الأخبار
أخبار إقليمية
الاستثمار في الأزمات: التجار يستغلون الموقف وارتفاع مفاجئ في أسعار السلع
الاستثمار في الأزمات: التجار يستغلون الموقف وارتفاع مفاجئ في أسعار السلع
الاستثمار في الأزمات: التجار يستغلون الموقف وارتفاع مفاجئ في أسعار السلع


08-18-2013 09:14 AM
الخرطوم: ولاء جعفر

بات المواطن يعاني فقد تضافرت كل معطيات المعاناة طبيعة قست عليه هدمت المأوى واحاطت به المياه الاسنة مهددة بمعظم الاوبئة في وقت فشلت فيه السلطات الحكومية المركزية والولائية عن فعل اي شيء ينفع الناس ولم يتجاوز منسوبو تلك الاجهزة التصريحات عبر الوسائط الاعلامية والفضائيات وحتى الاذرع الفنية على مستوى الولاية والمحلية عجزت حتى عن فتح مسارات للمياه التي لا زالت تحاصر المواطنين بعد ما يقارب الاسبوعين على الكارثة وتبدو الصورة اكثر وضوحا في منطقة شرق النيل خاصة في حي النصر مربع «26».
الواقع المأساوي لم يقف عند كشف صور رائعة من اسباب التكاتف والتكافل والتعاضد التي مثلتها بعض المجموعات الشبابية مثل مجموعة نفير وجماعة تواصل وغيرهما فقد كان هناك اخرون يمثلون الصورة القبيحة وهم المستثمرون في الازمات ويجسد هذه المجموعات بعض اصحاب المغالق والمخابز والبقالات من عديمي الضمير الذين عمدوا مباشرة الي زيادة اسعار السلع .
«حسبي الله ونعم الوكيل» هكذا ابتدرت وصال ميرغني من منطقة الجريف شرق حديثها ماضية الى القول بان ضعاف النفوس من التجار استغلوا حاجة السكان حيث قاموا برفع اسعار السلع الى اكثر من الضعف خاصة المواد الغذائية بعد ان عزلت الامطار المواطنين واغلقت معظم الشوارع اذ شهدت الاحياء المتأثرة في الايام الاولى ازمة خبز حادة ووصل سعر قطعة الخبز جنيها بالتمام والكمال ووصل سعر الشمعة الصغيرة «6» جنيهات صمتت وصال فترة وعادت لتحتسب امرهم عند الله وهي تضرب كفا على كف.
«عليك الله يا بتى خلينا ساكتين، وما تقلبي علينا المواجع» بهذه الكلمات المليئة «بالحرقة» بدأت الحاجة سكينة حديثها لتزيد من حدة العتاب والوجعة في عبارتها وهي تقول بان ما رأوه يثير العجب فالبعض يشحد باسم المغلوبين ويقذف بالتبرعات في جيبه وللتمويه وزعوا كم مشمعا وكم بطانية مع جيوش من الكاميرات والمصورين والمواطن يجتر مأساته بين المياه والجدران الايلة للسقوط.
وتمضي حاجة سكينة بان اصحاب البقالات استغلوا الموقف بزيادة الاسعار اذ بلغ سعر البيضة المسلوقة جنيهين وبلغ سعر رغيف الخبز جنيها، وربع العدس سبعة جنيهات وهنا باغتت محدثتي دمعة سريعا ما مسحتها بطرف ثوبها وهى تقول «احنا ما ناس معونات واغاثة بس كمان احكموا لينا التجار ديل ووفروا لينا الاسمنت والطوب بي قروشنا بنشتريهوا».
وبمنطقة شرق النيل قال الحاج عبدالقيوم انهم في اليوم الثاني اشتروا رغيفة الخبز بجنيه، منتقدا تجار حلة كوكو الذين قاموا بتأجير البكاسي ليطوفوا بالخبز داخل الاحياء وباعوا قطعة الخبز الواحدة بجنيه قبل ان يعودوا لاحقا لبيع الثلاث قطع بجنيه.
صمت عبدالقيوم برهة وهو يطلق زفرات الغضب ليقول ان بعض الاسر فقدت نفرا عزيزا عليهم اضافة الى كل ممتلكاتها وكان على اصحاب المخابز والتجار الوقوف في صف المواطنين وتعضيد موقفهم بدلا عن استغلال الوضع لتحقيق ربح لا يغني ولا يسمن من جوع، واوضح فضل السيد ان الحال التى عاشها وتعيشها معظم الاسر مع السيول استثمرها مرضي النفوس بمضاعفة الاسعارحيث ابلغ سعر اسطوانة الغاز «50» جنيها، و300 جنيه لجوال السكر، وجوال الدقيق 130 جنيها ، وبلغ سعر رطل الزيت «9» جنيهات، وبلغ سعر طبق البيض «35» جنيها بالاضافة الى ارتفاع اسعار المشمعات التى تراوحت ما بين «60 الى 100» جنية للمتر.
ويرى فوزي احمد ان القضية ليست قلة توافر السلع أو صعوبة تأمينها وإنما في جشع وطمع بعض التجار اذ اقدم عدد من الباعة على استغلال حاجات الناس، ما احدث ما يمكن وصفه ب"تسونامي" أسعار عصف بأسعار كل المواد، كما عصفت السيول بالمباني.
اصحاب المركبات العامة وسيارات الاجرة لم يخرجوا من المولد بلا حمص وآثروا ايضا الاستثمار في الكارثة التى ضربت البلاد برفع التعريفة الى الضعف بالمناطق المتأثرة اذ بلغت تعريفة المواصلات من العيلفون شرق الى موقف شروني 10 جنيهات والكلاكلات «3» جنيهات للحافلة و«5» جنيهات للهايس وعن هذا الامر قال محمد خوجلى «سائق تاكسي» ان الارتفاع نتيجة طبيعية لهطول الأمطار وأن سبب زيادة قيمة المواصلات يعود إلى خوف السائقين من الأمطار والمشكلات التي قد تواجههم بسبب سوء التصريف وسوء الشوارع، وتوقف حركة السير، وعدم استطاعته العودة للمكان نفسه، بالإضافة إلى ندرة وجود سيارات الأجرة خلال أوقات المطر.
من جانبه اشارالطيب عثمان خالد صاحب مخبز الى ان السيول التي ضربت الولاية الحقت اضراراً بالغة بالمخابز الامر الذي اجبرهم على التوقف لاكثر من خمسة ايام ثم استأنفوا العمل في رواكيب . وقال الطيب ان ارتفاع اسعار الدقيق يرجع الى صعوبة ترحيله لوعورة الطرق، علاوة على زيادة اسعار النقل عبر المركبات التى يؤجرونها لجلب الدقيق ما دفعهم الى زيادة اسعار الخبز .

الصحافة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 11259

التعليقات
#747149 [kamal mohy]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2013 09:42 AM
للأسف الشديد لم ارى موقف اسلامي من قبل من يدعون الاسلام في الوقوف ضد جشع التجار والتاجر السوداني اصبح جشعا جدا يريد أن يغتنم اي فرصة ليزيد الاسعار وليزيد في ارباحه وهذا نتاج خراب الضمير السوداني في الفترة الماضية وايضا سائقي العربات حافلات وخلافه كلهم ينتهزون مثل هذه الفرص والكوارث ليعملوا على زيادة الاسعار بدون ان يحسوا بوجع اخوانهم في الدين وبدلا من أن يخففوا معانأة الناس يزيدوا في بؤسهم ومعانأتهم بمثل هذه الزيادات والحكومة لا رقيب ولا حسيب والضحية اولا واخيرا هو المواطن الغلبان المسكين ولا نقول غير حسبنا الله ونعم الوكيل.


#746863 [tarigalboshra]
5.00/5 (2 صوت)

08-18-2013 07:01 PM
يا الله يا الله يا الله

وقال صلى الله عليه وسلم:
(اتقوا دعوه المظلوم وان كان كافرا فإنه ليس دونها حجاب)
صحيح الجامع:119

خرج احد الصيادين صبيحة يومه يطلب رزقاً حلالا فرمى شبكته فلم يخرج شيئا فاخذ يبتهل إلى الله فأولاده يصرخون جوعا في بيته واقتربت الشمس من المغيب فرزقه الله سمكه ضخمه فحمد الله تعالى وأخذها مسرورا إلى بيته وإذا بملك قد خرج للنزهة فرآه فأحضره وعلم ما معه فأعجبته السمكة فأخذها عنوه وذهب إلى قصره فأراد أن يدخل سرورا على الملكة فأخرج السمكة أمامها فاستدارت السمكة وعضت أصبعه فلم يسترح ليلتها ولم ينم فاحضر الأطباء فأشاروا بقطع أصبعه ولكنه لم يسترح بعدها لأن السم قد تسرب إلى يده فأشاروا بقطع يده ولكنه لم يسترح أيضا بل اخذ يصرخ ويستغيث فأشاروا بقطع ذراعه فاستراح من الآلام الجسدية ولم تهدأ نفسه فعلم الأمر فأشاروا عليه أن يذهب إلى طبيب من أطباء القلوب (العلماء الحكماء) فذهب واخبره قصه السمكة فقال له: لن تهدأ إلا إذا عفا عنك الصياد فبحث الملك عن الصياد حتى وجده و شكى إليه أمره واستحلفه أن يصفح عنه فعفا وصفح عنه فقال له الملك : ماذا قلت في ؟
فقال: ما قلت سوى كلمه واحده :اللهم انه اظهر على قوته فأرنى فيه قدرتك

فأحذر يا آخى من ظلم العباد فإن الظلم ظلمات يوم القيامة


#746456 [mosab]
5.00/5 (1 صوت)

08-18-2013 10:07 AM
ياهوا داالسودان


#746452 [سايكو]
5.00/5 (2 صوت)

08-18-2013 09:57 AM
يعنئ نفهم انه المشكله من التجأر ما من النظأم ؟؟؟؟؟
الحاجأت دي كلها مفروض توفرها الحكومه للمواطنين المتاثرين بالسيول ، خصوصا انه اغلب المواد الاغأثيه تم التبرع بيها من الدول الصديقه و منظمات المجتمع المدني يعني الحكايه ما محتاجه من النظأم غير التنظيم و ضمان وصول المساعدات للمواطنين المتضررين ، و كالعاده فشل النظام في توفير ابسط الاشياء للمواطنين و انطبقت عليه الجمله المشهوره بتاعت الفيلسوف ابو رياله ( الفشل في كل يوم بولد الفشل )


#746451 [داوودي]
3.75/5 (4 صوت)

08-18-2013 09:57 AM
اذا كان كل يوم بنسمع انو البلد الفلاني رسل طياره اغاثة اخر واحد سمعتو انو ملك المغرب مرسل خمسة طيارات اغاثة المفروض مافي متضرر واحد يشتري حاجة من السوق ، لكن تقول شنو مع الجماعة المنتظرين الاغاثات تشتغل علشان يبيعوها في السوق ويقول ليك لقينا بعض السلع الاغاثية دخلت السوق ... بلاهي صدقناكم ...



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة