الأخبار
أخبار سياسية
دول البلقان ذات الاغلبية المسلمة صداع دائم في رأس الاتحاد الأوروبي
دول البلقان ذات الاغلبية المسلمة صداع دائم في رأس الاتحاد الأوروبي
دول البلقان ذات الاغلبية المسلمة صداع دائم في رأس الاتحاد الأوروبي


08-08-2013 07:06 AM
بلجراد - كاترين لونر وإيلينا لولوا وتوماس بري - يواجه الاتحاد الأوروبي العديد من المشاكل مع دول البلقان التي تشكل جزءا منه وتلك التي تأمل في الانضمام إليه، خاصة وأن الجميع في ذهنه نموذج اليونان والتي ينظر إليها على أنها السبب الرئيسي في تفجر أزمة الديون بمنطقة اليورو، إلا أن تحمس الدول السبع والعشرين لضم دول البلقان يكمن في أن أحد أهم دول المنطقة الطامحة في اللحاق بالتكتل الأوروبي ترفض النظر إليها على أنها قد تكون "اليونان الجديدة أو قبرص"، وهي سلوفينيا.

البوسنة والهرسك وكوسوفا هما الدول البلقانية الوحيدة التي لم تطلب الانضمام للاتحاد الأوروبي ولكن يمكن أن يصبح هذا الأمر ممكنا بعد أن استثمرت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في السنوات الأخيرة المليارات من الدولارات واليورو وجيوش من الخبراء والدبلوماسيين لدعم سلسلة من الاصلاحات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية بهما.

بالنسبة للبوسنة والهرسك، والتي أعلنت عام 2009 استقلالها من جانب واحد وحصلت على اعتراف العديد من الدول الغربية والإسلامية على حد سواء، باستثناء دول مثل روسيا وإسبانيا، فإن البعض ينظر لها على أنها دولة غير قابلة للحكم بسبب النزاعات التي لا تنتهي بين المسلمين والصرب والكروات، وفي الوقت الحالي يتم النظر في فرض عقوبات على الساسة المتواجهين فهذا هو على الأقل ما هدد به مؤخرا وزير الخارجية السلوفاكي ميروسلاف لايتشاك.

من جانب آخر اشترط الاتحاد الأوروبي على صربيا تطبيع العلاقات مع الدولة الجارة ذات الأغلبية المسلمة، كأمر ضروري لاجتيازها أحد أهم اختبارات الانضمام إلى التكتل الأوروبي، وهو الأمر الي لا تزال الجمهورية اليوغسلافية السابقة تجتهد من أجل تحقيقه.

الوضع مشابه بصورة أو بأخرى في بلغاريا، التي أصبحت تشكل جزءا من الاتحاد الأوروبي في 2007 ، فعلى الرغم من الانتخابات التي أجريت مؤخرا، إلا أن البلاد يبدو أنها دخلت في نفق بلا نهاية ببرلمان معطل ومظاهرات لا تنتهي.

في العام الأول لعضوية بلغاريا بالاتحاد الأوروبي أوقفت المفوضية الأوروبية إرسال 500 مليون يورو من أموال معونات التنمية بسبب وجود اتهامات بالاختلاس والتلاعب المالي، هذا فضلا عن كل ما يثار بخصوص العلاقات المشبوهة بين القضاء والجريمة المنظمة، وما زاد الطين بلة هو أن حزب (أتاكا) الحاكم حاليا معادي لأوروبا ويرغب في تنفيذ عملية تأميم موسعة للشركات.

وفي رومانيا لا يختلف الوضع كثيرا حيث يعتبر موضوعي القضاء والفساد من أهم القضايا التي تقلق الاتحاد الأوروبي الذي نجح في منع تدهور الوضع في البلاد بسبب النزاع الدائر بين رئيس الوزراء الاشتراكي فيكتور بونتا وعدوه اللدود الرئيس المحافظ ترايان باسيسكو، حيث ساهم ضغط بروكسل في تحجيم الخلافات التي كانت وصلت درجتها لإصابة البلاد بالشلل.

وفي العام الماضي أوقفت المفوضية الأوروبية مساعدات بالمليارات كانت موجهة لرومانيا بسبب بعض الممارسات المثيرة للشبهات، وبخلاف هذا يأتي كون أن البلد الواقع على البحر الأسود كان في صف الأمم التي تطالب الاتحاد الأوروبي بمساعدات للتنمية بمعدل لا يقل عن 12%.


وفي ألبانيا، التي طلبت منذ أربع سنوات الانضمام للاتحاد الأوروبي، أجريت مؤخرا الانتخابات التشريعية، وقال التكتل الأوروبي حينها إن هذا الموعد الانتخابي كان بمثابة اختبار للنضج الديمقراطي، ولكنها على الرغم من هذا شهدت العملية السياسية سقوط قتيل ومصابين وانفجار ولجنة انتخابية لم تقم بعملها، ووصلت النتيجة بعد ثلاثة أيام عقب العديد من المخالفات والاتهامات بالتلاعب. كل هذه الأمور كانت واضحة إلا أن كبار القادة الأوروبيين السياسيين لم يتوقفوا عن الإشادة بها دون معرفة السبب.

وبالنسبة للجارة مونتنجرو (الجبل الأسود) ، التي تتمتع باستثمارات روسية ضخمة مثيرة للشك، فإن بعض منتقديها يعتبرونها بمثابة "الدولة الخاصة للرئيس ميلو ديوكانوفيتش"، إلا أنها بدأت بالفعل مفاوضات الانضمام للاتحاد الأوروبي، وهو الأمر الذي تحلم به مقدونيا في الوقت الحالي.

وعلى الرغم من أن البلد الصغير لديه كل المتطلبات الأساسية إلا أن اليونان تعرقل انضمامها، حيث تطالب أن تقوم مقدونيا قبل أي شيء بتغيير اسمها، لتجنب تسمية مقاطعة في شمالها بنفس الاسم.

وخلال القمة الأخيرة للاتحاد الأوروبي، كان النقاش جاريا بخصوص صربيا وكوسوفو وكلاهما يرغبان في الانضمام للاتحاد الأوروبي، إلا أن الحرب التي جرت بين الطرفين والتي أوقفها تدخل حلف شمال الأطلسي (الناتو) تقف عائقا حيث يشترط أن يقوم الطرفان بتطبيع علاقتهما لإتمام مفاوضات الانضمام.

هدهد


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2043

التعليقات
#740479 [seid]
1.00/5 (1 صوت)

08-09-2013 08:20 PM
i hope bosnia to be member UE early 2014 becuase have good way for devolpment and business in the future


#740109 [hassan]
1.00/5 (1 صوت)

08-09-2013 07:50 AM
what about ukraine & moldove & arminy



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة