الأخبار
أخبار إقليمية
(التغيير) الذي يبشر حزب البشير بإحداثه في السودان تغيير تايواني
(التغيير) الذي يبشر حزب البشير بإحداثه في السودان تغيير تايواني
(التغيير) الذي يبشر حزب البشير بإحداثه في السودان تغيير تايواني


لا بد من صنعاء.. وإن طال السفر
08-09-2013 10:53 AM
ذلك النوع من التغيير لن يقنع حتى دعاة التغيير داخل صفوف الحزب الحاكم, دعك من قوة سياسية معارضة ذات اعتبار.


د. محجوب محمد صالح

عندما بدأت الدول الآسيوية نهضتها الصناعية قبل عقود من الزمان اتجهت نحو تقليد سلع رائجة ينتجها الغرب, ولكنه لم يكن تقليداً كاملا لأنها أخذت بالمظهر وتناست تماما المحتوى والمواصفات, فجاءت النتيجة سلعا تشبه -شكلا- المنتج الأصلي لكنها سريعة التلف, ضعيفة الأداء وفاشلة, عندها بدأ السودانيون يطلقون على كل منتج مزيف مصطلح (التايواني) نسبة لتايوان.

وبتطبيق هذه القاعدة في دنيا السياسة في السودان فإننا لا نملك إلا أن نصنف (التغيير) الذي يبشر حزب المؤتمر الوطني الحاكم بإحداثه في السودان (بالتغيير التايواني) فهو تغيير زائف لا علاقة له بالتغيير المطلوب, ولا يعني سوى حركة (ترقيات وتنقلات) داخليه بين أفراد النخبة الحكومية وبعض المؤلفة قلوبهم أو أولئك الذين يسعى الحزب الحاكم لإغرائهم بوظائف وهمية ليستوعبهم كما استوعب إخوة لهم من قبل!

الحزب الحاكم تلفت حوله فوجد أن الأزمة الوطنية تتصاعد, وأنها أصبحت شاملة على النطاق الجغرافي, لأن أسبابها متوفرة في كل أنحاء السودان, وعلى المستوى الحياتي لأنها طالت السياسة والحالة الاقتصادية والأمنية والاجتماعية, وأن الدعوة للتغيير أصبحت دعوة جماعية وشاملة, ولم تعد قاصرة على معارضي النظام والرافضين لحكم الحزب الواحد واحتكار السلطة والثروة, بل طالت قواعد وبعض قيادات ذلك الحزب الحاكم النافذة التي (تمردت) على هذا الواقع, خاصة بعد أن صغرت (الكيكة) حجما إثر انفصال الجنوب, وخروج عائدات نفطه, واتساع رقعة الحرب الأهلية لتبتلع ما تبقى للحكومة من عائدات. والتغيير الذي يتحدث عنه الحزب اليوم هو تغيير يخاطب هؤلاء الخارجين على الحزب ولا يخاطب المعارضة التي ترفض أساساً حكم الحزب الواحد, وتريد أن ترى في السودان (تغييراً أصليا) وليس تغييراً (تايوانياً)!

التغيير الذي يبشر به الحزب الحاكم لا يعدو أن يكون تغيير وجوه بين صفوف النخبة الحاكمة, ويريد الحزب له أن يخاطب طموحات شباب الحزب ونساء الحزب وفي حركة استباقية أعلنت بالأمس أمانة المرأة بالمؤتمر الوطني أنها قد دفعت بقائمه مرشيحها للمناصب الوزارية في حركة الترقيات والتنقلات القادمة, وبشرت النساء بارتفاع نسبة تمثيلهن, وبأن وزارة سيادية ستكون من نصيبهن في كشف الترقيات القادم. وفي ذلك مؤشر واضح على نوع التغيير الداخلي الذي يبشر الحزب بإحداثه بعد عيد الفطر مباشرة.

ولكن كل تغيير زائف لا بد له من البحث عن مدخل يكسبه قدراً محدوداً من المصداقية, ولذلك يمكن أن تكثف الاتصالات وراء الكواليس لإدخال بعض المؤلفة قلوبهم في التشكيلة القادمة إكمالا للجوانب الديكورية, وهذا يفسر الاندفاع نحو حزب الأمة لإكساب التغيير نوعاً من المصداقية الشكلية, ولكن حزب الأمة لا نخاله مغرماً بتجريب المجرب, فهو قد وقع من الاتفاقات مع النظام داخل السودان وخارج السودان طوال السنوات الماضية ما يملأ مجلداً, ولو كان التغيير يحدث بمجرد إطلاق الوعود وتوقيع الاتفاقات لكانت الأزمة قد عولجت قبل سنين عدداً, غير أن محاولات تسويق (التغيير التايواني) من جانب الحزب الحاكم لن تتوقف, رغم أننا على قناعة بأن ذلك النوع من التغيير لن يقنع حتى دعاة التغيير داخل صفوف الحزب الحاكم, دعك من قوة سياسية معارضة ذات اعتبار.

إن مواصفات التغيير الحقيقي المطلوبة في السودان باتت جلية واضحة, وهي الطريق الوحيد للانتقال بالبلاد من الحرب الأهلية إلى السلام والاستقرار, ومن حالة الاحتقان إلى تطبيع الأوضاع, ومن احتكار السلطة والثروة لفئة صغيرة إلى رحاب ديمقراطية المشاركة الجماعية في صناعة القرار الوطني والشفافية والنزاهة وسيادة حكم القانون والمساواة والإنصاف, وقد يكون ذلك الطريق شاقا وطويلا, ولكن لا بديل له, ولا بد من صنعاء وإن طال السفر.

نحن الآن في خواتيم عيد الفطر المبارك, والموعد المضروب لمشروع الحزب الحاكم قد يعلن عما قريب, ولكن من (الخطل) في الرأي وقصر النظر أن يتوقع الناس منه شيئا, وأجزم أنه سيأتي كمجرد حركة تنقلات وترقيات داخلية تثير من الصراعات داخل الحزب نفسه أكثر مما تحدث من أثر في الأوضاع السياسية العامة, وغاية ما يمكن أن يطمع فيه الحزب هو أن يضم بعض المؤلفة قلوبهم للتشكيلة الجديدة لأغراض (ديكورية) ولأسباب (زبائنية) توفر منافع ذاتية لبعض الأفراد, وستظل الأزمة قائمة إلى أن يحدث (التغيير الأصلي) طال الزمن أم قصر!.

العرب
mahgoubsalih@maktoob.com


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2357

التعليقات
#740698 [منتوش]
0.00/5 (0 صوت)

08-10-2013 08:57 AM
العبو غيرها ياحلوين .. الفيلم ده خشيناهو قبل كده . قالو تغيير قالو !


#740331 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2013 03:38 PM
تغيير!!!!!!!!!!!!
الرئيس سيترشح لولاية قادمة ويفكر في البعدها الى ماشاءالله
حزب تلامة سيحتفظ بحصته بالمساعد
الحزب الاتحادي سيحتفظ بحصته بالمساعد وطاقمه
كم وزارة لتلك الاحزاب
تلك الوجوه المعهودة ستنتقل من موقع لاخر
بعض شباب المؤتمر الوطني سيدخلون الوزارة لتجديد الشباب
وتبقى نفس السياسات ونفس النهج
والامل مازال معقود على الشعب ان يتولى التغيير بنفسه
دون هؤلاء المحترفين


#740253 [fato]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2013 12:59 PM
قلت الحق يادكتور.فعلا سوف يكون تغييرأرضاءات للسائحين ومن أعتقلوا منهم وأدخال طفيليي اﻷحزاب التي ترضي بفتات العظام وهو تغيير ديكوري.التغيير أن تم فسوف يتم عن طريق الشعب المسحوق ليكنس كل السرطان ااذي أصاب الوطن.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة