الأخبار
أخبار إقليمية
إفقار الناس هو هدف النظام الحاكم..لهذه الأسباب ترفع الحكومة أسعار المواد البترولية
إفقار الناس هو هدف النظام الحاكم..لهذه الأسباب ترفع الحكومة أسعار المواد البترولية
إفقار الناس هو هدف النظام الحاكم..لهذه الأسباب ترفع الحكومة أسعار المواد البترولية


النظام يضرب سياجاً سميكاً حول الإيرادات النفطية الحقيقية
07-23-2013 07:37 AM
يضرب النظام سياجاً سميكاً حول الإيرادات النفطية الحقيقية إلا أن القدر المتاح من المعلومات يؤكد أنها تتجاوز ال 8 مليار جنيه في السنة وليس 5.99 مليار جنيه كما هو وارد في ميزانية 2013

منذ عدة سنوات دأب النظام الحاكم علي ترديد حجة الدعم ، وبخاصة للمواد البترولية من أجل رفع أسعار المشتقات البترولية وتخفيف العبء علي الموازنة العامة . العديد من الاقتصاديين نفوا أن يكون هنالك أي دعم لأي سلعة بما فيها البترول ، وحذروا من خطورة الزيادة المستمرة في أسعار السلع والخدمات لتمويل الصرف الجاري المتعاظم علي الأمن والدفاع، وكشفوا الدوافع الحقيقية وراء الزيادة المستمرة في الأسعار والضرائب .

من هؤلاء الدكتور أحمد محمد حامد أستاذ الاقتصاد بجامعة امدرمان الأهلية ، والذي حاورته الميدان بشأن الوضع الاقتصادي الراهن ، فإلي تفاصيل الحوار:

= لماذا ترفع الحكومة الأسعار وبخاصة المواد البترولية ؟

من أجل تمويل الحروب التي تشتعل في نواحي عديدة من بلادنا ، وهي حروب مكلفة ومن أجل توفير امتيازات المتنفذين في الحكم ، وتسيير دولاب حكومة المؤتمر الوطني في المركز والولايات

= هل تدعم الحكومة السلع ، وبخاصة المواد البترولية ؟

هي حجة لم تعد تنطلي علي أحد والكل يعلم أن النظام لا يدعم السلع – وبخاصة المشتقات البترولية – وليس قادراً بطبيعته الاستبدادية والمعادية للشعب علي خفض إنفاقه المفرط ، ولكنه لا يري مصدراً لتمويل هذا الإنفاق سوي جيوب المواطنين التي أفرغتها الضائقة المعيشية .

= هل يمكن التوضيح أكثر بالأرقام ؟

لمحاولة خداع الرأي العام يتحدث النظام بلسان وزارة المالية عن دعم للبنزين والجازولين والكهرباء ، بمعني أنها تباع بأقل من التكلفة الحقيقية ، بينما الواقع أنه لا يدعم المحروقات البترولية ولا الكهرباء أو السكر ولا أي سلعة أخري ، بل أنه يحقق أرباحاً طائلة من بيعها بأسعار عالية حتي عندما تنخفض الأسعار العالمية لهذه السلع . والأرقام تكشف هذا بصورة جلية ، فنصيب الحكومة من النفط الخام ، والتي لا تتحمل فيه أي تكاليف سوي القدر الضئيل من رسوم التكرير ، يكفي حاجة الاستهلاك المحلي من البنزين ، بل تصدر قسماً منه . وميزانية عام 2013 تقدر عائدات هذا الصادر ب 363 مليون دولار . وإنتاج الجازولين المحلي يعادل 70% من الإستهلاك ، ويغطي الباقي (30%) عن طريق الإستيراد . ويضرب النظام سياجاً سميكاً حول الإيرادات النفطية الحقيقية إلا أن القدر المتاح من المعلومات يؤكد أنها تتجاوز ال 8 مليار جنيه في السنة وليس 5.99 مليار جنيه كما هو وارد في ميزانية 2013

= ثم ماذا ؟

استناداً علي التكاليف الحقيقة لإنتاج وتكرير النفط فإن النظام يربح 12 جنيهاً في كل جالون بنزين و7 جنيهات في كل جالون جازولين بخلاف المشتقات الأخري مثل الغاز والفيرنس وغاز الطائرات والكيروسين ، بمعني أن التكلفة الحقيقة لجالون البنزين بعد تكريره لا تتجاوز ال 50 قرشاً وهي تشمل النقل ورسوم التكرير واضعين في البال أن النظام يحصل علي أرباح أخري من صادر البنزين ، ومن عائدات الكهرباء والايجار والرسوم الاخري المفروضة علي شركات التوزيع البترولية . والمعلومات المؤكدة حول الكهرباء تفيد أن تكلفة الكيلوواط/ ساعة لا تتجاوز ال10 قروش بينما يباع الكيلوواط للمواطن – تحت زعم الدعم – بمبلغ 15 قرشاً ، والكيلوواط التجاري ب 26 قرشاً للمساكن وبأكثر من ذلك للصناعة والزراعة والشركات والمؤسسات . وفيما يتعلق بالسكر ، فإن السعر المعلن ( 6 جنيهات للكيلوجرام ) يعادل ضعف السعر العالمي.

فأين هو هذا الدعم الذي لا يري بالعين المجردة ؟

= ما خطر الزيادة في البترول علي الاقتصاد الوطني ؟

أي زيادة في أسعار المحروقات البترولية ستقود إلي ارتفاع أسعار كل السلع والخدمات الأخري ، وتلحق الضرر بالزراعة والصناعة والنقل وبمجمل النشاط الاقتصادي . وسترتفع تبعاً لذلك معدلات البطالة والتضخم ، وستتدني الأجور الحقيقية وتستفحل الضائقة المعيشية ، كما ستلقي بأثرها علي الطلب الكلي وعلي القدرة التنافسية للمنتجات المحلية في السوق الداخلي والخارجي مما يعني المزيد من عجز ميزان المدفوعات والميزان التجاري.

= ماهي الأسباب الحقيقة لعجز الميزانية ؟

بالإضافة للإنفاق المنفلت علي العسكرة فإن الفساد ونهب الأموال العامة لم يعد خافياً علي أحد ، فعائدات وزارة الكهرباء والسدود لا تدخل الموازنة ، وكل مبيعات البترول بالسوق المحلي أيضاً لا تجد طريقها للخزينة العامة ، والوزارات والمؤسسات العامة تواصل تجنيب الأموال العامة للصرف علي المصالح الخاصة ، وعائدات بيع القطاع العام تحت اسم الخصخصة لا يجري توريدها لوزارة المالية ، وكل منشأة عامة باتت إمبراطورية مالية لصالح المؤتمر الوطني ومنسوبيه . وهكذا تتسلل الأموال العامة إلي الجيوب الخاصة ويحدث العجز .

=ولكن الأسعار ترتفع والناس أصلاً فقراء ؟

تلاحظون أنه بينما يخفض النظام الضرائب – بل ويلغيها- علي البنوك وشركات الإتصالات لا يتورع عن مواصلة النهج المعادي للشعب من خلال رفع أسعار المواد البترولية وضروريات الحياة الأخري ، وهي سياسة مقصود بها المزيد من إفقار الناس وتجويعهم لصالح بقاء النظام وامتيازات الطبقة الحاكمة . وكما سبق أن قلت فإنه ( أي النظام ) يرمي لتحميل الناس مسؤولية إنفاقه علي أدوات بقائه.

= إلي ماذا أفضت هذه السياسة ؟

إلي بيع معظم مؤسسات الدولة ، وإلي رفع النظام يده عن التعليم والصحة وكافة الخدمات التي كانت مجانية قبل انقلاب يونيو 1989 ، وإلي التدهور المريع الذي تشهده كافة القطاعات الإنتاجية . أضف إلي ذلك تشوهات الاقتصاد الكلي وعجز الميزان التجاري وميزان المدفوعات وارتفاع معدل البطالة والتضخم وهكذا .

= كيف يمكن إصلاح الاقتصاد ؟

في ظل النظام الحاكم يستحيل . لقد أكدنا مراراً أن تصاعد الإنفاق العسكري ، هو سبب الغلاء ، وأن خفض هذا الإنفاق وإنهاء الحروب ضرورة ملحة من أجل التنمية والصرف علي الخدمات الهامة مثل التعليم والصحة وزيادة الأجور والمعاشات . ولكن نظام الرأسمالية الطفيلية الحاكم غير مؤهل ولا راغب في ذلك ، واستمراره في السلطة يعني المزيد من إهدار الموارد وتخريب الإقتصاد الوطني واستحكام الضائقة المعيشية بالإضافة للإقتتال الداخلي وتقسيم البلاد

= بمعني ؟

إن إسقاط النظام الشمولي المستبد وقيام البديل الديمقراطي هو الطريق الوحيد لتجاوز الأزمات الممسكة بخناق الوطن ولتحقيق الحرية والعدالة والعيش الكريم . ولا يمكن وضع الاقتصاد علي الطريق الصحيح إلا عبر بديل وطني ديمقراطي ، يرتب الأولويات الاقتصادية بما ينهض بالقطاعين الزراعي والصناعي ، وبوضع سياسات مختلفة تخفف من الضائقة المعيشية ، وباسترداد الأموال العامة المنهوبة وتوظيف الفائض الاقتصادي لمجموع الناس لا لطبقة معينة.

الميدان


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 6900

التعليقات
#728507 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2013 12:48 AM
العلاج على المدى القريب اعادة هيكلة الحكومة الى 15 وزارة و6 ولايات وتخفيض رواتب ومخصصات الدستوريين بنسبة 75% وتصيص سيارة واحدة لكل دستوري محلية الصنع ومنع الحج والعمرة والعلاج بالخارج وتعليم ابناء المتنفذين على حساب الدولة
العلاج بعيد المدي بتحفيز الانتاج وعدم تجنيب الايرادات ومحاكمة المفسدين في محاكم ناجزة
اي كلام خلاف هذا هو لف ودوران


#728435 [Mohammed Ahmed Mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2013 10:55 PM
Days Have prove that Sudanese people can not be lead unless they are oppressed. Go back to the real history not Inkaz history (Entry of people to Sudan) As if there were no people before in Sudan. The right is (Entry of Arab To Sudan). We are like that


#728229 [عوض ماسوره]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2013 03:38 PM
الهدف ليس افقار الناس ولكن النظام بات لاموارد له الآن غير (( جيب )) المواطن المقدود
بعد ان جفّت كل مواعين من سرقه الى شحده
وهاهي (البلوفه) جميعها اصبحت مقفّله ، اين يذهبون بالله عليكم ؟؟


#728196 [زرياب]
5.00/5 (1 صوت)

07-23-2013 03:07 PM
شعب جبان يتمسكن له الدعول البديرى الثعلب العامل فيها مسكين
ويغشه الترابى البرقاوى وينثر فيه القبلية
شعب يستاهل
ارجو رفع الدعم عن كل شى وعمل ضريبة مياه
هى هى ضريبة الموية 15 جنيه موجودة


ردود على زرياب
United States [ابو منار] 07-23-2013 06:22 PM
اكتب ما تشاء من تعليق بس ما في داعي لتأجيج القبلية والعنصرية في تعليقاتك

United States [Sabir] 07-23-2013 04:33 PM
ها أنت تساهم في إيقاد نار الفتنة القبلية العنصرية,,,أكتب ماتشاء ولكن دون هذه النعرة والجهوية المريضة الرعناء,,, ساهم برأيك لنزع فتيل العنصرية لا لإثارتها. رمضان كريم


#728178 [كجاري]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2013 02:46 PM
حررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررام البتملوه داحررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررام البتملوه دا


#728165 [جركان فاضى]
5.00/5 (1 صوت)

07-23-2013 02:34 PM
انا شخصيا سخنت من قراية عنوان المقال...لكن فى ناس محتاجة 100 يوم عشان تسخن ...وانا شخصيا اعتقد ان السخن سخن والما سخن لا بتسخنو 100 يوم ولا100 سنة


#728022 [على الله]
5.00/5 (1 صوت)

07-23-2013 12:32 PM
المؤتمر (الوطني) اصبح دولة داخل دولة وبات بحاجة لموارد ضخمه لتسيير أموره
و الصرف على مخصصات منسوبيه و مليشياته ولصوصه ومرتشيه واحزاب التُمومه .
.. تمويل كل ذلك ـ للأسف ـ من جيب الشعب المسكين و الـ (( ساكت )) ، معادلة مقلوبه الشعب يمّول (الحكومه) لو سميّناها حكومه .


ردود على على الله
United States [جركان فاضى] 07-23-2013 03:29 PM
والسكتة لسة مدورة


#727953 [أطرش في الزفه]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2013 11:39 AM
يعني كما قالت اﻷعراب جوع كلبك يتبعك وكده.


#727949 [أطرش في الزفه]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2013 11:37 AM
يعني كما قالت اﻷعراب جوع كلبك يتبعك وكده.


#727816 [أأه يا بلد]
5.00/5 (1 صوت)

07-23-2013 07:56 AM
(((القدر المتاح من المعلومات يؤكد أنها تتجاوز ال 8 مليار جنيه في السنة وليس 5.99 مليار جنيه كما هو وارد في ميزانية 2013 )))
هذه المعلومة نفسها التى أكتشفها الشعب التشادى عندما طلب رئيس تشاد مبلغ 100 مليون ولم يحصل عليها وعندها صرح ان بتروله يفوق المليار ولا يستطيع أخذ 100 مليون .
الحكومة التى يحرسها شعبها تاخذ حقها كاملا و المتأسيلمين والديكتاتورية لن يستطيعوا تحقيق ذلك ابدا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة