الأخبار
أخبار إقليمية
في بيت الخطيب.. إفطار شيوعي خاص جداً..!!
في بيت الخطيب.. إفطار شيوعي خاص جداً..!!
 في بيت الخطيب.. إفطار شيوعي خاص جداً..!!


07-22-2013 10:19 AM

زاره: فتح الرحمن شبارقة:
لم يكن أمامنا أكثر من ربع ساعة فقط على موعد الإفطار عندما جاءني الرجل الأول في الحزب الشيوعي السوداني مسرعاً في المحطة، تتقدمه حفاوة لافتة بضيفه مثل أي (محمد ود مختار) آخر في البلاد. وكنت قد عدت إلى محطة الصهريج العتيقة بالحاج يوسف الوحدة،

بعد أن تشابهت عليّ المنازل بتلك المنطقة الشعبية رغم وصف محمد مختار الخطيب سكرتير الحزب الشيوعي لموقع منزله جيداً، فقد ترددت في الطرق على أي من الأبواب نصف المفتوحة وقتها. فمنزل الخطيب، مثل كل البيوت هناك، لا أقل ولا أكثر بالطبع إلا في مستوى النظافة الذي كان فوق المعدل، إلى جانب شجرتين من (دقن الباشا) كانتا تسمقان خارج المنزل وتسترقان النظر باستحياء إلى الداخل، وفي الداخل أعدت أيد ماهرة - فيما يبدو - أطباقا رمضانية شهية تقاسمت مع الخطيب أثناء تناولها هذه (الونسة) القابلة للنشر بما فيها من (حلو ومر).

قبل الإفطار
قبل أن يرفع المؤذن صوته المحبب لصلاة المغرب، إتكأت والخطيب على سريرين من النوع الزهيد وضعا بالتوازي قبالة (الفرشات) المعدة مسبقاً للإفطار، أعدت فيها شرح فكرة سلسلة (الإفطار مع الكبار) التي أتقاسم فيها الإفطار الرمضاني مع زعماء أحزاب المعارضة في محاولة لأنسنة السياسة وكسر جمود بعض الموضوعات الصحفية التي يصعب تعاطيها في رمضان من خلال تقديم إضاءات كاشفة عن الوجه الآخر للكبار بعيداً عن ذلك الوجه الصارم، مستفيداً في ذلك من صلات أزعم أنها جيدة مع جميع فرقاء السياسة السودانية - بحكم عملي الطويل في القسم السياسي- صلات يسودها الإحترام رغم الإختلاف الأكيد معهم.
وعودا على بدء، أو بالأحرى عود على الإفطار، فقد تأخر (محسن) ابن أخت الخطيب قليلاً في إحضار صينية الإفطار فوضعها في مكانها مع رفع النداء، ثم سادت لحظات من (الصمت البليغ) لنحو دقيقتين بعد الأذان، وبعد أن ذهب الظمأ، وإبتلت العروق، وتطلعنا إلى ثبات الأجر من الله، ضحك الخطيب عندما قلت له إن أحد أصدقائي عندما عرف بإفطاري معك اليوم قال لي: (مؤخر نفسك ليه؟ أكان تمشي تتغدى معاهو ولا إنت مصدق إنو الشيوعيين ديل بصوموا؟!). ثم مضى في سرد قصص واقعية لا تخلو من طرافة عن الصورة الذهنية المغلوطة التي يرسمها البعض عن الشيوعيين، فقال لى أنه كان مترشحاً في إنتخابات 1986م بدائرة حلفا حيث تمكن الحزب من وضع برنامج قوى خاطب كل قضايا المنطقة وقتها ولكنه خسر تلك الإنتخابات لمصلحة الإتحاديين، وبعد فترة إلتقاه أحد الأشخاص وأخبره بأنه كان معجباً ومقتنعاً جداً ببرنامجه الإنتخابي ولكنه لم يمنحه صوته لأنه عندما دخل إلى غرفة الإقتراع فكر خلف الستار قبل أن يرمي بطاقته في الصندوق بصوت مسموع (ياربي التصويت للشيوعيين حلال ولا حرام)!!.

صوم الشيوعيين
< قلت للخطيب: من الأسئلة التي كانت معتادة في زمان سابق، وأصبح من غير المناسب أن تطرح الآن ربما هي.. هل أنت صائم اليوم؟
فكانت إجابته التي أغرتني بطرح تساؤل آخر:
- نعم.. وما في شك في ذلك.
< فقلت له: غير الصوم هنالك صلاة التراويح والتهجد في رمضان.. هل يصلي سكرتير الحزب الشيوعي التراويح أو يتهجد ربما؟
- قال: التراويج ممكن، وعادة ما أصليها مع الناس في الجامع. لكن حكاية التهجد دي ما حاولتها في يوم من الأيام.
قلت: لكن هناك من يعتقد أن علاقة الشيوعيين بالدين عموماً ضعيفة؟
- قال: والله نحن جزء من المجتمع السوداني وفينا الزول الذي يصوم وفينا كذلك من لا يصوم مثلما يحدث في المجتمع (ناس بصوموا وناس ما بصوموا). ففي وسط الشيوعيين هناك ناس ملتزمين جداً بالدين وناس غير ملتزمين خالص وهناك ناس وسط وهذه مسألة وجدانية بين الإنسان وربه لكن نحن ما بنسأل لينا زول هو صايم أو غير صائم أو نحاسبه لأنه صائم أو غير صائم، فنحن يهمنا أداؤه وموقفه من قضايا الناس وكذا.
وبين ثرثرة المعالق والصحون سألت الخطيب.. هل هناك شيوعي متدين، أو شيخ شيوعي مثلاً؟.. فقال: هناك شيوعيين متدينين، وهناك شيوعيين تشعر أن إلتزامهم وسط مثلما هو موجود في المجتمع، فنحن جزء من هذا المجتمع السوداني. عندها، سألته عن الأكثر تديناً بين عبد الخالق محجوب المعروف بمحافظته، والراحل نقد، والخطيب؟ فرد على هذا النحو: (والله أنا لم أعاصرهم معاصرة حقيقية حتى أستطيع أن أحكم في ذلك، ثم إن مسألة الدين هذه هى بين الإنسان وربه والمقياس فيها ليس الصلاة والصوم فالدين معاملة).

الحزب في رمضان
أمّنا في صلاة المغرب محسن، بينما إصطفينا نحن خلفه. وبعد صلاة المغرب، صلى الخطيب ركعتين، بعدها واصلنا الحديث بينما كان يلح عليّ في تناول كوب آخر من عصير البرتقال، وقد مارس سكرتير الحزب الشيوعي معي ديكتاتورية حميدة عندما أصر على تعبئة الكوب الفارغ أمامي أكثر من مرة وشربه قبل أن نتناول تلك الكنافة جيدة الصنع.
وقتها كنت أطرح عليه هذه الأسئلة بينما الخطيب يجيب بمزاج رمضاني معتدل:
< في إجتماعات اللجنة المركزية أو الإجتماعات الحزبية الأخرى هل مسموح بمجاهرة البعض بإفطارهم في نهار رمضان، وما مدى صحة ما يتردد عن تدخين البعض وشربهم للقهوة بصورة غير رمضانية في تلك الإجتماعات؟
- أولاً في رمضان إجتماعاتنا في الغالب تتحول إلى مسائية خاصة إجتماعات اللجنة المركزية وإجتماعات المكتب السياسي بسبب الصيام، والإجتماعات الأخرى هى التي تقوم إلى جانب العمل اليومي، ومثلما قلت لك في وسط الشيوعيين هناك صائمين وهناك من عندهم أعذار مثل المرضى بالسكري أو بأى أمراض لا تسمح لهم أن يمارسوا حياتهم بصورة طبيعية.
* هل للحزب الشيوعي أي برنامج خاص بشهر رمضان لا نجده في بقية الشهور أم تتعاملون مع الصيام كقضية شخصية من شاء صام ومن شاء فطر؟
- بشكل عام الناس تمارس الحياة اليومية بصورة طبيعية، ومثلما قلت لك في رمضان نقوم بتحويل إجتماعاتنا من النهار لليل، ونحن في برنامجنا نتعامل مع الجماهير، وبالتالي لا يمكن أن نعمل ندوة بعد الفطور مباشرة مثلاً وطالما كنا نتعامل مع الجماهير فيجب أن نختار الوقت المناسب حتى يجيئك الناس.
< بالنسبة لك كمسلم هل يلامس رمضان أو يلتقي مع أى فكرة عندك من أفكار الشيوعية والإشتراكية من الإنحياز للضعفاء والشعور بجوع ومتاعب المحرومين ربما؟
- إذا نحن أساساً في غير رمضان ندافع عن الناس المظلومين والناس المستغلين، فما في شك إن رمضان يعطيك قوة وإحساسا أكبر بمدى معاناة الإنسان البسيط وصاحب الدخل البسيط، أو الذي لا يكون عنده أى دخل، وبالتالي فإن الحرمان الذي تشعر به يجعلك أكثر عطفاً على كل الكائنات الحية. فنحن ضد الظلم وضد التفاوت الموجود وضد تراكم الثروات عند فئات محددة وقليلة.
< بعض العلمانيين يتحدثون عن أن رمضان يضعف الإنتاج، إلى أى مدى تتفق مع من يقولون بضعف العملية الإنتاجية في رمضان عن سابقاتها من الشهور؟
- الإنتاج هو أنك تبذل طاقة في سبيل أنك تنتج، فإذا أنت لم تأكل ولم تشرب فيسكون هناك أثر على الإنتاج، ولأن الحكاية صعبة أنت تلاحظ أنه يتم تقليل لساعات العمل في رمضان، فالصوم جانب وجداني والإحساس برضاك عن نفسك واحدة من دوافع الإنتاج ولا يمكن أن تقول للناس: (عشان تنتجوا ما تصوموا مثلاً) لكن كيف نخفف عليهم حتى يمكن أن ينتجوا في إطار الصوم.
< في الفضاء الإجتماعي هل يمكن للخطيب سكرتير الحزب الشيوعي أن يلتقي مع الإسلاميين على مائدة إفطار رمضاني؟
- نحن أصلاً كسودانيين كنا كلنا بنفطر في الشارع، وليست لدينا عداوة ضد إنسان، فنحن ضد فكرهم وليس ضد الإنسان في حد ذاته، وهم أيضاً يعتقدون إن ما يحملوه من فكر هو الصحيح، وبالتالي نتعامل معه ونحترم فكرهم هذا ونناقشه وليس معنى هذا أن لدينا عداوة ضده، فنحن ضد ممارساته إذا هو حاول إستغلال الآخر أو يراكم الأموال عنده أو يمارس فسادا يضر بالدولة والإنسان.
< هل عندك صداقات مع إسلاميين؟
- عندي صداقات معهم.

في المعتقلات
كان الزمن يمضي بسرعة في المسافة الزمنية الفاصلة بين الإفطار وأذان العشاء، لذلك إتخذت (الونسة) طابع الحوار الجاد فيما يبدو عندما سألته عن ما إذا كان قد صام رمضاناً في المعتقلات السياسية؟ فكانت إجابتة بلا شك نعم، واعتبر هذا أمراً طبيعياً، حينها تذكرت إن الراحل نقد أجاب بذات الطريقة عندما سألته ذات السؤال قبل أن يضيف بطريقته المازحة: (إنت بتسألني كده ما حصل أُعتقِلت ولا شنو)؟ ولما كانت إجابتي بلا مضاف إليها الحمد لله قال بعد أن زاد جرعة المزاح قليلاً: (يا أخى ما عيب عليك الإعتقال دا أهم حاجة في السودان).
ومن سؤال الإعتقال تفرعت هذه الأسئلة التي وضعتها على سجادة الخطيب:
< صومك في المعتقل هل كان في عهد مايو أم الإنقاذ؟
- في الإثنين تقريباً.. وفي مايو كنت معتقل سنة 1971م في سجن حلفا، وفي 1981م كنت في سجن كسلا، وفي أول عهد الإنقاذ سنة 1990م كنا معتقلين في الخرطوم وصمنا رمضان كامل.
< هل كان هناك فرق في التعامل أو مستوى الإهتمام بكم في المرات الثلاث التي صمتها في المعتقل من حيث الخدمات المقدمة لكم، أم أن الوضع كان متشابهاً؟
- لا لم يكن متشابها، ففي سجن حلفا كنا (وسط ناسنا) وبالتالي كانوا يسمحون بدخول الأكل وكذا، وأيضاً في سجن كسلا كانوا ناس كسلا متضامنين كثيراً معنا وكان جهاز الأمن يسمح بدخول المواد الغذائية إلينا غير الأشياء الرسمية التي يأتون بها من مصاريف السجن. لكن في المعتقل الآخر سنة 1990م كنا محرومين حرمانا كاملا من دخول أى مواد غذائية إلى جانب أن مستوى الأكل كان رديئاً جداً.
< ماهى الفترة التي مكثتها في معتقلك الأخير؟
- فترة طويلة، نحو (8) أشهر.

قبل الخروج
عندما إرتفع صوت النداء لصلاة العشاء كان الخطيب يتحدث عن المفهوم الخاطىء عن الشيوعيين، ويقول: (نحن لسنا ضد الدين وننادي بدولة مدنية تكون فيه الدولة على موقف واحد من كل الأديان الموجودة خاصة وأن في السودان تعدد أديان، ونرى أن لكل إنسان خياره في عقيدته ومن حقه أن يمارس شعاراته بكل حرية ويدعو إلى دينه دون أن يلجأ إلى العنف في طرحه إلى الدين، والتالي الكلام عن إن الشيوعيين عندهم عداء للأديان السماوية هذا مفهوم خاطئ وحقيقة من روجوا لهذه المسألة هى القوى التي تستغل الآخرين وتعادي الحزب ويحاولون ترويج هذه الأشياء أن تعزف الجماهير عن الحزب لكن نحن موقفنا واضح جداً من الدين، ولسنا ضد الأديان، وإنما ضد الظلم والإستبداد على الأرض).
(تصلي معانا التراويح ولا تمشي).. سؤال طرحه عليّ الخطيب وأنا أهم بالخروج من منزله، وبينما كنت أخبىء سؤالا عن ما إذا كان يحث أهله بيته على الصوم والتراويح في رمضان إلى نهاية اللقاء، شعرت بعدم ضرورة طرحه بعد أن جاءت إحدى الصغيرات من أسرته وقطعت حديثنا بخطواتها المتسارعة إلى (الوضاية) قبل أن تذهب إلى المسجد القريب لصلاة العشاء والتراويح هناك، ثم لحق بها الخطيب بعد أن ودعني لخارج المنزل حتى ركبت عربتي وهو يلوح بيده و بإبتسامة، قبل أن يقول مع السلامة.

الراي العام


تعليقات 21 | إهداء 0 | زيارات 8994

التعليقات
#728530 [ريس المركب]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2013 01:14 AM
الاستاذ / عبد الرحمن شبارقة
الكلام الزى ده بسثفز الشباب الشيوعى لانه بظهر سكرتيرهم العام رجعى وبتاع صلاة وكدة وما ثورى وده سبب الهجوم الكاسح عليك ولو تذكر كان هناك هجوم على الخطيب ذاته عند تصريحه ولفه ودورانه حول رايه فى حجاب المراة ونقول للشباب الشيوعى المدعى للتحرر وداير يبقى خطير وعنده راى فى الدين والمتدينين
هذا العصر مضى وليس هناك حزب سياسى يتجرأ بمعاداة الدين وياكل عيش فى السودان وقد مضى زمن القمصان الحمر واكمال النقص بالتشيع


#728285 [مصطفى وراق]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2013 04:54 PM
صحفي خفيف الوزن ،متواضع الثقافة ،يعاني من غبش في المفاهيم الكلية للتدين


#727704 [مستر بيكر]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2013 01:24 AM
مسألة الدين هذه هى بين الإنسان وربه والمقياس فيها ليس الصلاة والصوم فالدين معاملة).


#727492 [Awad Sidahmd]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2013 06:54 PM
من الثابت والمؤكد ان الشيوعيون السودانيون يختلفون عن غيرهم من الشيوعييم وقب وردت اشارة لذلك ضمن رسالتى تحت عنوان : " الى منتسبى الحركة الاسلامية الاسلامية " فيما يلى نصها : الشيوعيون السودانيون : أخى أقول صادقا ان الذى يقرأ عن الشيوعية ويعرف حقيقة هذا المذهب , وحقيقة اتباعه وما تم على ايديهم فى البلدان التى نكبت بها , ..... ان من يقف على هذه الحقايق , ثم يقارن ذلك مع هولاء الذين نعرفهم وعشنا معهم هناك , من افراد الحزب الشيوعى السودانى , لابد أن يشك فى أنتمائهم لهذا المذهب كما عرفته ,......... الشيوعى السودانى كما أعرفه هو " سودانى " .... بمعنى الكلمة ,... لم يتخلى أبدا عن ,...... ولم تفارقه سودانيته ( فى ) : أصالتها , ... وكل ما يليها من قيم وفضائل سامية رفيعة ,...... ومالى أذهب بعيدا , فانى أشهد أنهم كانوا يصلون معنا كما نصلى , ويكفى بهذا شهادة , .......... هذا يا أخى أمر مقرر ومعروف للجميع لا ينفيه الا مكابر أوجاحد .
• وأضيف أيضا : كلنا يعلم يا أخى ما أصاب منطقتنا أو شرقنا العربى والاسلامى من هجمة تغريبية ضاربة أولا , .... ثم هجمة استعمارية ثانيا, ........ وما تبع ذلك من مظاهر تخلف كبير , وضعف شديد غط المنطقة بأكملها , ......... يقابله ما يمكن أن يقال أو يبدوا عليه سمة : " التحضر والرقى " ...هناك ,......... فهنا وفى هذا المناخ تنزلت : " المذاهب الحديثة بأنواعها " ......... ( الشيوعية – القومية – البعثية ....... الخ )..... تنزلت بشعاراتها البراقة , ومن ثم وجدت مناخها فى الوسط الطلابى (فى الغالب ) ..... فأعتنغوها كبديل لما كانوا عليه وما يروه أمامهم من تخلف , وضفف شديدين ,...... وكانوا يعتقدون أن فيها خيرا , .... ويرون أنها ستنقلهم من حياتهم هذه , .... الى حياة أفضل ,....... ومن ثم فان أى منصف عادل , ... والحال هذه , .... لابد أن يجد لهم العذر , ولا بد أن يبرأهم من أى ارتباط ضد الوطن , أو ينعتهم أو يبهتهم باحساس غير وطنى , ...... أنهم ربما لم يقرأوا , ..... أو لم تتح لهم الفرصة ليتعرفوا ويقفوا على حقيقة هولاء الذين ذكرتهم , وغيرهم ممن لم أذكره , ...........هولاء الذين يطلق عليهم : " زعماء كبار " ....... وما هم الا " دمى " فى أيدى غيرهم ,..... وما هم الا زعامات " مزيفة "...... استطاعت آلة الدعاية المكثفة , والمخطط لها باحكام شديد , ......أن تخلق منهم شبه " آله " تعبد , ......... عبدوهم فى حياتهم , والى ما بعد قبرهم داخل الأرض , .... وأن ما جاؤا به من دين بديل - ( وهو ذات النهج الذى اتبعته سابقا , ..... وتتبعه الآن , ... الزعامات المزيفة والمنافقة باسم الاسلام ) - ..... وأخذت أبواق الدعاية العارمة تروج له حتى رفعته الى عنان السماء , .............هذا الدين البديل ما هو الا عملية تدميرية الهدف النهائى منها أولا وأخيرا هو : " الحط... من كرامة الانسان على ظهر هذه البسيطة , ........ الانسان الذى كرمه الله سبحانه وتعالى , ونفخ فيه من روحه , وخصه بالعقل ليميز بين : " الحق والباطل " ... وبين : " الخبيث والطيب "........ جاؤا بهذا البديل كى ينزلوا بالانسان ويحطوا من قدره , ومنزلته , ويحيلوه الى درجة أحط وأدنى من : " الحيوان " ...........كل ذلك لخدمة غرض وحيد , لا غيره , ... هو : تمهيد الأرض , وتعبيدها للأفعى الصهيونية لتعمل عملها فى شعوبهم وتم لهم ذلك فيما يتعلق بالرسالات السابقة , .......... والآن جهودهم كلها مركزة تماما وموجة للرسالة الخاتمة , ................ هذا ما أردت توضيحه , .......
• .أخى قبل أن نرجع لموضوعنا مناك أمر هام استرعى انتباهى وهو : أنى قرات رسالتك تحت عنوان : " أهم وأعظم كتابين نشرتا فى القرن المنصرم فيما يتعلق بالاديان السماوية " .... والتى كنت تريد نشرها بجريدة " الميدان " ... ولكنهم امتنعوا عن ذلك , مما آلمنى شديدا , كما آلمك انت من قبل , .......... اذن فالنرجع لموضوعنا :
• مداخلة هامة : عزيزى كلامك هذا ( عن الكتابين ) أثار وحرك فى مواجع كثيرة , أرجو أن تسمح لى بهذه المداخلة أو قل المقاطعة , ..... والله يا عزيزى , كنت أود فعلا , وأطلب , وأدعوا من قلبى وبأعلى صوتى , الأخوة الأجلاء , " قادة الحزب الشيوعى " ....... كلهم أجمعون , ...... أطلب منهم وأرجوهم , أن يقف ,... كل مع نفسه لحظة , ......... ويسألها سوآلا محددا : " هل منا من كان أكثر علما , ومعرفة , ودراية بالنظرية الماركسية من العالم الكبير والفليسوف الفرنسى الشهير : " جارودى " ؟؟؟؟؟............... هذا العالم الذى قضى من عمره خمسون عاما يبحث عن الحقيقة ولا شىء غير الحقيقة , وفى نهاية المطاف وجد ضالته , ....... وجدها فى الاسلام ,...... فى الاسلام الحقيقى ,...... فى الوحى الألهى ,..... المتمثل فى الرسالة الخاتمة , ...... ليس اسلام الخمينية , ولا , .... الترابية , ... بل الاسلام الحقيقى , المنزل من السماء , كرسالة , خاتمة , ومكملة , ومصححة , لكل الرسالات السابقة لها , والتى جاءت لانقاذ البشرية جمعاء , واخراجها مما هى فيه من التردى , وحالة الشقاء والعناء, كى تنعم بالسعادة على ظهر هذه البسيطة ,.......... وعبر عن ذلك فى كتب متداولة , ومقروءة , .... واختصر عليكم الطريق الطويل, والمعاناة الشاقة , وما تكبده من جهد مضنى ,........... لماذا لا تمدوا أيديكم يا أخواننا , ...... وتقطفوا من هذه الثمرة , اليانعة , والمقدمة لكم ولغيركم ,...... وتستمتعوا كما استمتع هو , وتسعدوا كما سعد هو , ........ أسألكم بالله أن تقرأوا كتابه : " لماذا أسلمت " ؟؟؟؟؟ .................... والآن نرجع ونواصل معك ما انقطع :


ردود على Awad Sidahmd
United States [لافي صينيه] 07-23-2013 02:17 AM
عوض ياخوي عيوني زغللو من تعليقك دا!!ياخوي قول لينا انت شايت علي وين؟؟؟؟؟؟؟؟


#727477 [مامهم]
5.00/5 (1 صوت)

07-22-2013 06:26 PM
حوار رجعي خالص صحفي ضعيف في اجراء حوار مع انسان لديه فكر كان عليه يعد اسأله موضوعيه حتا يستفيد منها المتلقي _خريج انقاذ


#727400 [انصاري]
5.00/5 (2 صوت)

07-22-2013 04:34 PM
حوار فطير وإجابات تقلدية معلومة بشكل مسبق، ولا تفيد الشعب السوداني في شيء,, يعني شنو الكيزان بيصموا، ودقونهم كبيرة، وجلالبيبهم قصيرة،وجوامعهم كثيرة،..... وبسرقوا الكحلة من العين،وبقتلوا النفس التي حرمها الله (إلا بالحق) ظلماً، وبينهبوا الشعب، وبيترشوا زي الحلاوة وفي الجامع بعد التسيلم، وقبل الباقيات الصالحات، وبجلدوا قدو قدو (خمسين) وبنسيبوها لي الله، وبسرقوا مال الله عديل الزكاة...الدين لباريْ الدين... وفوق الأرض صراع الطبقة.... شنو يعني صلى التراويح ولمن هذه الصلاة!! أليست لله وهي علاقته الشخصية ولا(شو أب) وصيام، صيام، يا أخي لو صام الدهر كلو أو بقي صايم ديمة.. حيفيدنا بي شنو؟؟... مشاكلنا التعليم مجانيته إلزاميته تطويره، إجلاس التلاميذ.. الخ الصحة وفر المستشفيات الدواء الكادر الطبي والفنر المساعد... الحروب الممتدة، الفساد، الغلاء،.... البلف بتاع ود الجاز... أقفل.. أفتح.. هذه هي قضايانا...مش صلاة الخطيب، وقيام الحبيب، ونوافل الحسيب.وهجود الطريد..


ردود على انصاري
United States [حاجة عجيبة!!] 07-23-2013 04:58 PM
يا انصارى انت قاصد بيرتشوا يعنى رشوة، ولا بيترشوا يعنى.......؟


#727333 [Adam Ibrahim]
5.00/5 (1 صوت)

07-22-2013 03:29 PM
تكرار واسفاف فى المحاورة.. الانسان بيمارس شعائره الدينية ايماناً بربه ولا عشان الناس يشوفوه؟.. والناس بتستفيد شنو من صلاة فلان وصيامه؟ امكن منافق ومرائى.. ربه حيحاسبه على اعماله.. بس اذا كان حاكم فى البلد تقوم الناس تحاسبه اذا ظلم..


#727316 [عبدالرحمن]
5.00/5 (1 صوت)

07-22-2013 03:19 PM
ماشاء الله صـينيته عامرة مثل شيخ الترابي.. ما قالوا الشيوعيين طبقة كادحة!! واللا دا كلام جرايد..


ردود على عبدالرحمن
Hong Kong [ibrahim] 07-24-2013 09:07 AM
ما قريت كويس انتا ولا شنو ؟؟؟
ساكن الحاج يوسف مش المنشية و بيتو بناهو بي قروشو هو مش همبتو من الدولة السودانية
و اولادو قرو في جامعات حكومية قبول عام على حساب ابوهم المفتش الزراعي القاعد في حلفا مش في فرنسا وامريكا وبريطانيا
و بعدين ياخي الطبقة الكادحة والبرولتاريا دة ديلتيك ما كل الناس بتقدر ليهو


#727252 [ابو انتصار]
5.00/5 (2 صوت)

07-22-2013 02:19 PM
الشبارقة كاتب صحفى متميز
وهو هنا يحاول انسنة السياسة كما قال

فالخطيب ليس شيوعى ملحد
ولكنه ولد بلد يصوم مع الناس ويصلى التراويح ويسكن الحاج يوسف

فالمطلوب هو ان نبعد السلوك الشخصى عن الالتزامات الوطنية


#727192 [عمكم البهمكم]
5.00/5 (2 صوت)

07-22-2013 01:36 PM
خلاصة الحوار دا كلوا انك عاوز تثبت لينا انو الشيوعيين بصومو وبصلوا يا شبارقة وأنهم فطروك بمأكولات سودانية بدلاً من لحم الخنزير وعصير برتقال بدل من المسكرات؟؟!!


#727123 [غلبان]
5.00/5 (1 صوت)

07-22-2013 12:39 PM
و انت راكب عربيتك ماشى وين؟ ما بتصلى الطراويح!!!


ردود على غلبان
[ابوساره] 07-23-2013 02:01 AM
برافو عليك ياغلبان ...ولا اقوليك والله انت ماغلبان دا احنا الغلابه...وشكلك كدا محامي شاطر...لانو ملاحظتك دي ذكية وخطيره وتكشف حالنا بقسو، لانو شبارقة يحوم ويدور من بدايه اللقاء عشان يورينا انو الراجل دا مسلم زيو وزي بقيه خلق الله وكان حرص جدا َ علي تحقيق هذا الهدف...لكنه نسي نفسه ونسي ايضاَ -ان كان يعلم من اساسه- ان العبادات مسؤليه فرديه...لذلك ركب عربته ولم يصل ،،،وركب معه كل من قراء المقال..الاانت...التحية لك


#727112 [محمد موسى]
5.00/5 (4 صوت)

07-22-2013 12:31 PM
لا ادرى الى متى يسمح السمرتير السياسى للحزب الشيوعى بهذا السخف
مالهم ومال صيامه اوصلاته
لماذا اصلا يستقبل صحفين لاهم لهم سوى هذه اللقاءات التى توحى الى ان الشيوعين السوداني ناس براهم ولازم نفهم منهم ان كانوا بيصلوا او يصوموا
لماذا يجاريهم الخطيب
متى تتوقف هذه المهازل
ومتى يصيح الخطيب فى وجوهم ان صلاته وصيامه ليس للدعاية او الترويج


ردود على محمد موسى
European Union [الماعاجبو العجب ولا....] 07-22-2013 04:58 PM
الراجل دة سمحوا ليهو بافطور لأنو عضو فى لجنة (تفتيش الأيمان الحقيقى)وعندو بطاقة صحفى عشان يمشى بيها حالو وبيكتب فى الجرايد حسب الحافز المتوقع من جهاز التفتيش العام للأخلاق والأديان، كل مقال بيقيموهو بمبلغ يساوى التفاهة التى مورست لجمع المعلومة. ومسكين الخطيب لسع ما وروه كيفية التعامل مع السابلة وأبناء ال... الذين لديهم مهنة تفتيش الأيمان (هل هناك شيوعي متدين، أو شيخ شيوعي مثلاً؟)هسع دة سؤال فى المحاكم التفتيش فى غرناطة (ما أنسألشى)!!! الرفيق الخطيب أعمل ليك جعاز تفتيش عن البطاقة الصحفية وهل هى صادرة من جهاز التأصيل والدعاء والتكاملية الإيمانية؟ ولا هتقعد تضيع قروش الحزب فى أولاد هايفين يضيعوا زمنك وزمن الشعب السودانى!!


#727107 [محمد خليل]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2013 12:27 PM
الملاعق جمع ملعقة و ليس معالق، صحفيين آخر زمن كيف تغلطوا فى مثل هذه الأشياء البسيطة؟


#727066 [ادم دريدي]
5.00/5 (1 صوت)

07-22-2013 11:56 AM
وقد مارس سكرتير الحزب الشيوعي معي ديكتاتورية حميدة عندما أصر على تعبئة الكوب الفارغ أمامي أكثر من مرة وشربه ))))
ان الديكتاوريه متاصله فيكم والدليل فرحتكم الغامره بوأد الديمقراطيه في مصر، لقد تنازلتم عن مبادئكم في اول اختبار وبعتم ذمتكم ......استحملوا الجاى


#727058 [فاروق بشير]
5.00/5 (3 صوت)

07-22-2013 11:51 AM
اي صحفي يريد يعمل اثارة يسال عضوا بين الشيوعيين. هلى انت مسلم؟ ويضمن زبائن لمقاله,فيبرد جوفهم وتشوقهم من اللولوة فى الاجابة.
المسالة هي طبعا ضغط على القضايا السياسية التى يتبناها الحزب اقتصاد سياسة ديمقراطية؟
المنطقة حولنا وبلادنا كذلك فى حالة انحطاط تحت عنوان ثنائية مسلم غير مسلم. كبتا لثنائيات اخطر واهم تتعلق بمعاش الناس.
يمكننا ان نكتشف ان بعض الدين افيون الشعوب لو تاملنا فقط حال السودان بعد تجربة تطاولت, ولا نحتاج لماركس ولا غيره.
اقصد الدين السياسي افيون الشعب السوداني ولا زال.
لكن الحذر واجب فمسالة الدين تتمترس اليوم على رعب وارعاب هائل.
فدين الرعب والتفجير غير دين السلم وصفاء الروح.


#727043 [سوداني رغم كل شئ]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2013 11:42 AM
يقول ان الشيوعيون ليس لهم عداء للدين فاقول ان الشيوعية ليست فكرة سودانية وليس من جاء بيها سودانين من جاء بالشيوعية هم الغربيين ماركس ولينين وهم اعداء للدين ويكفي قول ماركس الدين افيون الشعوب وممارسات الشيوعين في البلدان التي حكموها في روسيا والصين وغيرها توضح بجلاء عداء الشيوعين للدين ديل الشيوعيون بصفة عامة في العالم

اما الشيوعيون السودانين يمكن ان يقولو غير زالك قد يكونوا هم صادقين بطبيعة الشخصية السودانية المتسامحة ولا ان اظن ان كلهم لا يكرهون الدين ولكن يا الخطيب ممارسات الشيوعيون العالمية توكد عدائهم


ردود على سوداني رغم كل شئ
United States [Rebel] 07-23-2013 02:06 AM
* إذا ما كنت متأكد من عداء شيوعى العالم للاديان، فابتعد انت فلك دينك و لهم دين، وسيسالون عنه امام الله، ليس سواه. و هو سبحانه، و ليس سواه، عليم بما فى الصدور.
* اما المتأسلمين و مدعى التدين بالمظاهر و الدقون و السبح و الشعارات، بالتزامن مع سلوكياتهم المنحرفه الوالغه فى الفساد و الظلم و الإجرام والنفاق و قتل النفس التى حرمها الله إلآ بالحق، فإن عداءهم البين هو للبشريه، و سيسألون عنه امام الشعوب. ثم إن الله عليم بما فى صدورهم و كفيل بمعاصيهم . فى الدنيا الفانيه و الآخره الباقيه.


#727027 [مستغرب جداً جداً]
4.88/5 (4 صوت)

07-22-2013 11:33 AM
ما هذا ؟ هل نحن كل مشكلتنا الشيوعيون بيصوموا وبيصلوا ؟ ما اهم الكيزان بيصوموا وبيصلوا التهجد وبيصوموا تطوع كل اثنين وخميس.. هل اتقوا الله فينا ؟ هل تفشت السرقة والرشوة والمحسوبية والتمكين الا في عهدهم؟ ارحمونا من مثل هذه التفاهات وركزوا معانا في قضايا الخراب والدمار الذي سببه المسلمون ، واظن ان السؤال هل نحن شعب متدين واذا كنا شعب متدين لماذا يولي الله علينا شرار القوم .. حاجة تدعوا الي الاستغراب اكثر من جدا جداً


#727022 [سايكو]
5.00/5 (2 صوت)

07-22-2013 11:28 AM
كلام فارغ و تماحيك فاضيه
لقاء كامل بتمحور في سؤال واحد !
بتصوم ما بتصوم بتصوم ما بتصوم دا شنو الكلام
الفارغ دا ؟؟؟؟؟؟ الصحفي شكلوا جأيي ياكل و يرجع بيتهم لانه دا ما حوار و لا حتي ونسه دي ثقاله و ثخافه ساي .
الخطيب مسلم و احتمال يكون بصلي و بصوم و احتمال لا زيه و زي البشير برضو احتمال يكون بصلي و بصوم و احتمال يكون منافق و دا الاحتمال الاقرب بعدين الصلاه و الصيام و الدقن و الذبيبه فايدتهم شنو و الواحد بكون قاتل و حرامي زي بشه ؟


#727003 [أبوفاطمة]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2013 11:09 AM
كانت محاولة بسيطة من الاستاذ شبارقة لتبرئة الحزب والشيوعيين من رمضان .

انا مايهمني في رمضان هو احترام الشيوعيين وغير الشيوعيين لهذا المشعر المهم في حياة المسلمين من عدم المجاهرة في الافطار وشراب السجائر وسف التمباك والمبالغة من بعض المحسوبين على الشيوعيين بشرب الخمر في رمضان .
دستور ولائحة الحزب واضحة وهي تلزم الشيوعيين باحترام كريم معتقدات الشعوب وفي كتاب اصلاح الخطا سرد كثير عن واجب احترام معتقدات الناس .

إذا اخوانا الشيوعيين عملوا كنترول على ناسهم المنفلتين ماعايزين منهم اكثر من كده لان في مثل مجتمعاتنا الناس ما بتفرق مابين الفكرة وحاملها

كل عام وانتم بخير


#726997 [Shah]
5.00/5 (1 صوت)

07-22-2013 11:04 AM
حكاية الشيوعيين ديل ما بصلوا او يصوموا دى الناس زمان خلوها.


#726983 [مصعب طه علي]
4.75/5 (3 صوت)

07-22-2013 10:47 AM
رواية عاطفية اكثر من انها حوار جاد ونقاش للخروج بفائدة للقاري



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة