الأخبار
منوعات
ارشيف الرياضة، العلوم، التكنلولوجيا والصحة، والثقافة والفنون
ثقافة وفنون
عادات رمضانية صنعت ثقافتها الخاصة
عادات رمضانية صنعت ثقافتها الخاصة
عادات رمضانية صنعت ثقافتها الخاصة


07-28-2013 02:57 AM
ثمة مثل شعبي مصري يختصر المظاهر الاحتفالية بشهر رمضان الكريم، يقول بلهجة عامية: 'رمضان عشر أكلات وعشر خلجات وعشر حلقات'.



القاهرة ـ من أحمد رجب

أغان وأمثلة .. وبصمات فلكلورية

بالتعبير الشعبي البسيط النابع من الوجدان الجمعي للشعب، يتم استقبال شهر رمضان من كل عام بصيحات متهللة قائلة: "هلّ هلالك، شهر مبارك"، وبالرغم من أن لكل شهر عربي هلاله إلا أن شهر رمضان وهلاله ينفردان بإكبار وإجلال كافة الشعوب المسلمة.

في مصر فإن إكبار شهر رمضان يأخذ منحى احتفالياً، وهذا المنحى متوارث منذ القدم، خاصة منذ العصر الفاطمي، وثمة مثل شعبي مصري يختصر هذه المظاهر الاحتفالية بشهر رمضان الكريم، يقول بلهجة عامية: "رمضان عشر أكلات وعشر خلجات وعشر حلقات"، وهكذا يبين منطوق المثل عادات شعبية متوارثة في رمضان، فالناس عادة مايولّون اهتمامهم في الأيام العشرة الأولى من شهر رمضان لإعداد بعض أنواع المأكولات الخاصة، وفي العشرة الثانية تستقطب "الخلجات"، وهي في اللغة الفصحى "الخلقات" أو "الخرقات" وتعني الأقمشة أو الملابس، وفي العامية المصرية تتداول "خلجة" بمعنى "ثوب" إذ يفكر الناس في تدبير ملابس العيد في الثلث الأوسط من رمضان وخاصة للأطفال، أما الثلث الثالث فهو "كعك العيد" وهو المعبر عنه في المثل الشعبي بـ "عشر حلقات" إذ أن معظم النساء في الريف المصري يقمن بتشكيل الكعك علي شكل حلقات مستديرة أو أقواس.

ولعل هذه الاحتفالات ذات الطابع الاستهلاكي هي التي جعلت الناس يختصون شهر رمضان وحده من بين الشهور بصفة الكريم إذ يقول المثل الشعبي: "رمضان كريم", فالمسلمون يعتبرون شهر رمضان شهر خير وتوسعة، ومنذ يومه الأول، يحرص الناس في ريف مصر على تناول لحم الطيور في الإفطار، فيقدمون على ذبح الدجاج والبط وغير ذلك من الطيور، وربما رفرفة الطيور الذبيحة هي التي دفعت العامة في مصر إلى تسمية اليوم الأول في شهر رمضان المبارك بـ "يوم الرفرافة".

أما عن أصناف الحلوى الرمضانية فقد عرف المسلمون القطايف والكنافة منذ أن صنعها الحلبيون "لسليمان بن عبدالملك" لتكون طعام سحوره، وبعده انتشرت بين العامة في كافة الأقطار الإسلامية، وربما يرجع فضل نشرها في مصر إلى الفاطميين الذين أولوا شهر رمضان اهتماماً خاصاً, حتى أنهم أنشأوا ما أسموه "دار الفطرة" وكان من مهامّها أن تقدم للناس في رمضان الفطائر والياسمين وأنواع الحلوى (مجانا بالطبع) هذا للعامة، أما بالنسبة للأمراء فكان يرسل لهم ولكل زوجة من زوجاتهم وكل ابن من أبنائهم في أول شهر رمضان طبقاً به حلوى وفي وسطه صرة تحتوي على قطع ذهبية، وكانت الأسمطة تقام في الشوارع لإطعام العامة والسابلة (أبناء السبيل) وقد استمرت هذه العادة حتى الآن فيما يُسمى بـ "موائد الرحمن" والتي يقيمها الأغنياء لإطعام الفقراء وعابري السبيل، وتستمر موائد الرحمن طوال شهر رمضان.

ومن بين أنواع الحلوى الرمضانية تحظى الكنافة بوضع متميز في رمضان، وهذا الوضع ليس حديثاً بل يعود لأزمنة قديمة, ففي منتصف القرن التاسع عشر كان أرباب الحرف يشاركون في موكب الرؤية وكل منهم يعرض على عربة "كارو" بعض نماذج حرفته، وكانت عربة الكنفانى تتصدر العربات, وعلى متنها يركب الكنفانيّ وعلي كتفه الفوطة الحمراء (شعار الكنفانية في تلك الآونة)، وأمامه نموذج لفرق الكنافة والأدوات الأخرى التي يستخدمها في صنعته، أما الآن ورغم اختفاء موكب الرؤية والاستغناء عن كل طقوسه فإن فرن الكنافة ظل طقساً رمضانياً في مصر، ففي الأيام الأخيرة من شهر شعبان يحتشد الناس لبناء الأفران في كل الشوارع والحواري معلنين عن اقتراب الشهر الكريم.

• الفانوس لم يفقد عرشه

والفانوس أيضا من الطقوس الرمضانية في الموروث الشعبي المصري، ورغم أن الكهرباء امتدت لتنير كل قرى مصر، إلا أن نورها لم يسلب فانوس رمضان عرشه .. فمتعة الأطفال الأولى – وخاصة في الريف – تتمثل في الفانوس حيث يمسك كل طفل بفانوسه، ويخرج عقب الإفطار ليلعب ويغني، وتكتمل المتعة إذا جاء شهر رمضان في الصيف حيث يسهر الأطفال – على غير العادة – وربما يسمح لهم الآباء بذلك لعلمهم بأن العفاريت تكون مقيدة في شهر رمضان، وقد سجلت أغاني الأطفال ذلك المعنى حيث تقول إحدى الأغنيات:

يا رمضان ياعود كبريت

يا مقيد كل العفاريت

• صنعة الكعك مستمرة

ويقال: إن عادة صنع الكعك تعود إلى القدماء المصريين، إذ اعتادوا على وضعه داخل قبور موتاهم، وفي عهد عبادة آتون كانوا ينقشون على حلقات الكعك صورة الشمس، أما في الأعياد فكانوا يصنعون من نفس العجين عرائس للبنات وأحصنة للبنين, ومازالت هذه العادة متبعة حتى اليوم في الريف المصري. وقد عرف المسلمون الكعك في وقت مقارب لمعرفتهم بالكنافة والقطايف، وهو صدر المائة الثانية من التقويم الهجري، وفي عهد الإخشيديين بلغ السفه بوزيرهم "أبو بكر محمد بن علي المادرائي" أنه كان يأمر بحشو الكعك بالدنانير الذهبية".

وقد توارثت الأجيال عادة صنع الكعك بمناسبة عيد الفطر وبمناسبة الزواج ولم تزل هذه العادة مستمرة حتى الآن .. ويتم تقديم الكعك يوم العيد مُحلى بالسكر بعكس الكعك الذي يقدم عند زيارة المقابر في يوم العيد أيضاً، حيث يقدم للفقراء بدون سكر ويقال له "كعك الرحمة" حيث يعتقد الموروث الشعبي أن كل كعكة تُعطى لفقير تجلب الرحمة للميت, حيث تقوم الملائكة بتعليقها في أحد فروع شجرة حسنات المتوفي، وربما لذلك يصفون الكعكة على شكل حلقة ليسهل تعليقها في شجرة الحسنات.

(خدمة وكالة الصحافة العربية)


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1061


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة