الأخبار
منوعات سودانية
ارتفاع اسعار الملبوسات.. المدارس ورمضان والعيد.... ضربة ثلاثية
ارتفاع اسعار الملبوسات.. المدارس ورمضان والعيد.... ضربة ثلاثية
ارتفاع اسعار الملبوسات.. المدارس ورمضان والعيد.... ضربة ثلاثية


08-01-2013 09:10 AM
الخرطوم : ولاء جعفر: المدارس ، رمضان ، عيد الفطر ثلاثة مواسم جعلت المواطن يئن من كثرة الطلبات والمستلزمات التى قصمت ظهره في ظل ارتفاع اسعار السلع، فلم يستجم المواطنون قليلا من رهق تكاليف مستلزمات المدارس تليها متطلبات رمضان ليحل عيد الفطر ليجد المواطن نفسه أمام معاناة جديدة ذات طابع اقتصادي بحت قوامها وأساسها مقابلة تكاليف العيد السعيد التي تمثل الكسوة عظمتها وكساء البيوت سداتها فلأجل هذا يلحظ المتابع لأسواق العاصمة وربما كل الولايات قد بدأت في إعداد عدتها وإعلان استعدادها لتلبية ما يحتاجه المستهلكون الأمر الذي مكنها من استرداد بعض عافيتها التي افتقدتها في الفترة السابقة جراء حالة الركود والكساد التي خيمت عليها بسبب عزوف المواطنين عن ارتيادها بسبب قلة الكتلة النقدية في ايدهم، فكل من يمر بأسواق العاصمة يلحظ حالة الحراك الكبير الذي بدأ يدب في اوصالها هذه الايام حيث ترى التجار في حركة دؤوبة في تجهيز متاجرهم وتزويدها بكل ما تحتاجه من مستلزمات.
الصحافة التقت بعدد من التجار لمعرفة ما يدور حول ولوج الاجواء العيدية وقال التاجر ابراهيم محمد الحسن صاحب احد محلات الملابس النسائية ان سوق الملابس النسائية شهد تحسنا واقبالا من قبل المشترين و انعكس الامر بصورة ايجابية على التجار وباتوا افضل حالا من الايام الماضية التى اتسمت بركود مميت حد من حركة البيع والشراء حتى صار التجار يقومون بالاستدانة لاجل تسديد الرسوم والجبايات التى تفرض عليهم وتمنى ابراهيم ان تصبح جميع الايام اعيادا حتى تتوفر السيولة للجميع وعن اسعار الملابس النسائية قال ابراهيم انها تتفاوت حسب الخامة والجودة والصناعة فمن يطلب الرخيص يجده ومن يريد الباهظ يجده بمعنى ان كل شخص يجد ما يناسبه على حسب ذوقه وامكانيته المادية.
وفى ذات الصدد تحدثت الى حسن عبدالرحمن تاجر الاحذية الذي قال ان سوق الاحذية شهد رواجا هذه الايام نسبة لدنو العيد واتجاه المواطنين لشراء مستلزمات العيد علاوة على صرف المواطنين لرواتبهم الامر الذى قاد الى انتعاش سوق الاحذية بعد حالة السكون والخمول التى كانت سيدة الموقف. وشكر حسن الله تعالى لتحسن القوة الشرائية داعيا ان لا ترجع ايام المعاناة التى كانت تلازمهم فى الفترة السابقة لعدم توفر السيولة التى بدونها لا يستطيع المرء عمل اى شيء، الهادى احمد يمتهن بيع ملابس الاطفال وقد كان مشغولا بالبيع لاحدى السيدات التى تفاوضه لشراء لبسة لطفلتها وتتجادل معه من اجل تخفيض سعر اللبسة التى وصفتها السيدة انها باهظة الثمن وهو لا يستجيب سألت عبد الرحمن لماذا لا تفاوضها اجابنى مبتسما : «ان هذا هو موسم الانتعاش والانفراج بالنسبة للتجار فكيف نبيع باسعار لا تتناسب معنا وقد طالت فترة انتظارنا له وعانينا كثيرا فى الايام السابقة من توقف حركة البيع والشراء»، المواطنة اسراء السر التى ابدت استياءها من جشع التجار واستغلالهم للناس برفع اسعار ومستلزمات العيد لان التجار يعلمون مدى حاجة المواطنين لهذه المستلزمات واضطرارهم للشراء بالمبلغ الذى يطلبه التاجر متناسين ظروف المواطن التى لا تمكنه من مواجهة غلاء الاسعار وكان على الدولة والجهات ذات الشأن عدم ترك الحبل على الغارب على الذين يقومون برفع الاسعار كما يشاءون من غير رقيب واضافت اسراء ان اسعار ملابس الاطفال غالية الثمن ولا يستطيع المواطن البسيط مجابهتها لاسيما ان شريحة الاطفال لا تعرف ظروف الاسرة وتطلب الجديد فى العيد من ملابس ولعب وهدايا.


الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2161

التعليقات
#734726 [elfadil]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 01:52 PM
البشير داء واقف براهو راجى مواصلات لاهاى ولاشنو



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة