الأخبار
منوعات سودانية
العنقريب ... حكاية من الزمن الجميل
العنقريب ... حكاية من الزمن الجميل
العنقريب ... حكاية من الزمن الجميل
عنقريب باكستاني


08-06-2013 09:43 AM


الخرطوم : يعد العنقريب من ضمن المورثات السودانية الضاربة في القدم و يشكل حضورا في كل بيت دخل عن طريق شمال السودان منذ امد بعيد حيث وجد منحوتا علي جدران المعابد واصل كلمة عنقريب تعود الي كلمه انقا النوبية او انقري ثم حرفت الي كلمة عنقريب وأول من ادخل صناعة العنقريب في العصر الحديث هندي جاء في العهد التركي المصري الا انه لم يعط اسرار مهنته لأحد حتى جاءت عائله النفيراب بود مدني والتي اخذت سر تصنيع العنقريب ونشرته في السودان إلا انه اخذ اسماء عدة حسب طبيعة المنطقه فاشتهر لدي القبائل في وسط السودان باسم القدو الشباح وعند قبيلة البجا بشرق السودان بالسيداب وعند القبائل التي يطلق عليها القبائل النيليه سمي العنقريب لديهم الدقاق وهناك مسطلحات ارتبطت بالعنقريب مثل عنقريب موشر أي به ارتخاء في اطرافه ويحشى بقطع خشبية تعود باتزانه من جديد وفى الفترة الاخيرة اصبح العنقريب بعيداً عن المنافسة، منزوياً فى المخازن والغرف التى لاتطولها اقدام الزوار، وصار يُركن فى مكان قصي بعيداً عن انظار الضيوف بعد ان تسيد المكان لفترة طويلة، ونجد البعض يحتفظ به باعتباره بقية من عبق الماضي يظهر فى مناسبات الأسرة ثم يعاود الإختفاء من جديد.
ويصنع العنقريب من اشجار السدر والسنط وكان يصنع في بداياته بالالات بدائية يدوية مثل القدوم وهو عبارة عن قطعة حديدية حادة في طرفها يطرق بها علي القطعة الخشبية لمواساتها ثم يستخدم ما يسمي بالمقلاع للتخريم لما يسمي بالشوكة وهي في نهاية المرق لتركيب العنقريب وبعد تلك المرحلة تطلي مكونات العنقريب بمادة من المعجون لمعالجة الشقوق الناتجة من تمدد الخشب ثم يصنفر ويركب ويدهن بالجملكة ويركب اما الالات فكانت بدائية تأخذ وقتا وجهدا كبيرا ولا تنتج كثيرا لاعتمادها علي اليد وجهد ونشاط العامل الا انه اخيرا دخلت الالات الحديثة في تصنيع العنقريب مما اعطي شكل مميزا له وايضا انتاجا كبيرا ثم تأتى مرحلة النسج ويكون اما بجلد البقر ويطلق عليه عنقريب القد نسبه لتخريم الجلد اوبالحبال التي تتكون من السعف المنسوج من النخيل ثم تطور الامر الي الدبارة التي تأتي من كينيا وتنزانيا ومصر حتي وصلت مرحلة نساجته من العصب اخيرا.
اشهر المسميات هي عنقريب القد المنسوج من جلد البقر والهبابي القصير الذي يكاد يلامس الارض وانحصر الان في خلاوي الطرق الصوفية وعنقريب المنجرة وتلك العناقريب اشتهرت في الفتره مابين الاربعينيات وحتي منتصف الستينيات و كان يأتي من الجنوب قبل ان يصبح دولة، عنقريب يسمي ابو السروج ويتميز هذا العنقريب بطول ارجله وسعته العريضة الا انه توقف انتاجة وكان يخرط بالة تسمي القوس وتطور الامر حتي ادخلت المخارط حديثا ويتميز العنقريب بخفة وزنه وجمال شكله وسهولة تنقله وتتعدد استخدامات اغراضه ومريح في حالة الرقاد عليه وفي القري ينامون فيه دون مرتبة ايضا له دور مهم في حاله الكره فهو يحمل الجنائز وله ايضا حضور في الافراح فهناك ما يسمي بعنقريب الجرتق او عنقريب الحق الذي ظهر في فترة السبعينيات والذي ابتدعه جدنا حينما ادخل عليه اشكال كانت تعرف بعنقريب البلابل وعنقريب الكادر واحفظ مالك واهم مناطق انتاج الاخشاب الدمازين والرصيرص
و تاريخ العنقريب إستند على »عنقريب« متحف السودان القومي، والذى وجد في الحضارة السودانية الخالصة كرمة (2000ـ 1580 قبل الميلاد) وهو مصنوع من الخشب وكان يستعمل آنذاك فى تقاليد الدفن الجماعي، وقد عثر عليه بحالة جيدة مدفونا في باطن الأرض مع هياكل لحيوانات وأدوات فخارية، وشكله غريب بعض الشيء عن الأسرة والعناقريب المستعملة حاليا، فله أرجل على هيئة أرجل البقر، ، وهناك عنقريب آخر موجود في بيت الخليفة الآن وهو كبير جدا وجد في المديرية الشمالية في منطقة ارقو، وأستُعمل منذ ثلاثمائة عام أو ما يزيد، وهو مصنوع من أجزاء الساقية، واستخدم في خلوة الشيخ حسن بجة وكان الدارسون ينامون عليه في الليل، ويستشهد الطيب بحديث أمين المتحف والذى ذكر انه في فترة حضارة كرمة كانت توجد مجموعة من السرائر، بعضها للناس عامة وبعض منها للحكام والأمراء أو زعماء القبائل، وفي الحضارات الأخرى المتقدمة نبتة ومروي والفترة المسيحية والإسلامية انتشر استعمال العناقريب أو السرائر الخشبية.
ومن اهم معالم سوق امدرمان القديم الذي يضم بداخله عدداً من الاسواق الصغيرة منها سوق العناقريب او شارع العناقريب ومن أشهر محلاته دكان ابراهيم حاج حسين قسم السيد واخوه مصطفى باعتبارهما من مؤسسي سوق العناقريب، ولم يقف العنقريب على شكله القديم والتقليدى والذى يعتمد على الصناعة اليدوية البحتة نجده واكب التطور وبدلاً من عنقريب القد الذى ينسج من جلود البقر والإبل او عنقريب السعف.
دخلت المخارط الحديثة وظهرت مسميات على حسب نوع الخراطة منها (احفظ مالك والكادر والبلابل) و تطور العنقريب الى سرير واصبح الجلاد من دبارة وحبل السعف الى حبل النايلون العصب، وتجدر الإشارة ايضاً الى ملحقات العنقريب مثل البنابر والكنب واستخدم فى صناعته اخشاب سودانية محلية منها التك والمهوقني والسنط الذى يتم التركيز عليه غالباً لانه يتحمل ويعيش لفترة طويلة ودائما يستخدم فى القوائم او المروق والوسايد، وتمر مراحل صناعته إبتداء باحضار الخشب الخام ومن ثم يدخل المناشرعلى حسب المقاسات ثم الخراطة و تليها مرحلة التخريم والتجميع الى مرحلة الجلاد والتشطيب النهائي واضافة اللون والمعجون ثم الصنفرة وسد الشقوق.
العنقريب لاغني عنه في كل بيت سوداني الا ان اسباب تراجعه هو دخول عنصر الحديد الرخيص التكلفة وسهل التصنيع كمنافس للعنقريب وانتشار صناعة الحديد وتطورها وبشكال مختلفة مما افقد العنقريب مكانته في بيوت الاسر السودانية ايضا دخول فورمات جديدة في تصميم الاسره مختلفة عن شكل العنقريب الذي لم يتطور في شكله الا فى الفترة الاخيرة وان كان هو اصل كل سرير ليظل دوره مهما وان ازاحه الحديد

الصحافة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 4728

التعليقات
#739358 [مختار احمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2013 02:04 PM
هههههههههههههه دا حنقريب يمني مصنع في اليمن وبستخدموا البدوء اليمنيين


#739086 [محمد حسن]
5.00/5 (1 صوت)

08-07-2013 01:36 AM
دا عنقريب يوم القيامة


#738784 [نادر]
5.00/5 (1 صوت)

08-06-2013 04:09 PM
العنقريب دا ينفع مع والي الخرطوم التخين ابوراس كبير وفاضي دا


#738655 [عبدالرازق]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2013 02:05 PM
ماشاء الله عنقريب مركب علي الله اللهم اصلح حال السودانيين بفضل هذا الشهر الكريم


#738391 [ما مرتاح ....وما مرتاح]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2013 09:50 AM
....منتدى العنقريب بالراكوبة من اجمل المنتديات الاسفيرية
ندعوكم للمرور به.ونأمل من كل اعضاءه الغائبين العوده لاثرائه
بالجديد والمفيد.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة