الأخبار
أخبار إقليمية
فيديو: مواطنون يتحدثون عن غياب الحكومة .. ويشيدون بدور المتطوعين، والمنظمات الشعبية والجمعيات الخيرية..
فيديو: مواطنون يتحدثون عن غياب الحكومة .. ويشيدون بدور المتطوعين، والمنظمات الشعبية والجمعيات الخيرية..
فيديو: مواطنون يتحدثون عن غياب الحكومة .. ويشيدون بدور المتطوعين، والمنظمات الشعبية والجمعيات الخيرية..


بعد حوادث الأمطار والسيول
08-12-2013 09:10 PM
تحدث مواطنون سودانيون ضرت السيول والأمطار مناطقهم، لقناتي السودان والشروق، وشكوا غياب الدور الحكومي وتقاعس الدفاع المدني عن القيام بدوره في تقديم المساعدة وتقليل خسائرهم الفادحة جراء الأزمة..
وبدأ الرضى واضحاً عليهم وهم يتحدثون عن المنظمات الطوعية والجميعات الخير والمتطوعين، فقد أشادوا بدورهم ووقفتهم معهم في هذه المحنة.
.

https://www.youtube.com/watch?v=fOzbJuVzyY8


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 5240

التعليقات
#742613 [ساهر]
1.00/5 (1 صوت)

08-13-2013 10:00 AM
الكل يجري نحو الخرطوم ليسكن على حواشيها وأحزمة فقرها ومجاري سيولها. الكل ترك مزارعه وأنعامه ونخيله وجاء لا ليعمل فقط ليسكن في العاصمة ولو على مجرى سيل. الكل جاء ليسكن في أغلى عاصمة في العالم. أصبح يشرب لبن البودرة بدل الحليب الطازج، وأصبح يأكل الدجاج المجمد بثلاجات الخرطوم المنقطعة كهربائها على الدوام بعد أن كان يأكل اللحوم الطازجة والأسماك التي تهدى ولا تباع. الكل يجري نحو الخرطوم، والخرطوم تميز قادرها ومعدمها. القادرون لا يدرون ولا يعرفون شئياً عن هذه الأمطار، أما المعدمون فهم لا يدرون أيضاً لأن السيول جرفتهم ولم يعودوا أحياءاً. عودوا إلى قراكم وفرقانكم، عيشوا مواطنين من الدرجة الأولى بدل أن تصنعوا بأيديكم مدناً من الصفيح والقش والكرتون لتعيشوا فيها مواطنين من الدرجة الثالثة عشر. ما الخرطوم؟ ما العاصمة؟ أنها (كرش) فيل لا تحتمل إلا القادرين. الغريب في الأمر أن منازل اللبن والصفيح والكرتون والقش والقنا والدلاقين المقامة على مجاري السيول تلك، يبلغ سعر أرضها عشرات الملايين من الجنيهات السودانية. وربما أشترى ذلك الرجل المسكين المغلوب على أمره عدة بقرات لحلبن له لبناً وعسلاً ونقداً. ولكن.... عودوا إلى رشدكم وصوابكم، عودوا إلى قراكم يا هداكم الله.


ردود على ساهر
[ساهر] 08-13-2013 06:31 PM
الرد على مراقب:
أنني أقليمي ولا أمتلك شبراً في تلك العاصمة البيئسة، بل أنني استجعل الخروج منها عندما أزورها مجبراً لقضاء معاملة ما، بل أنني أكون في عجلة من الخروج لدرجة الهرولة كما يهرول المار بأرض سودوم وعاموراء خوفاً من أن يدركني العقاب والعذاب. ليس هناك ما يغري بالسكن في تلك الأرض القاحلة الجافة ، خصوصاً وأنها أغلى من الأقاليم بمرات عديدة. أنني لا أتحدث عن النازحين، بل أنني أتحدث عن الفئة التي تشتري بحر مالها أراض تبلغ قيمتها عشرات الملايين ليعيشوا على هامش الخرطوم في أحياء تفتقر إلى أبسط مقومات الحياة والعيش الكريم. ثم أنني أعجب لأمر هؤلاء النازحين الذين تدافع عنهم، إذ كيف ينزح شخص لمنطقة لا تقدم له أي عون أو مساعدة.أنظر أخي الكريم إلى النازحين (التفتيحة) الذين نزحوا إلى مناطق الانتاج في الجزيرة والسوكي والفاو والقضارف وغيرها من المناطق الانتاجية. هؤلاء النازحين هم الآن أغني مني ومنك............... لقد قلت مراراً أن الشعب السوداني ابتلاه الله بالجدل وترك العمل. أني لا أراك إلا واحداً من هؤلاء الذين أعني.

[مراقب] 08-13-2013 11:23 AM
إنت سازج جداً كيف يعودون ، وكان لك أن تتساءل لماذا جاؤا ؟؟؟ هؤلاء أغلبهم جاءوا منتصف ثمانينات القرن الماضي بعد أن حفروا جحور النمل ليقتاتوا منها في تلك المجاعة وهناك لا تعليم ولا صحة ولا ماء ولا مواصلات وأنتم هنا تتنعمون بكل ذلك وبدأتم الآن في الضيق من وجودهم معكم ومقاسمتكم هذه النعم فالسودان لمن؟ وهل يجوز أن يتنعم بخيراته فئة دون فئة ؟ وهل أنت تقدر الآن على مخاطبة أهالي منطقة كافوري بالعودة رغم أن جلهم من هولاء الذين تتحدث عنهم ولكن حالفهم الحظ في تولي أمر هذا البلد والطبقات الطفيلية التي انتفعت من ورائهم ، وهل كل نازح الآن يعاني ؟ لا فالمتسلقين والطفيليين من هؤلاء الريفيين هم الآن ينظرون لأهلهم من أبراج عاجية !!!!!!


#742578 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2013 09:35 AM
لقد سقطت الانقاذ بعد سقوط الامطار الجارفة لانها فشلت في ان تقول ان مايحدث الان في السودان هو كارثة والمجد والخلود لشبابنا في منظمة نفير ونفير نفير نحو التطهير


#742503 [sada]
3.00/5 (2 صوت)

08-13-2013 07:20 AM
الدقيقة 8 و44 ثانية نلاحظ وقوف عربة الشرطة دون تقديم اي مساعدة وانا كنت قريب جدا من هذا المشهد,الشرطة والجيش فقط للقمع ، في دول العالم كلها يكون هنالك دور للشرطة والجيش في مثل هذه الأحداث إلا في السودان ، الشرطة والجيش تأكل موارد البلد ولا تفعل شيئا في الكوارث ، تأكل أموال الشعب وتقمعه في حاله التعبير عن الرأي والله في هذا المشهد يعتبر وقوف عربة الشرطة كارثة اكبر من الفيضان .


ردود على sada
United States [عاكف] 08-13-2013 11:30 AM
انت من زمن الجيش والشرطة البتقيف مع المواطن يااخي ديل تمت كوزنتهم بدري


#742337 [عاكف]
3.00/5 (2 صوت)

08-12-2013 11:00 PM
حكومة شنو؟ احنا الحكومة والحكومة هي الشعب ، هكذا حالنا في السودان العزيز ربنا ينقذ اهل السودان من سفاكي الدماء والطغاة الذين اكلوا اموال الناس بالباطل ، اللهم ارنا فيهم يوما اسودا كيوم عاد وثمود يارب (ان الله ليملي للظالم حتى اذا اخذه لم يفلته)


#742310 [حاتم]
5.00/5 (1 صوت)

08-12-2013 10:14 PM
والاعجب ان تمنع الحكومة هذه المنظمات الطوعية والشباب المتطوعين في مجموعات خيريه وليست سياسية وتطالبهم بالتسجيل لديها اولا والا ستطالهم العقوبات لمساعدتهم للناس المحتاجين والغرقانين والشالهم السيل ياخ حتى لو عندهم اجنده ويريدو ان يفوقوا جهد الحكومة ويكبروا كومهم بمساعدة الضعفاء ما تخليهم او تنافسهم في الميدان والحشاش يملا شبكتوا وكله يصب في خانة اغاثة الملهوف فالناس ديل قاعدين جوه الموية بلا سقف يظلهم وعيالهم زي الزرازير جوه المويه وما عارفين يودوهم وين لا غطاء ولا سرير ولا شاي صباح ولا اكل يقيتوا به رمقهم ولا ملابس يواروا بها سؤاتهم والحكومة سادره في غيها وهمها الكرسي وبس وليتها هي جديره بهذا الكرسي الذي تعتله بالصلف والعجرفه والغرور وقلة الحيلة وسوء الفهم والادراك وخبث طويتهم حقا هذا زمن المهازل ماذا فعل شعبنا في دنياه حتى يسلط الله عليه هؤلاء ؟ ومن اين اتوا اصلا بهذه الاخلاق والافكار والافعال النتنه الكريهة والمقيته التي لا تشابه اخلاق الشعب السوداني المعروف عنهااغاثة الملهوف وقسم اللقمة والهدمه معه والاسراع الى اغاثته سبحانك ربي جل شانك ماذا فعلنا ليتسلط علينا هؤلاء هذه الطغمة الفاجرة التي تتستر باسم الدين والدين منها براء ومن الذي فوضها اصلا لتتحدث باسم الدين وتدافع عنه اوليس نحن كلنا مسلمون ام لنا دين غير الذي يدينون به يشهد الله الدين براء من هؤلاء والاسلام ابعد ما يكون عنهم بافعالهم وتصرفاتهم واخلاقهم التي لا تشبه الدين في شئ



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة