الأخبار
أخبار إقليمية
رئيس الوزراء السابق هشام قنديل يطرح رؤيته لحل الأزمة المصرية
رئيس الوزراء السابق هشام قنديل يطرح رؤيته لحل الأزمة المصرية


07-26-2013 11:32 AM

القاهرة:
طرح رئيس الوزراء السابق الدكتور هشام قنديل مبادرة لحل الأزمة السياسية الحالية حرصا على حقن الدماء ووقفا للعنف.

وتتكون مبادرة قنديل من ثلاث مراحل، الأولى فترة تهيئة أجواء وتهدئة من الطرفين، تشتمل على الإفراج عن جميع المعتقلين الذين تم القبض عليهم بعد 30 يونيو (حزيران) 2013، وتجميد جميع القضايا ووقف تجميد الأموال، وتفعيل أعمال لجنة تقصي حقائق مستقلة حول مذابح الحرس الجمهوري والنهضة وغيرها، وقيام وفد بزيارة الدكتور محمد مرسي للاطمئنان على صحته، وتهدئة حملة الهجوم الإعلامية من الطرفيين وتصعيد لغة لم الشمل للمصلحة الوطنية، وعدم الخروج في مسيرات والالتزام بأماكن محددة للتظاهر.. مؤكدا أن هذه العناصر عند تطبيقها بسرعة ستساهم في تهدئة الأجواء وتهيئة الأطراف للمضي قدما في التفاوض للخروج من الأزمة الحالية.

وأضاف قنديل أن المرحلة الثانية تشمل الاتفاق على المبادئ العامة، والتي يمكن التفاوض على تفاصيلها بعد ذلك، وهي إعلاء مصلحة مصر العليا والالتزام بالشرعية، وأن الشعب لا بد أن يقول كلمته فيما حدث من انقسام، والحرص الحفاظ على مؤسسات الدولة من الانهيار والمضي قدما في المسار الديمقراطي.

وتتضمن المرحلة الثالثة من المبادرة بحسب قنديل تفاصيل خارطة الطريق. والتي تحقق في الأصل الالتزام بالشرعية والاستماع لصوت الشعب في كل إجراءاتها.

وقال قنديل في كلمة مسجلة إنه وافق على الظهور في الإعلام ليرد غيبة الرئيس المعزول محمد مرسي، وليؤكد أنه كان دائما يضع نصب عينيه مصالح مصر سعيا لامتلاك المصريين سلاحهم ودواءهم وسلاحهم وهو ما رفضته أطراف كثيرة - لم يسمها - وبدأت في محاربة الرئيس المنتخب وهدم ما كان يفعله.

وأشار رئيس الوزراء السابق إلى أن الرئيس المعزول كان ينوي طرح الاستفتاء على بقائه بعد إجراء الانتخابات النيابية.

الشرق الأوسط


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 4252

التعليقات
#730348 [Amjad Ibrahim]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2013 01:56 PM
زووول مستهبل زي اي كووووز لمن كان رئيس الوزراء رفض تنفيذ حكم قضائي
هي الديمقراطية دي شنو ما احترام المؤسسات، رئيس الوزراء في اي ديمقراطية
عندما يرفض تنفيذ حكم قضائي زي ما عمل الصادق المهدي لمن رفض ارجاع الشيوعيين
للبرلمان في 1968 فإنه يفتح الباب لتقويض الديمقراطية و قد حدث هذا في
السودان في 25 مايو 1969 و في مصر في 30 يونيو الاسلاميين فهمهم للديمقراطية
تجيبهم للسلطة و بعديك يركلوا الانتخابات و يتفرغوا للتمكين قبحهم الله


#730336 [reallyisthis us]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2013 01:42 PM
احد وساخات الاستلاميين في مصر


#730311 [الضعيف]
4.00/5 (1 صوت)

07-26-2013 01:05 PM
"""وأشار رئيس الوزراء السابق إلى أن الرئيس المعزول كان ينوي طرح الاستفتاء على بقائه بعد إجراء الانتخابات النيابية.""""

كان ينوي وكنت أنتوي... كلام في كلام بس للاستهلاك الاعلامي.. ولييه مرسي ما قال الكلام ده لما شاف الناس الطلعت بالملايين دي ضده؟؟

كل المبادرة بتاعتك لن تنفع لأنها لم تحدد الحكومة هل ستبقى الحكومة هذه ام يعود مرسي. بل انها تلبس وتزيد الموضوع تعقيد وترجع بالمصريين للوراء.. سعيك مشكور وحفظ الله جميع الشعوب من شر تجار الدين واخوان الشياطين..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة