الأخبار
منوعات سودانية
نانسي عجاج سيدة الحضور الطاغي..الوالد أسطورة الموسيقى السودانية ونهى أسطورة الغناء السوداني
نانسي عجاج سيدة الحضور الطاغي..الوالد أسطورة الموسيقى السودانية ونهى أسطورة الغناء السوداني
نانسي عجاج سيدة الحضور الطاغي..الوالد أسطورة الموسيقى السودانية ونهى أسطورة الغناء السوداني


07-24-2013 09:24 AM
بدرالدين حسن علي

الموسيقار السوداني بدرالدين محجوب عجاج أسطورة الموسيقى السودانية كان من أشهر الموسيقيين السودانيين ولعدة عقود ، وقد ربطتني به صداقة قويه يجعل أمر التجاوز عن جريمة مقتله أمر في غاية الصعوبة ، كل المشكلة أنني كنت موجودا خارج السودان عندما جرت حادثة القتل المروعة ، وقطعا أيد آثمة إغتالته – رحمه الله – فغاب نجم ملأ الدنيا وشغلها بآلة الأورغ التي كان يعزفها وأجاد العزف عليها إلى درجة إمكانية إقامة حفل غنائي بمفرده ، كان المطربون السودانيون يحبون أن يصحبهم في لياليهم الغنائية وخاصة العملاق موسيقار القرن السابق واللاحق محمد الأمين ، حتى الان لم يكشف الستار عن مقتله ، على الرغم من الجهود الكبيره التي بذلتها أسرته خاصة شقيقته كاميليا ، ويبدو أن أيادي نافذة وراء الجريمة وليس المتهم المعترف محمد إبراهيم ، لأن الأمر المحير كيف يسلم نفسه ويعترف ولا يسرق سيارة الضحية ولا آلة الأورغ ؟ كما لم توجد أي أدلة وراء تنفيذه جريمة القتل ، طبعا هذا إلى جانب تمويه القضية تمويها غريبا مما أفقد القضاء السوداني مصداقيته ، وأنا أظن أن التصريحات التي أدلت بها شقيقته كاميليا صحيحة وليست جريمة مقتل بدرالدين عجاج هي الوحيدة التي يكتنفها الغموض ، فهناك الكثير من القضايا التي سيكشف عنها مهما تدثر القاتل واختفى وراء كثبان رملية . ، وسيحدث ذلك عندما تتحقق العدالة الناجزة ؟؟؟؟

أما عائلته وتحديدا كريمته الكبرى نانسي عجاج والصغرى نهى أسطورة الغناء السوداني صاحبة الصوت الشجي العذب وأغاني مثل – الميعاد ، هجره ، مسافر ليه ، البديع الهواك نساني ، الحرمان ، ومسافة سرعان ما تسيدا ساحة الغناء السوداني ، نانسي عجاج -2 مارس 1979 – حملتها على كتفي وهي صغيرة عند عودتي للسودان عام 1980 ، كان ظهورها ملفتاً للنظر من كافة النواحي كما قال أخي وصديقي حسن الجزولي ، ، فعندما برزت على خشبة المسرح وأمام عدسات التلفزة عبر البرامج الحوارية والغنائية التي أجريت معها، كان اللافت هو ما لم يعتاده جمهور المستمعين أوالمشاهدين، وعليه فقد شكل ظهورها خبراً فنياً بارزاً، وظلت إطلالتها عبر الفضائيات وغيرها حديث الناس، كونها كسرت بحنجرتها التطريبية – مع بعض نديداتها اللاتي ظهرن معها – الكساد الذي ساد لفترة طويلة في محيط الأصوات النسائية الغنائية، كما شكل حرصها على أناقة مظهرها – لاسيما القبعة الاستثنائية التي ترتديها في كل إطلالة لها – حدثاً إهتم به جمهورها الواسع من المعجبين، كونه أضفى، جاذبية ذكية للانتباه كما عند أرقى وأشهر بيوتات الاعلام الأوروبي في تقديمها للأنجم الجديدة، وحيوية على المشهد بكامله!.

” إضافة لهذا فقد جاءت أيضاً بلونية ميزتها، فهي تندغم مع الموسيقى والكلمات في آدائها مستخدمة خلجات وجهها وموسقة أصابع كفها لتنصهر و تتحول إلى متصوفة عذبة الصوت والآداء المتبتل، وبطبقات متعددة لصوت تلعب به بغنائية وتموجات عالية التطريب، وكأنها تذوب، وكأنها تنفصل تماماً عن كل ما من حولها، وكأنها درويش منجذب ومندغم فقط داخل جبته “

نانسي التي أعرفها ومقتول ” غناها “ وهي مثل الإسم الذي إختارته لإبنها ملكة ، نانسي القادمة من نواحي هولندا، ممسكة بلجام ثقافة وطرب السودان وأهله وقضاياهم، رغم ابتعادها الطويل وهي طفلة عن البلاد. ثقافة ووعي ولغة عالية الرصانة وبساطة في الحديث، وهي تعبر عن نفسها وفنها ونظرتها للأشياء، ممسكة بذكاء على وتر أغنيات الشجن التي أدتها لكبار المطربين حينما قررت تقديم صوتها للمستمع الذي أدهشته نانسي عجاج كظاهرة، هي التي قال عنها الفنان الراحل وردي بأنها “مطربة بامتياز ” وحكى عن فنها الموسيقار محمدية ” هذا هو الفن ونوع الغناء الذي نحتاجه وندعو إليه ” ووصفها القانوني الراحل ميرغني الشايب بأنها ” سيدة الحضور الطاغي ” .

النشـأة
تعالوا أقرأوا معي سيرتها الذاتية المختصرة كما جاءت في موسوعة ويكيبيديا : من مواليد أم درمان في الثاني من مارس 1979 . نشأت نانسي عجاج في أسرة فنية معروفة فهي الابنة الكبرىللفنان الراحل بدرالدين عجاج و.امها نوال المبارك عبد السلام جدها من والدتها هو العمدة المبارك منذ بواكير الطفولة تفتحت على سماع الموسيقي مما ساهم في نضجها الفني. ، كما أن كل من إستمع لهاأعجب بها ، وبرغم أنحياز أسرة نانسي عجاج لكل ما هو سوداني كانت تستمع كثيراً للموسيقي العربية والغربية وموسيقي الشعوب الاخري.

البداية
تقول نانسي عجاج (إنطلاقتي الحقيقية كانت في هولندا مكان إقامتي السابقة ، حيث شاركت بمصاحبة والدي لأول مرة في حفل بمدينة هارلم l في مارس/أبريل 1999 ، أتذكر أني قدمت ضمن ما قدمت أغـنية “وداعا روضتي الغنا” و”يا روحي أنصفني”.. بعدها أستمر نشاطي مع الوالد علي مدي سنة أو أكثر بقليل. كانت معظمها إحياء لمناسـبات خاصة. “في الواقع لم أكن مقتنعة بفكرة إحياء الحفلات الخاصة، حيث أن جمهورها خاص ومختلف وأنا أفضل جلسات الاستماع وأغاني الإستماع .

من الأعمال المسموعة التي كانت نانسي تحبذها وتكثر من تقديمها: وداعا روضتي الغناء – يا روحي أنصفني – أنة المجروح – زيدني من دلك شوية – ظلموني الناس – الأمان – جوهر صدر المحافل – الفارقت سيد ريدا..

أيضا تخللت تلك الفترة عروض لغير سودانيين. وكان ذلك منعطفاً مهماً في تجربة نانسي عجاج الفنية الوليدة حيث أكسبها مستمعاً جديداً يحـمل تجربة ورؤية نقدية مخـتلفة وكذلك أذناً موسيقية مخـتلفة مما ترتب عليه تطوير تكنيك جـديد للتواصل معه وذلك بالتركيز علي الأداء والتسلسل اللحني. باعتبار أن عامل المُفردة اللفظية يتم إسقاطه تقول : “وقد علمتني هذه التجربة أن أعتمد علي الصوت والأداء فقط للتواصل مع هذا الآخر…..” ومن عام 2001 والي 2006 كانت هناك فترات نشاط متقطع وغير مكثف وفترات كمون، “ساعدتني على مراجعة تجربتي وإعادة تقيميها..وأيضا الإكثار من الاستماع لأنواع مختلفة من الموسيقي عربية، أفريقية، غربية وسودانية، قامت نانسي بجولة فنية هامة جدا لكل من الولايات المتحدة وكندا ، وقدمها كاتب هذه السطور في حفلتها الرائعة في تورنتو حيث إكتظ المسرح بالحضور من كل الأعمار .

نشاطات فنية

مشاركات سودانية

أعياد الاستقلال

احتفالات السلام

ندوات وليالي شعرية

احتفالات عامة وأيام ثقافية

مساهمات إنسانية

دعم أطفال مرضي الفشل الكلوي

دعم الأطفال مجهولي الوالدين

مساهمات مختلفة لصالح دارفور

لغير السودانيين

أيام ثقافية مختلفة

مهرجانات نايميخن السنوية

احتفالات دار الاوبرا الرمضانية

ورش عمل موسيقي

الإلبوم الأول
سحر النغم :هو عبارة عن مقتطفات من درر الحقيبة وأغانيها الخالدة، كانت فكرته وهدفه مد الجسور وفتح قناة للتواصل مع المستمع السوداني عبر ما هو مألوف لديه. تم تنفيذ الألبوم بواسطة اله العود، الكمان والإيقاع. وقد أحتوي على (ولي المسا – عازه الفراق بي طال – فلق الصباح – المصير – في الضواحي – ظلموني الناس

الإلبوم الثاني
رفقة: أخذ اسمه من إحدى أغنياته (رفقة) ويحتوي علي سبعة أعمال هي: (رفقة – يا زمن – ما ذنبي – جسمي المنحول – الطيف – بلدا هيلي أنا – شقي ومجنون) شـعرت أني أحكي عبره، وأتحدث مع نفسي وعن نفسي. وقد ارتبطت ارتباطا وثيقاً بكل أغانيه، سواء الأعمال الخاصة أو أغاني الرعيل الأول ولا أريد تقييم هذه الأعمال، أترك ذلك لذائقـة المستمع الكريم، ولكنها حركتني وأعادت تقديمي للجمهور السوداني وغير السوداني وهي بجانب الأعمال في الكاسيت الأول تعريف عني وعن محاولاتي من أجل تقديم مساهمتي علي خارطة الفن السوداني).

مرة سألت صديقي الكاتب الصحفي فتحي الضو وكنت أعرف أنه أصلا شاعر : هل أنت مؤلف أغنية : شقي ومجنون ؟ قال لي : أبدا ولكن مؤلفها إسمه فتحي الضو ؟

الالبوم الثالث
موجه: اخذ اسمه من احدي اغنياته (موجة) ويحتوي علي سبعة اعمال هي : (موجة – مرحبتين بلدنا حبابا – ضحكة – داري عينيك – الف نهر ونيل – اهلا بيك – اندريا). وهو إنتاج نوعي ومختلف عن سابق البوماتها. حيث قدمت فيه الخاص، والمسموع والتراثي. وكان العمل اندريا هو أول محاولة لنانسي لسبر اغوار الغناء التراثي ولاقي العمل نجاح وشهرة كبيرين.

تقول نانسي : أهزوجة (أندريا) التي لازم تقديمها أهوال تجدد الحرب في تخوم أو حول ديار حمر منبع النص، نسجت حولها قصص وحكاوي متعددة نسبة لروعة الكلمات ، أندريا سمعتها صدفة من صديقة ، كانت بتحب تغنيها وكنت بحب أستمع ليها منها. اعجبتني ، فيها بساطتها واختلافها ومباشرتها. في لحظة ما قررت أغنيها ، للأسف في البداية ما قدرنا نعرف تفاصيل كتيرة عنها ، تفاصيل مهمة زي أصل المنطقة الجاي منها العمل ، أو اسم الشاعر/ة او ملحن/ة . كنت محتاجة إني استمع للعمل الأصلي ، ولخيارات أبيات أو مقاطع إضافية . لكن وبرغم رحلة البحث اللي امتدت لشهور حاولنا نستعين فيها بمهتمين وموسيقيين ، ما كان في أي معلومة تفيدنا . في الآخر سجلناها ضمن أعمال الألبوم الأخير “ موجة ” . جميل جدأ إنو إتكتب عنها وعن تراث المنطقة ، وكانت كتابات مفيدة ومميزة . أسعدني إهتمام واحتفاء المستمعين والمهتمين بيها . وهي نموذج يوضح تعدد وتنوع وثراء الموسيقية السودانية . إتعرفت من خلال الكتابات دي على أصل الأغنية، وعلى معلومة إنو لحنها أو جزء منه عبارة عن لازمة موسيقية بتتكرر في أعمال تانية من نفس المنطقة . وإنو نصها لشاعرة ومغنية إسمها ” بلدوسة ” ، ليها تحياتي وعميق تقديري ، وبقول ليها ما كنا لنتجاوزك ، أو على الأقل نتجاوز ذكر اسمك وحفظ حقوقك ، لو كنا على علم بأي معلومة عنك. وعن تزامن ظهور الأغنية واهتمام الناس بيها كتراث من المنطقة ديك وتجدد الحرب بقول دي من سخرية القدر والدنيا. ولذلك دايما بفتكر إنو الموسيقى بتجمع ما بتشتت ، وبتوحد ما بتفرق .

وأخيرا إعترفت نانسي عجاج أن والدها شاعر رائع !!!!وكم أسعدني ذلك رغم ما سمعته .

زوجها الحالي حسن أيضا هو الآخر أسطورة موسيقيه رغم سنه وطاقيته الشهيرة ، وشعره ” الغجري “ جاء به والده العظيم الشاعر مبارك حسن خليفة إلى الكويت في ثمانينات القرن الماضي في رحلة علاج لمرض القلب ، وقد كنت محظوظا أني كنت مقيما في الكويت وزرته بالمستشفى وقضينا أياما رائعة مع والده خفيف الدم وصاحب النكته والسخرية البليغة ، وما زلت إلى اليوم أذكر قفشته الرائعة عن ” الفانوس الما بدفع الفلوس ” في شقة الراحل المقيم د. عبدالقادر خميس طبيب العظام الشهير والمتألق دائما د. مصطفى خوجلي وبحضور وجهاء الكويت آنذاك ، فضحكنا ومرحنا حتى الصباح مع الطعام الشهي لزوجة خميس الرائعة ، رحم الله عبدالقادر خميس وأسكنه فسيح جناته بقدر ما أعطى للسودان وللكويت ولعن الله الغزو العراقي الذي أفقدنا شخصية مثله .

[email protected]


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 7016

التعليقات
#741763 [كميليا عجاج]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2013 07:47 AM
بدرالدين كان اوكسترا كاملة استطاع ان يقيم حفلات سنين علي الة الاورغ فقط بدون فنان بدون غناء فنان كان يشاركه الجمهور بالغناء يكفي احب وطنه واحب الشعب السوداني كنا نسمع له ولليلي المغربي برنامج الصباح قبل ذهابنا للمدرسة صغارا اذا لم نكمل البرنامج لا نذهب للمدرسة ويكفي كان الكل يفطر في رمضان علي موسيقاه
رحم الله بدرالدين عجاج بقدر مااعطي لاهله ووالديه وكل القلوب الاحبته واصدقاءه


#729961 [كميليا عجاج]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2013 08:57 PM
اولا قضية قتل بدرالدين مازالت بالنسبة لنا الملف مفتوح مع كل الادلة وهناك محكمة عادلة ستاتي وهي عدالة السماء قبل عدالتنا وثانيا نشكر صاحب المقال


#729340 [MAHMOUDJADEED]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2013 12:34 AM
أسلوب جميل وإشادة في محلها ... عالم ما يعجبها العجب ولا الصيام في رجب . سبحان الله .


#729227 [soma]
5.00/5 (1 صوت)

07-24-2013 08:37 PM
للكاتب الاسطوره
انت عارف معنى كلمة اسطوره ولا بتلفق ساي والله لا غنى يمكن شكل وانقه بس لكن بالله عليك لو عجاج صحبك ما تلفق كلمة اسطوره ياااااا اسطورة


#729156 [انصاري]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2013 05:49 PM
شكراً جزيلاً، لهذا المقال الرائع وحياك الغمام..


#729005 [بابكر عوض الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2013 03:07 PM
نانسي فنانة رائعة بلا شك فهي تقدم غنائها يصورة جميلة وبأشكال مختلفة وتسخر كل حواسهاوإمكانياتها الصوتية والحركية والمظهرية بل تتفاعل مع معنى كل حرف تتغنى به مما يجعل مخارج الحروف وجرسها الموسيقي يدعوك لأن تكون شغوفاً لسماع المزيد و لاتمل التكرار ومن ناحية أخرى فمقالك يا أستاذ بدر الدين فهو مادة دسمة تعرضت لجوانب عدة ومواضيع شنى شملت نبذة عن مولد نانسي ونشاتها وهجرتها وعودتها وشمل المقال أمور متعددة أخرى مثل العدالة الناجزة والشعر الغجري والأطباء والشعراء والفانوس والفلوس وهلمجرا فهو مقال10/1 نسأل الرحمة للفنان بدرالدين عجاج


#728973 [KUDU]
5.00/5 (1 صوت)

07-24-2013 02:40 PM
حد يعدد لنا الحان ألفها بدرالدين عجاج في مكتبة الأعنية السودانية؟


ردود على KUDU
[حليلك يا بلد] 07-30-2013 08:33 AM
يا cudu
بدرالدين عجاج قدم للمكتبة السودانية:
اغنية مدن عينيك ( لمحتك )
حاجة فيك لمصطفي سيد احمد
صابرين 2 لمصطفي سيد احمد
بهاجر ليك
واستامنتك
والحان راقية قدمتها بنته الصغيرة

United States [ردعلى كودو] 07-24-2013 11:30 PM
يكفي بدر الدين عجاج إنه لحن لمصطفى سيد أحمد ( لمحتك )


#728967 [محمدو]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2013 02:33 PM
ياسلام عليك كلام جميل ورائع .. نانسي مطربه بامتياز


#728885 [خليل عــــزة]
5.00/5 (2 صوت)

07-24-2013 01:15 PM
عملتهم أساطير مرة واحدة:-

أنت عارف اساطير يعني شنو ولا بتلصق ساي

كدي ادينا مثلين لاساطير غنى في العالم عشان نشوف ركبتهم مع منو في سرج واحد

ويبدو أن أيادي نافذة وراء الجريمة وليس المتهم المعترف محمد إبراهيم ، لأن الأمر المحير كيف يسلم نفسه ويعترف ولا يسرق سيارة الضحية ولا آلة الأورغ ؟ كما لم توجد أي أدلة وراء تنفيذه جريمة القتل ، طبعا هذا إلى جانب تمويه القضية تمويها غريبا مما أفقد القضاء السوداني مصداقيته ،

يا خوي الإعتراف سيد الأدلة - والزول من جوه السجن كان بتبجح وبقول قتلتو - والقصة تابعناها سطر سطر

وأخيرا إعترفت نانسي عجاج أن والدها شاعر رائع !!!!وكم أسعدني ذلك رغم ما سمعته

هسه ده شنو كلام الطير الفوق ده

بعدين لو المرحوم شاعر ،،، بتفرق بتو في شنو لو اعترفت بي شعرو ولا ما اعترفت

ما عندك سالفة
اللهم اني صائم....


#728844 [عماد]
5.00/5 (1 صوت)

07-24-2013 12:44 PM
موضوع مدغمس رغم حبنا للفنانة نانسي
و لايستفاد منه شئ
الشئ الوحيد الجديد في الموضوع انك كنت صديق للفنان بدرالين عجاج
الباقي كله معروف لكل الناس


#728819 [حبه حبه]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2013 12:25 PM
كلام جميل...في حق الرقيقة نانسي عجاج...بس من المفروض يكون ختام الموضوع عن ما سوف تقدمه الفنانه لجمهورها مستقبلاً...مش عن تفاصيل اسريه...ي بدرالدين


#728786 [موسي صالح]
5.00/5 (2 صوت)

07-24-2013 12:05 PM
ولله نانسي دي ماقاعد اهضمها ابدا غناها دا زي البكا اما اختها الثانيه دي بعيده كتير عن الفن ما عارف الكاتب المطبلدا داير يوصلها وين قال اسطوره الغنا السوداني وناس الفلاتيه ومني الخير وحنان النيل يبقو ايه الزول ده شكلو مخلوع شديد حتي الطاقيه كاتب عنها


#728746 [مستغرب جداً جداً]
5.00/5 (2 صوت)

07-24-2013 11:29 AM
ضيعت وقتنا مع احترامي ليك، نعم نقدر فن الاستاذة نانسي ونحترم ذكري والدها نطلب له الرحمة..
ولكن اطلت علينا بذكريات وتوثيق لامعني له عن مغمورين ومقلدين ارحمووناا الدنيا رمضان


#728698 [بيكانتو]
5.00/5 (1 صوت)

07-24-2013 10:10 AM
كلام مريح و ما بزعل


#728692 [المتجهجه بسبب الانفصال]
5.00/5 (1 صوت)

07-24-2013 10:01 AM
شكرا جزيلا ،،، موضوع كبير ومتعدد النواحي والشخصيات،،،


#728678 [الحوشابى]
3.00/5 (3 صوت)

07-24-2013 09:39 AM
ونعم التربيه والتعليم ......نسال الله الهدايه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة