الأخبار
منوعات سودانية
سايكولوجيا الأساطير بين فدياس وفينوس ومحمود عبد العزيز
سايكولوجيا الأساطير بين فدياس وفينوس ومحمود عبد العزيز
سايكولوجيا الأساطير بين فدياس وفينوس ومحمود عبد العزيز


08-17-2013 09:49 AM


ا.د/ علي بلدو: استشاري الطب النفسي و العصبي و أستاذ الصحة النفسية و الباراسايكولوجي

الاسطور ة في معناها العام عبارة عن شائعة او اعتقاد سرى به الركبان وصار مكونا للعقل الجمعي التراث النقلي الشفاهي او الكتابي، وذلك لدى مجموعة من السكان في نطاق معين يكبراو يصغر بحسب
الامتداد الديموغرافي، و ذلك وفق معايير الانثروبولوجيا الاجتماعية .
و قد ارتبطت الاساطير عموما و غالبا بالآلهة او انصاف الالهة و لم يلعب بها البشر الا ادوارا ثانوية للغاية و ان لم يتعدَ معظمها دورالنقل والاخبار، وهذا الارتباط يفسر القداسة التي تحيط بالاساطير الي هذه اللحظة و ذلك لكونها شيئا من السماء وبالتالي يمجدها و يؤمن بها البشر حتى و ان كانوا يعتقدون بخلاف ذلك .
هذا و قد حظي المجال الفني والفنانون بنصيب وافر من هذه الاساطير فنجد في النحت( فدياس ) وفي الطرب ( مانيا ) والجمال ( فينوس ) واللهو ( باخوس ) و غيرهم، و لعل ارتباط الفن بالاساطير ينبع من ان الفن في تعريفه البسيط ما هو الا ( التعبير عن ملكة التعبير) وبالتالي ارتبط الفنانون و المبدعون على جميع الاصعدة بالاسطورة الفنية في جميع انحاء العالم مثل ( بوب مارلي ) في الموسيقى ، ( شارلي شابلن ) في التمثيل على سبيل المثال .
و في السودان فإن اسطورة الراحل ( محمود عبد العزيز ) قد بدأت في التكون منذ الطفولة حيث وضح الاستعداد الفطري للابداع و ظهور المواهب في برامج الاطفال، وهذا يبين اثر الجينات الوراثي ذات الصبغة الجينومية للتألق والظهور في المستقبل، وايضا تعزيز الثقة بالنفس والتي تمثل ركيزة مهمة للنجاح
و احداث الفارق، وكما تقضي على مكامن الخوف و التوجس والرهبة من الجمهور والذي يعول عليه كثيرا في ابراز وايجاد الاساطير الفنية .
رفدت اسطورة ( محمود ) ايضا الالقاب الكثيرة التي اطلقها المعجبون والمعجبات على شاكلة ( الحوت ) و( ملك الجان ) و( حودة ) وغيرها مما جعل هناك انجذاب غريزي و فطري نحو صاحب تلك الالقاب
المبهرة، وكما شكلت ضغطا نفسيا على المنافسين وادى الي احجامهم عن التنافس ذلك للمد الكبير
و الشعور بعدم القدرة على الصمود و بالتالي اصبحت الساحة ممهدة للانتشار اكثر و اكثر و عززت الايمان بالحظوظ.
و الدافعية الكبيرة نحو تقديم انتاج غزير و متجدد .
قدم ( محمود نفسه كشاب سوداني عادي و بسيط يسكن في حي شعبي و يعاني في فترات من حياته مما يعانيه معظم الشباب من الشد والجذب والعطالة احيانا ويعاني الاخفاق والعلو والهبوط و تنتاشه الظروف التي يمر بها الكثير وها هو ينجح في النهاية وهذا خلق منه مثالا يحتذى للشباب المحبط و ( المدبرس )، والذي يعيش في ظل متوالية من الاخفاقات و المرارت على صعيد الاسرة و المجتمع و العمل و الدراسة والاوضاع و الظروف غير المواتية، و التي عصفت ولا تزال بمستقبل وحاضر الكثيرين و الكثيرات !1
لم يكتفِ ( الحوت ) بذلك بل قدم نفسه كمنهج و طريقة للشباب للايمان بها في ظل كفر الكثيرين بالاحزاب القائمة والزعماء التاريخيين والذين اكل عليهم الدهر و شرب ونام ايضا ، وانفصلوا عن الواقع فلم يحس بهم احد و لم يشعروا هم ايضا بأحد
سوى اهلهم و آل بيتهم وانحصر همهم في من يخلف من و تنصيب ( جناي البريدو ) خليفة اوزعيما اواماما او كيف ما اتفق، اذ اصبحت ( ما بتفرق ) في وجود ( الحواتة ) و الذين لهم لغتهم و اشارتهم و نشيدهم و بالتالي اشبعت اسطورة ( الحوت ) الرغبة في الايمان بشئ ايا كان والشعو بالراحة النفسية لذلك
الانتماء وتغذية روح الجماعة والاتصال التنظيمي ان صح التعبير عبر الفضاء المكتوب اوالاسفيري
او الجماهيري او غيره ، وخلق للجمهور زعيما وملكا يسمعونه ويغنون معه ويزورونه ويأخذونه بالاحضان و ياكلون معه ويشعرون بالمه و يشاركونه فرحه و هذا زاد من مكانته لديهم و جعلهم يهتفون: ( يعيش الحوت ونحنا نموت ! ) .
و علي صعيد اخر فإن تأييد ( محمود ) لقضايا المهمشين و المساكين تلاحمه مع البسطاء زاد من شعبيته ، وجعله تواضعه متواصلا مع الجميع مما جعل الراحة كبيرة لدى معجبيه وشعورهم من انه يعبر عنهم وعن قضاياهم و يتحدث باسمهم في اغنياتهم و يبث فيهم الامل ( ما تشيلوا هم () وهذا العنفوان الثوري و صد الخطاب الذي يمس شغاف النفس كان له اثر السحر في هذه الصناعة .
تمددت الاسطورة في ما قدمه من اغنيات فهو لم يكتف بالترديد كما فعل الكثيرون من جيله ، بل قدم اغانيه الخاصة والبوماته وكما اضاف و جدد أغاني التراث و برزت شخصيته والكاريزما العالية له في كل ما غناه بحيث اصبح الكثيرون يعانون في سماع اغنية غناها ( حودة ) حتى و ان لم تكن خاصة به
و هذا يبين الشخصية الفنية الطاغية و الحضور اللافت و الذي يصبغ ما حوله بألوان الحوت الزاهية .
اجاد الراحل فن التأمل مع الاعلام فكان حاضرا بصور راتبة ومشاركا في عديد من الفعاليات وبالتالي فإن هذا الارتباط البصري والسمعي والتقارب الوجداني و اللغة المشتركة التي نشأت بين الجمهور وكذلك
الظهور بأزياء مختلفة وانماط متجددة من الاداء الى المديح والمظهر كلها عززت من روح الاثارة والتشويق و الرغبة الجامحة في التقرب من النجم وهذا يبرر الانتشار الكثيف لصوره على المركبات العامة و المحلات التجارية العامة والخاصة و باشكال مختلفة ولكنها في النهاية كلها ( الملك ) !
شاب بعض الغموض تفاصيل حياة الراحل المقيم وكما اثار الجدل في غير قليل من الاحيان و صاحبت بعض حفلاته و حتى رحيله الكثير من الاحداث والحراك الاجتماعي. وكما اثار وابلا من النقاش لم ولن ينتهي و هذه النزعة في العلم و المعرفة قادت الجمهور للاندفاع نحو اخباره و معرفة تفاصيل حياته والهوس بملاحقته في حفلاته العامة و الخاصة وكل ما له علاقة به .
و لعبت الاسرة دورا مهما في خلق هذه الاسطورة من حيث انه كان متزوجا واب لاطفال ولديه علاقة جيدة مع اخيه وامه وخاله وهذا يمثل بعدا اجتماعيا وعرفيا في مجتمعنا ذي القيم العائلية المتجذرة و ظهوره بصورة
( ود البلد ) دعمت الار تياح النفسي له وجعلته يعبر للقلوب والعقول دون عسير مشقة او كثي جهد.
و عموما فأن عوامل كثيرة يصعب احصاؤها في هذه المساحة ساهمت في خلق اسطورة ( الحو ) والتي ستضاف لمفردات كثيرة في هذه البلاد،ويمكنني ان اجمل القول ان ( محمود قد آمن بنفسه فآمن به الاخرون )
له الرحمة والمغفرة .

الصحافة


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3297

التعليقات
#747938 [ابوي مايواك]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2013 03:07 AM
نعم الحوت اسطورة وظاهرة فنية سودانية خالصة فهو بلا منازع الفنان السوداني الوحيد الي يشبه تعلق الجماهير به ما يحدث لاساطير الموسيقي العالمية من لدن جيمس براون والبيتاز مرورا بملك البوب مايكل جاكسون والفيس بريسلي..نال حب الناس لصوته الذي يجذبك (ولا كتر خيرك) لعذوبته وقوته وبساطته وطيبته وتواضعه الفريد فهو انسان نادر بمعني الكلمة...ارقد بسلام يا حبيبنا وملك الجيل منبع الفرح الخرافي


#747599 [ابوجوان]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2013 05:26 PM
الله يرحمك يامحمود !!
ونحمد الله انو حضرنا زمنك وبداياتك فى نهاية الثمانينات
حفلاتك النهارية فى اول التسعينات فى المكتبة القبطية والفندق الكبير
ياااااااا .. زمن جميل والله
الله يرحمك ويحسن اليك .. يارب .. يارب


#746526 [ليدو]
5.00/5 (1 صوت)

08-18-2013 11:45 AM
كمان عملتوه إسطورة ؟؟؟!!!!!
عموماً له الرحمة والمغفرة .


#746450 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2013 09:57 AM
الهم ارحمه واغفر له وعوض شبابه الجنه


#746370 [ابوخالد]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2013 02:42 AM
شكرا استاذي الجليل بعض الملاحظات حوته وليس حوده ماتشيلي هم ىليس ماتشيلو هم


#746358 [السنجك]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2013 01:45 AM
اللهم اغفر له وارحمه وارحم جميع موتى المسلمين


#746279 [حواتي موووووت]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2013 09:52 PM
يمكن توصيف الحوت علي انو ظاهره (phenomena)...والظاهره لا تتكرر عادتا" الا بعد عقود عديده مما يعني انه من الصعب جدا ان يوجد محمودا اخر في المستقبل القريب...عزاؤنا الوحيد هذا الارث الفني الثر الذي تركه لنا...الا رحم الله محمود بقدر ما احببناه


#745857 [WADALTOM]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2013 10:25 AM
اللهم اغفر له وارحمه واجعله من اصحاب اليمين



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة