الأخبار
أخبار إقليمية
خبير اقتصادي يعزو ارتفاع اسعار العملات الأجنبية لاتخاذها كسلعة
خبير اقتصادي يعزو ارتفاع اسعار العملات الأجنبية لاتخاذها كسلعة
خبير اقتصادي يعزو ارتفاع اسعار العملات الأجنبية لاتخاذها كسلعة


محاربة السوق الاسود مستحيلة رغم وصول العقوبات إلي حد الإعدام
08-10-2013 03:26 PM
الخرطوم (سونا) عزا الخبير الاقتصادي المعروف عصام الدين عبد الوهاب بوب تصاعد أسعار الدولار والعملات الأخرى وعدم استقرارها على حال لدخول المواطنين كمشترين للعملات الأجنبية من اجل المحافظة علي قيمة الأموال وقال إن المواطنين يتعاملون مع العملات الأجنبية علي وجه الخصوص كسلعة وليس كقيمة نقدية مضيفا ان هذا يعد أمر خطيراً علي الاقتصاد الكلي.

واضاف بوب - أن الطلب علي العملات غير حقيقي مبيناً أن السوق الموازي لا يزال يواصل نشاطه بالرغم من أن عقوبات المتعاملين به وصلت إلي حد الإعدام قائلاً إن محاربة السوق الموازي مستحيلة في ظل عدم مقدرة الحكومة علي توفير العملات الصعبة في السوق الرسمي .
واشار بوب إلي إن للحكومة بدائل أخرى غير النفط لإيجاد موارد مالية علي رأسها قطاعات الإنتاج الحقيقي كالزراعة والصناعة اما التعدين فإنه لن يسد الحاجة لأن العمل فيه غير منظم فضلا عن انه معرض للنضوب (على حد قوله) .


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 8324

التعليقات
#741481 [الفاتح الركابي]
3.00/5 (3 صوت)

08-11-2013 05:38 PM
انت ايها الشعب الزبالة منتظر شنو ؟!!! ما تنتفض ولا منتظرين الساعة..مارأيت شعب زبالة زي الشعب السوداني وصار الشعب السوداني اكثر شعب يجيد الولولة والعويل..يا اهلنا انتو كده كده ميتين فاذا لم يكن من الموت بد فمن العار ان تموتو جبناء


#741435 [Naser]
3.00/5 (1 صوت)

08-11-2013 04:24 PM
ما ذكرة الأخ البروف نصف الحقيقة أو دفن الرؤوس على الرمال وطعن الظل والفيل شاخص امام الجميع..
ربما منعة الحياء أو حاجات تانية حامياني من قول كل الحقيقة,
المشكلة في ارتفاع الدولار نتيجة لاختلال ميزان المدفوعات وهذا ما ذكرة البروف و يعلمة راعي الضان في خلاة. وبعربي جوبا وارداتنا اكثر من صادراتنا و بالشرح الذي يفسد الطرح نستهلك اكتر من ما ننتج.
سبب آخر ذكرة البروف وهو أن سلوك المواطن البسيط تجاة الدولار حولت الدولار الى سلعة وهذة حقيقة أخرى. لكن ما اختلف فية مع البروف هي ان حجم الطلب على الدولار من قبل المواطنين "لم اطلع على دراسة بهذا الموضوع" لكن حسب اقوال بروقبيرات السوق لا يشكل أكثر من 15% من الطلب الكلي على الدولار بالسودان. السؤال من يستهلك الـ85% الباقية؟؟؟؟؟؟؟؟؟ والرد على لسان البروقبيرات هي الحكومة نفسها!!!!!!! وهذا ما منع البروف الحياء و حاجات تانية من ذكرة!!!!!!
قدم البروف حلول حقيقية على حل ازمة الدولار واضاف في ردة أن جماعة الكيزان يعرفون ذلك ويتجاهلونة!!!!! هذه حقيقة ولكن ايها الاستاذ الفاضل لم تطلع على كل قصائد جرير لتتعرف على بلاغة الخطاب لكي يفهم حديثك من قبل الكيزان...
الحكومة تعيش رزق اليوم باليوم اي بعقلية رجال العصابات كما وصفهم مولانا ابو السيوف. فزيادة الانتاج يحتاج لدراسات استراتيجية اقلها ثلاثة سنوات وذلك لتهيئة البنية التحتية ومن ثم الانتاج واخيراً التسويق لتعديل الميزان المايل ومميل حال كل الشعب لكن الحكومة تريد الدولار اليوم لمقابلة مصاريف اللغف عبر السفر و سلاح لقتل المواطنين لتقليل الاستهلاك ونقاوة الجنس و عيييييك وهذة كلها اليوم وليست بعد ثلاثة سنوات..
كان يمكن أن بفهم خطابك إذا دليت الحكومة إلى من يمنح قرضاً لا يهم إن كانت ربوية أو بسعر فائدة قياسي يسجل في موسوعة جنيس. وعندها لن يسمع كلامك فقط بل ربما صرت وزيراً أو مستشاراً يستشار وليس كهؤلاء تمومه الجرتق الذين لا يستشارون.
أحييك استاذنا الجليل وأشكر لك متابة ما يرد على تصريحاتك وهذة هي شيم العلماء متعك الله بالصحه والعافية


#741418 [عصا موسى]
3.00/5 (2 صوت)

08-11-2013 03:52 PM
من أجبر المواطنين على أن يتعاملوا مع الدولار كسلعة؟؟
من هو أكبر مشتري للدولار في السودان؟؟
من يقوم بطباعة الترليونات من العملة المحلية لإغراق السوق وتجفيفه من النقد الأجنبي؟؟
هل يترك المواطنون مدخراتهم تضيع من أيديهم حفاظا على أسس وقوانين التعامل بالنقد الأجنبي وسط حكومة كلها لصوص هل نسيتم قصة اللص عهدة الذي سطأ على أموال الدولة بالنقد الأجنبي التي كانت في عهدة قطبي المهدي بمنزله؟؟
يا مواطنين إنتو (الغلت) راكبكم من راسكم لكرعيكم لأنكم عصرتوا على الحكومة دي عصرة شديدة (خلاس)أوعكم تاني تشتروا أو تبيعوا دولارات إلا للحيكومة فاهمين؟؟


#741306 [المشتهى السخينه]
3.00/5 (1 صوت)

08-11-2013 01:02 PM
الجنيه الرسالى الاسلامى اصبح بلا قيمه ..وحكومة المشير الاعرج الشهير ب لص كافورى وامير المؤمنين معا.. تستدين اوراق الطباعه والاحبار لطباعة عملتها وتوزيعها كمرتبات واستحقاقات على اجهزة الامن والجيش .. يعنى بتستهبل حتى على الذين يحمون العرش .. تمنحهم اوراق بلا قيمه مقابل خدماتهم .يعنى اللواء اصبح يقبض اقل من مائتى دولار فى الشهر طمعا فى جنة البشير ..عاش خليفة المسلمين الاعرج مذل الرجال ومحطم الامال ..


#741202 [سامي]
4.00/5 (2 صوت)

08-11-2013 10:44 AM
سوق العملات يعتمد على العرض والطلب والمتوفر فلو توفر الدولار فى السودان مثلا كعملة صعبة فسينخفض سعر الصرف (exchange rate ) كما يحدث الان . المطلوب من دولة كالسودان ان تشجع الزراعة وتستفيد من خريجي كليتي االبيطرة الزراعة فهم الدولار الحقيقي لان السودان يجب ان يعتمد على الانتاج الزراعي والحيواني والذي سيجلب العملات الصعبة فهنالك دول غنية هي زراعية مثل الدنمارك وهولندا وغيرها .ولكن من يسمع ؟


ردود على سامي
European Union [نسكب الدمع كالمطر الهطول] 08-11-2013 07:22 PM
أخ سامي كلامك عين العقل خريجو كليتي الزراعة والبيطرة والإنسان السوداني عموماً هم الدولار الحقيقي. هل تعلم أن الأردن تصرف مياه الشرب للمواطنين الأردنيين وفق جداول زمنية محسوبة لتوفر المياه لري مزارع الخضروات والفاكهة التي تصدرها لدول الخليج ولجيرانها طول العام وتبلغ المساحة الكلية للأردن 92.2 الف كيلو متر مربع بينما تبلغ مساحة ولاية نهر النيل لوحدها 122.1 ألف كيلومتر مربع وتبلغ مساحة مشروع الجزيرة 22 مليون فدان.
أبكوا يا سودانيين على وطنكم السليب
cry your robbed country


#741189 [lwlawa]
4.25/5 (4 صوت)

08-11-2013 10:13 AM
الانقاذ وركوب حمار (على الله) ..؟؟!!
عندما كنا صغارا كانت واحدة من انماط اللعب التي نمارسها هي ركوب حمير (على الله)..؟؟..وهي حمير سابلة هاملة استغنى عنها صاحبها لعيب فيها او لانتهاء الصلاحية..؟؟..يركب الطفل احد هذه الحمير ولأنه ليس له هدف او وجهة يقصدها او هدف، لذا فهو احيانا يركب عكس اتجاه الحمار..؟؟.. ثم يظل يضربه بكل ما اوتي من قوة حتى يغير من سرعته المحدودة جدا، دون جدوى، بل قد يجد بدلا من زيادة السرعة رفسة عاتية بعد ان يستجمع الحمار كل ما بقي فيه م قوة ومكر.
وهكذ تسير الامور سجالا الى ان (يحرن) الحمار نهائيا... او يقفز الطفل عن ظهر الحمار مهرولا الى نمط آخر من اللعب ..؟؟!!..
هذا هو حال اقتصاد السودان مع الانقاذ...


ردود على lwlawa
[سامي] 08-12-2013 03:06 PM
كلامك جميل وحلو ومثال جميل صدق او لاتصدق ان حمار على الله هذا رماني وعفصني برجليه وانا عمري ثماني سنوات حتي اغمي علي ولولا قدرة الله سبحانه وتعالي ثم المتواجدين فى مسرح الحدث والذين اسعفوني بالتنفس الصناعي لما كنت كتبت هذا الرد اليك .المشكلة حمار على الله دا دوخنا عديل .


#741084 [بت حبوبتها]
3.00/5 (4 صوت)

08-11-2013 12:57 AM
معقول لسة عقوبة المتعاملين في تجارة العملة تصل للإعدام ؟

الناس ديل ما تابوا بعد ما قتلوا مجدي ؟

يا رب ورينا في الإنقاذ وفي القضاة المجرمين الأجازوا ليها قوانين زي دي ..ورينا فيهم عجائب قدرتك


#740976 [ABOALKALAM]
1.88/5 (4 صوت)

08-10-2013 08:39 PM
مع دخول موسم الحج وبداية التجهيز له ومع كارثة السيول والأمطار

وحسب افادات اصحابي من صغار تجار العملة والسريحة سيصل سعر الريال

السعودي قريبا الي ثلاثة الاف جنيه سوداني ( ثلاثة جنيه)

واخر معلزمة اقتصادية الأن ان سعر انبوبة البوتجاز وصلت الي 20 الف جنيه

السؤال هل اقتربت نهاية دولة الأنقاز


#740907 [مصطفى كونج]
3.82/5 (6 صوت)

08-10-2013 05:07 PM
معليش يا الخبير .. كلامك الفوق دا غلط ..
من المعروف ان العملات لها سوق عالمي يسمى FOREX .. تتم فيه التجارة بالعملات hard currency
24 ساعة ما عدا يوم الاحد ...
ما يحدث في السودان هو نتيجة لانهيار الاقتصاد واختلال ميزان المدفوعات وتدني الاحتياطي النقدي في البنك المركزي لمجابهة الطلب المحلي على العملة الصعبة ...وفي ظل هذه الظروف بالتأكيد سوف ينشأ سوق موازي يلبي الطلب المحلي كنتاج طبيعي لسلوك البزنس ..
من المعروف ان العملة هي سلعة يتم تداولها وتحقيق مكاسب من هذه التجارة ..


ردود على مصطفى كونج
United States [مصطفى كونج] 08-11-2013 03:50 PM
الاخ البروف بوب
الاخ " دا كلام ما صااااح"
اولاً شاكراً التعقيب ..
اوضح ان ما يهمني هنا هو المنشور أعلاه على لسان البروف واقدر ال credit الخاص بالبروف في اثراء العلم والمعرفة بكتاباته وبحوثه القيّمة ونسأل الله له الصحةوالعافية ..
البروف حصر المشكل في الطلب غير الحقيقي على العملة الصعبة في السودان ولم يتطرق من قريب او بعيد للاختلالات الرئيسية التي اودت بالاقتصاد السوداني للفشل .. وربما قد يكون الخبر أعلاه خاص بجزئية معينة يتحدث عنها البروف ضمن اطار عام استطرد فيه متحدثاً عما اوضحته في شأن الاسباب المؤثرة مثل اختفاء الناتج المحلي ومشاكل ميزان المدفوعات الناتجة من تضاؤل الصادر ... الخ
....................
الطلب غير الحقيقي مثلما ذكر " دا كلام صاااااح" يكون بغرض الاحتفاظ بالقيمة السوقية للثروات عن طريق ال conversion.. كما وانه يجب التذكير بأن هذا السلوك مؤقت ولا يحدث إلا في المرحلة الاولى من ال drop down ولا يأخذ الصفة الاستمرارية الامر الذي يدعم في النهاية خضوع السوق الموازية لقوى العرض والطلب الحقيقي .. كما لا ننسى بأن الذهب ايضاً يُعد هدفاً نموذجياً للاحتفاظ بالقيمة الحقيقية للثروات مما يٌضعف نوعاً ما الاتجاه لل $ ..
ويجب التذكير ان العرض غير الحقيقي ايضاً من قبل بنك السودان " اطلاق الاشاعات عن الاحتياطي النقدي وتغذية الصرافات بمبالغ غير حقيقية ... الخ " قد يضعف ايضاً من تأثير الطلب غير الحقيقي على سلوك السوق الموازي في شق تدهور العملة المحلية امام ال $ ..
اما الحديث عن ديمومة التأثير المباشر " المخيف" للطلب الغير حقيقي فهو تغاضي عن العوامل الرئيسية التي تدعم ازدهار السوق الموازي ..
اما الجدل الكائن عن هل العملة سلعة او قيمة نقدية فاحيلكم إلى ويكبيديا الانجليزية :A commodity currency is a name given to currencies of countries which depend heavily on the export of certain raw materials for income. These countries are typically developing countries, e.g. countries like Burundi, Tanzania, Papua New Guinea; but also include developed countries like Canada and Australia.
In the foreign exchange market, commodity currencies generally refer to the Australian dollar, Canadian dollar, New Zealand dollar, Norwegian krone, South African rand, Brazilian real, and the Chilean peso.
وهنالك الكثير من الدوريات الانجليزية المحكمة التي تطرح ذات المفهوم وهذا امر واضح جداً ولا يحتاج للشرح يكفيه البحث في قوقل للاطلاع والافادة.
شاكراً جداً المشاركة في اثراء الامر واؤكد ان الموضوع هو المنشور الخبري أعلاه .. كما انني اقدر جداً مخرجات البروف المعرفية القيّمة ومشاركة الاخ "دا كلام صااااااح" الثرة ..

United States [دا كلام ما صاااااح] 08-11-2013 03:40 AM
الأخ الكريم مصطفى
ليس هناك تعارض فيما ذكرته وكلام البروف
كلامك صحيح فى اسباب تدنى العملة المحلية امام الدولار من اختلال فى ميزان المدفوعات وخلافه .. لكن كلامك ربما يخص الطلب الحقيقى .. ولا تنسى ان الأقتصاد اساسا يقوم على الثقة .. عند تدهور العملة المحلية يلجأ المواطن لحفظ مدخراته فى شكل عملة اجنبية وهنا يزيد الطلب عليها .. لكن هنا المواطن يشترى الدولار لتخزينه لحفظ قيمة مدخراته مما يعنى خروجه من الدورة الأقتصادية .. وهذا ما سماه البروف بالطلب الغير حقيقى ..نفس المشكلة ممكن تنشأ فى سوق العقار .. عندما يزيد الطلب على العقارات لمجرد حفظ المدخرات ومعه تزيد اسعار العقارات .. فيكون السعر غير حقيقى .. لكن مشكلة سعر الدولار فى انها تؤثر على كل ما هو مستورد وتبدأ الدورة فى ارتفاع الأسعار واضعاف القدرة الشرائية و و و و

كذلك ما تنسى ان اقتصادنا فى السودان يتحكم فيه اقتصاد الظل اكتر من اى شىء آخر
لا اوافقك الرأى فى ان العملة سلعة .. فهى قيمة اولا واخيرا .. والعملة بيكون مكتوب عليها (اتعهد بدفع قيمة كدا لحامل هذا السند) .. المشكلة الحقيقية عندما تصبح العملة سلعة ويكون الهدف اقتنائها وليس تدويرها ..هذا ما اشار اليه البروف ..فهو يتحدث عن الطلب الغير حقيقى الناتج عن العامل النفسى وعدم الثقةفى العملة المحلية.. وانت تتحدث عن الطلب الحقيقى الناتج عن ديناميكية السوق.. فما ذكرته انت هو السبب الحقيقى وماذكره البروف هو نتيجة له ولكنه فى نفس الوقت سبب لزيادات اخرى فى سعر العملة ..فهى عبارة عن دورة
ودمتم

United States [بروفيسور عصام عبد الوهاب بوب] 08-11-2013 12:09 AM
أرجو أن تتطلع علي ال 430 ورقة أكاديمية وال 70 كتاب المنشورة عالميا وكلها ستجدها معلنة علي الشبكة الالكترونيةوعلي قاعدة بيانات الباحثين والعلماء العالمية Online Data Base or Google Scholars or Amazon International Publishers
أكثر ما يؤلم المعلم أن توصمه بخطأ لم يرتكبه
سامحك الله مرة أخري

United States [بروفيسور عصام عبد الوهاب بوب] 08-11-2013 12:05 AM
يا كونج انا ما خبير ولا يحزنون
ولا امتلك من صفات خبراء الانقاذ اي موهبة من سكن العمارات ولا الرواتب المليارية ولا السيارات الفارهة ولا عرس مثني وثلاث ورباع
ويبدو أنك لم تقرأ كلماتي بدقة لأنك رددت كل حديثي كرد علي ما قلت.
وشخصي الضعيف هو استاذ لمادة الاقتصاد والقياس الاقتصادي ومعلم ومربي ولم ينشر حديثي إلا لأنه أصبح واقعا رغم أنه ينشر منذ سنوات وبنفس الاستنتاجات ولكن لحسابات ولكمات يوجهها أعضاء النظام لبعض واستخدمت كسلاح.
لو كنت تعرفني لما كنت وصفت حديثي بأنه غلط لأن حتي أعضاء النظام يعترفون بأنه صحيح رغم أنه مخالف لما يريدون
سامحك الله


#740893 [عاشق لمدنى]
4.82/5 (5 صوت)

08-10-2013 04:27 PM
الكلام ده تقولوا لى منو للحكومة اللى دمرت مشروع الجزيرة ودمرت معاهوا 5 مليون شخص الان جزء منهم موجود فى تجارة الدولار عشان يعيشوا حيث اصبحت الجزيرة باكملها طاردة لا توجد زراعة لا توجد صناعة لا يوجد اى مصدر رزق فيها . ده فهم الشريف والمتعافى ...



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة