عبق مهن
عبق مهن


07-31-2013 10:41 PM
استيلا قايتانو

اهداء : الى روح د. جون قرنق دي مبيور
والى الارواح التي صعدت في ذاك اليوم
والى الماسكين بحلم الوطن الجميل.

(غرق هذا الوطن مازال في خيال كاتبة تتمنى رؤية واقع افضل للجميع ) .

ضوء خافت داخل مركبة عامة ، انتهى عمرها الافتراضي ، وتاهت معالمها لانها تحمل كل معالم المركبات الارتجالية التي تنجبها المنطقة الصناعية . من الخارج اشبه بشاحنة متوسطة الحجم من الداخل بص بمقاعد مرتجلة وضيقة ، السائق معزول في كبينة القيادة مما يجعلها اقرب الى شاحنة نقل صغيرة . شخير ماكينة تنذر بعطب مفاجئ ، دخان اسود يخرج هزيلا ثم يتكثف مثل ذيل سنجاب .

السائق يظهر جزء من وجهه خلال نافذة صغيرة لا يرون منه سوى وجهه المدبوغ وشعيرات ناتئة بيضاء تتوزع متفرقة على ذقنه وجنبات وجهه اشبه باشواك الصبار ، كاملة الاستعداد للقفز نحو لحم حي .
آخر المركبات تحمل آخر الاتون ليلاً ، اجمل الاوقات يقضونها وهم في طريقهم الى البيوت ، والمركبة تزدحم بهم وروائحهم وعبق مهنهم .
ابكر يتصبب عرقاً وزيت وتفوح منه رائحة البنزين والجازولين تشعر وانت قربه بصعوبة في التنفس ، يلتصق بجسده بالطو فقد الطريق الى لونه بعد ان وقفت البقع السوداء البترولية بينه والنصاعة ، يعول اماً ثرثارة واخوة مشاغبون .

حاجة آمنة والتي لم تحج ابداً ، ثقيلة الانفاس والجسد ، تفوح منها رائحة الكسرة الرهيفة والحلومر والويكة وبقايا اطمعة لم تبعها فتشتم رائحة الفسيخ والتقلية والخدرة المفروكة وملاح الروب الابيض ، مخترقة تماما ً برائحة الشطوط الخضراء والكول وبقايا عصائد الدخن والفتريتة ، قفتها التي تعاني الانقراض ولا تستطيع الصمود امام غزو رقع جوالات السكر البلاستيكية الى جسدها النباتي ، حاجة آمنة تدعي معرفتها بكل شئ وكثيراً ما تفتكر وتعتقد وتكثر من على ما أظن في ابسط الامور عندما ينتابها نوبة التثاقف ، لان روادها الاساسين من الموظفين الحانقين والمثقفين المحبطين والطلبة الغاضبين والشماسة الذين تسميهم اولادها وذلك عندما انقذوها ذات كشة من مصادرة العسكر لاوانيها حيث حمل اي واحد منهم آنية الاطعمة والقفة العجوز واختفوا في ازقة المدينة ، عندما وصل العسكر كانت تجلس على بنبرها العتيق مثل ملكة قديمة ، وبعد ان اجهزو على ستات الشاي والباعة المتجولين وذهبوا ، حينها اتى الشماسة الواحد تلو الآخر يعيد إليها اوانيها بكامل محتوياتها فكافئتهم بوليمة حقيقية بدل الفتات التي يتركها الزبائن بعد الامتلاء ، وليمة لم يحلموا بها يوما ، أكلوا المرارة بالعتي والشطة واستلذو تماما بالتقلية بالعصيدة .

حاجة آمنة رغم ادعائها الثقافة والكلام المهذب ، لكنها سرعان ما تتم حديثها بانتصاب اصبعها الاوسط في وجه الجميع وملحقة اياه بكلمة ( طز او انلعن ابو كدا ) هذا الختام هو ما يجعلها تحس انها حقاً انتقمت من احدهم اكثر من كلمات المثقفين وجمل الطلبة التي يجعلها تحس بالضعف وابتلاع الغضب ، مميزة بشلوخها الثلاثة الطويلة والعريضة مصبغة بلون ادكن قليلاً من لون بشرتها على صفحة كل خد وشفاه بلون القطران القديم ، عندما يتجمع العرق في حوض عينيها تنساب باحدى تلك الاخاديد لتتميز بدموع صيفية دائمة لاتنضب ولا تشير الى حزن ، كانت تطلق ضحكات معدية بعيونها لتهزم المأساة في عقر وجهها .
نافوني ، تفوح منها رائحة فول سوداني مسحون (الكايموت او الدكوة ) ولحوم الصيد المجففة على نار هادئة والاسماك الجافة المملحة التي يرسل لها من الجنوب فتملأ الانوف برائحة العفونة العتيقة واللذيذة فتشهي الكجيك وملاح الكايموت واللوبا بالعصيدة الساخنة .. تربط راسها بمنديل صغير وتترك اذنيها خارجاً مثل الاجنحة ، ذات لثة داكنة تجعلها لؤلؤية الضحكات وعندما تفرح ولؤلؤية الشتائم عندما تستفز ، يدها دائمة الانشغال بنسج شراشف الطرابيز واغطية الكراسي والملاءات وتشكيلات السكسك الجميلة والملونة ، مستعدة للمشاركة في المعارض لبيع انسجتها اذا ما اتيحت لها فرضة .

تيًة .. قصير ومفتول العضلات تفوح منه رائحة السنابل المحصودة تواً ، كثير الحركة والمرح لا يكف عن الغناء لذنوبة حبيبته التاريخية ، اصبحت ربابته تشغل حيزاً في الحافلة لا يستغنى عنها ، عندما يلمس تيًه وترها الوحيد اليتيم تقشعر وتتغنى باجمل الانغام وكم ساهمت في تقريب المسافات وابتلاع المرارات عندما ينطلق تيًه على صهوة وتر ويهز رأسه المتوج بالقش والالياف والاتربة طرباً ومن ثم يغرق في ضحك بصوت عالي وعميق حتى تدمع عيناهو عندما تحاول حاجة آمنة ارتجال رقصة (كرنق) ممسوخة فتتبدو اقرب الى قفزات قرد مذعور عندما تجهز آلام المفاصل وثقل جسدها وسنين عمرها على الحركات الاساسية للرقصة ، حينها تحبط وتجلس ورقصتئذن يتحرك نحوها تية مشجعاً ويرقصا معاً ضاربين صفائح المركبة الهرمة في تناسق بديع وينسجم الجميع في تصفيق وضحك خفيف وشفيف غير مفخخ بالازمات إلا السائق الذي يوقف البص ويشتكي دوما من ازعاجهم ويوصفهم بالسكارى والحيارى وعندما يتلفت لقيادته ينتصب اصبع حاجة آمنة الاوسط خلف اذنيه كالرمح .

سميرة.. صغيرة ولعوب ، تطقطق لعة لزجة باستفزاز وتحرك شفتيها في غنج معلنة عن انوثتها الفطيرة التي اكتشفتها ساعة انتهاك احد ما على طفولتها عندما كانت تعمل خادمة نظافة في احد البيوت ، فظنت انها امرأة كاملة ، ذات صوت حاد اقرب الى الضجة ، لا تحترم احد ولا تخاف من احد الا الله كما تقول ، الكل يخشى غضبها او اثارتها لانها حينها تتحول الى عاصفة من الغضب تضرب وتشتم وتبكي الى ان يغشى عليها متشنجة . وجهها الدامي ساحة معركة عنيفة بين لونها الاسمر الداكن ومساحيق تبييض البشرة الرخيصة والفاسدة فضاعت ملامحها بحثاً عن نموذج الجمال الابيض الذي تراه على التلفاز ووجوه الفنانات الائي تتحولن الى بضات وبيضاوات بعد اغنيتين وحفلة ونصف اعلان سخيف لكريمات التفتيح .. تفوح منها رائحة التسالي وحلاة فولية وسمسية والحلويات المحلية الصنع ، نارية الالوان وشديدة الحلاوة .. وبالطبع رائحة رجل او رجلين .

دانيال بشلوخ عظيمة على جبينه يحملها كتاج منذ يوم تنصيبه رجلاً من رجال القبيلة الاشداء ، وصديقاه رحمة وسعيد .. اللذان لم يرحم شبابهم احد ، تفوح منهما رائحة الاسمنت والرطوبة الخفيف فتخالهم غيمات متعطرات بالدعاش ، شذى التقاء الماء بالارض تلك الرائحة التي تفتح شهوتك لحب الطين ، لقد انهكهما تماماً بناء المدينة وتسلق البنايات العالية وفي خواطرهم اسئلة مثل متى تصبح قراهم المدكوكة بالحروب والمحتضرة بالنزوح والامراض والمجاعات والاهمال ، الغارقة في الظلم والظلمات مثل هذه المدينة الساحرة اللامعة بالاضواء والنعيم والتي لا توجع رأسها وضميرها بالسؤال عن من هم على بعد ساعة من قلبها الاسمنتي المتحجر ؟؟ .
رامبو الصغير هو لقب اختاره لنفسه لانه معجب ببطل في فلم ما يحمل بنادق ويطلق رصاصات وينقذ الضعفاء.. هو كمساري البص الخرب ، عباء طفولته في زورق من ورق ورماه في بحر المعيشة الصعبة عندما اجبر على ان يكون ناضجاً وهو لم يبرح ازقة الطفولة بعد ، يحكي: بان الكفار في الجنوب اسرو والده سنين طويلة وفي يوم هرب منهم ولمن وصل ، كتلوهو ناس الديش قايلنو متمرد لكن بعد داك قالوا شهيد وحيدخلنا الجنة كلنا .

هكذا هو طفل يحكي مأساة بلغة الاطفال ، لا تفارق القبعة رأسه الذي تزاحم في فروته دوائر قاحلة بسبب القوباء آكلة الشعر .
رمضان مشهور بالافندي ، لانه دائما يعبر عن نفسه بلغة لا يفهون كيف يرًكبها ولكنها جميلة ومشبعة ومترعة بالامل ، مفرط في الاناقة والنظافة رغم احتضار هندامه بفعل الشموس والصابون والعرق ، مرعوب من فكرة ان يموت بالكوليرا والملاريا والعرقي الفاسد ، لا تخلو يده من ورقة او كتاب وقلم بغطاء ازرق على جيب قميصه ، في الاغلب الاحيان يتشاجر مع رامبو بسبب انه لا يملك نقود ، يضطر في النهاية على استدانة حلاوة فولية او سمسمية من سميرة لاسكاته ، دائم التحدث عن زمن لا يأتي وعن وطن لا يظلم فيه احد ، وطن يحترم فيه ابنائه بعضهم البعض ، وطن موعود بقادة رحمين وموعود بخيرات كثيرة ، تفوح منه رائحة الجرائد والحبر والصعوط .

الدرويش معروف بالفقير .. جالس هناك في ركن قصي ، يرتدي الالوان .. هائماً في فلوات ساشعة ، زاهداً في دنيا تتعذب بالاسئلة ، كان متوازناً اكثر من الجميع رغم مظاهر الجنون التي تظهر عليه ، يحمل ابريقاً ومسبحة طويلة من الخرز ، عندما يغرق الجميع في الاحباط والتبرم كان يغرق في الذكر والغياب السماوي .
ضوء خافت وحياة ضاجة بالداخل ، معركة روائح التي ليس فيها مكاسب او هزائم رائحة اناس كادحين وراوئح بقايا تجارة غير مربحة ، روائح لا تلغي بعضها البعض انما تتماهى وتتحد لتصبح رائحة واحدة ، رائحة البص . البص الذي يترنح بهم في الطرقات كأنه يهدهد الجميع ، ولكنهم يقاومون النعاس حتى لا تفوتهم الحوارات الساخنة والمحطات ، صخب وغناء جماعي وإظهار البطولة رغم هزيمة الوطن الفادح لهم .

البص الآن يحبو اعلى الجسر ، الجسر الذي يفصل بينهم والمدينة .. يفصل بين الطين والاسمنت .. بين النور والظلام .. بين الجهل والعلم .. بين الرفاهية والحرمان وبين الصحة والمرض ، حينها يشهر تًيه ربابته ذات الوتر الواحد في وجه الجميع ويعزف النشيد الوطني ويشاركه الجميع في صوت يبدأ ضعيفاً ثم يقوى ويقوى والكل يستعرض مفرداته ولكن حاجة آمنة دائماً بالمرصاد تحاول ترميم الكلمات التي لوت عنقها اللسن ذوي اللغات المحلية وعندما يفشل صوتها التصحيحي في دحر هدير الاصوات القوية ، تقذف اصبعها الاوسط في وجه الجميع ،وتضيع بذائتها سدى وسط تصفيق حار حول رأسها ذات المسائر المتشربة بزيت الكركار المعتق ، مطعم بعطر الصندل والقرنفل وقشر البرتقال وشحوم الضأن .

البص يودع المدينة ويرحل عميقاً في الظلام حيث يسكنون .
ذات يوم سمعوا بموت الزعيم المفاجئ ، قالوا ان طائرة كانت تقله اصطدمت بالجبال اثناء عاصفة رعدية ، كان البص يضمهم بحنو كأنه يواسيهم ، كان يلفهم صمت قاسي وغضب يعتمل بالدواخل وكل واحد منهم كان يستمع الى صوت الزعيم المحبوب يتردد في الفراغ وهو يحمل لهم وعوداً بيضاء بلون الروح والضوء ، وآمالاً ضخت فيهم الحياة والاستمرار في الكفاح بعد ان اصبحو انصاف نيام وانصاف اموات وكل واحد منهم يعتقد بانه وحده من اختص باعطاء الحقوق وتحقيق الاحلام كأنه يقول لكم جئت للاحرركم من كل هذا لانكم تستحقون . . هكذا شرعوا في الحلم دون كابح ، احلام واحلام هكذا ترتطم وتتحطم بجبال واقع ثلجي حزين ، ليغرق الجميع في احراج امام الوطن .
السائق غارق في القيادة يسوق احلام الجميع واحزانهم وغضبهم . كان البص قد فقد اعضاء اساسين لا يعلمون ما مصيرهم هل هم احياء ام موتى بعد احداث الخراب الذي تلا موت الزعيم ، حتى الحزن عليه كان مختلفاً ، صعدت ارواح كثيرة تسابق روحه نحو السماء ، موت غريب وجرائم غريبة ، قتل وضرب وخراب واغتصاب وانقسام بين الناس وحريق ، الشوارع مدججة بالسلاح والغاضبين .

الحافلة الآن تحبو نحو قمة الجسر في وجوم ، كان اطول يوم وابعد مسافة.. وتجارة لم يبيعوا منها شئ ، مد تيًه يده في تكاسل نحو ربابته ذات الوتر اليتيم وعزف النشيد الوطني بداء الجميع بوهن وكانت الاصوات تزداد وهناً وفتور الى ان انتهى بالنشيج والدموع طالما قاوم الجميع اخفائه وبكاء جماعي على امل خطفه الموت بقتة ، الكل غارق في مأتمه الخاص ، ينثر رماد آماله على صفحة النيل الساكن ، ويتسلل يده في الظلام بحثاً عن مواساة في كف الجالس قربه .. ثم صمت وهدير مركبة هرمة انتهى عمرها الافتراضي ويجرح هذا السكون شخشخة قلم الافندي على الورق ، كان يكتب بشراسة وكأنه يبكي عبر حبر قلمه ، كان يستدعي الجميع عبر خياله ويسمعهم وهم يملوه آمالهم ليخط رسالة طويلة لا يدري لمن يجب ان ترسل ولكنها رسالة وكفى ، القى نظرة الى حاجة آمنة كانت ضحكتها مهزومة تماماً امام جحافل الدمع المعرًق كان يسمعها تقول : لما الرحيل ونحن من ظننا اننا على اعتاب احلامنا ، كنت اريد مفارقة قفتي العجوز وافارق الشقاء واقضي بعض الايام قرب اولادي بعد ان انشغلت بالمعيشة الطاحنة اتركهم نيام واعود واجدهم نياماً اتفاجأ باطوالهم الزائدة في اسرتهم وعلاقتي بهم مثل علاقتي بالاشجار اسقيها واترك لها الباقي فاتفاجأ بظلها ، كل خوفي ان اكتشف يوماً انها لا تثمر ، واتمنى حج بيت الله حتى اصبح بحق حاجة آمنة ، هل هذا حلم يستدعي الفجيعة ؟ .

نافوني .. على صهوة خياله باذنيها الطائرتين خارج عصبة رأسها ، اختفت اسنانها اللؤلؤية في زمة ممدودة واثار دمع مالح على الخدود ، تنسج شكلاً غير مفهوم بابرة الكروشي بعصبية وافكارها تتعقد مثل الخيوط التي بين يديها وتسأل باتهام : لما قتل ؟ تمنت فتح مشغل لتعلم النسوة بعض حرف النسيج والتطريز وصبغ الملابس ، عندما انتهى من حلمها كان النسيج الذي في يدها قد تحول الى بندقية دون فوهة .
استدعاه رامبو الصغير بفرقعة من اصابعه الصغيرة ، حلم بالعودة الى المدرسة وعلاج آكلة شعره واستعادة زورق طفولته الذي ضاع في مراسم تنصيبه عائلاً للاسرة .
استدعى الشباب .. رحمة ودانيال وسعيد الذين يحملون بمدن مضيئة ونظيفة فيها كل ما يحتاجه الانسان ليعيش بكرامة في قراهم .

استدعى سميرة التي امنيتها ان تصبح بيضاء وست شاي ماهرة في احدى المحطات الكبيرة ، وربما تتعلم الكتابة والقراءة ، لتقراء عن كيفية ان تصبح بيضاء لتصبح اكثر جمالاً .
نظر الى الدرويش ووجد ذقنه تشرب من دموع عينيه ويتمتم باسماء الله .
وهكذا استمر في الكتابة بشراسة ، الى ان اصبح البص يترنح بهم يمنى ويسرى ، وهم لا يعلمون بان قلب السائق قد مات وتوقف في آخر محطات حياته قبل قليل بنوبة قلبية مفاجئة ، واصبح البص يجري وحده دون سائق فعلي ، الى ان قفز بهم من فوق الجسر نحو صفحة المياه الهادئة تماماً إلا من ضجيج موتهم الجماعي .

وفي اليوم التالي .. تجمهر المتفرجون على الجسر ، ودائماً لا بد من وجود متفرجون ، انظارهم مثبة على صفحة الماء ، قفة حاجة آمنة المنكفئة و اواني الاطعمة ، منديل راس نافوني يسبح وحيداً دون اجنحة ، وقبعة رامبوا الصغير وعلبة مسحوق سميرة التي لم يمهلها الموت المزيد من الوقت لتشويه وجهها ، ابريق الدرويش ومسبحته ، قلم الافندي ورسالته غير المكتملة ، كانت اشيائهم تسبح متراقصة وتبتعد عن الجسر رويدا رويداً بفعل الموجات الخجولة الناعمة كأنها تزفهم نحو العدم .
الشمس قوية تلعن انبلاج فجر جديد وتضرب سطح الماء ليتبخر ويصنع طبقة رقيقة من الضباب فيبدو النيل كأنه طبق حساء ضخم ساخن ينذر بالغليان ، اعتدته الاقدار على نار هادئة وقودها وطن باكمله ومكوناته آمال وشعب وعبق مهن .


ستيلا قايتانو
[email protected]


تعليقات 36 | إهداء 1 | زيارات 7200

التعليقات
#735261 [المتفائلة جدا]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2013 06:44 AM
إستيلا الرائعة كلما قرأت كتاباتك تأخذنى إلى ذكرى الصديقة والأخت العزيزة رحمها الله سارة ماليت التى كانت روحها مليئة بحب السودان ورغم المرارة التى تجرعتها بسبب نظام البشير إلا إنها وهى فى اللحظات الأخيرة من حياتها طلبت أن ينقل جثمانها ليدفن فى السودان ..لكم كانت رائعة سارة ماليت وحينما كانت تعمل فى السفارة فى لندن كان بيتها مفتوح دوما لإستقبال السودانيين وللشماليين قبل الجنوبيين .. كانت رائعة كروعتك أطال الله فى عمرك والله يخليك ذخرا لهذا الوطن ويكثر من أمثالك ..انتن لا تشبهن نساء اليوم..


#735077 [بكون]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2013 12:03 AM
حلم الماتو والعيشين ياسنيلا ربنا يحفظك


#735056 [sahar]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 11:26 PM
اقول فقط ............................. كـــــــــــــم انــــــــــــــــــــت
رائـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــــــــــــــــــة


#735053 [gusier]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 11:20 PM
كدا يا جماعة في موضوع تاني الزوله دي معرسه والله سمحه سماح وعشان نعيد الوحدة الوطنية حقو نبدأ بالعرس من أخوانا الجنوبيين والنوبة رايكم شنوه ما مايكون الكلام كلام ساكت وانتوا اعطوا بناتكم وأخواتكم النوبة والدينكا ..الخ المجموعات المهمشة


#734915 [حسن تجاني]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 05:51 PM
تجييش عواطف ودغدغة مشاعر وكلام داخل كل سوداني حر وصفت حالتي وصفعت وجوه الذين يقولون بغير تسلم ولا فض فوك


#734876 [العكليت]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 04:38 PM
ما اروعك استلا وانت تمارسين الحزن بكل هذه الرهافه فالقايد قرنق هو فقد السودان الابدي
وحلمه الذي ضاع ذات تامر


#734825 [عادل الامين]
5.00/5 (2 صوت)

08-01-2013 03:45 PM
هذا ما يؤكد ان حدود السودان يحددها المشهد الثقافي والرياضي الفنان محمد وردي والهلال المريخ وكتاب الرويات والشعر وليس صحيفة الانتباهة ونظامها المازوم
هذه هي الوحدة الوجدانية حتى يعود السودان الموحد ان شاء الله قبل 2015


#734781 [أبصعة الحالق دقنو]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 02:56 PM
كنت اريد مفارقة قفتي العجوز وافارق الشقاء واقضي بعض الايام قرب اولادي بعد ان انشغلت بالمعيشة الطاحنة اتركهم نيام واعود واجدهم نياماً اتفاجأ باطوالهم الزائدة في اسرتهم وعلاقتي بهم مثل علاقتي بالاشجار اسقيها واترك لها الباقي فاتفاجأ بظلها ، كل خوفي ان اكتشف يوماً انها لا تثمر ، واتمنى حج بيت الله حتى اصبح بحق حاجة آمنة ، هل هذا حلم يستدعي الفجيعة ؟


يا إلهي ... أبكيتني ورب الكعبة يا إستيلا..!!!!


ردود على أبصعة الحالق دقنو
United States [الزول السمح] 08-02-2013 12:53 AM
و الله وقفت عند هذا المقطع طويلا و كانه ماخوذ من رواية الطيب صالح موسم الهجرة الي الشمال تشبيه بليغ و كتابة رصينة سلم يراعك استيلا


#734766 [hajahmed]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 02:34 PM
كتابة يا ستيلا.... بس الكايموت دا ما عرفتو


#734734 [مصطفي سعيد]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 02:01 PM
استيلا يامهرجان من الابداع .. وتوقف القلم عن الكتابة اجلالا واحتراما لهذا السيل من العشق والخيال والواقعية


#734720 [سودانيىىىىىىىى]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 01:46 PM
كم انت رائعة يا استيلا قايتانو


#734695 [Ahmed Juba]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 01:32 PM
"إن أرفع درجات الحكمة البشرية، هي معرفة مسايرة الظروف، وخلق سكينه وهدوء داخلييْن على الرغم من العواصف الخارجية"

"إن ما يسعى إليه الإنسان السامي يكمن في ذاته هو، أما الدنيء فيسعى إلى ما لدى الآخرين"
(كونفويشيوس)

مميزه كما عودتينا
شكرا لك


#734672 [حسن محمد إبراهيم / الخرطوم بحري]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 01:14 PM
بحق إنت مبدعة , أتمنى أن اقراء لك كتبا ومجلدات .


#734662 [مدحت عروة]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2013 01:07 PM
كلام جون قرتق القال فيه ان العروبة لا توحدنا ولا الافريقانية ولا الاسلام ولا المسيحية بل السوداناوية فقط هى البتوحدنا كلا يسطر بمداد من ذهب ايتها الكاتبة السودانية الرائعة ولك الف مليون تحية!!!!!!
شوفى شذاذ الآفاق ناس الحركة الاسلاموية ودونا لى وين لا بقينا سودانيين متميزين بمسلمينا ومسيحيينا وناس الديانات الاحيائية الكان ممكن مع التعليم يكونوا مسلمين او مسيحيين ولا عرب معترفين بينا والافارقة بقوا يحتقرونا لاننا تخلينا عن هويتنا السودانية المميزة الكان كل افريقى وعربى يحترمها وحكمنا بفكر الاخوان المسلمين الما بينفع مش فى السودان ولا حتى فى اى دولة عربية ولو كانت من عرق ودين واحد وستثيت لك الايام القادمة صحة كلامى هذا!!!!!
والله الاخوان او الحركة الاسلاموية بقت مكروهة من المسلمين قبل غير المسلمين بل بقت حبيبة اعداء الاسلام واقراى ماذا كتبت عنهم الصحف الاسرائيلية والامريكية؟؟؟؟؟؟؟


#734661 [محمد ابوالقاسم حسن القاش]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2013 01:07 PM
استيلا انتى رائعة ومبدعة ايقنت الان ان السودان سيعود دولة واحدة موحدة ومنقو قل لا عاش من يفصلنا اشكرك على اثراء وجداننا المجدبة مع خالص التقدير والاحترام


ردود على محمد ابوالقاسم حسن القاش
United States [الصادق أبو روان] 08-02-2013 12:45 AM
أول حاجة نسلم على الرائعة استيلا ، مريم الأخرى التي تمنحنا الكثير من الأمل ولو بالقليل من الحزن النبيل في كتاباتها الرائعة الدافئة ثم بعد ذلك أرد على السيد المدعو (( شكوكو )) هذا الجداد الإلكتروني الكل يجمع على أن استيلا هذه رائعة وبروح سودانية وشكلك عنصري على شاكلة الطيب مصطفى لا تدع لنفسك مجالاً لترى السودان بالوجه الآخر الجميل لأنك أرزقي وكسير الثلج ده ينطبق على من هم على شاكلتك دي شتائم بكل أدب واحترام ودع الرائعة استيلا تتحفنا بما خطته اناملها السمراء ووجهها ذو الملامح الرائعة فأنت ....... لا تسوى أن تشتم ومن الأفضل ان تترك الراكوبة لأهلها الحنان الرائعين ...


مغترب ......

United States [شكوكو] 08-01-2013 04:46 PM
كذاب وكسار تلج درجة اولى ... بينا وبين الجنوبيين حقد دفين.. ومرارات لا يمكن تناسيها هم سبب كل البلاوى البتتحدف على البلد هم والكيزان اولاد الكلب هم سبب البلاوى ...
قالوا البيرقص ما بيغطى دقنو .. ما تقول كلام مافى محلو استيلا رائعة دا شئ تانى لكن تكسر ليكم وتكسروا ليها عشان فى مساحات .. ليس فى حدود الوطن .. بحاجات تانية علاقات اخرى عغير الوطن


#734656 [الله جابو]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 01:02 PM
ستيلا بل مريم الاخري التي اهدتنا امل الحياة تواصلا وانتماء, في وطن نبحث عنه في كتابات يا روعة


#734641 [ammardoha]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 12:45 PM
زولة بتفتح الروح ضلفتين تخشك وتمرقك ما بتقفل الباب بى وراها


#734597 [Hamid]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 12:07 PM
ابداع - اهو دا السودان الذي نتمناه


#734559 [mohammedhashim]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 11:39 AM
تسلمي يا استيلا ابداع ثم ابداع...تشكري يا علي هذا السرد الممتع سودان وطن يسع لجميع ليس لجهوية ولاقبلية تسلمي


#734535 [خالد]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 11:15 AM
لقد ابكتني هذه الفتاة وانا بعيدا عن الوطن رد الله غربته، لقد فقدنا هولاء الناس وهم اغلي من كل كنوز واموال الدنيا ، سيعود الوطن موحدا رغم انف الفاسدين والكاذبين وستغرد استيلا بامانينا مرة اخري علي ضفاف الخرطوم لك ولكل سوداني الجنوب الف تحية وحتي نلتقي.


#734531 [Abu Altoumat]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2013 11:11 AM
عادة اركز على تعليقات قراء الراكوبة أكثر من الخبر اوالموضوع المنشور وذلك لرغبتى فى التعرف اكثر على تفكير وسلوك قراء الراكوبة: ما دفعنى شدني هنا هو تعليفات القراء المليئة بالاطراء والاشادة بالكاتبة والاعجاب باسلوبها... اعجاب المعلقين بالكاتبة ربما يكون ضرب من البكاء على فقدان وطن "كان اسمه السودان" وحنين الى ماضى تاه من يدنا بخمولنا وتبلد حسنا بالانتماء لوطن كان يجب علىنا حمايته والدفاع عنه, أو انه نوع من الاعجاب بالانثى المبدعة - علما بان ان الابداع لايتنمى لجنس بل هونتاج تفاعل وتراكم ثقافى بكل ابعاد الكملة - وهذه حالة من الاتكاءه على حلم بعيد بعد رحلة مرهقة فى التعرف على الذات المشدودة على الوعي المكتسب والسطحي والوعى المكون للذات الحقيقة المشبعة بعادات وتقاليدتفرض وتقيد الوعى الفردي والجمعي... أما بخصوص الموضع الاصلى أعتقد انه محاولة جادة للبحث عن طريقة للتعبير تسيطر عليه الكتابة التقريرية والفكرة المسبقة وهذا ما أفقد القصة أو السرد جنسه الادبي وصار محكوما كأشخاص واحداث بفكر وسيطرة رؤية الكاتبة دون اعطاء الحرية للشخصيات - حتى فى احلامها - من التعبير عن همومها وانفعالاتها . فالكاتبة سلبت الشخصيات من كل ذلك فصار الموضوع تقريرا أكثر منه أدبيا ...


ردود على Abu Altoumat
European Union [couman] 08-02-2013 01:01 AM
التحيه الي الانيقه استيلا ..ابو التومات المقال بصدد تقريب خيالى لمجموعة كادحه كانت تحلم بوطن ينجيهم من واقعهم المرير ثم ما لبثوا بان ذلك الحلم مات .. واظنك ما فاهم حاجه وتريد التشتيت بالجمل الفارغة تلك

United States [احمد هاشم] 08-01-2013 07:20 PM
أما بخصوص الموضع الاصلى أعتقد انه محاولة جادة للبحث عن طريقة للتعبير تسيطر عليه الكتابة التقريرية والفكرة المسبقة وهذا ما أفقد القصة أو السرد جنسه الادبي وصار محكوما كأشخاص واحداث بفكر وسيطرة رؤية الكاتبة دون اعطاء الحرية للشخصيات - حتى فى احلامها - من التعبير عن همومها وانفعالاتها . فالكاتبة سلبت الشخصيات من كل ذلك فصار الموضوع تقريرا أكثر منه أدبيا ... ) اوافقك الرأى الموضوع ضائع بين ان يكون عمود صحفى وان يكون قصة قصيرة.

United States [السهم الاسود] 08-01-2013 06:50 PM
سيظل ذللك رايا لك لانه يوجد مئاات الكاتباات في هذه الصحيفة ولم يحدث ماتقوله ولماذا اجامل في الاساس شيئا لم يعجبني ياابو التومات مع احترامي الشديد عندما تبدي رايك لاتهاجم اراء الاخرين فيجب عليك تقبل الاراء ان كانت اراء جيدة او سيئة هذا النقد الغير مبني على اقل درجة من الصحة هو الذي جعل السودان متاخر مليون سنة ضوئية عن بقية البلدان الكاتبة تريد ان توصل فكرة ولكن بتعمق وتفكر يفهمها كل شخص بكيفية عقله وليس تقييداا لك بفكرتها اعطتنا المجال لنفكر نحن ونسرح بخيالنا ايضا وذللك من كرمها لكي نشاركهاتللك الاطروحة الجميلة وليس سرداا مملا بل ممتع لحد الثمالة

United States [خالد] 08-01-2013 03:56 PM
شاطر شاطر ،،،، قوم لعب التومات شوية


#734475 [abbas hago]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 08:40 AM
الاخت استلا غايتانو كتابتك دائما وعتقة بالمعاناة وانت حبر من لم يكتب عنهم كتيرون لقد كانت تحفة مثل بحيرة بحجم ثمرة الباباي


#734465 [السهم الاسود]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 06:50 AM
بصراحة انتي رائعة ايتها الكاتبة جعلتيني اشرد بخيالي دقائق جميلة انتي ياستيلا سودانية خالصة وبحق وذللك الحلم الذي ذكرتيه يبكي اي والله لكن الحكومة ومناصريها هل يتفكروون فعلا انطبق عليهم قول الله الله تعالى في القران (وهل يسمع الصم الدعاء اذا ولو مدبرين)


#734430 [صابر]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 04:32 AM
استيلا، رائعة

هذا الحلم، حلم دكتور جون سيتحقق
هذا الحلم الذي اغتيل قرأناه ونحن صغار في المدرسة من شاعر يقول: منقو قل لا عاش من يفصلنا
لا يمكن مغالطة التاريخ والجغرافيا وخلف أوضاع تسير خارج السرب
السودان سيظل السودان مهما حصل والإنسان السوداني هو الإنسان السوداني في أي بقعة كان داخل أو خارج الوطن. تجمعنا سوادنويتنا، عاداتنا وتقاليدنا. الحرب لم تكن يوما عامل تفرقة كان إنسان السودان الذي يعاني منها يفر إلى داخل السودان للاحتماء من نيرانها، لم تكن هنالك أي ضغائن أو كراهية عشنا دائما جنبا إلى جنب ولن يفلح المشروع الحضاري الكيزاني أن يفرقنا
سنرجع يوما إلى الموطنا ***** وننعم بدافئات المنى
سنرجع مهما يطول الزمان ***** وتنأى المسافة ما بيننا
يعز علينا أبدا أن تعود ***** أسراب الطيور ونبقى هنا
لن ببقى فيما أراده لنا العنصريون من هنا وهناك. ستصل مركبنا إلى بر الأمان


#734429 [اللورد]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 04:30 AM
استيلااا استيلاا الرائعة يامن يتطوع القلم اليك ليدغدغ عواطفنااا بالسودان الوااحد سيظل دكتور جون قرنق هووو اسطورة من اساطير السياسة السودانية والافريقية فقدناه ومعاااه ضااااع السودان ضاااع حلم الوحدة وتجسير الهوة التى قاااتل اليها المتعصبين الى وهم الاثنية والديانة رحل نلسون افريقيا الثانى قبل انا يؤدى رسالته وينشر السلام والمحبة بين شطرى السودان شكرا ايهااا الابنوسية الرائعة دوماااااا


#734403 [مشروع رواية]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 02:52 AM
استيلا..... شكراً كتير...

هذا.... عبق وطن..... وليس فقط مهن!

لا ينقصك شي.... من أدوات الرواية.... أتطلع لقراءة روايتك الأولى!

يااه.... ترى كم استيلا....مثلك.... فقدها هذا الوطن؟

ألف تحية...


#734388 [موبادون]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 02:22 AM
شكرا ...حزينا استيلا الجميلة من ثنايا مفرداتك الثرية و وموهبنك الخصبة استطعت ان ترسمى لى وطنى الذى ضاعت ملامحه ما بين امال البسطاء و طوح الفقراء و بساطة العيش الذى اضاعته غيبوبة قائد المركبة الغلبان ... ان حلم الوحدة قائم و يتنفس فى و وجدان الرائعين الاصلاء ... شكرا استيلا


#734386 [Salah Gosh]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2013 02:11 AM
استيلا ابداع ثم ابداع...تشكري يا ابنتي علي هذا السرد الممتع.


#734385 [Suliman]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 02:09 AM
اه يااستيلا ألماذا توقفت ؟ واصلى


#734378 [alshifit]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 01:46 AM
يا للروعة..............


#734356 [Adam Ibrahim]
5.00/5 (2 صوت)

08-01-2013 01:09 AM
احس كأنى احد ركاب هذا البص.. يا لفداحة الكارثة وألم الفقد.. ولكن سيظل الحلم دائماً بالسودان الجديد فى اعيننا نتواتره جيل بعد جيل.. وطن واحد وطن واسع وطن شاسع لا مظلوم لا مهموم.. الآن واكثر مما مضى، اعلن انى اعشق السودان بحدوده شمالاً وجنوباً وشرقاً وغرباً.. بكل اجناسه وعاداته وتقاليده.. بمساجده وكنائسه ومعابده.. انا سودانى انا..


#734350 [هادي]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 12:55 AM
يا سلام عليكي


#734344 [A.M]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 12:36 AM
رائعه وكفى .


#734333 [Omer Ali]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 12:02 AM
هاكذا أنتي أيتها الجميلة أستيلا ما أن تطل علينا صورة وجهك الأبنوسي الجميل الا تتسابق مقلتا عيني لقراءة ما جاد به عقلك النير وروحك الشفافة و انسانيتك الرحيمة و وطنيتك التي عز مثلها الآن فقد تلاشت و أصبحت ذكرى تثير الشجن لسودان ضاع منا و أحلامفيه بالعدل و المساواة والجرية و لذا لا أملك ألا أن أسرح بخيالي و أحلم بأنك زوجتي أنا الانسان السوداني العربي الأبيض أبا عن جد السودان ليثمر عن ه انسان خلاسي يوحد السودان من نمولي الى حلفاأمه جنوبيه زنجية و أبوه ع سوداني أصيل عربي وزنجي الدم و سوداني أصيل المخبر يحب السودان و انسانه المهمش شمالا وجنوبا


#734320 [وداميعلو]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2013 11:38 PM
تسلمي استيلاء


#734319 [مصطفى كونج]
2.00/5 (1 صوت)

07-31-2013 11:36 PM
يا الله سرد جميل شديد ذكرني بقصص سودانية قصيرة في كتاب زمااااااان قرياو اسمه الوسادة ..
اختنا ستيلا دي يا إدارة الراكوبة ما تحرمونا من كتابتها ..
لكن شخصية تية دي استلفتيها من المقطع الفي اليوتيوب بتاع الربابة في السوق العربي .. الود البغني حلاتها ذنوبة ..


ردود على مصطفى كونج
[ابو شوك] 08-01-2013 05:24 PM
شكرا استيلا - و شكرا للقاص الهادى بشرى - و التحية لك ايتها الجميله و الرائعه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة