاب 1971 وسؤالى لماذا عفي الشعب السوداني ولم يقتص للشهداء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#725834 [نوارة]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2013 05:11 PM
والله كلهم مجرمين لان اصحاب هذا الانقلاب لو تم بالفعل كان سوف يقوموا بقتل نميري وجماعته بنفس الصورة والاسلوب الجيش وظيفته حماية المواطنين وليس حب السلطة والرئاسة كل يومين عاملين انقلاب علي بعض واستيلاء علي السلطة من غير برنامج واضح او اي رؤية سياسية لقيادة البلد كل واحد عندو بندقية ودبابة يمشي الاذاعة يستولي عليها ويذيع بيان وبكده يصير رئيس
وسبحان الله كل الدول المتخلفة هي التي تصير فيها انقلابات الجيش والضباط علي بعضهم هناك نكتة اطلقها الاسرئيلين ان من يصحي بدري او اول الناس يقوم بعمل انقلاب واستيلاء علي السلطة من كثرة انقلابات الضباط في بلادي والله المستعان


#725828 [جر مريسة]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2013 05:02 PM
احمد جبارة و لا زفت اخر. ده بالذات كان بقى ( ابراهيم شمس الدين) بتاع الشيوعيين.


ردود على جر مريسة
United States [Rebel] 07-21-2013 01:15 AM
* إتق الله يا اخى، و انت تصوم رمضان. انت قطعا لم يكن لك شرف التعرف على مثل هؤلاء الأبطال، فلا تحكم على ما ليس لك به علم. الملازم احمد جباره من مواطنى الخرطوم بحرى، تخرج فى الكليه الحربيه عام 1969 برتبة الملازم ثانى، و الحق بالحرص الجمهورى التابع للقصر. كانت جريمته الوحيده التى اعدم بسببها هو تنفيذه التعليمات التى صدرت له من قائد الحرس الجمهورى بأعتقال الطاغيه نميرى، فإعتقله و من كان معه من اعضاء مجلس الثوره و احضره حافى القدمين على ظهر كومر، وفق التعليمات بإحضاره حيا او ميتا! ذاك كان ايام الجيش السودانى و الإنضباط العسكرى فى تنفيذ اوامر القائد الأعلى رتبة مهما كانت. إعدم الملازم جباره و عمره لم يتجاوز 23 عاما. و لربما كان على قيد الحياه الآن لولا ان محطة عمله فور تخرجه كانت الحرس الجمهورى، و هو القوه العسكريه الأساسيه التى نفذت إنقلاب يوليو 1971. و معلوم يا اخى فى ثقافة الإنقلابات العسكريه فى العالم الثالث، ان شرف الجنديه والمسؤوليه المباشره عن الإنقلاب حال فشله تقع على الضباط الكبار الذين قادوا الإنقلاب الفاشل، و فى حالة جباره هذه فإن الضابط الكبير المسئول عن وحدة احمد جباره هو المقدم عثمان ابو شيبه قائد الحرس الجمهورى، و هذا ما اشار له الشهيد م. احمد جباره فى محاكمته دون جدوى، فالمحاكمه لم تكتمل اصلا كما تابعت فى مقال الكاتب.
* اعدم الملازم احمد جباره و هو مرفوع الراس، لم يتلجلج، و لم يتمتم، و لم يعيط، و لم يطلب عفوا او رحمه، كما يفعل ضباط الزمن الغيهب هذا، زمن الإنقاذ و المليشيات و الرباطه ، من امثال الفرقاء و اللواءات و العمداء الذين تعرفهم انت. اما ناس جباره و ابو شيبه و الحاردلو و ود الريح و ود الزين و بابكر النور و هاشم العطا و بشير عبدالرازق و فاروق حمدالله و الشفيع الذين لا تعرفهم ، فقد صاغ فيهم الشعراء الأماجد شعرا رصينا فى ثباتهم و رجولتهم و كبريائهم و هم يواجهون الموت على ايدى زبانية الطاغيه:

و زغردى يمه يوم العيد،
و عشان ما تعرفى مانى وحيد،
زغردى لى بحار الدم لكل شهيد،
للحكموه بالإعدام و ما إتبكم و ما تمتم
و ما شال هم، و لى عناق الحبل صمم،
للسايقنه للدروه و بهتف يمه يحى الشعب و إتقدم،
و لمن قالو لأبوه خلاص حان الأجل و إنتم،
و إتكوم ولدك عجينة دم،
وقف بشر و جر النم،
و زغردت امه قالت يمه جيت لي،
اتاريه العطر دفق و فاح و إتشم!
بدور زغروده للشالو المبادئ حكم،
للدخلو السجون كم..كم،
للشالوها نار التار علم و قسم،
للقالوها لا لا و لا..للسفاح وحاتك يمه
حاشاهم اقولو نعم،
وحاتك يمه مانى وحيد،
و يوم عيدك، يوم عيدنا
عيد الأمه، قرب يمه
ماهو بعيد.

* و بعدما ذهب مثل هؤلاء الشهداء من ابطال القوات المسلحه فى عام 1971 و 1990 ظل الشعب السودانى يرزح تحت حلف تجار الدين و مليشياتهم و رباطتهم، و حلفائهم من الطائفيه الذين قطعا تعرفهم انت، 24 عاما.

* فلا تقسو يا اخى على الذين قدموا ارواحهم فداء" لشرف الجنديه، او إلتزاما بمبادئ آمنوا هم بها، لا فى سبيل مال او جاه او سلطة طائشه كما يفعل تجار الدين او الطائفيه البغيضه. فكلتاهما سبب مباشر فيما يعانى منه الشعب السودانى منذ الإستقلال و حتى اليوم.
* و الشكر كل الشكر لكاتب المقال على ما قدمه من شهاده فى حق من ذكرهم فى مقاله الرصين.

United States [ABUBSHAWARIB] 07-20-2013 10:22 PM
والله انت بالجد جر مريسة

[احمد] 07-20-2013 09:56 PM
كان بقى ؟؟؟
انت بتعلم بالغيب ؟؟؟
طيب طيب اهو ظهر ابراهيم شمس الدين واتوكل وهنالك الملايين زيو
دورك كان شنو ؟؟؟
انتهازي



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة