الأخبار
أخبار إقليمية
نفير .. إعادة الاعتبار لموروث سوداني أصيل
نفير .. إعادة الاعتبار لموروث سوداني أصيل
نفير .. إعادة الاعتبار لموروث سوداني أصيل


بعزيمة «5» آلاف متطوع
08-18-2013 01:00 PM
الخرطوم: عبدالوهاب جمعة: عقب الامطار والسيول التي ضربت الخرطوم، اطلق شباب متحمسون للخدمة مبادرة اسموها «نفير» في محاولة لاعادة الاعتبار لقيمة العمل الجماعي لخدمة المجتمع، وفي اقل من اسبوعين تحولت المبادرة الى حملة آلت على نفسها تقديم العون لمتضرري السيول ووصل عدد متطوعيها الى اكثر من خمسة آلاف متطوع ووجدت الدعم من اطياف المجتمع كافة، وبات اثرها واضحا، «الصحافة» داخل قلب الماكينة التي حركت كوامن القوة داخل نفوس الشباب.. والروح التي بثت في الناس الامل . رافقت المتطوعين داخل المناطق المتضررة.
السوفت وير .. روح نفير
في قلب الخرطوم وعميقا داخل منطقة العمارات يبرز مبنى من طابقين استطاع ان يحول المنطقة المجاورة له الى خلية نحل تعمل على مدار «24» ساعة، هنا تجد مئات الشباب يتحركون جيئة وذهابا وكل واحد منهم يعرف مهمته، لا تسمع اصواتا صاخبة او جلبة سوى اصوات محركات الشاحنات والسيارات التي تحمل المساعدات لمتضرري الامطار والسيول، يقول مسؤول اللجنة الاعلامية محمد حمد انهم خصصوا قسما للبلاغات يعمل على مدار «24» ساعة حيث يتلقى القسم البلاغات مباشرة من المتأثرين والمتطوعين موضحا ان البلاغ يشمل اسم المنطقة المتأثرة وعدد المتضررين بالتقريب مشيرا الى ان القسم متصل بنظام حاسوب يعمل على برنامج خاص لتحليل البيانات مبينا ان البلاغ يحول الكترونيا الى فرق المسح الميداني مشيرا الى ان مهمة تلك الفرق عمل استبيان ومسح دقيق وفوري عن المنطقة المتأثرة لتحديد الضرر الفعلي وتقدير كمية المساعدات للمنطقة ونوعية تلك الاحتياجات.
ويقول حمد ان قسم المعلومات «آي تي» يعتبر العقل المنظم لجهود الاغاثة مشيرا الى ان قسم «الآي تي» هو المسؤول عن تنظيم كل العمل في نفير مبينا ان القسم يديره اثنان من حملة الدكتوراة في مجال المعلوماتية حيث يوفر القسم المعلومات والاحصاءات بعد تحليلها الى مختلف اعضاء «نفير».
ويلفت حمد النظر الى ان «نفير» تستجيب للطلب العاجل خلال ساعة مضيفا «اذا حدث انهيار لترس فان فرق الصيانة تصل الى موقع الانهيار خلال ساعة واحدة من الزمن» ويقول حمد ان «نفير» تقوم بتسجيل المتطوعين الكترونيا او بحضور المتطوع الى مقر مبادرة «نفير» بالعمارات ويلفت حمد الى ان التطوع لا يشمل فقط المتطوعين الميدانين وانما هناك البعض الذي يأتي بنفسه وسيارته لنقل المساعدات والمتطوعين الى مواقع المتأثرين بجانب البعض الذي يقدم مساعدات عينية، مشيرا الى تكوين «نفير» لفريق طبي يشمل متطوعين من مختلف التخصصات الطبية استعدادا لدرء مخاطر ما بعد الامطار.
لوجستيك «نفير» .. امداد بلا حدود
العمل الجماعي الذي تقوده مبادرة «نفير» يثير في النفس مشاعر مختلطة بين الاعجاب والالهام .. اكثر من «5» آلاف متطوع ومئات الاطنان من المساعدات التي تقدم يوميا، خلال اربع ساعات احصيت 10 دفارات محملة بالمساعدات وثلاثين بوكس يحمل مواد غذائية ومعدات ايواء تتجه الى مختلف مناطق المتأثرين بالامطار بالخرطوم بينما كل بضع دقائق تصل شاحنة تفرغ محتوياتها امام مقر «نفير»، ولابد ان المرء يتساءل من يقف وراء ذلك التنظيم الدقيق للعمل .. حسنا انه قسم «اللوجستيك» الذي ينظم كل عمليات التفريغ والشحن للمساعدات، يقف خلف ذلك القسم شباب «نفير» يقودهم نزار حامد الذي يقول ان حملة «نفير» يقودها شباب باعمار مختلفة من مختلف التخصصات الهندسية والطبية والادارية والجامعية وغيرهم من المتطوعين مشيرا الى ان مهمتهم تقتضي توفير معينات النقل والحركة لمختلف اقسام مبادرة «نفير» واوضح ان قسم اللوجستيك يسعى الى تنسيق مختلف عمليات «نفير» مبينا ان حملة «نفير» تحتاج الى معينات نقل وحركة مختلفة في احجامها وسعاتها مشيرا الى ان قسم اللوجستيك يوفر دفارات وبكاسي نقل المساعدات والسيارات الخاصة بفرق المسح الميداني ولجان الاطباء والمتطوعين من مقر الحملة وإلى مختلف المناطق المتضررة بالامطار والسيول، ويلفت حامد الى ان مهمة قسم اللوجستيك المساعدة في توفير المركبات والسيارات لقسم المالية المناط به توفير المساعدات من السوق المحلي.
المخزن .. شريان الحياة للمتضررين
في داخل موقع مبادرة «نفير» خصصت مساحة كبيرة من الموقع لتخزين المساعدات والمواد الغذائية استعدادا لنقلها لمواقع المتأثرين المختلفة، في الحقيقة ان صفة «مخزن» غير دقيقة لوصف الامر لسبب وجيه ان المواد الداخلة الى المخزن سريعا ما تخرج في اليوم نفسه تقريبا ويبدو ان الامر هو نوع من الشفافية في تسجيل المواد الداخلة والمنصرف منها، وهناك في قسم المخزن فان السجلات هى المشهد الذي يغلب على القسم، كل علبة طحنية او كيس عدس يسجل في دفتر اليومية وكل عبوة دقيق او مشمع متجه الى شرق النيل او امبدة تخرج مع اذن صرفها، كل ذلك في دقة ونظام عبر اجهزة الحاسوب، وداخل المخزن كانت التعليمات المكتوبة والبوسترات المعلقة في الحوائط توضح التعليمات بدقة .. لا مجال لاي عملية ارتجال فقط النظام المعمول يسري على الجميع بما فيها عبوات السكر.
يد على يد .. توصل لمتضرر بعيد
كلمة «نفير» التي تعني عند معظم السودانيين العمل الجماعي، روح العمل الجماعي كانت حاضرة في مبادرة «نفير»، والعمل الجماعي فوق قيمته الطوعية الا انه يقدم امرا مهما في السودان.. انه السرعة في انجاز العمل، راقبنا ذلك الامر عن شحن دفار بالمساعدات المتجهة الى شرق النيل، تراص حوالى «20» متطوعا في شكل سلسلة بشرية طويلة من المخزن الذي يقع في الطابق الاعلى من المبنى وعبر سلم حديدي من مرحلتين الى الارض وعلى سطح الدفار، تنتقل المساعدات من يد الى اخرى بسرعة وتناغم الى ان تصل الى سطح الدفار، كم استغرقت عملية شحن الدفار بمختلف انواع المساعدات؟ كان الامر مذهلا بالنسبة لي فقد شحن الدفار في اقل من خمس دقائق وتحرك الى موقع المتأثرين بالامطار.
روح المبادرة .. الجود بالموجود
امام المدخل الرئيس فتاتان تشعران بالواجب تجاه الذين تضرروا، تحملان ما استطاعتا اليه سبيلا تهرعان الى مقر نفير، وقوة مبادرة نفير ليست في قدرة شباب حاملي مبادرات فقط وانما المبادرة كانت منصة لاطلاق طاقة الناس في تقديم المساعدة للاخرين، الجانب الاخر المهم ان المبادرة جمعت بين متطوعين واشخاص لديهم الرغبة في تقديم مساعدات عينية او مادية ومتضررين يحتاجون للعون، امام مقر حملة نفير كان متبرعو الحاجات العينية يفدون على مدار الساعة يقدمون ما يستطيعون تقديمه.. ربما كيساً او اكثر، مواد غذائية او معينات ايواء لا يهم كثرة او قلة ما يقدم ونوع المساعدة وانما المهم ان نفير استطاعت الجمع بين جميع راغبي تقديم العون.
هدف مشترك .. حماية المواطن والوطن
لم يكن شباب نفير مهمومون بتلقي بلاغات المتأثرين وكيفية توصيل الدعم لهم، وبعد ان ينتهوا من مهمة اعداد حملة مساعدات للمتأثرين بالامطار والسيول، وقبل الاعداد للحملة التي تليها، فان امام متطوعي نفير تقديم واجب آخر تجاه المرضى وجرحى حوادث المرور والذين في غرف العمليات والتي تتوقف حياتهم على نقطة دم .. انه بلا شك التبرع بالدم البرنامج القومي للتبرع الطوعي بالدم .. والذي يهدف الى توفير مجانية خدمات نقل الدم باعتبارها حقا للجميع وتوفير متطوعين بالدم على مدار العام .. متطوعو نفير والحملات الجوالة للتبرع بالدم يهدفان لهدف واحد .. حفظ المواطن والوطن.
التطوع .. احساس بالاخرين وثواب بالاخرة:
خارج مبنى مبادرة نفير كانت الشوارع المحيطة بالمبنى عبارة عن خلية نحل من المتطوعين ومنسقي الحملة، السؤال الغالب الذي يسمع في انحاء المكان هو .. اين يمكنني ان اتطوع واين اسجل اسمي؟ هذه الاسئلة تتردد من قبل المتطوعين الجدد الذي يفدون على رأس كل ساعة، تأتي الاجابة سريعا من مسؤولي المتطوعين : «يمكنكم ذلك الان» . شهدنا احد المتطوعين الذي حضر بسيارة بوكس، وسريعا ما بدأت عملية التحميل على ظهر البوكس، يقول صاحب البوكس الذي رفض تصويره او الاشارة الى اسمه بداعي انه يعمل ذلك ابتغاء وجه الله ان النفير هو صفة غالب اهل البلاد مشيرا الى انهم من نعومة طفولتهم شاركوا في النفير والعمل الجماعي مؤكدا ان السودانيين سباقون بعاداتهم في عمل الخير مضيفا «كل يقدم حسب امكاناته» لافتا الى ان مبادرة نفير تؤكد قوة العمل الطوعي الذي يأتي بمبادرة شخصية دون دعوات.
في الطرف الآخر حضرت فتاتان منقبتان للمشاركة كمتطوعات تقول اسماء ان الاحساس بالواجب فرض عليهن الحضور للمشاركة في العمل الطوعي مشيرة الى ان الناس تأثرت بالامطار ولابد من الوقوف معهم مؤكدة ان المتأثرين لم يشعروا بفرحة العيد ويتطلب وضعهم تقديم معونات لهم مشيرة الى ان الامر يمكن ان يحدث لاي احد ويجد نفسه في الموقف نفسه. بينما تقول زميلتها مروى ان الاحساس بآلام الاخرين وتقديم الغوث لهم هنا في الدنيا وثواب في الاخرة.
توزيع المساعدات المهمة الاصعب
الان وبعد ان تلقى قسم البلاغات حالات الناس المتضررين بالمنطقة التي ابلغ عنها الاهالي او متطوعو حملة نفير، وبعد ان مرر البلاغ الى قسم المعلومات ووجهت فرق المسح الميداني بزيارة مكان المتضررين لتقييم الوضع الفعلي وحاجة المنطقة لنوع وشكل المساعدة، وتلقى قسم المخزن تعليمات مركز المعلومات بتوجيه المساعدة الى المنطقة المحددة .. الان على قسم اللوجستيك توفير المركبات والسيارات التي تحمل تلك المعونات والمتطوعين لتوزيعها على المتضررين، اول من امس سير قسم اللوجستيك عدة فرق لمناطق شرق النيل ودردوق والدروشاب والفكي هاشم وسوبا وامبدة، رافقنا الفريق المتجه الى امبدة واحياء دار السلام مربعات «5» و«4» و«10 » و «3»، تحركت حملة نفير في ست سيارات قاصدة امبدة تحمل مواد غذائية ومشمعات واغطية للمتضررين، تفرقت المركبات في مختلف المناطق المحددة وقام متطوعو نفير بتوزيع المساعدات، وتعتبر مهمة التوزيع اصعب مهمات حملة نفير لجهة تقابل المتطوعين مع المتضررين وجها لوجه حيث يكون المتضررون في امس الحاجة لتلك المساعدات بينما فرق التوزيع مناط بها تقديم المساعدة وفقا لقاعدة «الاكثر تضررا» فصاحب المنزل الذي تهدمت كل غرفه اولى من الذي انهار سور بيته فقط وهكذا يتم الامر .. على ارض الواقع يرغب بعض المتضررين بالحصول على كل المساعدة بجانب ان مشاعر الصدمة من جراء موجة السيول والامطار تركت آثارها على نفسية المتضررين وبالتالي لا يمكن التنبوء بردة فعل المتضررين.
الصحافة


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 12323

التعليقات
#747330 [Abu sami]
1.00/5 (1 صوت)

08-19-2013 12:29 PM
Garfan: I think you mean weak not week


ردود على Abu sami
European Union [Garfan] 08-19-2013 06:55 PM
Yes Abu Sami you are right and thanks for the correction


#747106 [عكر]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2013 08:19 AM
حارس المرمة دي..الواحد لو داير يجيب فيهو هدف يعمل شنو ...؟


#747073 [حسن النور]
1.00/5 (1 صوت)

08-19-2013 05:50 AM
المجد لشباب نفير و لمبادرتهم التى استجابت لنداء الواجب ,انهم ابناء الشعب السودانى الابرار وكفى,


#747012 [الفقير]
5.00/5 (1 صوت)

08-19-2013 12:41 AM
أخيراًرجعتونا للسودان البنعرفو ، بارككم الله و سدد خطاكم .
رد عملي و بليغ لمن يأس و فقد الأمل في هذا الشعب العملاق .
إنجاز مفخرة لنا و لأبناءنا من الأجيال الجديدة.


#746833 [حداثة صالح]
5.00/5 (2 صوت)

08-18-2013 06:26 PM
اشقعر جلدي الله يحفظكم يارب وان شاء الله في ميزان حسناتكم ...طبعا الحكومة عاملة حميل !


#746796 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2013 05:32 PM
على كافة افراد الشعب السوداني الوقوف والمساندة لشباب نفير ليتمكنوا من ايصالالمساعدات يللمحتاجين وخاصة وسائل النقل والمخازن اعتقد بان هؤلاء الشباب قد بعثهم الله لاحياء شعيرة التراحم والتازر بين اباء هذاالوطن الطيبين انهم فتية امنوا بربهم تتنزل عليهم الدعوات من كل حدب وصوب نخلع الاحذية ونرفع القبعات احتراما واجلالا لكم يا فتية نفير


#746619 [Garfan]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2013 01:51 PM
I really admired this initiative which actually put what so called the government in a big hole . This also reflects how this government is so week and have a big gap on the qualified people to manage the emergency leave a lone to rule a country simply because for a long time the hired those who are only loyal to the political party and not based on the qualifications until we lost the whole system . I hope if we can use and benefit from this youth to develop our country . I suggest that this NAFFER should continue and participate in the rehabilitation stages and could be as a cell to built our LOST Sudan .


ردود على Garfan
United States [ابومحمد] 08-19-2013 03:27 PM
فعلا .. نفير دي تعتبر حكومة مصغرة تعتمد على التقنية الحديثة والانضباط المالي والتخطيط السليم.. ممكن يكونوا نواة لخدمة مدنية نزيهة وخلاقة ... والله البلد لسه بخيرا وبي كوادرا .. لكن كيف يلقوا الفرصة



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة