الأخبار
أخبار إقليمية
البروفيسور عماد فضل المولى رئيس جمعية التنميط النوعي حول تصحيح الجنس
البروفيسور عماد فضل المولى رئيس جمعية التنميط النوعي حول تصحيح الجنس
البروفيسور عماد فضل المولى رئيس جمعية التنميط النوعي حول تصحيح الجنس


في السودان «500» حالة مكتشفة من المرضى المخنثين
07-24-2013 01:46 PM
٭ يقول علماء الإسلام ان الخنثى في اللغة «الذي لا يخلُص لذكر ولا أنثى، أو الذي له ما للرجال والنساء جميعاً، وهو مأخوذ من الخنث، وهو اللين والتكسر، يقال: «خنثت الشيء فتخنث، أي عطفته فتعطف، والاسم الخنث»، وفي الاصطلاح «من له آلتا الرجال والنساء، أو من ليس له شيء منهما أصلاً، وله ثقب يخرج منه البول» اما المخنَّث بفتح النون فهو الذي يشبه المرأة في اللين والكلام والنظر والحركة ونحو ذلك، وهو ضربان: أحدهما من خُلق كذلك، فهذا لا إثم عليه والثاني من لم يكن كذلك خلقة، بل يتشبه بالنساء في حركاتهن وكلامهن، فهذا هو الذي جاءت الأحاديث الصحيحة بلعنه، فالمخنث لا خفاء في ذكوريته بخلاف الخنثى. وللوقوف عن رأي الطب في هذه المجال كان لنا لقاء مع البروفيسور عماد فضل المولى التوم خليفة رئيس الجمعية السودانية للتنميط النوعي، عميد كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة النيلين، واستاذ علم المورثات والامراض الوراثية، واستشاري جراحة المسالك البولية بمستشفى بشاير الجامعي، ورئيس قسم أبحاث الخلايا الجذعية بالمركز القومي لأمراض وعلوم الجهاز العصبي.
٭ ما الفرق بين الجنس الثالث والخنثى؟
ــ الجنس الثالث عبارة تم استخدامها في بعض دول الخليج، ووصف بها شباب ذكور يرتدون ملابس الاناث ويتشبهون بالنساء، والسودان لا يوجد به جنس ثالث بل به مخنثون يعانون من خلل في التنميط النوعي، والخنثى نوع من الامراض مثله مثل الضغط والسكري، والخنثى كلمة عرفت أولاً عند قدماء العرب وعلماء المسلمين، والخنثى هو مولود ولد وبه خلل بحيث تكون الأعضاء التناسلية الخارجية عند الولادة غير واضحة وغير معروفة هل هي لذكر أم لأنثى، ولكن مع تقدم الفحوصات وعلم الجينات والأحياء الجزيئية يمكن تحديد جنس المولود هل هو ذكر أم انثى.
٭ وما هو رأي الدين في هذا؟
ــ نحن نقوم بتصحيح الجنس فقط ونعيد الانسان الى وضعه الطبيعي الاصلي والصحيح، ونعيد ولا نقوم بتغيير الجنس لأن تغيير الجنس حرام شرعاً.
٭ ما هي أسباب ولادة الخنثى؟
ــ كثيرة لكن اهمها حدوث خلل في الجينات المسؤولة عن الشكل الخارجي مثل طول وقصر الاعضاء التناسلية، واحياناً تحدث طفرة في بعض الجينات او خلل في مستقبلات الهرمونات او خلل في تركيبة الهرمون بحيث يطغى النثوي على الذكري والعكس.
٭ ماذا عن أنواع الخنثى؟
ــ الأنواع كثيرة لكن تم التقسيم الى ثلاثة انواع، الاول خنثى ذكري كاذب يكون في الاصل والحقيقة هو ذكر لكن حدث خلل معين في بعض الجينات المسؤولة عن تصنيع الهرمونات الذكورية فصارت بنسبة قليلة، وبالتالي يكون الشكل الخارجي للجنين بالذات الاعضاء التناسلية قريباً من الانثى فيحدث الاشتباه، والنوع الثاني يسمى خنثى أنثوي كاذب وبه المولود يكون في الاصل والحقيقة أنثى لكن حدثت مشكلة فحمل معه أعضاء تناسلية تشبه الذكر منها تضخم في البظر لدرجة كبيرة فيظن اهل المولود انه ذكر، اما النوع الثلث فهو الانثى المشكل وهو نوع يسبب مشكلات كثيرة لأنه يحمل صفات مشتركة انثوية وذكورية، وهو نوع نادر جدا بين «4 ــ 6%»، ويحتار البعض في تسميته هل هو ذكر أم انثى، وتحدث مشكلة في تحويله الى جنس مذكر ام مؤنث، وعادة يتم الترجيح هنا على اساس الخصوية والولادة مستقبلاً، وهناك نوع مزعج جداً يتبع للنوع الأول الخنثى الذكري فيه يكون المولود في الشكل الخارجي انثى مكتمل الانوثة وله ثديان وأعضاء تناسيلة خارجية تشبه بدرجة 90% اعضاء الاناث، لكن داخل الجسم توجد مبايض ذكورية اي خصيتين، يعني هو من الخارج انثى ومن الداخل ذكر، وهذا تشخيصه صعب ولا يكتشف الا بعد البلوغ لأنه لا يوجد لديه رحم، وعادة تأتي الأنثى وتشكو من عدم نزول الدورة الشهرية وتكتشف انها ذكر، واحيانا لا يتم اكتشاف ذلك إلا بعد الزواج، وهنا تحدث مشكلات كبرى باعتبار أن رجلاً قد تزوج رجلاً.
٭ ما هي أكثر حالات الخنثى خطورة؟
ــ هي حالات نوع الخنثى الانثوي الكاذب، لأن الجنين في الاصل انثى لكن حدثت مشكلة فجاء مولوداً بجهاز تناسلي متضخم، ويكون البظر كبيراً جداً فيظن اهله ان المولود أنثى، ويقومون بعملية ختان يبترون معها القضيب العضو الذكري ظناً منهم انه بظر انثى وينشأ المولود الانثى بين الإناث يلبس عباية وثوباً نسائياً دون مظاهر أنثوية ثانوية مثل الثديين وغيرها، ويكون احساسه الداخلي انه ذكر وليس انثى، ووصلتنا حوالى «7» حالات من هذا النوع وبعضهم تخرج في كليات جامعية، وقمنا بعلاج الحالات وارجاع النساء الى جنسهم الاول وصاروا ذكوراً وتحولت اسماؤهم من خديجة وعائشة الى خالد وابراهيم على سبيل المثال، وعادوا الى حياة الذكور بعد ان كانوا يحملون شهادات ميلاد نسائية وجوازات واوراق ثبوتية على انهم إناث وهم في الاصل ذكور.
٭ وكيف يتم تشخيص الخنثى ومعرفة هل المولود ذكر ام انثى؟
ــ مرض اختلال التنميط النوعى من الامراض الأكثر تعقيداً في السودان، ويتطلب التشخيص قدراً عالياً من التخصص والامكانات، ونقوم بفحص الصبغيات والكرموزومات لأن الرجل لديه حرفا «اكس واي» والمرأة لديها حرفا «اكس اكس»، ثم نفحص جين ذكوري اسمه «اس. آر. واي» اضافة الى فحوصات الموجات الصوتية، وهو فحص للكبار لأن الاطفال لا تظهر اعضاؤهم التناسلية غير المكتملة والفحص النسيجي مهم.
٭ اكبر مشكلة تواجه تشخيص الخنثى؟
ــ هي التشخيص المتأخر، ونحن قدنا أخيراً حملات توعية صحية آخرها في قناة النيل الازرق تدعو الى التشخيص المبكر، وتؤكد ان الخنثى مرض يمكن علاجه بنجاح، ولذا نحن ندعو الاسر والعائلات والاطباء والقابلات إلى التحقق من جنس المولود، ونقول للزوجة التي تضع مولودا غير معروف هل هو ذكر ام انثى، أن تتأخر في «السماية» والتسمية حتي تظهر نتيجة الفحوصات الطبية التي تتأخر احياناً لشهور ثم تقطع الشك باليقين، وأحياناً ننصحهم باطلاق اسم يصلح للمرأة والرجل مثل عرفة وقمر وغيرها من الاسماء، وذلك حل مؤقت للمشكلة، وتقبل الأمر احياناً يحتاج الى حكمة لأنه احيانا يكون هناك رفض من الأم والأب والمجتمع الاسري لفكرة ان يكون المولود غير معروف هل هو ذكر ام انثى، مع خوف من الوصمة والفضيحة، والعلاج المبكر افضل لأن التأخير فيه معاناة شديدة وذكريات مريرة للمريض الذكر الذي تحول الى انثى والعكس، وهناك قصص حزينة لأناث هن في الأصل ذكور هربن ليلة الدخلة، ولذكور هم في الاصل اناث فضلوا الانتحار، وقد وصلتنا كثير من الحالات من داخليات الطالبات عبارة عن شكاوى لمشرفات من أن بعض الطالبات الإناث لهن ميول ذكورية غريبة، منها أن طالبة كانت تحب البنات وتكثر من السلام عليهن بالاحضان وتلتصق بهن، واكتشفنا أخيراً ان الطالبة ذات شكل خارجي يشبه الإناث لكن هي في الاصل ذكر ولها اعضاء ذكورية داخلية.
٭ اين موقعكم وكيف يكون استقبالكم للمخنثين؟
ــ قديماً كنت استقبل الحالات في كلية الطب جامعة النيلين، أما الآن نحن بوصفنا جمعية للتنميط النوعي نستقبل جميع الحالات في مستشفى بشائر كل يوم اربعاء، وهو مستشفى تعليمي لطلاب الطب بجامعة النيلين في عيادة مجانية برسوم رمزية وخصوصية تامة، وقبل خمس سنوات كنا نعمل في سرية لأنه كان هناك توجس وخيفة من تقبل الأمر ورفض له، والآن اصبحت الحالات كلها تصل في عيادة عادية دون أسرار، وغالبية الحالات التي نستقبلها نتعامل معها بحرص شديد، والآن المرضى غالبيتهم من الاطفال، وقديماً كان يصلنا مخنثون كبار في السن، لأنه كان هناك خوف من التصريح بالمرض، وسيتقبل المريض فريق من الأطباء واختصاصيي النساء والولادة والذكورة وعلماء الدين والباحثين الاجتماعيين والبيولوجيين والبيوكيميائيين والقانونيين والقضاة للمداواة والجسدية والاجتماعية والنفسية، والأخيرة يقوم بها الدكتور عبد الرحمن ابو دوم الذي يقوم بتحليل شخصية المريض ويعرف رغبته في التحول من انثى الي ذكر، ويجلس مع اهل المريض أيضا للتهيئة النفسية لتقبل الأمر، ويتطلب الأمر أحياناً سنوات طويلة من المداواة الدائمة.
٭ هل كل العلاج يتم بالجراحة؟
ــ أحيانا نقوم بإعطاء المريض هرمونات ذكورية او انثوية فقط لتحسين الصفات الثانوية، مثل قيام الذقن والشنب والنهود وغيرها من الصفات الاخرى، وأحياناً نتدخل جراحياً خاصة في حالة الخنثى الذي هو في الاصل ذكر واعتقد اهله انه انثى وقاموا بعملية ختان فرعوني أو غيره وبتر العضو التناسلي المذكر اعتقاداً منهم أنه قضيب لأنثى، ونحتاج الى جراحة ترميمية كاملة ليعود ذكراً من جديد ويؤدي المعاشرة الزوجية في حال الزواج، والاهم هو العلاج النفسي حيث نطلب من الذكر الذي تحول الى انثي ان يتعلم كيفية الكلام والمشي من جديد، كذلك نقوم بتعليم الانثى التي تحولت الى ذكر كيفية الجلوس والمشي والكلام اضافة الى العلاج الاجتماعي، لأن الخنثى واهله قد يجدون مضايقات من المجتمع الذي لا يرحم الفتاة التي تحولت الي ذكر او الولد الذي تحول الى أنثى، ونحتاج احياناً إلى تحويل الاسرة من ولاية الي ولاية، والبحث لهم عن مسكن جديد ووظيفة جديدة للمخنثين تتماشى مع جنسهم الجديد في ظل ظروف مادية صعبة، وكل هذه الاشياء تتحملها جمعيتنا الخيرية الطوعية.
٭ هذه تكاليف مالية ضخمة هل هناك جهات تدعمكم؟
ــ فعلاً، خاصة إن الفحوصات غالية جداً، والفحص الواحد بآلاف الجنيهات، ولكننا نجد دعماً من وزير الصحة بالولاية د. مأمون حميدة وبنك المزارع ومديري مستشفيات سوبا والخرطوم وبشائر والاكاديمي والزيتونة بتوفير غرف لاجراء العمليات الجراحية وغرف للتنويم مجاناً، لأن المريض يرقد احياناً لمدة شهر مع مراعاة الخصوصية، ويتطلب أحياناً اجراء اكثر من «7» عمليات متواصلة، ونجد دعماً من ديوان الزكاة، والجمعية تحتاج إلى دعم كبير.
٭ هل لديكم رصد لعدد المخنثين في السودان؟
ــ وصلتنا منذ بداية عملنا قبل «5» سنوات «500» حالة، منها حالات لكبار في السن وأخرى لأطفال.
٭ ماذا عن الإنجاب.. هل تنجب الخنثى بعد تصحيح الجنس؟
ــ بالنسبة للرجل فقد خلق الله له خصيتين تنتجان الحيوانات المنوية تقعان خارج الجسم، وتكون الخصية في الشتاء قريبة من الجسم من البرودة وتكون الخصية في الصيف بعيدة من الجسم نسبة لدرجة الحرارة العالية لأنها تقتل الحيوانات المنوية، وفي أغلب الخنثى الذكري الكاذب تكون الخصية داخل الجسم معلقة داخل جوف الامعاء ودرجة الحرارة اكثر من 37 درجة مئوية، ويحدث لها تلف ولا يتنتج الحيوانات المنوية، لكن النشاط الجنسي يكون موجوداً، ويمكن بعد ارجاع الانثى الى اصله الطبيعي ويتحول الى ذكر أن يمارس الجنس ويكون الانتصاب عادياً بواسطة القضيب الطبيعي او الصناعي.
٭ ما مدى الرضاء عند تصحيح الجنس؟
ــ يكون عالياً جداً، ويحدث الفرح والسعادة، بغض النظر عن المشكلات الاجتماعية المستقبلية.. تخيل أن مولوداً هو في الأصل ذكر لكن لعدم وجود العلامات الذكورية اعتقد أهله أنه انثى ونشأ انثى وسط الاناث يرتدي الثوب والعباية ويضع مساحيق التجميل، ولكن بداخله تعمل الهرمونات الذكورية وداخل عقله يفكر دائماً بأنه رجل، وهذا يفرح جداً عندما يتحول الى اصله ويرتدي البنطلون والقميص، وتخيل ايضاً ان مولوداً هو في الأصل انثى ولكن اهله اعتقدوا انه ذكر، ونشأ يرتدي البنطلون والقميص ويلعب مع الاولاد، ولكن داخل عقله هو أنثى له هرمونات اثنوية، ويفرح جداً عندما يتحول الى امرأة ترتدي الثوب وتجلس وسط النساء، ونحن نطلق على التصحيح مصطلح الجندر، لأنه ليس كل ذكر رجلاً، والرجولة هي الجندر بمفهوم السلوك، لذا يقوم عدد من الاختصاصيين على تعليم الإنسان الذي كان مصنفاً ذكراً وتحول الى جنسه الاصلي بعد «30» عاماً وصار انثى كيفية المشي والجلوس مثل النساء، وتعليم الإنسان الذي كان مصنفاً أنثى وتحول الى جنسه الأصلي بعد «30» عاماً وصار ذكراً كيفية المشي والجلوس مثل الرجال، وهذه عملية شاقة جداً.
٭ رسالة أخيرة؟
ــ إلى أولياء الامور والقابلات والامهات، يجب التوقف عن ختان الإناث تماماً، ورسالة إلى القابلات بضرورة معرفة جنس المولود جيداً قبل تسميته، ورسالة الى الأمهات في البيوت من المهم عندما تحمي المولود الذكر او الانثى في الحمام النظر إلى الاجهزة التناسلية، وترى اذا كان المولود ذكراً أن يكون طول القضيب طبيعياً لأنه إذا كان بحجم قصير يمكن أن يتعالج ويصبح بحجم اكبر، لأن ذلك العلاج لا ينجح بعد البلوغ، واذا كان حجم البظر كبيراً جداً من الممكن ان تكون هناك هرمومات ذكورية زائدة ادت الى اختلال، ويجب في الحالتين الاتصال بالأطباء او الوصول الى مستشفى بشائر، ورسالة الى بعض الأطباء الجدد والامهات، هناك نوع من الخنثى الانثوي الكاذب يظهر في الاطفال في صورة اسهال واستفراغ، وقد يتم تشخيصه بالخطأ على انه نزلة معوية ولا يستجيب للعلاج، وقد يموت الطفل ويكتشف لاحقاً أن هناك خللاً في الجهاز التناسلي، لذا على أي طبيب امتياز في الحوادث وصلته حالة طفل مصاب بإسهال أو استفراغ أن يقوم بالكشف على أجهزته التناسلية.

الصحافة


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 17980

التعليقات
#729548 [زول ضهبان]
5.00/5 (2 صوت)

07-25-2013 10:56 AM
موضوع جميل و مفيد و مهم جدا وواحد من الامور التعامل معها بختلف الدرجات ينم عن وعي و تفتح و تطور فكري و الحمدلله قدرتوا تقطعو فيهو شوط في زمن الظلاميات ده


#729463 [العنقالي]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2013 06:21 AM
الخنوثة هو الاسم الصحيح
وهي حالة لايد للانسان فيها لانه يولد بها- وهي ليست مرض
هناك اشكال شرعي واجه الفقه الاسلامي بالنسبة لنصيب هذه الفئة فى الميراث
وذلك عندما لايعرف ان كان الوارث ذكرا ام انثي؟ فى هذه الحلة يسمي الخنثي المشكل

اما التخنث فهو حالة اختيارية واعية احيانا وتعبر عن ازمة نفسية احيانا اخرى وفيها يميل الرجل الى التشبه بالنساء او ترغب فيه الانثي فى التشبه بالرجال و مصطلح المتشبه او المتشبهون هو الاقرب والاكثر دقة فى وصف هذه الفئة

التخنث والخنوثة لا غلاقة لها بالمثلية


#729442 [Sando]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2013 04:39 AM
ما في تعليق يوحي بان من قرأ المقال قد فهم شئ... الناس عاوزة تعلق والسلام ....انه فيه من الفائدة ما يختصر مشاكل عدة نشكركم علي الإيضاح وثراء المعلومة


#729311 [Mu3zzab]
3.00/5 (9 صوت)

07-25-2013 12:00 AM
انا معذب جدا قريت كل شيء عن الحنثى والخنوثة والتخنث.. عملت صفحة في الفيسبوك عشان استفسر والقى مساعدة معنوية .. لانو المجتمع ما فاهم مشكلتي.. آآآه ..
انا ظاخريا ذكر كااااااامل .. لكن من عمر 9 ولا 10 سنة بتذكر انو قاعد البس ملابس اخواتي جوة البيت مرات يضحكوا ناس البيت مرات يزعلو ومرات بالدس ولحد اتخرجت من الجامعة عندي ملابس نسائية داخلية وحركات نسائية .. يا اخواننا دموعي نازلة هسة وانا قاعد اكتب ليكموالله العظيم وانا صايم ... والله ما بتاع علاقات جنسية لا مع نسوان لا مع رجال وانتو عارفين الداير يعمل كدة بيقدر مهما كانت الظروف .. لكن في حاجات تمنعني من كدة حاجات كتيرة .. منها الخوف العادي من الله ومن المجتمع والفضيحة ومنها جانب مهم .. اللى هو انا المفروض اكون بت ولا ولد .. وربنا ببركة رمضان ياخد بيدي لللطريقة الصحيحة .. واسال دعوات كل قارئ للتعليق بانو يدعو معاي ربنا يسهل لي الامر والله والله انا ما بتاع زنا ولا لواط والله انا متعذب واسال ربي يسهل لي امري.. ما قدر ت اقابل دكتور لانو ما متوقع حل والظاهر كلو بيقول انا رجل والمجتمع ممكن يفهم شي غلط.. ويا رب يسر لي امري يا رب علني ما بقدر بكوس حل للمشكلة .. الايات والاحاديث التمنع التشيه بالنساء اثراها وابكي بالدموع زمن لانو ما في زول بيقدر يعرفني بحاول بتشبه بالنسوان واللي هو الشي البيعملوه الاولاد ظاهرا للناس عشان مآرب معينة لكن انا ما كايس اي مآرب اصلا .. انا كايس نفسي يارب اهدني سواء السبيل.. واتمنى يكون في حل لعموم المشاكل دي وتفهم من المجتمع مع التمييز عن الذكرو الكاملين الذكورة روحا وجسدا واللى بيعملوا الحركات دي بسبب بتاع لهو بس زي عرس ال 9 ديلك .. انا ما ممكن اكون عامل عمل ظاهر انا كايس حل مشكلة مش داير اصادم قيم المجتمع .. المجتمع السوداني من فيمو انو الراجل راجل والمراة مراة وانا بايد الحتة عشان كدة انا ضد الرجل يتصرف كامراة او العكس انا مع انو الراجل الحاسي بي انوثة يكوس حل ويلقى حل والمراة كذلك تكوس حل وتلقى حل لكن ضد يتصرف الرجل تصرف النساء بدون كواسة حل للمشكلة النفسية بتاعتو وكذلك المراة .. المجتمع السوداني يحتاج وعي لعلاج الحالات الزي بتاعتنا .. عشان يتقفل الباب امام الشواذ والشاذات اللي عندهم نية لاستدامة الشذوذية بدلا من علاجها... واسالكم اخواني دعوة ببركة هذا الشهر تتيسر الامور وتتحل المشكلات.


ردود على Mu3zzab
United States [ehsan salih] 07-25-2013 06:48 AM
الأخت الكريمة لقد قرأت قصتك و تأثرت جداً ووجدت هذا الحل
وهو أن تغادرى السودان و تذهبى لمصر فى مصر إذهبى للأمم التحدة و أى سودانى فى مصر سيدلك على مكانه و هناك أطلبى لجؤ للإتهاض الجنسى و سيأخذ زمن بعد ذلك سيسفروك الى أمريكا أو كندا أو أى دولة غربية و حينما توصلى يمكنك مقابلة أخصائى نفسى و ستكونى فى أيدى أمينة و إحتمال يجرون لكى عملية لتغيير الجنس و بما إنكى بعيدة عن معارفك فلن تكون هناك مشكلة للإندماج فى المجتمع الجديد بهوية جديدة أما أهلك فيجب أن يحترموا إختيارك و الله من وراء القصد.


#729217 [Amina]
5.00/5 (1 صوت)

07-24-2013 08:03 PM
التقرير مماثل لآخر تم نشره مؤخرا في جريدة الصحافة بعنوان (البروفيسور عماد فضل المولى رئيس جمعية التنميط النوعي حول تغيير الجنس):
http://www.alsahafasd.net/details.php?articleid=60112
وهنا تعقيبنا على ماجاء بالتقرير:
أولا: استخدم كلا من معد التحقيق – وللأسف- البروفيسور تسميات عفا عليها الزمن، تسميات مُحِطَّة ومهينة –خنثى، مخنثون، تخنث– مسميات تعني الضعف وتحيل لمعاني اللين والتمايع. ومثلها مسميات كانت ولا تزال تذخر بها المراجع والدوريات الطبية – شاطحة في عوالم الخيال والميتولوجيا مثل Hermaphrodite إلا أنه وبفضل النضالات المتصلة للنشطاء في طريقها للتلاشي.
ثانيا:يصف البروفيسور (الانترسيكس) بالمرض والاضطراب والتشوه بناء على اختلاف الأعضاء الجنسية عن الصورة المُحَدَّدة المنمطة (للذكر) و (الأنثى). الواقع أن (الانترسيكس) ليس مرضا ولا تشوها- إنما تنوعات تشريحية/هرمونية/جينية شأنها كلون البشرة، طول الأنف ولون العيون.
وبمراجعة تاريخية للممارسة الطبية نجد أن الأطباء بناء على ما يصفونه بـ "غموض الأعضاء الجنسية" يصنعون حالة طارئة ويشرعون دون أخذ إقرار واعي من صاحب الشأن – ودون رسم كامل الصورة للوالدين – يشرعون في الجراحات.
ممارسة طبية تعتمد على السرية وإخفاء المعلومات وعدم الشفافية مما يفاقم من الشعور بالخزي والعار على (الانترسيكس) وعلى أسرته.
ثالثا: الجراحات التي تجرى ليست بأي دواعي طبية حقيقية لإزالة خطر حقيقي يتهدد الصحة والحياة، إنما هي جراحات تجميلية تنميطية.
وبظهور الكثير من الحالات من مختلف دول العالم متحدثة عن تجاربها مع الجراحات تبين أن نتائجها تدميرية، التهابات متكررة، تلف الأعصاب وفقدان الاحساس الجنسي والتسبب بمشاكل نفسية عميقة.
وهنا نذكر أن المقرر الخاص المعني بالتعذيب بالأمم المتحدة في فبراير 2013م أصدر تقريرا أدان فيه مسلك الأطباء بإجراء هذه الجراحات وطالب الأطباء في مختلف دول العالم التوقف عنها فورا.
_______________________________________

• (الانترسيكس) ليس مرضا. (الانترسيكس) وصف للأشخاص المولودين جنسا وسيطا، بين ما يعتبر معيارا للذكورة أو الأنوثة في مجتمعاتنا.
• على خلاف ما هو مزعوم، الأشكال المختلفة (للانترسيكس) ليست مرضا ولا تشوه، ببساطة هي تنوعات ظاهرية كلون الشعر، طول الأنف، لون العيون وغيرها.
• نرفض التصنيف الطبي الحالي (للانترسيكس)، الذي لا يمثل سوى وجهات نظر متحيزة ومتعسفة لمدى طبيعي من التنوعات التشريحية والجينية.
• نتعامل مع (الانترسيكس) كإنسان- كيان متكامل منذ طفولته وحتى رشده، ولا ننظر إليه كمجرد أعضاء جنسية، نحن بشر وليس مجرد قضيب أو مهبل؛ وكبشر نملك حق التحكم في أجسادنا وهوياتنا، ونرفض أي وصاية أو معالجة قسرية، وأي شكل من أشكال الإكراه المفروض من قبل السلطات الطبية والقانونية.
• المشاكل التي تواجه (الانترسيكس) ليست طبية بالأساس، إنما ثقافية –مجتمعية نابعة من دوغما الثنائية الجنسية الجندرية والتحيز الجنسي. بعض (الانترسيكس) يتعرضون لجراحات تشويهية بهذا الدافع. لذا نحن ندين كل أشكال التحيز الجنسي في مجتمعاتنا- والموجه بشكل أساسي نحو النساء ومجموعة الانترسيكس وبقية الأقليات التي يمثل وجودها تحديا لمعايير الجنس والنوع.


#729188 [يوسف عبدالرحمن ادريس]
5.00/5 (1 صوت)

07-24-2013 06:21 PM
لقد سمعت برجل هندي تزوج كرجل وولد و عندما تحول لانثي زرق ايضا بذرية ،هل هذه الواقعة تمت الي الواقع بصلة،فاذا اخذنا في اعتبارنا اخذنا في اعتبارنا ان التخنث قد ينتج لاضطراب هرموني ، فكيف نقنع المجتمع بهذا الفرد المتحول لعيش كانسان له حقوقه الاجتماعية..


#729145 [diffalla]
1.00/5 (1 صوت)

07-24-2013 05:35 PM
Ayam; cut off man don't hesitate. he has just want to reach to this point, he came from the back door is propagnda '''''''''''


#729138 [عبد العزيز إبراهيم.]
1.00/5 (1 صوت)

07-24-2013 05:24 PM
السؤال المهم ماهو تصنيف ضحايا الإغتصاب في طفولتهم
ونظرة المجتمع السلبيه لهم طول حياتهم?


ردود على عبد العزيز إبراهيم.
United States [ehsan salih] 07-25-2013 07:02 AM
حينما يتم إغتصاب الطفل فإن جوهر وجوده و ثقته فى العالم من حوله تهتز و حينما يكبر فإنه يكون تائه و إذا كان ذكراً فإنه يرفض أن يكون رجلاً لأن الرجال يغتصون الأطفال لذلك يقرر أنه سيصير أنثى و يميل لممارسة الجنس مع الرجال لأن هذه هى الطريقة الوحيدة التى يعرفها , هناك علاج نفسى طويل قد يأخذ سنين حتى يستعيد ثقته فى العالم ويبدأ فى بناء نفسه و يسترجع هويته الجنسية المسروقة.


#729115 [موسي صالح]
5.00/5 (1 صوت)

07-24-2013 04:52 PM
السبب برضوا يكون من عمر البشير ولا كيف ياجماعه


#729082 [محمود المحمود]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2013 04:06 PM
حيا الله البروف فضل الله، مشكور على جهدك ولاشك انك عالم في مجالك متمكن من عملك الله يوفقك مع الفريق العامل معك ،،، ولا شك ان هذا التخصص متقدم جدا في البلد وسابق لمن حولنا من دول ذات امكانات،،، يعني البلد رغم ما فيه من المشاكل فيه ايضا ما يجعلك تتفاءل


#729060 [قاتل الله من قسم البلاد]
5.00/5 (2 صوت)

07-24-2013 03:44 PM
وما بين الذكر والأنثى ضاعت علامات التذكير والتأنيث, فأنث كاتب المقال الذكر, وذكر المؤنث وهو لا يعلم أي ضمير يستحقه من كان ذكر وظن نفسه أنثى أو من كانت أنثى وظنت أنها ذكر. وبين هذا وذاك وفي ثنايا هذا المقال ضعنا نحن كذلك وما عرفنا أي ضمير يستحهو أو يستحقهن هؤلاء الأخوة أو الأخوات الأفاضل أو الفضليات. ليس بوسعنا في هذا الشهر الكريم سوا الدعاء لهم أولهن على حالتهن أو حالهم المقدر لهم أو لهن من رب العباد بالشفاء العاجل, آميييييييييييين, يا رب العالميين, موضوع شيق وجميل.


#729030 [Ayam]
4.00/5 (2 صوت)

07-24-2013 03:24 PM
اها الكلام ده كيف يا دفع الله ......نقطع ولا ما نقطع


#728989 [كوكاب]
5.00/5 (1 صوت)

07-24-2013 02:56 PM
ولله في خلقه شؤن ونسال الله الشفاء العاجل لكل المرضى ولكن لدي سؤال هل يمكن ان يكون اكل المال الحرام اثر في ذلك كعقاب من الله ؟لان الناس اصبحت لا تتورع من اكل الحرام .اللهم باعد بيننا وبين الحرام كما باعدت بين المشرق والمغرب .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة