الأخبار
منوعات
روحانية سياسية أم إسلام سياسي؟
روحانية سياسية أم إسلام سياسي؟
روحانية سياسية أم إسلام سياسي؟


07-24-2013 04:34 AM


الحداثة غارقة بأزماتها، ولا بد من حل حتى ولو كان مستمدا من جهة الماضي، من تلك القوى الموصوفة بالرجعية، التي أعدمها نيتشه في إحدى شطحاته العدمية.



بقلم: نذير الماجد

الأمل في التجاوز وحق الاختلاف

فوكو لاحقته اللعنة. الفيلسوف الفرنسي قرأ الحداثة الغربية وفضح فيها الأغلال الكامنة، ثم توجه للشرق عله يجد خشبة خلاصه. فالإسلام السياسي الصاعد آنذاك، كما هو اليوم في الحاضر، ملفت للفيلسوف.

فوكو نزل من عليائه كفيلسوف وسافر للشرق، ليس ذلك الشرق المتخيل على غرار حكايات "ألف ليلة وليلة"، والذي يعج بحكايا شهرزاد ومغامرات السندباد البحري، ليس ذلك العالم المدهش بمفاتنه وسخونته التي تحد من صقيع العقل وجفاف المدنية الحاضرة وحسب، بل ذلك الشرق أيضا الذي يمثل الوجه المكمل والحل الأنجع لأزمة الحداثة، الشرق الذي يتمم الصورة في حلم الفيلسوف نفسه، أعني حلم التجاوز للأمراض التي تفتك بالغرب كما يراه فوكو.

من يصدق! مفكر الجنون والقطيعة ينبش من بين ركام الشرق مفتاح الفانوس السحري. الحداثة غارقة بأزماتها، ولا بد من حل حتى ولو كان مستمدا من جهة الماضي، من تلك القوى الموصوفة بالرجعية، من تلك المفاهيم التي أعدمها نيتشه في إحدى شطحاته العدمية.

فوكو نيتشوي. لكنه كذلك، فقط لأنه يتجاوز. وكان وفيا، في نفس الوقت، للمطرقة النيتشويه التي استعارها هذه المرة من جهة شرق عتيق يرى في الدين مرجعية، ويرى في اللاهوت الملجأ الأخير لاستعادة الذات، وبناء الخطاب والممارسة السياسية، وأخيرا وهو الأهم، لمواجهة الحداثة الغربية المهمينة.

نحن بحاجة إلى روحانية، إلى شمعة وسط وحل جاف وصقيعي. وللخروج من هذا الوحل، علينا التشبث بقشة الروحانية، أي استعادة اللانهائي وإعادة موضعته في النهائي نفسه، أو إعادة إدماج المعنى المتجاوز أبدا، واستدخاله ضمن الدنيوي المحدد، ولنقل أخيرا: مزج الروح بالجسد. لكن فوكو لا يعني بذلك الخلط المتعسف بين الزمني والمقدس، أو بين الديني والسياسي، فالعلمنة بما هي تمييز، هي عند فوكو، رهان لا يمكن التغاضي عنه. ولذلك ثمة استبعاد لأشكال علمانية مرتكزة على أفول الديني ونفيه، وهي لذلك محكومة بالفشل والعطب الدائم، وما عودة العامل الديني التي حيرت الكثير من علماء الاجتماع والفلاسفة إلا تفنيد سيسيولوجي لتلك العلمانيات اللائكية واليعقوبية المتطرفة.

مع ذلك كله، لا يمكن قراءة الاحتفاء الفوكوي بالصعود الإسلامي منذ 1979 في سياق الجدل بين علمانية كلاسيكية وأخرى تأسست على أنقاضها وحسب، فالإشكالية لا تكمن فقط في المقابلة بين علمنة وتديين أو إسقاط الخاص على العام، إن الدلالة الوحيدة لهذا الاحتفاء ينبغي اقتناصها من فكر الفيلسوف ذاته، حيث أن روحنة السياسي تعني فقط الحد من الهيمنة والإجحاف ولا شيء آخر.

جولة بسيطة على فكر فوكو كافية لإضفاء مزيد من الضوء على مفهوم "الروحانية السياسية"... الجنون.. المراقبة والمعاقبة.. إرادة المعرفة.. الخطاب والقطيعة المعرفية.. السجون والجنوسة، وغيرها من مفردات تشكل نافذة يحدق من خلالها الفيلسوف على مظاهر التمييز والاستبداد المتخفي خلف زيف الحرية وترويض الأجسام والنظرة الشمولية. نظرة فوكو هي النظرة التي يحدق من خلالها الطبيب لتشريح الجثة، جثة الحداثة الغربية كما يراها الناقد/الطبيب.

ذلك العالم المعتم والكئيب ينبغي تجاوزه، وهنا ستتخذ "الروحانية السياسية" دلالة التجاوز، فالعمل على فضح الحداثة يهدف إلى تجاوزها، وهنا تحديدا يتضح المعنى بوصفه ثورة ودين في آن معا، يقول فوكو: " .. هي ابتداء رؤية جماعية للتاريخ في أوروبا، في العصر الوسيط، لا تقصر العالم على الأشياء والوقائع الملموسة والكتابة بل تجيز، داخل زمننا وتاريخنا، فتحة ضوء أو بصيص نور يطل، من هذا العالم على عالم أفضل وخير منه. هذه الرؤية هي في آن منطلق فكرة الثورة وفكرة دينية... فكرة فحواها أن الدنيا تنطوي على ما قد يكون انقلابا عليها".

تلك زلة لم يغفرها الخصوم قط، بل أيضا الأتباع والمدينين في فكرهم للناقد العظيم للحداثة، فهذا ميشيل أونفري، فيلسوف المتعة الفرنسي، والذي لا يخفي إتباعه لفوكو ومن قبله نيتشة، يرى في الابتهاج بعودة الوحي إلى السياسة ما يستحق أكثر من الشجب والنقد المعرفي، فاعتلاء الإسلاميين على السلطة خلق فاشية جديدة، بل إنه أدخل الاستبداد عبر نافذة التديين بعد أن طرد من باب العلمنة.

وإنها لمفارقة خطيرة. فمن يبرع في تحليل النصوص يفشل في تحليل الحدث (صعود الإسلام السياسي). كان الحدث نذيرا للآمال التي داعبت ريشة الفيلسوف: الأمل في التجاوز وحق الاختلاف والحد من الهيمنة ورفع التمييز بكل أشكاله. لكن الحدث الذي أخطأ فوكو في قراءته أعاد تكريسها في شكلها الأشد تجذرا، فالهيمنة صارت قدرا "سيزيفيا"، والقانون الذي أراد فوكو تحجيمه صار غولا لا يغادر صغيرة ولا كبيرة. تحول الأمل، الذي جعل من فيلسوف "الكولييج دو فرانس" كاتب مقالات ومراسل صحيفة، إلى كابوس وخيبة.

ولا يزال في جعبة الحدث ومفارقاته وفرة من الأسئلة مطروحة اليوم على أعتاب التحولات المارثونية في الشرق ذاته الذي تخيله الفيلسوف الفرنسي، وهي التحولات التي تجعل منه في الآن نفسه حاضرا بكل راهنية الاستشراف المتسم بحدس النبوة: هل يمكن للإسلام السياسي أن يغدو روحانية سياسية؟ هل تيارات الإسلام السياسي التي في داخل الحكم أو في خارجه قادرة على بعث الأمل الفوكوي من جديد بحيث تمنح العالم والإنسان فسحة للتجاوز وتحقيق الذات وإيجاد الحلول للمعضلات؟ هل يمكنها أساسا ألا تكون مشروعا للهيمنة؟ هل ستقبل الاختلاف العقدي والفكري والآيديولوجي؟، هل ستعطي الفرد حرية أن يكون ما يشاء في روحه قبل جسده؟ هل ستذعن لقبول الآخر المندس دائما داخل الذات الجماعية ؟ والتي ما كانت ولن تكون نقية أو متجانسة في أي لحظة من لحظات التاريخ؟ وأخيرا هل هي جادة في تبني خيار الديموقراطية والمدنية وحقوق الإنسان أم هي مجرد رداء أنيق يخفي في داخله الوحش؟

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 636


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة