الأخبار
منوعات
نجوم يتحولون الى 'ماركات مسجلة'
 نجوم يتحولون الى 'ماركات مسجلة'


07-22-2013 01:54 AM



الاغراء المادي يوقع نجوم الفن والتمثيل في العالم العربي في شراك الاعلانات التجارية.




مغامرة للمستثمر ام للفنان؟

القاهرة – ترتبط دراما رمضان بنجوم صاروا "ماركاتٍ مسجَّلةً"، بعد ان أصبحوا عنوانا للعديد من السلع الاستهلاكية.

واتجه العديد من مشاهير الغناء والتمثيل لاستخدام اسمائهم وشهرتهم كوسيلة كسب أخرى تضاف الى ارصدتهم العامرة ولتحقيق مزيد من الشهرة ياتي على حساب المتفرج الذي يتحول بسرعة البرق الى زبون وفي لإحدى المنتوجات التي يروج لها فنانه المفضل بغض النظر عن قيمتها ونوعيتها.

ويعتبر مراقبون ان الشركات المنتجة للسلع الاستهلاكية تغامر عندما تصرف ملايين الدولارات للنجم لتقديم إعلان تجاري يوسع به في نهاية المطاف رقعة انتشاره الفني.

في حين يرى البعض الاخر ان الشركات المنتجة تستغل شهرة الفنان وشعبيته لتحقيق ارباح خيالية، والضحية هو الفنان الذي يصبح وجها مكررا ويختفي تدريجيا وهجه وسحره مع مشاهدته في كل الاوقات والاماكن وفي الشاشات وعلى اللافتات.

وفي حين يحرص بعض النجوم على اختيار سلع راقية وفاخرة للترويج لها كالمجوهرات والمنازل والسيارات الفخمة، يندفع البعض الاخر للترويج لمنتجات يومية وعادية.

واشهر النجمات اللاتي اخترقن عالم الاعلانات الفاخرة اليسا وهيفاء وهبي ونانسي عجرم بترويجهن لاحدث الماركات العالمية في عالم المجوهرات.

وقدمت الفنانة يسرا إعلانا لسيراميك "كليوباترا"، كما ظهر الفنان حسين فهمي في إعلان آخر للسجاد باعتباره خبيرا فنيا.

على الطرف الاخر يتسابق العديد من مشاهير الفن للترويج لمنتجات غذائية ومواد تنظيف وخدمات الاتصالات كالنجم المصري الشاب كريم عبد العزيز والممثلة انتصار وهالة فاخر ورجاء الجدواي.

ويرى الناقد السينمائي طارق الشناوي أن "قيمة السلعة التجارية بالنسبة للفنان ليست في الحسبان على الإطلاق، فالفنان لا يرى سوى المقابل المادي المغري".

ويعتبر الشناوي ان "الاغراء المادي هو السبب الرئيسي لتوجه الفنانين وخصوصا الكبار منهم لمثل هذه الإعلانات في ظل تراجع فرص العمل الدرامي بالنسبة لهم".

ويرجح البعض انه وفي ظل تدهور الانتاج الفني بعد ثورة 25 يناير اصبح الفنان يبحث عن ضالته المادية بين اروقة الاعلانات الاشهارية.

فاهتمام الجمهور بالممثل ينبع من نجوميته، وليس بعمره، والذي يختلف في هذا الأمر هو المساومة في الأجر.

وألقت الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها مصر، بظلالها السلبية على المشتغلين في قطاع الدراما المصرية من فضائيات ومنتجين وموزعين.

وتراجع معدل إنتاج المسلسلات في رمضان 2013، إلى النصف تقريبا، بسبب الأزمة الاقتصادية المستفحلة.

وان تمكنت عشرات المسلسلات من اللحاق بركب المارثون الرمضاني، الا ان الكثير منها ارتأى تغيير خطته التسويقية في اللحظات الاخيرة ليقابل عشاق الشاشة الفضية في وقت اخر ويمكنهم من هضم الكم الهائل من الدراما التي اصابتهم بالتخمة الفنية.

وتثير الاستعانة بنجوم عرب للترويج لمنتج محلي الكثير من الجدل حولها خاصة في ظل اشتراطهم لمبالغ مالية خيالية نظير الظهور للحظات قليلة.

وانتقد عدد من المغاربة على صفحات التواصل الاجتماعي "احتكار" فنانين أجانب للإعلانات التجارية في رمضان، حيث فوجئ المشاهدون بالممثل الهندي شاروخان وهو يقدم عرضا اعلانيا والشيء نفسه بالنسبة للفنان الجزائري الشاب خالد بعد أن اختارتهما شركات السكن لعرض منتوجاتها.

وفي إحدى الفيديوهات ظهر فنانون مشاركون في سلسلة "دور بيها يا الشيباني" يسخرون من الاعلانات التي مثل فيها فنانون أجانب.

اعداد: لمياء ورغي
ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 722


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة