الأخبار
منوعات سودانية
السودان يخشى اندثار صناعة المنحوتات الخشبية
السودان يخشى اندثار صناعة المنحوتات الخشبية
السودان يخشى اندثار صناعة المنحوتات الخشبية


07-31-2013 08:45 AM

ازدادت المخاوف وسط السودانيين من احتمال اندثار صناعة المنحوتات الخشبية، التي تعتبر من الموروثات الثقافية عندهم بعد انفصال جنوب السودان.

وسبب هذه المخاوف هو أن معظم الجنوبيين العاملين في هذا المجال قد عادوا إلى جنوب السودان.

هذا فضلا عن أن المواد الخام المستخدمة في هذه الصناعة، والتي يأتي معظمها من الجنوب، أصبحت غير متوفر بعد إغلاق الحدود بين السودان وجنوب السودان اثر التوترات الأخيرة بينهما.

الشروق


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1691

التعليقات
#734455 [adil a omer]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 05:41 AM
هى جات على المنحوتات !! هو السودان نفسو اندثر


#733800 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2013 09:41 AM
هذا خبر ركيك مضمونا ومعنى وكان الاجدر القول بانفصال الجنوب تلاشت المنحوتات الخشبية لأنها فن جنوبي اصيل كما أن مواردها لا تتوفر الا في غابات الجنوب الضخمة التي فقدتها الدولة الشمالية بسبب الانفصال ويجدر ذكر ان الشمال يعاني من التصحر بسبب القطع الجائر للكثير من الاحزمة الغابية الصغيرة والمتوسطة مما زاد الكتاحة ورفع حرارة الطقس وقلل هطول الامطار وقد زادت عوامل الظلم الحكومي من سوء الطقس حسب ما تفيد الثقافة الاسلامية في الشمال،،، ويخشى من تبقت في قلوبهم خشية على السودان الفضل أن يتوقف فصل الخريف نهائيا في المنطقة الواقعة من كوستي وانت ماشي لي غادي بسبب القطع الجائر للأحزمة الغابية والحكم الجائر للدولة الانقاذية،، غير أنه رغم ذلك فقد تكرم الله سبحانه وتعالى في هذه الايام الطيبات على العديد من المناطق بهطول امطار متفاوتة علها تخفف عنهم حرارة الجو في هذه الايام الرمضانية .. ويخشى مراقبون روحانيون وجغرافيون وجيولوجيون أنه اذا استمر العاملين المادي والروحي وهما عامل القطع الجائر للاحزمة الغابية وعامل الظلم الانقاذي على التوالي في الاستمرار بهذا الشكل المتسارع في السودان فإن هذا البلد الذي كان أكبر دول افريقيا مبشر بمزيد من الاضمحلال وسيكون في قائمة الدول التي يصعب العيش فيها،،،

من جهة أخرى أفادت الأنباء والوكالات وبثت القنوات الفضائية أخبارا من شمال شرق وجنوب شرق آسيا هطول للأمطار الغزيرة والمتوسطة كما شهدت بعض الدول فياضانات،، يجدر ذكر أن هذه الدول ذات اغلبيات بوذية وهندوسية وأقليات مسلمة ومسيحية مما أثار جدلاً بين المنتمين لهذه الديانات خاصة بعض المسلمين منهم الذين كانوا يرون في السودان مخرجا لهم وزاروه ايام المؤتمر الشعبي العربي الاسلاميا الاشتراكي في بداية التسعينات من الألفية المنصرمة... وصرح كرفنان بودانيتا القائم على أمر أحد المعابد البوذية في هضبة التبت بأنهم يستغربون عندما يسمعون ان الدولة السودانية قائمة على روحانية اسلامية ومع ذلك قل فيها المطر مقارنة بفترة السبعينات (1970) وأكد قائلا إننا وبالرغم أن البوذية دين وضعي ننعم بهذا الكم الهائل من الامطار لذا اعتقد أن هناك خللاً لدى قيادات الدولة السودانية في التفريق بين الكسب الروحي والكسب المادي وتداعيات ذلك على المناخ والجغرافية والطبيعة وفاجأ الكاهن مراسلنا عندما استدل عندما قال ظهر الفساد في البر والبحر وقال على المسئولين السودانيين ان يعتبروا ان قمة الفساد المعني في هذه الاية هو الظلم لأنه رأس كل مفسدة وتنبثق منه كافة المفاسد والشرور.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة