الأخبار
أخبار إقليمية
الجنجويد في حروب البسوس..الخرطوم تحولت لعدو بعد 10 سنوات من الصداقة
الجنجويد في حروب البسوس..الخرطوم تحولت لعدو بعد 10 سنوات من الصداقة



08-01-2013 10:53 AM
تقرير : صالح عمار

تعطيل تشكيل حكومة غرب دارفور لشهور طويلة بسبب مطالبة قبائل عربية بمناصب وزارية مهمة، قبيلتي البني هلبة والقمر تتقاتلان بجنوب دارفور، بني حسين والعريقات في حربٍ هي الاعنف حول جبل عامر بشمال دارفور، الرزيقات في معركة مع القوات الحكومية داخل مدينة نيالا، المسيرية والسلامات في معركةٍ مستمرة، وفي الاخبار خلال الاشهر والاسابيع الماضية نماذج اخري.

وتشير إحصاءات البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقى لحفظ السلام فى دارفور (يوناميد) إلى أن القتال القبلى هو المصدر الرئيسى للعنف فى الإقليم هذا العام، وأدى إلى فرار مئات الآلاف من منازلهم.

اذاً هو فصلٌ جديد من فصول تطور النزاع الذي يعيشه اقليم دارفور بولاياته الخمسة هذه الايام، يبدو هو الاخطر من ناحية عدد الضحايا والنازحين.

الجديد والملاحظ في هذه الصراعات الدموية، ان اطرافها جميعا من المليشيات المنتمية للقبائل العربية التي كانت تتحالف مع الحكومة طوال السنين السابقة ضد الحركات الدارفورية المسلحة.

اما طرفي الصراع الرئيسيين : الحكومة والحركات المسلحة فقد تراجع دورهما، ويتجهان تحت الضغط وتغيير الاستراتيجيات لاخلاء الساحة للمليشيات القبلية التي تحول سلاحها لقتال القوات الحكومية، والصراع فيما بينها بعد ان كانت موحدةً ضد الحركات المتمردة.

الملاحظة الابرز والمثيرة للتساؤلات هي المعارك والتوتر المتزايد بين مليشيات القبائل العربية والقوات الحكومية، ودخولهما في صراعات دموية بعد سنين طويلة من التحالف ضد الحركات المتمرد. ومن ابرز المعارك الاخيرة بين الطرفين والتي خلفت خسائر كبيرة، الصراع في جبل عامر بشمال دارفور والمعارك التي دارت داخل مدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور الشهر الماضي.

مراقبون يعتقدون ان الازمة الاقتصادية التي تعصف بالخرطوم لها دور في تمرد المليشيات المسلحة ضد الحكومة، بعد تناقص الدعم والهبات التي كانت تتلقاها هذه المليشيات.

فيما يري محلل سياسي من ابناء الاقليم رفض ذكر اسمه في حديثه للـ (التغيير) ان الايدي الحكومية تقف وراء الصراعات الاخيرة بين القبائل العربية بدارفور، وهي المسؤولة عنها.

وحسب المحلل فإن السبب يعود لتخوف الحكومة من المليشيات القبلية التي باتت صاحبة نفوذ وقوة كبيرة تهدد السلطة، والزج بها في صراعات جانبية فيما بينها سيضعف من قوتها.

ولاحظ مراقبون خلال الفترة الماضية تزايد نفوذ زعماء القبائل ولجؤ الحكومة اليهم رسميا للمساعدة في حل الصراعات، مثلما حدث مع موسي هلال الذي ساهم في ايقاف المعارك العنيفة بجبل عامر بعد فشل القوات الحكومية في احتواءها، والاستعانة بزعماء الرزيقات لايقاف تمرد المليشيات داخل نيالا.

ويري مراقبون ان اخلاء الحركات المتمردة لمواقع كثيرة ونقل قواتها لولايات كردفان ساهم في تقوية المليشيات القبلية وتسهيل حركتها، حيث قامت في اوقات الصراعات بامداد الجبهات التي يدور فيها القتال بمحاربين من مناطق بعيدة.

ومع غياب اي امل في حل داخلي للازمة، يبدو العالم الخارجي بعيداً عن مايجري من احداث في الاقليم، ومشغولاً بملفات اخري، وهو ماسيزيد المشهد تعقيداً.

وكان المجتمع الدولي قد اكتفي بدعم وتأييد اتفاقية الدوحة للسلام ودعا الحركات المتمردة للانضمام اليها، غير انه لم يقدم الدعم المادي والسياسي المطلوب لانجاحها.

وكل المؤشرات تؤكد فشل الاتفاقية في تحقيق السلام، بل علي العكس من ذلك ينحدر الاقليم نحو موجة اعنف من القتال. فيما تقف القوات الدولية الموجودة في الاقليم عاجزة عن فعل اي شئ في ايقاف هذه النزاعات.

وكان رئيس السلطة الانتقالية لدارفور ورئيس حركة التحرير والعدالة الفصيل الرئيسي الموقع علي اتفاقية الدوحة د.التجاني السيسي قد اشتكي اكثر من مرة من عدم وفاء حكومة المشير عمر البشير والمجتمع الدولي بالتزاماتهما.

وكمؤشر علي حالة الاحباط التي تصيب الاهالي من اي بادرة لحل ازمتهم، يقول راصدون للاوضاع في الاقليم ان سكان المعسكرات بدارفور وتشاد باتوا يتجهون للتعامل مع معسكراتهم كاوطان بديلة، ويهئيون انفسهم لاستقرار طويل فيها.

وهي حالة لها مايبررها، من خلال قراءة سطور تصريحات الرئيس عمر البشير الاخيرة التي عبر خلالها عن اسفه لما يدور من قتال ودعوته لاهالي الاقليم لوقف الحرب، وهي لغة تعبر عن حالة عجز وعدم مقدرة علي ايجاد الحلول.

وكان د.السيسي قد وصف الشهر الماضي مايجري في دارفور "بالفوضي الخلاقة"، وهو وصف يعبر عن حجم الازمة وعجز المسؤولين الحكوميين امامها وتحولهم لمحللين بدلاً من واضعي حلول.

ومع تآكل وضعف الدولة المركزية وانعكاسات ازمة الحكم التي يعاني منها السودان عموما يواجه الاقليم مستقبلاً دموياً، ومن المتوقع ان تستمر موجات القتال في ايقاعِ مزيد من الضحايا والمشردين.

A New Chapter in Darfur’s Conflict Begins

Janjaweed Carry Arms against Sudanese Regime After 10 Years of Supporting it

By: Salih Amaar

The past weeks and months have been characterized by heightened clashes amongst various Arab tribes in Darfur. Such as the conflict between the Bani Halba and Gumar tribes in South Darfur; the Bani Hussien and the A’raiga’at in what is the most violent of the clashes around Jabal A’amir (A’amir’s mountain) in North Darfur. In addition to the Rizaigat, who clashed with the Sudan Armed Forces (SAF) in Nyala town.

Recent delays in the formation of the government of Western Darfur is a result of demands by Arab tribes for important ministerial positions.

The Joint African Union-United Nations Mission in Darfur (UNAMID) reported recently that tribal conflict has been the main source of violence this year in Darfur. And has led to the fleeing of thousands of civilians from their homes.

A new chapter in Darfur’s conflict

This is therefore a new chapter in the evolution of the conflict in the region of Darfur and its five states, which has serious implications due to the large number of civilian deaths and displacements.

What is new in this trend is that all the tribes in conflict are Arab militias who were affiliated in the past with the government in Khartoum and against the Darfurian armed rebels.

The role of those who used to be the main actors in the conflict, the government and the Darfurian armed rebels, has regressed and they are under pressure to change their strategies and leave the arena to the Arab tribal militias who are now using their weapons against the regime and against each other instead of their previous united stance against the Darfurian rebel groups.

The question that begs itself here is the reason behind the clashes between the Arab armed tribes and SAF after long years of alliance against the Darfurian rebel groups. The most prominent and destructive of these battles were the clashes in Jabel A’amir and the battles that took place inside Nyala town, the capital of South Darfur in June 2013.

The rise of Arab tribal leaders

Some observers believe that the economic crisis hitting Khartoum has had a role in the revolt of the armed tribal militias against the regime in Khartoum after a reduction in the resources and “gifts” that these militias used to receive from the government.

Apolitical analyst from Darfur, who prefers to stay anonymous, added that the government has a hand in the conflicts erupting amongst Arab tribes. And that Khartoum fears that the Arab militias have become too powerful and pose a danger to the its stability. Hence fighting amongst the Arab tribes is likely to weaken them.

Monitors have noticed in the last period the increased prominence of Darfuri tribal leaders where the regime in Khartoum has sought their assistance to bring an end to tribal clashes; such as when the government called on Musa Hilal who assisted in stopping the violent battles in Jabel A’amir after the failure of SAF to contain the conflict. As well as the government calling upon the tribal leaders of the Rizaigat to stop the revolt of the militias inside Nyala last month.

Observers also note that the rebel armies had vacated a lot of areas and moved to South Kordofan, which has strengthened the armed Arab militias giving them more space for mobility and meaning that the rebel groups had to call in fighters from far way in times of conflict.

Limited role of the international community

With the absence of any hope for an internal solution to the Darfuri conflict and with the outside world’s attention focused on other issues it’s likely that the situation in Darfur will only get more complicated.

The international community had limited it’s support by backing the Doha Peace Talks and inviting the Darfuri rebel groups to the talks, but did not provide the financial or political support necessary to make these talks a success.

All indicators point to the failure of the Doha agreement to achieve andto hightented possibilities that the region is heading towards more intense fighting in the next months, as international peacekeeping forces stand unable to stop conflict.

Sudanese government has given up on possible resolution

The head of the transitional xxx andthe head of the Justice and Liberation Movement (JEM), the main signatory to the Doha agreement, Dr. Al Tigani Al Sisi, had in more than one occasion complained that neither the government of Omer Al Bashir nor the international community are keeping their promises vis a vis the agreement.

Another negative indicator to the lack of apparent solution is the impact on impacted Darfuri civilians living in the camps in Darfur and Chad, who, observers note, as starting to think of their camps as “alternative home” and are preparing themselves for long-term settlement in them.

This is perhaps justifiable given the recent comments by President, Omer Al Bashir where he expressed regret at the ongoing conflict in Darfur and called upon the Darfuris to stop the fighting, indicating that government has ran out of solutions.

Additionally, Dr. Al Sisi described the conditions in Darfur last month as “chaotic” which implies that the government has no solutions and that government officials have moved from giving solutions to being analysts.

With the weekending of the central government and general governance crisis in the rest of the country, Darfur faces a bloody future and it is expected that waves of conflict will continue to produce more civilian victims and refugees.

This article first appeared in the electronic newspaper, Al Taghyeer. Translation was provided by GIRIFNA: http://www.altaghyeer.info/ar/2013/reports/1127 http://www.girifna.com/8598


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 8110

التعليقات
#734968 [ادم اسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 07:10 PM
ادعو للتدخل الدولي العاجل
ماذا ينتظر العالم؟!


#734964 [احمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 07:04 PM
اناشد الجميع بالتحرك لايقاف سفك الدماء .. واجبنا لفت الانتباه للمجازر التي يشهدها الاقليم الآن لان ضحاياها من الابرياء
دارفور نزفت حتي لم يبقي بيت ولم تسل فيه الدماء
سكوتنا عيب وعار علينا كسودانيين


#734898 [زهجان]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 05:10 PM
هذا المقال يفتقد الي الدقة والحصفة في تنقيح وميتافيزيقيا الازمة ومعظم المعلومات التي اوردها لازم فائدة مكررة ومعروفة لدي عامة الناس . ولكن في ذكره بالفقرة الاولى من مقاله بان الحرب الدائرة في جبل عامر بانها حرب بين البني حسين والعريقات .. هذا الاعتقاد يدل علي جهل وسطحية كاتب المقال وعدم معرفته بالمكون القبلي للمنطقة اولا العريقات جزء من الرزيقات وهم خشم بيت صغير لايتعدي افراده دامرة واحدة او فريق واحد ... وبالنسبة للعرب في غرب دارفور .. الم تقرأ التاريخ ياخي .. اقرأ صراع المهدية مع القبائل العربية بشمال وغرب دارفور بسبب الذهاب الي امدرمان ثم اقرأ عن معركة دروتي .. الوجود العربي في هذه الولاية لايحتاج الي محاصصة ودهنسة ..القبائل العربية في هذه الاقاليم مغيبة لها ومهمشة لها سنين بفعل هذه الافكار الهدامة والجهل ومسك الاقلام بكامل اليد والعواسة بها دون سابق معرفة .. هذا زمنك يامهازل كل من هب ودب عاوز يكتب ويتفلسف في الفاضي .


ردود على زهجان
European Union [Jungle] 08-02-2013 07:57 PM
يا أخوي ترا كلنا عرب لكن الحقيقة تقال أولا الحرب في جبل عامر ليست بين العريقات والبني حسين معك حق ويبدو كاتب المقال لا يعرف عن القبائل بذات في تلك المنطقة ثانيا انت قلت (القبائل العربية في هذه الاقاليم مغيبة ومهمشة سنين) نحن مهمشين يا اخي بسبب أميتنا وعدم المام بعضنا حتي بالحروف الهجائية لكن امسك قبائل الرطانة في جد واحد تجد ثلاثة اطباء بينما في القبائل العربية لن تجد طبيب واحد من بين افراد ثلاث قبائل

European Union [احمد علي] 08-01-2013 07:57 PM
زهجان زي اسمك فعلا .. معلومات معروفة لدي عامة الناس؟؟ الزول دا كان بيحلل ماكان كاتب خبر ياسيد انت ومع ذلك انا عرفت معلومات جديدة برضو ..
بعدين العريقات فعلا فرع من الرزيقات، وهم الداخلين فعليا في صراع دارفور .. والكاتب كان دقيق لما ذكرهم بالاسم وماذكر كل الرزيقات، ذنب الرزيقي الساكن في جنوب دارفور ولاكردفان شنو ؟ وعلاقتو ايه بالمشكلة؟
وبعدين وقعت شتائم وحصص لكن مافهمتنا بالضبط المعلومات الغائبة عن الكاتب؟ وين جديدك انت ؟
كان الاجدي تثقفنا انت بدل الشتائم المامفيدة ..
وياريت تتوسع وتشرح لينا بالمرة ميتافيزيقيا الازمة !!


#734859 [أأه يا بلد]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2013 04:23 PM
والله ما كنت مفتكر ان اهل دارفور بهذه الضحالة من التفكير ..دارفور بها مثقفين وفنانين وغيره اين دورهم ..اين دور راديو دبنقا والذين يكتبون لا أصدق ابدا !! اقتصاب ؟؟ قتل ؟؟
يعنى هم لعبة فى يد الحكومة منذ 1987 والى الان .. شيئ غريب وتجدهم يتكلمون عن الجلابة وغيره اتركوا الجلابة اصلحوا حال بلادكم .. الذى يغشك اشطر منك ؟ وفى الجانب الاخر ماذا تريد الامم المتحدة باهل دارفور وهل انزلت الحكومة اتفاقية الدوحة لارض الواقع حتى تحيها الامم المتحدة اخخخخخخخخخخخ الا يكفى ان قواتها اضعف قوات على الاطلاق فى العالم


#734714 [Mohamed Suleiman]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2013 01:44 PM
هذه عنواعيين حرب البسوس:

اشتباكات عنيفة بين الشرطة والمليشيات في بندسي تؤدى الى اغلاق السوق وجميع مؤسسات الدولة

ادت الاشتباكات العنيفة بين الشرطة والمليشيات الحكومية امس الاثنين بمدينة بندسى بولاية وسط دارفور الى اغلاق المحال التجارية والمدارس والمؤسسات الحكومية وشلت الحياة العامة وقال شاهد لراديو دبنقا ان اشتباكات عنيفة اندلعت فى حوالى الساعة الثانية عشر من مساء الاحد بين قوات الشرطة والمليشيات الحكومية استمرات حتى الساعة الواحدة من صباح امس الاثنين ، وارجع الشاهد سبب الاشتباك الى محاولة المليشيات الحكومية نهب سوق المدينة ، مشيرا الى ان الطرفين استخدما الدوشكات والرشاشات فى الاشتباك دون وقوع خسائر فى الارواح بين الطرفين . وكشف الشاهد بان تلك المليشيات قامت ظهر يوم الاحد بنهب 40 رأسا من الاغنام ، و5 مواتر ، بالاضافة الى محاولة نهب منزل موفض العون الانسانى بالمحلية فى وضح النهار

………………………………………………..
المليشيات الحكومية تقتل شرطيا وتنهب اسلحة وذخيرة نقطة شرطة محلية مكجر
5/July

قتل عثمان فضل اسماعيل وهو رجل شرطة رميا بالرصاص في هجوم من قبل المليشيات الحكومة على نقطة الغربي للشرطة بمدينة مكجر بولاية وسط دارفور ليل الار بعاء وقال شهود لراديو دبنقا ، ان افراد المليشيا هاجموا نقطة الشرطة عند الساعة الثامنة من مساء الاربعاء وقتلو رجل الشرطة عثمان فضل الذي كان وقتها موجودا لوحدة في النقطة. واوضح الشهود ان افراد المليشيات وبعد ان قتلوا الشرطي قاموا بنهب ما بالمركز من اسلحة وذخائر ثم لاذوا بالفرار . وفي مكجر ايضا تعرض مزارعون بمنطقة كروفتا الواقعة على بعد (4) كيلو مترات من مدينة مكجر بولاية وسط دارفور يوم الاربعاء ، تعرضوا للضرب والاهانة وسلب التيراب وما معهم من امتعة واكل من قبل افراد المليشيات الحكومية . وقال شهود لراديو دبنقا ، ان افراد المليشيات سلبوا المزارعين كل ماعندهم حتى الحمير التي من بينها (2) حمار (ريفاوي ) . واوضح الشهود ان افراد المليشيات بعدها ذهبوا الى فريق قرب المكان ، وقاموا بسلب كل امتعة اهل ذلك الفريق كما قاموا ايضا بنهب (4) جمال منهم

…………………………………………………………………
(6) قتلي بينهم زعيم مليشيا في نرتتي و (2 ) من الشرطة بوادي صالح في حادثين منفصلين بولاية وسط دارفور
http://www.radiodabanga.org/ar/node/53272

قتل (4) من بينهم يوسف الطاهر قائد المليشيات الحكومة بمنطقة نرتتي وجرح (3) في اشتباكات داخلية اندلعت بين افراد مليشيات الابالة بمنطقة (اللعلوبه) وقال شاهد لراديو دبنقا ان المليشيات الحكومية برئاسة يوسف الطاهر اشتبكت داخليا مع بعض افراد المليشيات بمنطقة محطة اللعلوبة بولاية وسط دارفور وجميعهم من (الابالة) واوضح الشهود ان الاشتباك ادى لقتل يوسف الطاهر والملازم اول احمد عندله واضافوا ان زعيم المليشيا المقتول يوسف كان ضمن المليشيات التي تهدد اهالي نرتتي وطور ويسكن منطقة قوز النحل بين نرتتي وطور واكد الشهود كذلك ان الجرحي الاشتباك نقلوا الي مستشفي نيالا لتلقي العلاج وفي محلية وادي صالح قتل جنديين من قوات الشرطة الموحدة رميا بالرصاص من قبل المليشيات يوم الخميس بمنطقة (قوردوا) التابعة لمحلية دليج بولاية وسط دارفور وذلك اثناء طواف حملها للرواتب والتعينات من قارسيلا الى دليج وقال شاهد لراديو دبنقا ان مليشيات مسلحة قتلت اثنين من قوات الشرطة الموحدة هما عباس علي وجمعة هباني بمنطقة قوردوا بمحلية دليج التابعة لولاية وسط دارفور وقال ان القتيلان كان يستقلان عربة تابعة للمحلية في طواف اداري وعند منطقة (قوردوا) اعترضتهم مجموعة من المليشيات المسلحة واطلقوا الرصاص ادي الي مقتل الجنديين
…………………………………………………………………………
قتل (7) من قوات الشرطة ومهندس في كمين نصبه مليشيات بالقرب من نيالا
http://www.radiodabanga.org/ar/node/50300
قتل (7) من قوات الشرطة ومهندس يتبع للطرق والجسور في كمين نصبه مسلحون من المليشيات لهم بمنطقة ام زعيفة جنوب غرب نيالا يوم الاثنين وتعود تفاصيل القصة الى ان مجموعة مسلحة من المليشيات قامت في نفس يوم الاثنين بتوقيف عربة حكومية تابعة للطرق والجسور كانت في طريقها من نيالا الى بلبل تمبسكو ، ثم قاموا بإختطافها . واوضح شهود لراديو دبنقا ، ان فزعا من الشرطة قام بملاحقة الجناة ومطاردتهم ، حيث اوضح الشهود ان المسلحين وعند وصولهم لمنطقة ام زعيفة قاموا بنصب كمين لرجال الشرطة ، واوضح الشهود ان افراد المليشيات قاموا بقتل رجال الشرطة السبعة ومعهم المهندس بقذيفة اربجي ، و ان جثث القتلي بعد تشريحها بالمستشفى تم دفنها امس بمدينة نيالا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة