الأخبار
منوعات
حدث في دمشق: الدراما السورية تدير ظهرها للواقع
حدث في دمشق: الدراما السورية تدير ظهرها للواقع
حدث في دمشق: الدراما السورية تدير ظهرها للواقع


08-14-2013 12:01 PM



باسل الخطيب يفضل العودة للتاريخ لتوجيه رسائل معاصرة للسوريين تتجاهل الأوضاع المأساوية المستمرة منذ عامين.

دمشق - تدور أحداث مسلسل "حدث في دمشق" في العاصمة السورية بين عامي 1947 و2001، لكنه مخرجه باسل الخطيب يوجه رسائل معاصرة للسوريين حول قضية الانتماء للوطن، محاولا تجنب الأوضاع المأساوية التي تمر بها البلاد منذ أكثر من عامين.

ويسلط العمل الضوء على شخصية وداد (سلاف فواخرجي) اليهودية الدمشقية التي تحافظ على انتمائها للوطن رغم كل السنوات التي أبعدتها عنه وقادتها إلى نيويورك في نهاية المطاف وذلك جراء الظروف السياسية التي عاشها اليهود في سوريا.

ويرصد المسلسل أيضا شخصية رأفت (وائل رمضان) الذي عاش لمدة قرن، طرأت خلاله تحولات كثيرة على المجتمع السوري.

كما تشكل القضية الفلسطينية وتداعياتها محركا رئيسيا للأحداث، حيث يعرج العمل على قضية النكبة وإعلان دولة إسرائيل وانعكاسها على الواقع السوري.

ويؤكد الخطيب أن المسلسل لا يتجه نحو توثيق شيء معين بل هو "محاولة لتقديم صورة مختلفة عن المجتمع الدمشقي في فترة الأربعينيات ومطلع الألفية الثالثة.

ويقول أيضا إنه لا يمكن تصنيف المسلسل كعمل بيئي كونه "يرصد مصائر مجموعة من الشخصيات وكيف كانت تتفاعل رغم كل اختلافاتها اجتماعياً وثقافياً وحتى في انتماءاتها الدينية والفكرية وهي في لحظة ما تتناسى اختلافاتها وتذهب لتواجه التحدي يدا بيد".

وعن علاقة عمله بما يحدث الآن في سوريا، يقول الخطيب "لا أحب حصر عملي ضمن إطار فكري وأيديولوجي معين، لكن أي عمل ليس له علاقة بالراهن وما يحدث اليوم سيفقد الكثير من ألقه وقدرته على التواصل مع الجمهور، لذا فإن هذا المسلسل يتصل بما يحدث اليوم في سوريا لكن ليس بصورة مباشرة وإنما عبر إشارات ودلالات واضحة لن تخفى على الجمهور".

(سانا)


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 358


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة