الأخبار
أخبار سياسية
المصريون يؤيدون فض اعتصامات الاخوان
المصريون يؤيدون فض اعتصامات الاخوان
المصريون يؤيدون فض اعتصامات الاخوان


08-04-2013 07:03 AM



استطلاع يكشف رغبة المصريين في انهاء أزمة بلادهم ورفع الضرر عن الأماكن المحيطة بمقار الاعتصامات.


القاهرة - في إطار عمل مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية لنقل حقيقة ما يحدث في مصر لا سيما على الصعيد السياسي للمجتمع المحلي والدولي، أجرى المركز خلال الأيام الماضية استطلاع رأي يهدف إلى معرفة توجهات الشارع المصري حول مدى تقبله لفكرة استمرار اعتصامي رابعة العدوية والنهضة من عدمه، وما هي الطريقة المثلى لفض الاعتصامين، وما هي وجهة نظرهم في المعتصمين هناك.

قام المركز بتطبيق استطلاع رأي على عينة عشوائية من سكان محافظتي القاهرة والجيزة بصفتهم أكثر المتأثرين بغلق الطرق والشوارع المحيطة بمناطق الاعتصامين، كما شملت العينة جزءا تم إجراؤه عبر شبكة الأنترنت.

وتتكون العينة من 70٪ ذكور و30٪ إناث. وكانت المرحلة العمرية للعينة كالتالي: 48٪ بين 31 و50 عام، و42٪ بين 18 و30 عام، و10٪ أكثر من 50 عام. أما عن المستوى التعليمي لأفراد العينة فكان الأغلب من ذوي التعليم العالي بنسبة 62٪، تليها نسبة 32٪ من ذوي التعليم فوق الجامعي، تليها نسبة 3٪ من ذوي التعليم فوق المتوسط، وبنفس النسبة 3% من ذوي التعليم المتوسط.

وقد جاءت نتائج الاستطلاع كالتالي:

تبين أنه لا يوجد اتفاق عند اغلب افراد العينة على وجهة نظر واحدة فيما يخص هوية المعتصمين، فكانت النسبة الأعلى ترى أنهم مرتكبي عنف وإرهاب بنسبة 30٪، تليها نسبة 27٪ ترى أنهم متظاهرين سلميين ويوجد بينهم إرهابيون، ثم نسبة 26٪ ترى أنهم متظاهرين سلميين، تليها نسبة 4٪ ترى أنهم مجرمون هاربون من العدالة، ثم نسبة 1٪ ترى أنهم مستمرين بالاعتصام خوفا من الإعتقال.

ويمكن تفسير النتيجة السابقة واتفاق النسبتين الأعلى من العينة على وجود إرهابيين في الاعتصامين من خلال ما يذاع من قيادات جماعة الاخوان المسلمين والمؤيدين لهم على منصتي رابعة العدوية والنهضة بجانب التصريحات عبر شبكات التواصل الاجتماعي وعلى شاشات التلفزيون من دعاوى للإرهاب وتحريض على ممارسة العنف، وكذلك الأحداث التي شهدتا البلاد منذ 30 يونيو/حزيران وحتى الآن من إرهاب وقتل واشتباكات مفتعلة وتعذيب بدني ونفسي، وهذا يتضح بالتفصيل في تقرير آخر أعده المركز بعنوان "التحريض على العنف وأحداث القتل والتعذيب على أيدي الإخوان" والذي يوثق للفترة بين 29 يونيو/حزيران وحتى 1 أغسطس/اب 2013.

وعن رأي العينة في استمرار الاعتصامين من عدمه، تبين أن أغلب افراد العينة مؤيدون لفكرة فض الاعتصام بنسبة 63٪، تليها نسبة 37٪ ترفض فض الاعتصام.

ويمكن تفسير النتيجة السابقة من خلال تضرر المواطنين من الأثار المترتبة على الاعتصامين من اختناق مروري في مدينة نصر والجيزة، بجانب رغبة الشعب لمصري في حل الأزمة والبدء في بناء الوطن والنهوض به للأفضل مع الحكومة الجديدة والتفكير في المستقبل وتجاوز الخلافات والصراعات.

أما عن رأي العينة في الطريقة المثلى لفض الاعتصامين فكانت النسبة الأعلى منهم وهي 34٪ يرون ضرورة التوصل لحل يرضي المعتصمين، تليها نسبة 21٪ تميل إلى تضييق الخناق على المعتصمين مثل منع دخول الأغذية والدواء، تليها نسبة 19% يميلون إلى فض الاعتصامين بالوسائل غير العنيفة كاستخدام خراطيم المياه وقنابل الغاز المسيل للدموع، تليها نسبة 17٪ يميلون إلى فض الاعتصام بالطرق القانونية، ثم نسبة 9٪ يرون ضرورة استخدام العنف المفرط في فض الاعتصامين.

ويمكن تفسير النتيجة السابقة وهي أن النسبة الأعلى من العينة تميل للرأي القائل بفض الاعتصام بدون وقوع خسائر وقتلى وجرحى في صفوف المعتصمين، في مؤشر على إمكانية إعادة توحيد الشعب المصري من جديد.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 697

التعليقات
#737660 [مازيمبى الشرس]
3.13/5 (4 صوت)

08-05-2013 12:18 PM
اتمنى وارجوا وآآمل وكل كلمات الرجاء ان تستبعدوا اخبار مصر القميئة التى تصيبنى بالغثيان وارتفاع الضغط وتقرح المعدة والاضطراب العقلى والجنون المؤقت فهلا رحمتم مواطنا سودانيا وجنبتموه هذا التقزز والمرض جراء نشر اخبار مصر التى اكرهها كراهية العمى ولا تقولوا نيل ولا هم يحزنون النيل خليناهو ليهم نشرب من الترع ونشخ فى النيل حتى يشربوا كدرا وطينا لا تقولوا سيسى ولا مرسى الطين ولا عبد الناصر ولا فرعون ولا هامان .... تبقى مصر هى البلد الوضيع الذى يهين بلدى ويحتقرها وينتهك حقوقها ويسرق مياهها بمساعدة ازلام النظام البغيض اخوان عزة الراقصون عشرة بلدى
ريحونا من اخبار هولاء فلا يهمنا امرهم ما تقولوا لى مصر المؤمنة ومصر المكشنة ابعدوا عنا الخياسة وارحموووووووووووووووووووونا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة