الأخبار
منوعات
نهر بيروت موطن التماسيح الاخطر في العالم!
نهر بيروت موطن التماسيح الاخطر في العالم!
نهر بيروت موطن التماسيح الاخطر في العالم!


07-25-2013 02:03 AM



وزير البيئة يستغرب ظهور التماسيح في لبنان، وجمعية مختصة في حماية الحيوانات ستتكفل بجمعها وارسالها الى مناطق حاضنة لها.


'تمساح النيل' يقتل المئات سنويا

بيروت - أبدى وزير البيئة في حكومة تصريف الأعمال ناظم الخوري، استغرابه الشديد لوجود تماسيح في لبنان وتحديدا في مصب نهر بيروت لجهة البحر، معتبرا انها "ظاهرة غريبة".

واعتبر الخوري ان "الوزارة تعمل حاليا على معرفة كيف وصلت التماسيح الى لبنان وبأية طريقة، وكم عدد التماسيح التي دخلت وتم التصريح عنها".

واكد الخوري على أهمية التعاون مع المواطنين للتوعية بخطورة هذه الظاهرة.

وافادت صحف لبنانية ان هناك ثلاثة تماسيح كحد أدنى، أحدها يتعدى طوله الأربعة أمتار وعرضه متر، يتواجد على أول المصب من جهة النهر.

وقامت صحيفة الجمهورية اللبنانية بالتقاط صورة لاحدها.

واعتبر الطبيب البيطري اللبناني الدكتور وليد درويش ان عينة التمساح التي عثر عليها قرب نهر بيروت تنتمي الى فئة تمساح النيل، وهو واحد من التماسيح الأكثر خطورة في العالم، ويشكل خطراً كبيراً على الإنسان، وهو مسؤول عن مئات الوفيات من البشر كل عام، وموطنه الرئيسي أفريقيا".

وتابع "يُعتبر تمساح النيل ثاني الزواحف المتبقية في العالم كبراً من حيث الحجم. وعلى الرغم من قدرته على العيش في المياه المالحة، إلّا أن هذا النوع نادراً ما يتواجد فيها ويفضّل البحيرات الآسنة و ملتقى الأنهار، وأحياناً يعيش في البحر قرب الشواطئ وفقا لما اوردته صحيفة الجمهورية اللبنانية.

وعن مصدر هذه التماسيح وكيفية وصولها الى لبنان،" رجح أن يكون احد المواطنين اشتراها وهي صغيرة. وعندما كبرت وأصبحت شرسة، قام برميها في النهر، بحيث أن هناك بعض المتاجر والمحلات المتخصصة ببيع الحيوانات كانت تعرض تماسيح صغيرة للبيع بطريقة غير شرعية.

واضاف "في لبنان لم يكن هناك تماسيح عبر التاريخ، لكن في التاريخ القديم، كان يقال أن هذا النوع من التماسيح كان موجوداً في الأردن".

وعن إمكانية إنتقال هذه الزواحف الى أماكن أخرى، قال" طالما أن الغذاء يتوافر للتمساح، فهو يبقى عادة في منطقة واحدة، لكن إذا لم يتوافر له الطعام، فسيبحث عنه في مناطق أخرى، ويمكنه أن يأخذ أي مكان آخر متوافق مع بيئته موطناً له.

واعتبر انه من المفضل إلتقاط هذه التماسيح وترحيلها من لبنان الى مناطق مخصصة لها وفقا لنفس الصحيفة.

واكد جيسون ماير المدير التنفيذي لجمعية "حيونات لبنان" المتخصصة في حماية الحيوانات ان الجمعية ستعمل على التقاط التماسيح الموجودة لإرسالها الى خارج لبنان، وتحديداً الى مناطق تشكل بيئة حاضنة لها.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1664


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة