الأخبار
منوعات سودانية
الرحمتات .. عادة جميلة في طريقها للنسيان
الرحمتات .. عادة جميلة في طريقها للنسيان



08-01-2013 08:58 AM

الخرطوم: علاء الدين موسى :

الرحمتات عادة سودانية قديمة ودائماً يكون زمنها آخر يوم خميس في رمضان وتليه (الجمعة اليتيمة) كما يحلو للسودانيين تسميتها ، وهي آخر جمعة في شهر رمضان، وغالباً تذبح فيها الذبائح عند ميسوري الحال، أو تشرى اللحوم لصنع الثريد (الفتة) ويصنع فيه عصير البلح بطريقة سودانية فريدة، وكلمة رحمتات في الأصل من كلمتين: الرحمة تأتي وذلك لكثرة التصدق بنية التقرب الى الله في ذلك اليوم.

لذلك تعتبر من العادات الجميلة التي تمثل روح التكافل والتعاضد بين أبناء الشعب الواحد الا ان هذا التراحم بين الناس لا يحتاج الى اوقات محددة لكن جرت العادة على ان يتصدق الناس على الاطفال والفقراء في يوم الرحمتات لاعتقادهم ان الصدقة في هذا اليوم تصل الى روح الميت. والرحمتات كعادة مرتبطة برمضان في طريقها إلى النسيان لما كانت تتمتع به من مكانة في قلوب الشعب السوداني.

توارث الأجيال

وهي عادة قديمة درجت عليها الأسر السودانية منذ القدم وذلك بشراء اللحوم بكميات كبيرة والتمر، حيث يكون الافطار بفتة وكورية تمر وسلطة. الحاجة عائشة تروي لـ (الرأي العام) أن الرحمتات من العادات الجميلة التي يتميز بها الشعب السوداني دون غيره خاصة في الأقاليم المختلفة من السودان. وأضافت: اتمنى عدم زوالها حتى تتوارثها الاجيال لما فيها من قيم التكالف والتراحم بين الناس، ولكن للأسف ان كثيراً من الأسر صرفت النظر عنها حتى اصبحت نكرة لمجموعة من الجيل الحالي.

أوانٍ فخارية

أما الحاج موسى مضوي فيقول: في الماضي كانت الأسر تتهيأ لهذا اليوم وتذبح الذبائح وتقوم بتحضير التمر وتوزيعه على الأطفال بأوانٍ من الفخار تسمى (الكنتوش) وكانت وجبة الافطار عبارة عن فتة بأرز واللحم المحمر وكورية البلح التي يتم تجهيزها من الصباح الباكر وتضاف إليها مجموعة من الأطعمة التي تمثل تراث الشعب السوداني.

ما زالت موجودة

أما الطالبة سوسن من مدينة الدويم فقالت إن الرحمتات ما زالت موجودة عندنا، وأضافت أن إفطار الرحمتات متشابه لدى الأسر وما زالت كثير من الأسر تتمسك بهذا اليوم لانه يذكرها بالأشخاص الذين فقدتهم ويقومون بالدعاء لهم بالرحمة والمغفرة والقبول.

أولاد الخلوة

اما الحاجة هجوة علي فتقول : يوم الرحمتات نقوم بدعوة أولاد الخلاوي لقراءة القرآن للمرحوم والإكثار من الدعاء له، وتضيف هجوة ان الصدقة للاطفال مباركة وتذهب الى روح الفقيد مباشرةً، حيث يأتي اطفال الفريق الى منزل المتوفي لأكل الفتة بالارز والبلح ويشربون الحلو مر ثم يتفرقون، بالإضافة الى التقاليد المصاحبة تتم عملية تقديم المشروبات والعصائر في (قلة) وهي عبارة عن إناء فخاري أكبر قليلاً من الكوب العادي يصنع خصيصاً لهذه المناسبة أو في إناء من القرع حيث يشرب الشخص ويأخذ بعض الانفاس ويقوم بمواصلة عملية الشرب.

الراي العام


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 5106


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة