الأخبار
أخبار إقليمية
السرقة والسلب والقتل مابين (ضكرون) نيالا و(مسيح) الفاشر
السرقة والسلب والقتل مابين (ضكرون) نيالا و(مسيح) الفاشر



08-02-2013 02:20 PM
عبدالله الخليل

(ضكرون) هو ذلك الشاب الجنجويدي مروع الآمنين في مدينة نيالا وسبب القتال الذي دار هناك بين الجنجويد وجهاز الأمن الوطني مسبباً الهلع والخوف والذعر لمواطني مدينة نيالا وخلف أضراراً في الارواح والممتلكات.

أما في مدينة الفاشر فمثل هذا الصراع حدث منذ عامين تقريباً ولايزال بسبب عمليات السرقة والسلب والنهب التي مارستها مجموعات من الجنجويد بمدينة الفاشر منذ ذلك الوقت، فمنذ ان بدأت مجموعات الجنجويد القدوم الى مدينة الفاشر من كبكابية وكتم وغيرها من المناطق لأغراض متعددة، ظهرت بوادر السلب والنهب والقتل في العديد من أحياء مدينة الفاشر وخاصة الشمالية والشرقية منها لتمركز معظم هولاء الجنجويد في مايعرف (بحي الثورة شمال) و(خور سيال) فمن هنا كانت تنطلق معظم عملياتهم مركزين بشكل اساسي على الأحياء المجاورة لهم فكانت الحوادث تكثر في الأحياء الشمالية والشرقية حيث يسير أفراد الجنجويد فردين أو ثلاث معاً بسلاحهم ويطوفون الاحياء ليلاً ويسلبون كل من يجدوه في طريقهم ذكراً أم انثى كباراً او صغاراً وأكثر من تعرض لهذه الحملات الشباب الذين يجلسون في ساحات الأحياء وامام المنازل فيأخذون منهم أجهزة الموبايل ويقولون لك (جيب الكلامة وشيل جناها) أي أعطني الموبايل وطلع (شريحتك) ويقتلونك إن لم تعطهم مايريدون ومعظم هذه العمليات كانت تتم بسرعة شديدة لجمع أكبر عدد من الغنائم والهروب من المتابعة والقبض عليهم وحتى يضمنوا عدم مقاومة الناس لهم كانوا يقتلون كل من رفض تسليمهم مايريدون فشاع ذلك بين الشباب وأصبحوا يسلمون ممتلكاتهم وخاصة أجهزة الموبايل دون مقاومة خوفاً من القتل.

ولأن أي شي لايحسم في بدايته يتطور للأسواء فقد بدأت مجموعات منهم ممارسة السرقة نهاراً جهاراً في سوق مدينة الفاشر وملاحقة كل من يريدون سرقته، وكانوا يتجمهرون في السوق وخاصة حول (المطبخ الشمسي) وسوق الخضار وبلغ بهم الإثم والعزة بالنفس ضرب كل من ينظر إليهم من المواطنين وتحديدك بالقتل لمجرد النظر، وكانوا يضايقون الفتيات بعنف حتى أن أحدهم ضرب فتاة في السوق بمؤخرة البندقية وسقطت ارضاً فقط لأنها لم تفتح له الطريق، وإستغل جزء من أبناء العرب من سكان الفاشر المعروفين المنظوين تحت قوات الجنجويد هذه المليشيات لتحقيق أهدافهم الشخصية والإستعراض بسيارات اللاندكروزر العسكرية والسيارات الخاصة المظللة وسط السوق والظهور للناس بمظهر انهم فوق القانون، هذه التفوق والتمييز الإيجابي بقوة السلاح للجنجويد مع غض الدولة الطرف عن ممارساتهم وعدم مسائلتهم دفع بهم لرفع سقف مايسرقون ومن يسرقون فبدأو يستهدفون أفراد القوات النظامية والعسكرية الأخرى وأخذ أسلحتهم منهم متى ماسنحت الفرصة وأحياناً يكون ذلك في وضح النهار، حتى أنه في إحدى المرات تعرض أحد أفراد القوات العسكرية بالسوق للقتل وسرق سلاحه من قبل الجنجويد فما كان من افراد كتيبته المتمركزة شمال القيادة الغربية إلا وأن حملوا كل أنواع الأسلحة حتى القاذفات ومضادات الدبابات وكانوا في حالة غضب حقيقة وإنفلات تام، وطافوا الأحياء الشمالية يبحثون عن أي جنجويدي وسألوا من قابلهم من المواطنين ليوصفوا لهم أي منزل جنجويد معروف لدكه بالأسلحة الثقيلة التي كانت معهم إلا أن حالة الغضب التي كانت بادية على الجنود وتسليحهم كفيلة بتهرب أي مواطن من تلك الاحياء من أسئلتهم بعدم المعرفة حتى لا تراق دماء أسر بأكملها علماً أن أفراد تلك الكتيبة كانوا من خارج إقليم دارفور.

وماهي إلا ايام وتعرض جندي آخر للضرب وسط السوق وجرد من سلاحه، ومن رحمة الله وفضله على اهل الفاشر ظهر أن هذا الجندي يتبع للقوات الخاصة التابعة للدفاع الشعبي والتي كانت تتمركز في معسكر (صغيرون) غرب المدينة، ذهب الجندي وأبلغ قادته بضربه وأخذ سلاحه من قبل عناصر الجنجويد ولأن هذه القوات عبارة عن كتائب مجاهدين خاصة (دبابين) تتبع مباشرة للخرطوم وغالبيتهم من أبناء الجلابة فقد غضب قادتهم وحركوا سيارات اللاندكروزر العسكرية المحملة بالعتاد والقوات الخاصة وتوجهوا صوب السوق فكانت معركة ضروس بينهم وعناصر الجنجويد إستخدم فيها المسدسات والكلاش والدوشكا وكانت الأعيرة النارية كالمطر المنهمر على رؤس المواطنين الذين انبطحوا ارضاً وساد الهرج والمرج وتحت كثافة النيران إضطر عناصر الجنجويد الإنسحاب في إتجاه حي (الثورة شمال)، فزعت المدينة وتدخلت القوات المسلحة وسيطرت على السوق.

وبعد أيام قلائل جاء وزير الدفاع (عبدالرحيم محمد حسين) الى الفاشر وإجتمع بقادة الاجهزة الامنية والعسكرية ومليشيات الجنجويد وهددهم بأنه لايريد سماع صوت طلقة في مدينة الفاشر، لأن هذا الحدث تزامن مع إستدعاء المحكمة الجنائية للبشير فكان أي عنف في الفاشر يعزز موقف الجنائية الدولية ويبرهن وجود المليشيات التي تروع وتقتل الآمنين خاصة مع وجود البعثة الدولية في الفاشر، وبالفعل تشكلت دورية من كافة الوحدات الأمنية والعسكرية تصحبها مدرعة عسكرية تطوف شوارع المدينة ليل نهار وتتصدى لعناصر الجنجويد والمتفلتين الذين انتشروا في المدينة، تمكنت هذه الدورية من فرض الأمن في شوراع المدينة نوعاً ما، وشوهد أحد قادة الجنجويد في الفاشرشاهراً مسدسه يلاحق عناصر من قواته في أحد الأحياء شرق سوق الفاشر.

أحد هذه العناصر التي كان يلاحقها قائد الجنجويد هو ماعرفه الناس زوراً وبهتاناً (بعيسى المسيح) وسيدنا عيسى بن مريم عليه السلام منه ومن اسمه براء، عيسى هذا كون له مجموعة تسرق وتنهب وتقتل واتخذ له وكراً في مكان قرب بورصة الفاشر شمال المدينة وتحديداً في سوق صغير متخصص في (شواء اللحوم) ولأن هذا السوق غالبية أصحابه من العرب فقد وجد (عيسى المسيح) مكان آمن له، فبدأ في ترويع الناس ونهبهم نهاراً جهاراً وقتل العديد من الناس وحرق هذا السوق مرات عدة، مع أن السوق قريب جداً من مقر جهاز الأمن والمخابرات الوطني ومقر الكتيبة الخاصة التابعة للجهاز.

شاع إسم (عيسى المسيح) بين سكان الفاشر وطفق يجوب الأحياء الشرقية ينهب ويقتل وما من يوم يمر إلا ويسمع الناس حادثة قتل أو سرقة يرتكبها هذا الشخص مع مجموعته، وأصبح معروفاً لدى القوات الأمنية والشرطية بالفاشر لاكن الجميع يخاف القبض عليه خوفاً من غضب أهله الجنجويد، وأصبحت القصص تروج بين المواطنين عن (عيسى المسيح) وخوف السلطات الامنية من القبض عليه وبل وتسرى شائعات قوية أنه قبض عليه ذات مرة واودع أحد أقسام الشرطة بالفاشر وعند حضور ظابط القسم سأل عساكره سؤلاً إستنكارياً من قبض (عيسى المسيح) وبعد ذلك أخلى الظابط وجنوده قسم الشرطة وتركوه لوحده فأتت سيارات الجنجويد واخذته، وأصبح (عيسى المسيح) بعبع يخيف الناس في مدينة الفاشر ويتحدث عنه الجميع وتنسب له كل حوادث السرقة والقتل التي تحدث الآن بمدينة الفاشر تحت تحديد السلاح، والمواطنين باتوا مقتنعين أن أجهزة الامن بالولاية تخاف من القبض على (عيسى المسيح) ومازاد الناس إقتناعاً الحادث الذي حدث قبل شهر من إطلاق للنار بمطعم وسط الفاشر بين أفراد من الأجهزة الامنية وعناصر من الجنجويد كانوا يروجون المخدرات لاحقهم أفراد الأمن يريدون القبض عليهم فجاء (عيسى المسيح) من خارج المطعم واطلق النار على أفراد الأمن وقتل منهم ثلاث وجرح الباقين وفر عناصر الجنجويد.

(عيسى المسيح) يعتبر الأب الروحي الشيطاني لكل العمليات القذرة التي تتم في مدينة الفاشر فهو كلمة السر للمجموعات التي تسرق السيارات الخاصة والعامة وسيارت المنظمات وهذه المجموعات ليست من الجنجويد فحسب بل يشاركهم فيها أبناء من قبيلة الزغاوة وهي مجموعات تتمركز في (حي الثورة شمال)و(حي خور سيال) وإمتداده بشكل أساسي وغالب العربات المسروقة تخفى في هذه المناطق وهذا مايتحدث عنه سكان الفاشر ويتداول في مجالسهم ومنذ شهر إشتبكت قوات من الشرطة مع مجموعة منهم في هذا المنطقة وسمع دوي الرصاص في أنحاء الفاشر، بيد أن رقعة السرقات والمجموعات التي تسرق وتنهب وتروع الناس لاتقف في مناطق بعينها بل مدينة الفاشر كلها تحت رحمة هولاء المجرمين .

هذه المجموعات الإجرامية افرزتها القوات المتناحرة خارج المدن بشقيها المليشيات والثوار، أما المليشيات الحكومية فقد جائت بعناصر الجنجويد من القبائل العربية التي تسرق وتقتل في (هاتف) لايتجاوز ثمنه 50ج، والثوار جاؤا بعناصر متفلتة غالبيتهم من ابناء الزغاوة يسرقون سيارات الحكومة والمواطنين والمنظمات ويتمركزون في أحياء (الثورة جنوب) وحي (الوحدة) ومنها تنطلق عمليات النهب والسلب للأحياء الواقعة جنوب الفاشر، واشهر حادث هو ما اودى بحياة مدير بنك فيصل الإسلامي في الفاشر منذ سنوات ولم يشفع له أنه من قبيلة الزغاوة فالمجرم لايفرق، وكانت معظم هذه السيارات تذهب لدعم الثوار في بدايتهم، ولكن مع مرور الوقت أصبحت مكاسب شخصية تسرق لتباع في دولة تشاد والعربات الصغيرة تفكك داخل المدينة وتباع كأجزاء، وإنخرط في هذه السرقات عدد كبير من المجرمين بشتى قبائلهم وافراد من الاجهزة الأمنية المختلفة بالولاية لأنها تدر أموال طائلة في فترة وجيزة، ومعظم هذه المجموعات بافرادهم معروفون لدى الاجهزة الامنية وحكومة الولاية فهم يمتطون السيارات المظللة وخاصة من نوعية (الكلك والاتوس والتيكو) التي تجوب شوارع المدينة وتتم بها ممارسات عديدة كتتبع الضحايا لسرقة السيارت ونهب ممتلكاتهم ونقل الفتيات لممارسة الرذيلة، وأغلب هذه السيارات الخاصة تتبع لظباط وافراد في الجيش والشرطة والأجهزة الامنية والمليشيات مما يتيح لها حق (التعتيم والتظليل) والمرور بسلامة في الطرقات.

إلا أن الحكومة والمواطنين وقبيلة الزغاوة والقبائل العربية يعلمون علم اليقين أن أي سرقة أوحادث مسلح يقع في مدينة الفاشر يكون اطرافه إما أفراد من ابناء العرب أو الزغاوة أو مجموعة مختلطة من الجانبين خاصة سرقات السيارات والمواتر التي تنشط هذه الايام وتستخدم فيها سيارات اللاندكروزر العسكرية، لأن الجانبين لديهم طرق آمنة وحماية مسلحة خارج المدن، والعديد من أفراد قبيلة الزغاوة والعرب يعرفون من من أبنائهم الذين يمارسون هذه العمليات الإجرامية بل يعرفونهم بالاسماء فالمجرمون والشواذ معرفون خاصة وأن الكثير من احياء الفاشر ذات طابع قبلي بحت، وهذا لاينفي تورط جهات عدة في ممارسة النهب والسلب بمدينة الفاشر من قوات عسكرية ومليشيات وغيرها لدى افرادها سلاح يطوفون به الشوارع ويتحينون الفرص للسرقة والقتل.

حكومة ولاية شمال دارفور وواليها (كبر) وشرفاء القوات المسلحة والأجهزة الأمنية عليهم واجب حماية المدنيين في الفاشر والولاية وتفعيل أجهزة الأمن كالمباحث والإستخبارات وغيرها وإعطائها الصلاحيات الكاملة وإطلاق يدها لمطاردة هذه العناصر الهدامة في المجمتع، وإن كانت الأجهزة تخاف الخوض في مواجهة مع هذه المجموعات، فيجب على الوالي (كبر) تكوين وحدة أمنية خاصة بتفويض كامل للتعامل مع هذه المجموعات وجلب عناصرها من خارج الولاية حتى يتمكنوا من القضاء على هذه المجموعات.

وعلى شرفاء قبيلة الزغاوة والعرب واجب اخلاقي في التبليغ عن أبنائهم المجرمين حتى وإن كانوا أولي قربى والترفع عن القبلية الضيقة، لأن هولاء المجرمين في كثير من الحوادث لايسئلون الضحية من أي قبيلة أنت، فهدفهم السرقة والنهب والتكسب باي طريقة والجميع لديهم مستهدف، والمجرم كما يقولون (لاقبيلة له) وأذكركم بمعنى حديث الرسول عليه الصلاة والسلام حينما جاء إليه (أسامة بن زيد) يشفع في إمراة سرقت، فقال له رسول الله (أتشفع في حد من حدود الله، والله لو سرقت فاطمة بنت محمد لقطع محمد يدها) صدق رسول الله.
وهذا الامر ينطبق على جميع سكان الفاشر عليهم التبليغ عن ابنائهم المجرمين ومن يشتبه به خصوصاً وأن الأخبار تنتقل بين الناس إن كان هناك مجرم في (الحي).

والعجب كل العجب من امر شرطة الولاية وكأنها متواطئة مع المجرمين ففي الوقت الذي نسمع فيه بحوادث السرقة والنهب والقتل يومياً وآخرها السرقة المسلحة التي تعرض لها (نادي الهلال الفاشر) ومرتاديه والزمن الكافي الذي نفذ فيه المسلحون سرقتهم، نجد ان شرطة الولاية ليس لها غرفة طوارئ ورقم طوارئ ليبلغ المواطن عن أي حادث يحدث وهو امر منتشر في جميع مدن السوادن حيث تخصص الشرطة رقم طوارئ للنجدة فيما تتمركز قوات التدخل السريع في مناطق مختلفة وتجوب الطرقات، شرطة التدخل السريع في الفاشر ماهي إلا شرطة مراسم تحرس طريق المطار أثناء زيارات المسؤلين وتأمن لقاءات الوالي والمساجد التي يصلي فيها.



[email protected]


تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 11010

التعليقات
#736198 [مناغم]
5.00/5 (1 صوت)

08-03-2013 06:20 PM
تستاهلوا يكتلوكم ذي الغنم


#735991 [كاسترو]
2.00/5 (1 صوت)

08-03-2013 01:10 PM
من الواضح المقال كتب بصيغة تقرير أمنى او بأسلوب أحد أفراد المباحث ؟وربما يكون هذا المقال مسرب من جهة أحد الاجهزة الامنية كما معروف لآثارة الفتنة الطائفية و القبلية بين مكونات المجتمع الدافورى و الذى ذهب فى مهب الريح من دون رجعة؟ هذا المقال المسموم و للاسف يحمل فى طياته الكثير من الحقائق المرة بل كل طفل فى الفاشر او في نيالا يعرف اكثر من ذلك !لكن نحن نعيش فى زمن بدل الضايع (زمن المسيح الدجال و زمن يأجوج و مأجوج وزمن الرعراع يتطاولون فى البنيان وزمن تربى الامة ربتهاأى امهاوزمن اكل الربا اضاعفا مضاعفة و زمن علماء السلطان وزمن اشرار الناس على الارض منذ خلقها و زمن تضييع الامانة أى وضع الرجل الغير مناسب فى الرئاسة فى الريادة فى الامامة .... الخ )ماذا ننتظر ان نقرأاو نسمع ؟ غير الضلال و التضليل!!!!!!!!!


#735874 [الراجل الهمش فوق الجمر بمش]
1.00/5 (1 صوت)

08-03-2013 10:43 AM
الله يهديك يا كاتب المقال ..... الكتب يجب ان يكون محايد حتى يستفيد كل القراء اما ان كانت كتاباتك ذات صبغة قبيلة فعليك ان تحتفظ به لنفسك.
:ـ لدي سؤالين فقط عليك بالاجابة عليها ان كنت صادقا فيما كتبت:
س1/ كيف عرفت ان الذي يحدث بمدينة الفاشر من سرقات المتهمين فيها .. قبيلتي العرب والزغاوة ؟ وازيدك من الشعر بيت ـ قبيلة الزغاوة يتكون من عدة بطون ماهي بالضبط الذي تقصده انت.
س3:اين حكومة الولاية من الذي يحدث ... ولماذا لم تزكر المجرمين الذين ادعيت انك تعرفهم بالاسم كما ذكرة (عيسى)؟


#735795 [su]
4.50/5 (2 صوت)

08-03-2013 05:08 AM
عندما تاتى سيرة الزغاوة الجرسة تحصل هذا المقال رائع ويكشف الوجه الحقيقى لهولاء الزغاوة كرهنا دارفور بسببهم وكل امورهم تتعلق بشاد واللبيب بالاشارة يفهم
شكرا لكاتب المقال.


#735738 [ود امبعلو]
2.50/5 (2 صوت)

08-03-2013 01:54 AM
العلاقه شنو بين الكلام ده وكتاب الرائع جدا بركه ساكن مسيح دارفور


#735727 [سودني موجوع للوطن]
3.00/5 (2 صوت)

08-03-2013 01:25 AM
بغض النظر عن المقال او التعليقات المكتوبه احييكم جميعا اعذائي فكل ما قيل ينمو عن انتماء لدارفور ام الجميع عربي زغاوي فوراوي مسلاتي ديجاوي .....الخ كل ابناء القبائل الدارفوريه تجمعهم
دارفور الام الحنون!!!!!
لكن دعوني اعذائي ان اقول لا يجب ان نظلم انفسنا فظلم الاخرين لنا يكفي اقول ظلما لانه لايمكن ان ننسب افعال شله من المجرمين الي قبيله لان هذا فيه ظلم لكل الابرياء من ابناء الفبائل المزكوره مايدور الان في دارفور او الوطن اجمع تقوم به قبيله واحده لا غير هي قبيله المؤتمر الوطني الذي يستخدم نفر من
الارزقيه من ابناء القبائل الدارفوريه جميع القبائل لها اعضاء في المؤتمر الوطني قلوا اوكثروا كما ان
جميع القبائل الدرفوريه لها ابناء شرفاء بقدر ماتعني كلمه شرف اذا دعونا لا نظلم بعضنا بتعميمنا
لاعمال المجرمين علي قبائلنا فهي كلها عذيذه علينا واخيرا لكم كل الشكر يا ابناء الشعب الدارفوري العظيم!!!!


#735611 [ود يعقوب]
5.00/5 (1 صوت)

08-02-2013 09:26 PM
التحيه لك اولا
قبيلة العرب وفي الفترة الاخيرة اصبحت واحده من اعوان المؤتمر الوطني ويمثل الضلع الرئسي في الحرب الجاريه في دار فور
اما قولك عن قبيلة الزغاوه ليس له اساس من الصحه فهم معروفون بمعرضهم الشديده للحكومه حيث لايستطيعون التحرك بحريه داخل مدينة الفاشر وذلك فهم محاصرون فكيف تقول بان بهم اشخاص يسرقون ونحن نشاهد بين الحين والاخر عربات الحكومه تجوب احياء الزغاوه وتقوم بتفتيشها حيث من الصعب الان ان تجد بايديهم سلاح.
وهذا المقال مجافي للحقبقه ياخي وان دل يدل علي وجود مشكله لك مع هذه القبيله وغالبا قد يكون حدثت لك خارج مدينة الفاشر في المناطق التي يسيطرون عليها فهم معرفون بانهم يكرهون مليشيات المؤتمر الوطني واظن انك تشبههم في تصرفاتك او سلوكك


ردود على ود يعقوب
European Union [ahmed ua] 08-03-2013 11:34 AM
يا ود يعقوب التشخيص السليم هو الممكن ان يؤدي الي العلاج الصحيح خلي تعصبك للزغاوة ده الكل بعرف انوا الزغاوة وقبل مجئ الانقاذ كانوا بيحبوا الاجرام اكيد طبعا ما كلهم والعرب ايضا وحتي قبائل تانيه لكن الكل متفق بانوا زمان اعداد المتفلتين من الزغاوة كانت اكتر اليوم حصل وبفضل الحكومه الماعايزه تفرض سلطانها بدارفور اعداد العرب بقت اكبر والنهب كان موجود زمان من العرب ومن الزغاوة ومن باقي القبائل وموسي هلال نفسه كان نهابي... لكن الداير انوا هل الاسلوب الاخترتوهوا لحياتكم ده بالله في انسان ممكن يعيش بيهو في 2013 بالله فعلا ما مفروض يلموا المتفلتين ديل ويكبوا فيهو جاز ويديهم كبريت. انا ليه ضد المؤتمر الوطني لانوا بالاضافه لظلمهم السياسي في ظلم انساني كمان والراعي الواطي ده الراقص الفاشل ربنا انشاءالله حايسالوا من كل ده, انا والله يدوني 6 شهور بس اوقف كل الفوضي الحاصله دي لانوا بهمني انسان دارفور لكن البشير الواطي انسان دارفور ما بعنيهو ولا بهموا في شئ وخايف من انوا يوقف الكلام الفارغ ده ويفقد تضامن القبائل العربيه والزغاوة معاهوا علي حساب اهلهم من باقي اهل دارفور


#735598 [wed alsroor]
5.00/5 (1 صوت)

08-02-2013 08:41 PM
دا فلم كابوى ولاشنو ياناس دارفور عيسى المسيح خارج من المطعم وخرج المسدس وقتل ثلاثه افراد امن معقول دا الفاشر دى كلها مافيها رجال شاربين لبن امهتم صح كده وتصدو له هو والزغاوه المعاهو ديل ويلغنوهم درس فى الرجاله ولا خلاص يا سكان الفاشر الرجال ماتو ياخى معقول دا


#735581 [Adam Ibrahim]
3.00/5 (1 صوت)

08-02-2013 07:35 PM
الوالى كبر واسياده فى المركز هم سبب الفوضى فى الاقليم فكيف يستقيم الوضع الامنى فى ظل وجودهم؟..


#735580 [Jungle]
3.00/5 (2 صوت)

08-02-2013 07:28 PM
يا الكاتب ان والله عربي أصيل ليست لي علاقة بالزغاوة لكن يبدو انك لا تريد ان تقول شيئا غير تشنيع الزغاوة يا اخي ما ممكن واااااااااااااضحة كدا كان ممكن تذكر اسماء قبائل اخري علي الاقل للتمويه سبحان الله


#735565 [zangazanga]
5.00/5 (1 صوت)

08-02-2013 06:55 PM
سبحان الله المتابع لأخبار دارفور أصبح مرتع للجنجويد بلصق الجنجويد بأرض دارفور . كل الاخبار عن فوضى وعربتة الجنجويد فى الفاشر كاس زالنجى كبكبية كتم نيالا هل فعلا دور الفور والزغاوة والمساليت والتجر والبرتى وباقى القبائل الاخرى أبيدت وإنتهت وأستبدل بالجنجويد أم ماذا الحصل نسمع فقط جنجويد حاملين سلاح وينشرو فى الارهاب والفوضى فى المواطنين بهذه الولايات .هذا السلاح أصبح خطرا على الحكومة يجب نزع السلاح من يد الهمباته بدو الجنجويد بأى طريقة حتى يطمن المواطن يسافر أمن من الخرطوم للجنينة بدون إرهاب لاخوف فى الطريق. عايزين السودان بلد أمن كسائر بلاد الدنيا لانخاف فى أسفارنا إلا من الدابة تتعطل أو أمطار أو مرض يصيب سئمنا من الخوف والتهديد بالقتل الصفة السائدة 24 سنة ..


#735548 [I know my self]
2.50/5 (2 صوت)

08-02-2013 06:07 PM
استهداف واضح لقبيلة الزغاوة - ربنا يهديك يا عبدالله / ربنا يهدي السارقين


#735544 [reallyisthis us]
1.00/5 (1 صوت)

08-02-2013 05:57 PM
you make us laugh, actually you make the whole world laugh at you
do you still call it a country and call these people a nation?
are you able to see the rest of the world while carefully examining it and comparing what you see to what happens in your country?
have you put any true efforts to know more, to help yourself and those around you?
do you think, if you continue like this, that it is ok and that the good times will one day show up out of no where?
that may be if life on this planet is not so good, that you will be rewarded in the so called next (that's when you die) and become history
You listen to all the rubbish and nonsense and long useless discussions, but never any thing solid, nothing that will get you or your fellow men moving towards a better life
look at your neighbors up north, the ones you always disliked, they MADE themselves another chance at a better life, by refusing those cons from taking over
I wish that we all put our hands together, and truly make something that will last for generations to come, something everyone would be proud of
let us free ourselves and our country for the MB


#735536 [masaraa]
1.50/5 (2 صوت)

08-02-2013 05:47 PM
نعم با الاخ عبدالله قد اصبت عين الحقيقة ونظفت الجرح 100% لكن البمسح الدواء منو؟ صراحة هذا الامر مدبر من فوق عشان ماتقول لي مرسي ولا مبارك


#735515 [زول الله]
4.00/5 (2 صوت)

08-02-2013 04:49 PM
واضح انو كاتب المقال عندو مشكلة مع قبيلة الزغاوة وذلك واضح لتكرار اسم القبيلة اكثر من مرة ونصيحتي ليك الزغاوة كان درتهم محلهم معروف اي شافع في اقاليم دارفور التلاتة بعرف نا الجبهة الثورية وناس دواس ما ناس شيل عربية وقوم جاري وبعدين لوحصلت حالات فردية التعميم لشنو ما اي بيت فيهو الكويس والكعب خلي قبيلة كاملة ودا الفهم البخلي السودان عمروا ما ادقدم طيروا كدة امشوا شوفوا العالم عايشين كيف ووصلوا وين طز في قبيلتي وقبيلتك وانا اسف لو ضايقت زول بكلامي دا والسلام


#735507 [ابو منار]
3.50/5 (2 صوت)

08-02-2013 04:27 PM
اسمعت ان ناديت حيا..لكن لا حياة لمن تنادي


#735504 [isic]
2.00/5 (2 صوت)

08-02-2013 04:26 PM
ربنا يصلح الحال، لكن بيني وبينك مافي شرطة طوارئ في ولاية غير الخرطوم إلأ إسمها موجود.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة