الأخبار
منوعات
ما يجب أن تتجنب المرأة الحامل أكله
ما يجب أن تتجنب المرأة الحامل أكله
ما يجب أن تتجنب المرأة الحامل أكله


08-13-2013 12:15 PM
لا شك أن الحمل مرحلة مهمة. فهي أحد أهم الأحداث التي تبدّل حياة المرأة لكنها من أكثر الحالات المجهِدة أيضاً. لذا من الطبيعي أن تبذل المرأة قصارى جهدها كي تكتشف الطريقة الأنسب لخوض تجربة الحمل. لكن من السهل أن تركز على جميع المشاكل التي يمكن أن تواجهها.
بشكل عام، لا أحب أن أفرض ممنوعات كثيرة. أفضل أن تركز الحوامل على الجوانب الإيجابية من التغذية خلال الحمل، مع التشديد على أهمية الالتزام بمجموعة متنوعة وصحية من المأكولات الكا...

كتب الخبر: جيني غروفر

يجب ألا ننسى أن السمك مفيد بشكل عام. الأسماك وزيوتها من أفضل مصادر للأوميغا 3 (فئة من الأحماض الدهنية المتعددة عدم الإشباع التي تساهم بشكل أساسي في نمو الطفل السليم وخوض تجربة حمل صحية). ربطت الدراسات بين استهلاك كمية مناسبة من الأوميغا 3 والنمو العصبي والبصري عند الطفل، وتراجع مشاكل الحساسية، وتطور الجهاز العصبي. كذلك، قد تخفّض الأوميغا 3 خطر المخاض السابق لأوانه وتسمّم الحمل واكتئاب ما بعد الولادة.
لكن يكون بعض الأسماك ملوثة بمستويات مرتفعة من الزئبق ويمكن أن يؤثر الزئبق على نمو الدماغ والجهاز العصبي (وهي عمليات النمو نفسها التي يُفترض أن تحميها الأوميغا 3).
لأجل استهلاك نسبة آمنة من الأسماك والحفاظ على مستوى صحي من الأوميغا 3، ننصحك بتناول السمك الذي تنخفض فيه نسبة الزئبق مرتين في الأسبوع على الأقل، و/أو تعزيز حميتك الغذائية بمكملات زيت السمك النقية والعالية الجودة. تشمل الأسماك التي يجب تجنبها بسبب احتوائها على مستويات مفرطة من التلوث: سمك أبو سيف، الماكريل الملكي، سمك القرش، سمك ذئب البحر الذهبي، سمك التونة الجاحظ أو آهي. تشمل الفئة الثانية من الأسماك أفضل ما يمكن استهلاكه باعتدال مثل سمك القاروص، وسمك المياس، والهامور، والماكريل الإسباني، وبعض أنواع التونة مثل تونة الزعنفة الصفراء وسمك التونة الأبيض. يمكن تناول هذه الأنواع حتى ثلاث مرات في الشهر من دون ارتفاع خطر التلوث. لكن من الأفضل تناول معظم الأسماك المنتمية إلى الفئة التي تحمل أدنى خطر تلوث (تشمل السلطعون، السمك المفلطح، الأنشوفة، الحدوق، السلمون، سمك البلطي، سمك بلايس، سمك موسى). تجدر الإشارة أيضاً إلى أن عدداً كبيراً من الأسماك أصبح مهدداً بالانقراض و/أو يتعرض لصيد مفرط.

الكافيين

صحيح أن القهوة ليست غذاء بمعنى الكلمة. لكن بالنسبة إلى كل شخص لديه أطفال، قد تكون بمثابة الوقود لاسترجاع الطاقة.
مع ذلك، يمكن أن تسرّع الكافيين ضربات القلب وأن ترفع ضغط الدم عند الطفل. رُبط استهلاك كمية مفرطة من أربعة أكواب أو أكثر في اليوم بزيادة خطر الإجهاض اللاإرادي. لا يعني ذلك ضرورة الامتناع عن تناول الكافيين بالكامل خلال فترة الحمل، لكن لا بد من استهلاكها باعتدال طبعاً. لا بأس بتناول كوب صغير من القهوة أو الشاي لأن هذه الكمية لا تطرح عموماً أي خطر على الحمل.

الأجبان الطرية واللحوم النيئة

الليستيريا مصدر قلق حقيقي خلال فترة الحمل. تنتشر جرثومة الليستريا المستوحدة في الماء والتربة ويمكن إيجادها في اللحوم النيئة والخضروات والأجبان غير المبسترة. تكون المرأة الحامل معرضة لالتقاط الجرثومة أكثر من الأشخاص العاديين بعشرين مرة، وقد تؤدي أي إصابة مماثلة إلى إجهاض لاإرادي أو ولادة مبكرة أو ولادة جنين ميت.
نظراً إلى إمكان القضاء على الليستيريا عبر الطبخ والبسترة، توصى المرأة الحامل بتجنب الحليب الخام والأجبان الطرية وغير المبسترة مثل الفيتا والجبن الأبيض الطري والكممبير. كذلك، من الأفضل تجنب معجون كبد الإوز وثمار البحر المدخنة والسوشي والهوت دوغ واللحوم النيئة (إلا إذا تم تسخينها جيداً). يجب غسل جميع أنواع الخضار بحذر قبل تحضيرها ومن الضروري إبقاء الثلاجة نظيفة وغسل اليدين بانتظام، لا سيما خلال مرحلة إعداد الطعام.

المأكولات السريعة والمصنّعة

يُقال إن المرأة الحامل تأكل عن شخصين، لكنّ هذه المعلومة ليست دقيقة جداً. من الطبيعي أن ترتفع حاجاتك إلى السعرات الحرارية لكن لا يمكن أن تتضاعف بأي شكل. في المتوسط، تحتاج المرأة الحامل إلى 300 سعرة حرارية إضافية يومياً، أي ما يوازي نصف سندويش أو وعاء إضافياً من الحبوب.
قد تميل المرأة الحامل إلى تناول المأكولات المصنّعة لسد الفجوة القائمة على مستوى السعرات الحرارية، سواء عبر أكل برغر مصنّع أو لوح سكاكر أو كيس من رقائق البطاطس (لا أؤيد حرمان الذات من وجبات لذيذة مماثلة من وقت لآخر، فقد أكلتُ أنا شخصياً المثلجات خلال الحمل!). لكنّ الإفراط في استهلاك المأكولات المصنعة لن يفيدك أنت ولا طفلك. هذه المأكولات لا تحتوي حصراً على نسبة مرتفعة من الدهون والصوديوم والسكر ومواد مضافة أخرى غير صحية، بل إنها تفتقر أيضاً إلى عدد كبير من الفيتامينات والمعادن والألياف ومغذيات أخرى تُعتبر بالغة الأهمية للحفاظ على الصحة خلال الحمل.
في نهاية المطاف، لا تبدو لائحة الممنوعات مخيفة بقدر ما تبدو عليه في البداية.
بشكل عام، يجب أن تسعى المرأة الحامل إلى مد جسمها بمأكولات مغذية وصحية قدر الإمكان مثل الحبوب الكاملة والخضار والفاكهة والبروتينات، فضلاً عن إرفاق تلك المأكولات المفيدة بمكملات أساسية مثل زيوت السمك (حمض الدوكوساهيكسانويك) وفيتامين عام في فترة ما قبل الولادة.

الجريدة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 5392


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة