الأخبار
منوعات سودانية
أمي يا دار السلام ...الله يرحمك
أمي يا دار السلام ...الله يرحمك



07-28-2013 09:30 AM

محمد سليمان دخيل الله:
أيها الانسان الرائع الجميل، عزيزنا الفنان المسكون إبداعاً وصدقاً مع كل الناس، الشاعر التجاني حاج موسى. ان قصر الشوق الذي شيدته جوانا لا يمكن أن ينهد او يتدمر لأن غيابك حضور وحضورك غياب، يا واحشنا وخليت ملامحك فينا.. بنشكي ليك وبنشكي منك انك بتطول وما نشوفك يا الراسم جوانا غنا وطيبة، يا صاحب أعظم قصيدة وأجمل وفاء وتأدب في حضرة الوالدة الراحلة ست الحبايب، السيدة دار السلام لها الرحمة والمغفرة .
أمي.. الله يسلمك
ويديكي لي طول العمر
وفي الدنيا يوم ما يألمك
أمي الله يسلمك
وربنا يرحم أمك دار السلام وهي وأمنا وأم كل السودانيين الذين يفيضون بحبك لامك دار السلام وكنا من خلال الاغنية الجميلة التي عرفتنا بها نحترمها ونقدرها ونضعها في مكان عال مع كل الأمهات وعبرها كنت ارسل التحية لأمي حليمة أحمد بركة، ولأم ولدي تامر سميرة محمد أحمد خالد ولكل أمهاتنا الربونا في زمن كان النفاج فاتح بين كل البيوت في الفريق:
وأمي يا دار السلام
يا حضني لو جار الزمان
ختيتي في قلبي اليقين
يا مطمناني بطمنك
خيرك علي بلحيل كتير
يا مرضعاني الطيبة بالصبر الجميل
يا سعد ايامي وهناي
لو درتي قلبي أسلمك
عزيزنا التجاني حاج موسى، صاحب القلب الكبير والجميل وقد عرفناك مديراً للبرامج الثقافية بالتلفزيون متكأ ومرتجأ لكل زول بفتش لروعة الكلام وحل مشاكل، انت كنت ليها الحاضر الباذل لذلك شفافيتك كشاعر جعلتك تترك المكان في ذلك الزمان لأنك شفيف وود ست الحبايب القلت فيها:
أنا مهما افصح عن مشاعري
برضو بيخوني الكلام
وقولة بحبك ما بتكفي
وكل كلمات الغرام
يا منتهى الريد ومبتداه
يا الليا الله يسلمك
وهذه الأغنية الأنشودة العذبة التي سطرت كلماتها ومعانيها ودلالاتها صارت من ايقونات الحب للأمهات وقد أضاف لها الفنان كمال ترباس من حضوره الغنائي وأنت أيها التجاني مجذوب. في حضرة الشعر الغنائي الرصين لأنك غاوي الرموش المكتوبة فلي لوح القدر، وجائر من نيل أبيض وبقلب أبيض عشان كده الخاطر ما بسرح عنك وانت صاحب تباريح الهوى وهي أغنيات كتبتها بصدق شديد وأهديتها لكل محب لأنك تعرف معنى الحب ومساحات العشق ومسافات التلاقي في: والله أيام يا زمان.. التي كتبتها لوحة من الجمال ولحنها الموسيقار محمد سراج الدين وشدا بها الكروان الراحل مصطفى سيد أحمد:
والله أيام يا زمان
ببكي وبتحسر عليك
وما بقول العشنا كان
وارمي حبة لوم عليك
ولسه راجيك يا زمان
بي حبة الذكرى المعاي
ومن ذكراك ايها الشاعر التجاني حاج موسى، ومن دفتر الغناء السوداني الذي وضعت بصمتك فيه، ومن تلك البقعة الرائعة في بقعة أم درمان حي العباسية الجميل بناسه وقد جملته أنت مع اثنين من الرائعين في بلادي عمر الشاعر الملحن والفنان العندليب الاسمر زيدان ابراهيم، فقد بنيتم في ذلك الحي قصرا للشوق كما شيدتموه في كل قلوب السودانيين في الدساكر والحضر:
باب الريدة وانسد
وقصر الشوق واتهد
تمر أيام وتتعدى
ونقعد نحسب في المده
ومهما أجرب النسيان
ألاقي الشوق بيمتده
فالشاعر التجاني سطر اسمه بأحرف من نور في خريطة الغناء السوداني وتعامل مع عدد كبير من الفنانين، وتعددت الاصوات الغنائية مما جعل للتجاني حاج موسى حضوراً في كل منبر وكل محفل مغنياً أحلى الكلام وقد اجتمع مع الموسيقار الفنان أبو عركي البخيت وكانت واحشني منجزا غنائيا في ذاكرة الناس:
واحشني يا الخليت ملامحك.. في حياتي
واحشني يا الرسيت مراسيك جوه ذاتي
إلا باكر لما ترجع
انا بحكي ليك عن الحصل
وعن المسافة وقربها
ولمن يفارق الزول عيون
غاليات عليهو كتير خلاص وبحبها
والله احكام يا قدر
والله احكام يا مسافة ويا سفر.
وقد جعل التجاني حاج موسى من اللغة الدارجة البسيطة تصالحا مع مفردات الأغنية السودانية في صور شعرية تحمل انفعالات الانسان تجاه من يحب، وردود أفعال بكلمات دالة على عمق الحب ومعانيه داخل الشاعر، وقد أخذ الملحن الفاتح كسلاوي هذا الفهم وتعمق كثيرا في اللحن مع الفنان زيدان ابراهيم في السنين والعذاب
ليه كل العذاب
ليه كل الألم
بزرع في المحبة
وحصادي العشم
ليه كل العذاب
ليه كل الالم
ولسه الفرقة حاصلة
الدرب المشيتو
مشيتو وكان عشانك
وقد مشى شاعرنا التجاني في دروب الحب الى ان وصل الى الليل وموال الليل مع زيدان ابراهيم لحناً وغناء، الى أن وصل الى عز الليل وهو يحمل الكلمات للشاعر والمغني والملحن عبد الكريم الكابلي وهذه الاغنية أراها من الاغنيات التي تنسرب الي داخل الوجدان بصورة جميلة ورائعة، ان كان اللمغني الفنان الكابلي او الفنان النور الجيلاني لأن كلماته تحديق في أفق ليلي يحمل معاني عذابات الشاعر:
في عز الليل
ساعة النسمة ترتاح
على هدب الدغش وتنوم..
أنا مساهر
أنا والليل ومر جفاك مساهرين
نحكي للأفلاك
لا خلصت حكاوينا
ولا لقينا البداوينا
يا مشهيني طعم النوم
وطيفك في خيالي يحوم..
يا هاجر
فقد ساهر التجاني حاج موسى راعياً لأغنياته وكلماته لأنهن حبيباته، وقد سامرهن لأنهن جئن من عقله وفكره وخياله. شعر من شاعر صادق وموهوب لك السلام والرحمة والمغفرة لام السودانيين دار السلام .

الصحافة


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 5122

التعليقات
#732240 [عاصم]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2013 11:02 AM
التعازي للشاعر التجاني اللهم ارحم ام الكل واسكنها فسيح جناتك


#732086 [بنت السودان]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2013 02:20 AM
اعزي نفسي اولا ثم اعزيك يابطل ياشاعرنا في امناوام السودان كله الله يرحمها ويسكنها فسيح جناتة مع الصديقين والشهدا وكل امهاتنا امهاتك لا تحزن لانها ام لك سوداني تخيل كم مليار يدعو لها لهذالاتحزن3


#732049 [بابكر عوض الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2013 01:29 AM
إلى الشاعر الكبير التجاني حاج موس أرسل التعازي في أم الجميع دار السلام ونسأل الله لها في هذه الأيام الفضيلة أن يتغمدها بواسع رحمته مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا وإن لله وإن إليه راجعون وأسأل الله أن يصيرك ويجعل مثواها الجنة


#731897 [محمد عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2013 06:58 PM
التعتزي الصادقة للأخ الفاضل ولاشاعر الرقيق التجاني حاج موسي ولأهله الكرام من محبيه وأصدقائه بمملكة البحرين
عنهم / محمد عثمان محمود


#731845 [تينا]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2013 05:01 PM
اخوى الفاضل ((( يوسفخير ))) تالمت جدا لكلامك وتالمك لالم امك وكانها امى المريضه نسال الله لها ببركة هذا الشهر الفضيل ان يشفيها ويعافيها . رب الناس اذهب الباس اشف انت الشافى لا شفاء الا شفاؤك شفاء لا يغادر سقما اللهم يا شافى يا كافى يا معافى اشف امنا ام اخينا يوسفخير شفاء تاما عاجل غير اجل وادم عليها نعمة الصحه والعافيه


#731545 [يوسفخير]
5.00/5 (1 صوت)

07-28-2013 12:37 PM
امى العزيزة ربنا يديك الصحة والعافية وانت تتالمين هذه الايام وانا احاول ان ارد بعضا من جميلك ولا استطيع! يا حبة الروح والفؤاد كلما انظر اليك وانت تنظرين فى الافق وتمسحين على جسمك وتتالمين وتقولين يا الله يصيبنى الوجع مرتين -اخوتى جميعا ادعو لامى بان يتم شفاءها باذن الله وشكرا للتجانى الشاعر الجميل الجميل متعك الله بالصحة والعافية.


#731409 [محمد عبدالله حسن محمد]
5.00/5 (1 صوت)

07-28-2013 10:15 AM
امي الله يسلمك يديك لي طول العمر في الدنيا يوم ما يألمك.
ان شاء الله ارحل قبل ما ترحلي و ما اشوفك مسجية في توب ابيض و تخنقني الحسرة.
ربنا يطول عمرك و يبارك فيه. رب اغفر لي و لوالدي ، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة