الأخبار
منوعات سودانية
حوارمع نجم الحلمنتيش متعدد المواهب محمد عبد الرحمن (مستكاوي)
حوارمع نجم الحلمنتيش متعدد المواهب محمد عبد الرحمن (مستكاوي)
حوارمع نجم الحلمنتيش متعدد المواهب محمد عبد الرحمن (مستكاوي)


07-28-2013 09:39 AM

حوار :أحمد أهلية وأريج مسيك: من ألمع نجوم الشعر الحلمنتيشي بالسودان ، انسان مبدع بما تحمل الكلمة من معنى ، رجل متعدد المواهب و السير و الاتجاهات. استطاع بما حباه الله من موهبة فطرية أن يؤسس لنفسه قاعدة ثابتة من المعجبين و المعجبات ، كتب الشعر الجاد ، و الحلمنتيشي ، و المدائح ، و المنلوجات ، و الشعارات ، و الأغاني كما كتب للمريخ و الرياضة بشكل عام .و هو مدرب تنمية بشرية معتمد ، عندما تقابله ستفسح له الطريق لأنك ستتذكر مقولته الساخرة « إن إسمي مستكاوي ، للإساءة لست راوي ، من يعثر لي طريقي ، لن يفر من البلاوي « لكنك سرعان ما ستغير رايك عندما تجلس إليه ، انه مستكاوي ، جلست اليه شبكة بلاحدود الإلكترونية و اتحفها بهذه الافادات و الكنوز في حوار ننشره اليوم في ملف ونسة .
= من هو مستكاوي؟
محمد عبدالرحمن الشيخ دفع الله ، ماجستير التربية في التوجيه التربوي والارشاد النفسي. موظف بالمجلس الاعلى للتخطيط الاستراتيجي ، من مواطني حلفاية الملوك ، مدرب معتمد في التنمية البشرية من عدة معاهد ومراكز تدريب ، مصور فوتوغرافي وتلفزيوني محترف ، اعمل في المجال الاعلامي والاعلاني بصورة شاملة صورة وصوت .
من الذي أطلق عليك اسم مستكاوي؟
- هذا الإسم أطلقه على شخص منذ سنوات وكنت حينها في معسكر الخدمة الوطنية وهو الإسم الحركي في هيئة حلمنتيش (مستك مستكاوي)، وكذلك هو الإسم الفني للكتابات عبر الصحف والمجلات والأجهزة الاعلامية
متى كتبت اول قصيدة ؟
اول قصيدة مكتملة كتبتها كانت في جامعة الخرطوم 1998 و هي قصيدة عتاب و لوم وقلت فيها :
صحيت في يوم من الايام
افكر في حياتي وألوم
الوم كل الوقف حائل
امام درب الامل مكلوم
وفي مرات يكون في ضباب
ونصف الليل سهر ونجوم
اشيل واعد سحب وغيوم
واشبه نفسي بالمرحوم
تجربتك مع الكتابات الاولى بجامعة الخرطوم ؟
البدايات الشعرية الجادة كانت في جامعة الخرطوم وماعداها عبارة عن دندنات ومجاراة للاغاني و» كده « .
انضمامك لرابطة بلاحدود و مدى تأثيرك و تأثرك بالمجموعة ؟
انضمامي لرابطة بلا حدود كان بمبادرة من الشاعر الصديق ابوبكر الجنيد له و لكل أعضاء تلك الجمعية التحيه والتقدير فمنذ تأسيس الرابطة التي كنت من اعمدتها الاساسية منذ اول منتدى وحتي اخر منتدى وحتي الان اذا قدر لها التجمع مرة اخري
رابطة بلا حدود تعتبر محطة مهمة جدا في مسيرة مستكاوي الشعرية والجماهيرية بحيث ان جمهور جامعة الخرطوم يعتبر من الصفوة في السمع والذ
منتدى بلاحدود ؟
.منتدي بلا حدود ربطنا بجمهور جميل راقي مازلنا نتواصل معه حتي الان صداقات دائمة وربطنا بأصدقاء من خيرة الشعراء الشباب و المبدعين بالجامعة الذين كانوا نعم الاخوة في التواصل الجميل الراقي.
كيف استطاع مستكاوي ان يجمع ما بين كل المواهب المتعددة في كتابة الشعر و القصة و التمثيل و المحاكاة و الفكاهة؟
التوفيق من الله عز وجل في المقام الاول
أقصد بعد الموهبة و التوفيق .. ماذا يفعل مستكاوي في تنمية هذه المهارات ؟
يقـول العـالِـم النفـسي إبراهـام ماسلـــو: «المـوهبة، هــي طاقـات، تُطالــــب باستغلالها، ورغبة في كل شخص لتحقيق ذاته، وعزم متواصل على تطوير الذات، واحترامها، وتحقيق الإنجازات».
ويقــول الأستـاذ الــدكتـور يوسف عز الدين عيسى:« الموهبة، هي عطية من الله. لكن لابد أن يبـذل صاحبهـــا جهـــداً في الدراســـة، (في مجالها)، أو في الصقل، أو التمرين، لكي تبدو واضحة لأي متذوق لكل ما هو جميل».
ويقـــول الأستاذ الـدكتور يسري عبد المحسن:« داخل كل منا قدرات، قد يخرج بعضها إلى دائرة الضوء، حيث يستفيد
منها الشخص، ويُفيد. وقد يظل بعضها كامناً في دائرة الظلام، لايتم اكتشافه على مدى حياته ».
فاكتشاف الهواية (التي هي أول خطوة نحو اكتشاف الموهبة). وممارستها عند كل شخص في وقت مبكر من عمره، يعتبر شيئاً مهماً، وحيوياً،حيث يساعد على اكتمال النمو، والنضج النفسي، وعلى الإحساس بالذات، والكيان الشخصي.
فهناك نقط اساسية يجب ان نتبعها في سبيل تنمية الموهبة وتطويرها ولحفاظ عليها .
*أن تتدرب على إجادة تنفيذ موهبتك، وإخراجها بشكل عملي إلى الحيــاة، يعنــي أن تقـوم بالخطـوات العمليـة فـي
تنفيـذ العمل الــذي يتعلـــق بالموهبــة في مجالهــا - سواء العلمي و الفني، أو الاجتماعي - وفيــه تحــــاول أن
تــقـوم بخطوات العــمل بالـطريـقـة الصحيحة، ووفــقـاً للمبادئ الأساسيــة لــه، وذلك بصفة منتظمـة، وفـي أوقـات محددة.
*التلمذة على يد المتمكنين، دراية وخبرة، هنا في هذا المجال، لكي تحصل على ما لديهم من معارف
تفيدك.
*كما يمكنك الحصول على المزيد من التعلم بالاطلاع على الكتب المعاصرة، وعلى الأبحاث الحديثة في مجال موهبتك، وكذلك بالاحتكاك الثقافي بنماذج حية ناجحة.
كلّ إنسان قد اُعطي موهبة من المواهب، وزُوِّدَ بقابليـة واستعدادات،ولكن بدرجات متفاوتة، فهي تبدأ من مستوى
النوابغ والعباقرة، وتتدرّج إلى مستويات أقلّ درجة.
ويجب ان نتأكد تماما أن كل شخص منا، وبدون استثناء، لديه موهبة ما، لكنها من نوع مختلف عن الآخر. المهم، هو أن تعرف كيف تتعرف على موهبتـك، التــي منـحك إياها الله عز وجل، وأن تتوصل إلى قدراتك الطبيعية المميزة، الكامنة فتنميها كي تشعر بالرضا والابتهاج وبمزيد من الثقة بنفسك. فتفيد نفسك، وتفيد مجتمعك.
والموهبة هي اسـتعداد طبيعي لدى الانسان، فالانسان يولَد وهو مُزوَّد بها، وليس له دخل في وجودها.. كالذكاء والحفظ
والقابلية الفنية، مثل القدرة على الرسم والخط، أو الموهبة الشعرية والكتابية والخطابية، أو القدرة على الاختراع
والعمل والابتكار، وتعلّم الأشياء، واكتساب الخبرات
هناك مثل سوداني يقول « ركاب سرجين وقييع « و انت كتبت الشعر الفصيح و العامي .. و الجاد و الحلمنتيشي و عضو هيئة حلمنتيش .. و انت صحفي و حكم رياضي و مصور.. و .. و... و ... الا ترى ان هذا التشتت يمكن ان يتسبب في فشلك ؟
عن الشعر اكتب جميع انواع و أغراض الشعر . وهذا بفضل الله التميز كان في الحلمنتيش بحكم غذارة الانتاج في وقت من الاوقات او في فترة الجامعة بالاخص وهذا له الفضل في الانتشار .. التحكيم الرياضي هواية انقطعت منذ زمن بعيد ولم اواصل فيها بحكم العمل والدراسة وحاجات تانية حامياني ... التصوير بنوعيه فوتوغرافي وتلفزيوني كان هواية وبمرور الزمن تطورت الهواية فأصبحت احترافا فوجدت نفسي فيها بحيث انو اول وظيفة اتقلدها بصورة رسمية وثابتة كانت مصور ولمدة سنتين فامتدت الهواية الي المهنة والان تغيرت وظيفتي ولكن لايمكن الاستغناء عن التصوير ايضا كمهنة ومهارة مصاحبة ويمكن ان تزاول بعد الدوام الرسمي وفي العطلات.
اما عن الفشل فيمكن ان يكون حتي ولو تمسك الانسان بشيء واحد في حالة عدم قدرة الفرد علي ادارة ذاته وتنمية وتطوير نفسه وعدم القدرة علي التحكم في ادواته.
اكثر الهوايات التي يحبها مستكاوي من بين كل هذه الهوايات و المواهب ؟
احب كل هواياتي ولكن المتداول منها الان هو التصوير ومسرح العرائس والدندنة بالعود وقت الفراغ و الشعر الحلمنتيشي.
عرفنا مستكاوي الشاعر الحلمنتيشي و الكاتب الصحفي و الحكم الرياضي و الفنان و ال.. .. ماذا يمكن ان يصبح مستكاوي مستقبلاً ؟
اسعي بإذن الله للتطوير الاكاديمي والعمل به مع العلم بأنني الان حائز علي درجة الماجستير في التربية تخصص التوجية التربوي والارشاد النفسي ولكن لم تشيء الظروف حتي الان بأن اعمل في مجال دراستي، وهذا ما اصبو اليه في المستقبل مع التطوير المستمر ونيل درجة الدكتوراة في تكنلوجيا التعليم ، وان انمي مهاراتي كمدرب معتمد في التنمية البشرية مع التركيز علي تطوير مهنة التربية والتعليم .
علاقتك بالمريخ ؟
علاقة الوالد بولده وعلاقة الولد بأبيه .... علاقة الدم بالجسد .... فالمريخ هو الكيان الرياضي الجمع الشامل العظيم وهو الصفوة وكما قال صديقي الشاعر محمد الخير حامد (( الصفوة كانت في الميعاد والاحمر الوهاج قدل )) وكما قال شخصي الضعيف :
جمهور الزعيم خليك معاي في الصورة
كاساتك دوام جوة القلوب محفورة
نحنا اهل الزعيم واسياد عموم الكورة
بي استاد جميل من ناسو لي المقصورة ...
فأنا في المريخ عاشق وشاعر وصحفي وجندي مخلص افرح للفوز واتأثر للخسارة ولكن لا يؤثر هذا في ولائي وودي للكيان
الكورة المدورة اصلو ما بتوالي
ما بتديلا زول الانبساط طوالي
لا بتعرف كرومة ولا جمال الوالي

ما ممكن تكون دايما مكانك عالي...
مريخنا العظيم الليلة وين الهمة
من بعد الطواقي لبسنا ليك العمة
وا أسفا علي نظم القصيد والنمة
لا عجباً نفع لا وارقو برا الزمة
مريخنا العظيم ضاق الغلب والفجعة
ما اول فريق في الدنيا ياخد صفعة
ديمة الزول معرض للغلط والوقعة
الا بس المهم يعرف مسار الرجعة
يا اعلامنا هوي خلوا الفصاحة وقومو
ماتبرو المصالح وكل زول بي كومو
اضربوا في الصميم ماتملو طش وتعومو
دايرين ننبسط مريخنا يملا هدومو
مريخنا العظيم مين البيعرف قدرو
يظهر للجميع في الحارة يضرب صدرو
الني ينحرق والخائن الله يغدرو
والبرقد ينوم بيناتنا ما بنعذرو
مريخنا العظيم دايرلو نفضة قوية
في كل الخطوط دايرين عزيمة ونية
مافي مجاملات لا رأفة لا حنية
البقدر يقيف والباقي يمشي ضحية
كتبت الكثير المثير في عشق المريخ فأبكتني جدا مرثية ايداهور عند كتابتها ولم تأخذ مني زمنا كثيرا كانت متسلسلة ومنسابة بانسياب فنه الكروي ومكانته الرفيعة
علاقتك بدكتور محمد عبدالله الريح ؟
الدكتور محمد عبدالله الريح أب روحي ومعلم له فضل كبير على مستكاوي في المجال الصحفي والفني والاكاديمي كان المرشد والدليل منحني مساحات من الثقة وعلمني ان لا مستحيل ... كنت ذراعا له في اصدارة شقيش وجدت منه الكثير من التشجيع والتحفيز كان نعم المعلم والوالد والصديق شاركته في كثير من الفعاليات اذاعيا و صحفيا و تلفزيونيا وفي منابر المنتديات له فضل كبير علي شخصي ومازلت متواصلا معه حتي الان اطال الله في عمره وجعله زخرا للعلم والمعرفة والفن والادب في بلادي .
علاقتك بمجموعة حلمنتيش .. كيف بدأت .. و ماذا تمثل لك هذه المجموعة الان ؟
علاقتي بحلمنتيش منذ العام 1999م عن طريق الدكتور الامين العبد (( المستعرب الخلوي )) ومازلت مواصلا معهم حتي الان ... كانوا لي خير سند في بداياتي بفنهم وخبراتهم الثرة في المجال الفكاهي والحلمنتيشي والشعري ومازلت حتي الان اتشرب من خبرتهم وانهل من معينهم فلهم مني كل التحية والتقدير بقدر ما منحوني من ثقة في النفس وانفتاح فني علي المجتمع السوداني فقوموني ثم قيموني فصرت منهم وبهم ولهم فكنت مستكاوي الذي ترونه الان ...
هل يمكن ان يؤسس مستكاوي مجموعة حلمنتيشية مستقبلاً ؟
انا اصلا متعاون مع عدد من المجموعات الدرامية في المشاركة والكتابة والتأليف ، اما عن تأسيس مجموعة خاصة لامجال لذلك الان في وجود وحضرة الكيان الشامل والجامع هيئة حلمنتيش العليا الي لها فضل كبر علي مستكاوي .واذا كان وتم تكوين مجموعة فلن تكون منفصلة عن هيئة حلمنتيش العليا باي حال من الاحوال فهي المرجع والراعي الرسمي والاب الروحي فكل ما ينشأ ويقوم من طرفنا ان كان ذلك حتما سيكون داخل اطار الامتداد الطبيعي لهيئة حلمنتيش العليا بناء علي تواصل الاجيال وتواليها ولابد ان يكون ذلك في حضرة الجهابذة الاساتذة الاماجد ابائي واصدقائي واصحاب الفضل الكبير علي شخصي فأنا منهم وبيهم ولهم مادمت حيا .
لمن يقرأ مستكاوي ..؟؟
تأسرني الكتابات الساخرة الهادفة فأقرا كل ما في متناول يدي منها ... قرأت كثيرا لحساس محمد حساس ...وقرأت معظم اصدارات عبدالحميد محمد احمد، كما أقرأ لطارق السويدان،واغوص في اغوار النفس البشرية من خلال كتب علم النفس حيث التخصص الاكاديمي.
ماذا تشاهد من القنوات ؟
لا اميل كثيرا للتلفزيون بحكم حركتي الكثيرة وعدم التواجد بمكان واحد ولكن عندما تتاح الفرصة اشاهد قناة طيور الجنة تلك القناة الهادفة والمميزة جدا بطرحها الراقي والجميل الجاذب ... كما اشاهد المباريات المهمة والقوية ... والقنوات الاخبارية احيانا واميل جدا لبرامج الاطفال باختلاف قنواتها ومواطنها
اين تكتب الان ؟
لا اكتب الان بصورة راتبة او في منبر محدد سوى البعض القليل عبر الشبكة العنكبوتية الي حين اشعار اخر
كلمتك الاخيرة؟
التحية والتقدير للاخ الصديق والشاعر والكاتب المتميز محمد الخير لاتاحته لنا هذه الاطلالة المتميزة ولمبادراته النيرة في لم الشمل ونشر الثقافة بطريقته الرائعة ... وهو من اعمدة رابطة بلا حدود الثقافية في جامعة الخرطوم حيث خرجنا من مدرستها سويا ومعنا اخرون نتمني ان نلتقي بهم ونثري الساحة كما كنا بلا انقطاع، وان تدوم الخوة والمودة بين الجميع ونتشارك سويا في نشر الفن والثقافة والادب في بلادي..
من قلب جامعة هي الخرطوم جامعة الصمود
من اجل طلاب تمنوا للمعاني ان تعم و أن تسود
إنا عقدنا العزم كيما تشمخ الأفكار تنتزع القيود
مفتوحةٌ دوماً نوافذنا و نطمح في السمو بلاحدود ..
التحية للشاعر علي صالح طمبل وله التحية والتقدير وهو يؤسس دائما لبناء الصروح الشامخات،واتمني ان نجتمع مرة اخري في بلا حدود ونحقق معني الاسم بكل ابعاده رافعين راية الثقافة والادب ناشرين وعي المحبة والسلام في كل المنابر .

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3367


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة