الأخبار
أخبار إقليمية
نظام البشير : يطالب مجلس الأمن بارسال رسائل قوية لقادة الحركات المتمردة في دارفور للانضمام لمسيرة السلام
نظام البشير : يطالب مجلس الأمن بارسال رسائل قوية لقادة الحركات المتمردة في دارفور للانضمام لمسيرة السلام
نظام البشير :  يطالب مجلس الأمن بارسال رسائل قوية لقادة الحركات المتمردة في دارفور للانضمام لمسيرة السلام


07-26-2013 09:47 AM


نيويورك (سونا) طالب المندوب الدائم لمجلس الأمن السفير دفع الله الحاج على المجتمع الدولى بإرسال رسائل قوية لقادة الحركات المتمردة في دارفور لنبذ العنف والانضمام لمسيرة السلام.
جاء ذلك فى بيان أدلى به سيادته في مستهل مداولات مجلس الأمن حول تقرير الأمين العام الأخير بشأن دارفوروالذي تزامنت المشاورات حوله مع المشاورات بشأن مشروع القرار الخاص بتجديد ولاية بعثة يوناميد حيث طالب مندوب السودان في مستهله بأن يكون قرار تجديد ولاية البعثة ايجابياً ومتوازناً يسهم في دفع مسيرة السلام والاستقرار واستكمال تنفيذ وثيقة الدوحة للسلام في دارفور.
كما أشار البيان الذى ادلى به امام المجلس إلى أن تقرير الأمين العام أكد أن هناك تقدما في تطبيق وثيقة الدوحة للسلام في دارفور وإن كان ذلك التقدم متأخراً عن الجدول الزمني في نظر البعض ولكن تظل الحقيقة هي أن تنفيذ الوثيقة ماض إلى الأمام بخطي واثقة.
واشار إلى أن الإستراتيجية الإنمائية لدارفور التي استندت على التقييم الذي أجرته بعثة التقييم المشتركة قد أكدت أن الاحتياجات الفعلية للتمويل تبلغ 7,2 بليون دولار بينما بلغ إجمالي ما تعهد به المانحون في مؤتمر الدوحة 3,6 بليون دولار، الأمر الذي انعكس على تنفيذ إستراتيجية التنمية والتعافي والإنعاش وفقاً لما نصت عليه وثيقة الدوحة، وثمن مناشدة الأمين العام للمانحين لدعم تطبيق هذه الإستراتيجية.
وأوضح مندوب السودان الدائم أن هناك حقيقة هامة وهي أن المصادمات القبلية كلها تدور حول الموارد الطبيعية (الماء والمرعي والمعادن)، وهو أحد الأسباب الجذرية للنزاع في دارفور بما يؤكد حاجة الإقليم إلى مشروعات تنموية لتوفير الموارد المشار إليها، مذكراً بالجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومة بالتنسيق مع سلطة دارفور الإقليمية لعقد مؤتمر التعايش السلمي بين القبائل وتسوية الخلافات دون تمييز قبلي بالإضافة إلى الجهود المقدرة التي تقوم بها الحكومات الولائية في درافور.
وأكد أن حكومة السودان تدين وبأقوى العبارات الهجمات التي تعرضت لها بعثة يوناميد والتي كان آخرها ذلك الهجوم البربري الذي راح ضحيته (7) من جنود حفظ السلام من تنزانيا، معرباً عن التعازي لحكومة تنزانيا الشقيقة ولأسر الضحايا، ومؤكداً فى الوقت نفسه عزم الحكومة على ملاحقة منفذي الهجوم وتقديمهم للعدالة،مشيرا إلى أهمية أن تتعاون بعثة يوناميد وتنسق مع السلطات المحلية في دارفور من أجل ضمان سلامة أفراد البعثة ومتحركاتها، منوهاإلى أن حرص الحكومة على التنسيق لايعني أبداً تقييد
حركة البعثة. بل العكس فإن حكومة السودان أكثر حرصاً على ضمان أمن البعثة وحقها فى الدفاع عن نفسها بصورة فاعلة حتى لاتصبح هدفاً سهلاً للمجموعات المتمردة.
وأعرب السفير دفع الله عن إشادته بالجهود المقدرة التي يقوم بها السيد محمد بن شمباس على صعيد العملية السياسية ومساعيه الرامية لإلحاق الحركات الرافضة للسلام بالعملية السياسية، مشدداً على أهمية دعم المجتمع الدولي لهذه الجهود من خلال رسائل قوية لقادة تلك الحركات .
وأكد أهمية دور دول الاقليم في إنجاح هذه الجهود من خلال عدم تقديم أي دعم أو إيواء لقادة الحركات الرافضة للسلام والتي بلغت بإحداها الجرأة في الأسبوع الماضي إلى درجة انتقاد مقررات مجلس السلام والأمن التابع للاتحاد الأفريقي بشأن دارفور مثلما فعل عبد الواحد محمد نور مؤخراً.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1312

التعليقات
#730616 [AburishA]
5.00/5 (1 صوت)

07-27-2013 12:31 AM
حصة انشاء (تعبير) بنسمع فيها من عام 2003م وحفظناها!! دايرين درس جديد!!!!


#730296 [Mohamed Suleiman]
5.00/5 (1 صوت)

07-26-2013 12:37 PM
شهود في منواشي ومزارعون يشيرون الى تورط المليشيات الحكومية في الهجوم على قوات اليوناميد
دارفور / راديو دبنقا
(
7/2013 17/
قالت الأمم المتحدة إن قوات اليوناميد التي هوجمت في جنوب دارفور تعرضت لكمين بينما كانت في دورية روتينية بولاية جنوب دارفور وهو ما قاد لمقتل (7) وجرح (17) من الجنود التنزانيين وقال مارتن نيسركي المتحدث بإسم الامم المتحدة ان قوات اليوناميد وواجهت في ذلك الهجوم ما بين 100 و 150 شخصا على شاحنات مزودة بمدافع مضادة للطائرات، وتمت سرقة إحدى سيارات القوة ودُمرت ثلاث سيارات وكشف شهود لراديو دبنقا يوم الاربعاء ان القوة التي هاجمت قوات اليوناميد السبت الماضي تتبع للمليشيات الحكومية و تتمركز الان في جبال عفارة غرب منطقة شنقل طوباي التابعة لولاية شمال دارفور وروي شهود لراديو دبنقا من منواشي ان حوالي (9) الي (12)من العربات التابعة للمليشيات قدمت من نيالا في نفس يوم الحادث وهي محملة بكافة انواع الاسلحة ويرتدون زي (ابو طيرة) قدمت من نيالا الي منطقة منواشي بقيادة حمودة بشير واضاف الشهود ان هذه القوة التابعة لابوطيرة تتبع لقائد المليشيات المطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية على كوشيب واضافوا ان تلك القوة خرجت من منواشي في نفس يوم الهجوم واتجهوا نحو غابة حمادة بعدها سمعوا بحادث الاعتداء علي اليوناميد وتقول رواية اخرى وهي لمزارعين بمنطقة مرشيج قالوا لراديو دبنقا انهم شاهدوا كنفوى من العربات في نفس يوم الحادث وبها عدد من جنود ابوطيرة وهم يحملون اسلحة ثقيلة ومعهما عربتين مطليتان بشعارات اليوناميد واوضح المزارعون ان كنفوى ابوطيرة ومعهما العربتين المطليتين بشعار اليوناميد شاهدوهم ذلك اليوم وهم متجهين الي منطقة ابو حمرة واضاف المزارعون كذلك انهم شاهدو مابين (2) الي (3) عربات مدمرة في غابة حمادة هذا الى جانب كميات كميات من مخلفات الزخيرة واكد شهود متعددون لراديو دبنقا ان المنطقة التي وقع فيها الهجوم على قوات اليوناميد لايوجد بها اي وجود لاي من الحركات المسلحة في دارفور وهي خاضعة بالكامل لسيطرة الحكومة ومليشياتها في دارفور
.........................
العالم اليوم عنده كميرات غارقة تستطيع تصوير الصوت و ستلايت تستطيع أن تحدد مكان الحدث و الجناة.... هذا هو السبب الحقيقي وراء رفض الحكومة من لجنة تقصي الحقائق دولية في أمر هجوم قوات اليوناميد !!!!....



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش







الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة