الأخبار
أخبار إقليمية
ثرثرة بحريه مع بحارة سودانيين. أصبحت لا أفكر في العودة إلى الوطن ، ولماذا ؟
ثرثرة بحريه مع بحارة سودانيين. أصبحت لا أفكر في العودة إلى الوطن ، ولماذا ؟
ثرثرة بحريه مع بحارة سودانيين. أصبحت لا أفكر في العودة إلى الوطن ، ولماذا ؟


08-19-2013 03:36 AM

عصر الهضربه

بدرالدين حسن علي

إقرأ جيدا ، فحسن القراءة نصف العلم لو قرأت كل ما يكتب ، لأن الكاتب لن يستطيع أن يقول ما يكتب في سطر ، و لن أنسى أبدا تلك الأيام الجميلة الرائعة التي جمعتني مع بعض الأصدقاء السودانيين ومعظمهم من البحارة ، وكنا في رحلة ترفيهية على متن باخرة يونانيه أقلعت بنا من الإسكندريه نحو أثينا ، المدينة التي لي فيها ذكريات كثيرا ما تجيش في داخلي لروعتها وعظمتها منذ أيام سوفوكليس ويوربيدس وأسخيلوس وأرسطو وأفلاطون وأوديب ملكا وإلكترا ، وجميع هؤلاء قرأت لهم وأحفظ عن ظهر قلب مسرحية أوديب ملكا وأكاد أعرف لايوس وجوكاستا ويا ليت لو كان اسمي أوديب ، كان ذلك في ستينات القرن الماضي ، صراحة نسيت الأسماء فذاكرتي ضعيفة جدا في الأسماء ولكنها قوية جدا في القصص والحكايات ، ولكني إلتقيت بعضهم في القاهرة في إحدي الشقق المفروشة وسط المدينة ، وقضينا سهرة عامرة بالحب والغناء الجميل حتى الصباح ، ولا أدري لماذا مضت الأيام سريعة دون أن تمنحنا الفرصة لمزيد من اللقاءات .

مرت سنوات وسنوات ، وفي ذات يوم جلست في " بلكونة " شقتي في تورنتو الكندية أجتر بعض ذكريات قديمة ، كانت أمسية شديدة البرودة ، بدأ الثلج يتساقط مع زخات مطر وقبل تساقطه هذا تساقطت كل أوراق الشجر ، التي كانت مفرهدة مزهوة بلونها الأخضر تعطي للحياة معنى ولتحقيق الأماني بصيص أمل ، تذكرت روما وألقها وألق الفتيات الإيطاليات فضحكت ، ضحكت من أعماق قلبي لأني تذكرت طيشي وجنوني . .

عاندت نفسي وجلست في البرد القارس أعود بالذاكرة إلى سنين خلت ، تعمدت أن تكون العودة بلا ترتيب زمني ، وإنما قفزات فوق العقود والحقب مشحونا بذاكرة متعبة من الجلد والقهر والمنفى والسجون والمعتقلات وأنا بطبعي لا أحب الحديث عن السجون والمعتقلات وإدعاء البطولات ، مر شريط سينمائي طويل يعرض صوراّ باهتة لوجوه دخلت التاريخ ولم تخرج ، ووجوه خرجت من التاريخ قبل أن تدخل ، ووجوه منعت من الدخول وأخرى منعت من الخروج وبعضها تراوح بين الدخول والخروج ونشبت معركة بين كل الوجوه واجتاحتني عاصفة من الهوس ورغبة مكتومة في الإنتحار ورغبة اخرى في المقاومة، الموقف كان صعباّ .

بدا لي أن الزمن في السودان يحفل بالموت وتقل فيه الحياة وأننا مجموعة كبيرة من المنافقين والكذابين أحياء ولكننا موتى بلا قبور ، ونعيش على صدقات أحياء ولكنهم موتى ، وليس أمامنا سوى أن نرفع شعارات هي في النهاية جلد الذات ، نحن بصراحة نجيد صناعة الموت ولنا سجل طويل غير مسبوق في موت المبدعين المبكر .... من التجاني يوسف البشير ومعاوية محمد نور والمجذوب ومحمد عمر بشير وصلاح أحمد إبراهيم وخالد الكد وليلى المغربي وخوجلي عثمان ومحمد رضا حسين وأحمد عاطف وأحمد قباني وجيلي عبدالرحمن وأحمد الجابري ورمضان زايد وأحمد المصطفى وعبد العزيز العميري ومصطفى سيداحمد وحورية حاكم وعلي عبدالقيوم وعمر الدوش ونادر خضر وزيدان إبراهيم والأمين عبد الغفار ومحمد وردي ومحمد سالم حميد ومحمد إبراهيم نقد و..و.. قائمة طويلة من الموت ليس بسبب الكبر والشيخوخة والزهايمر وإنما بسبب القهر والحرقة على البلد !!!!!!!

ويا لحظ السودان يموت الشعراء والأدباء والفنانون وكبار المثقفين مبكراّ ويعمر السياسيون يرأسون أحزابنا ويحكمون بلادنا عقود وعقود وما يزالوا يحلمون ليس بحسن الخاتمة وإنما بصفقة مال تزيدهم وجاهة ،وآخرون يسقطون من طائرة وهم أحياء ، يصابون بمرض السرطان وهم ما زالوا أحياء !! وأستغرب جدا لماذا لا يموت هؤلاء الديناصورات أمثال الصادق والميرغني والترابي ونافع !!!!

وها هم مفكرونا وكتابنا وشعراؤنا وطليعة مثقفينا يغسلون الصحون في لندن ، ويكنسون الشوارع في باريس ، ويجمعون القمامة في واشنطون ، وتطحنهم مصانع الأسمنت و البلاستيك في كندا ، ومن حالفه الحظ يعيش مطعونا في الشرف والكبرياء بدنانير ودراهم النفط ، ويجلدهم أمراء السعوديه والإمارات ، السودان مليون ميل مربع كما كانوا يدرسونا في حصص الجغرافيا ، وقطر كانت صفر .... يا لتعاسة مهيرة والخليل وعبداللطيف وحوه الطقطاقه وكل الأسماء الخالدة في تاريخ السودان القديم والحديث .

هل المشكلة في النفط ؟ طيب ما أهو دلوقت عندنا نفط ؟ طيب المشكلة في أمريكا شيكا بيكا ؟ طيب ما عندنا مزيكا وكاريكا وملايين الأنتيكا !
منفيون في كل بقاع العالم ومن خيرة أبناء الوطن الملازم عزاؤهم الوحيد حفظ ماء الوجه وما تبقى من كرامة شخصية فهم على الأقل يعيشون حياة خالية من الخوف مثلي تماماّ ولكنها حياة خير منها الموت ... يا لعجبي !!!!!
اليوم المثقف السوداني أو الشاعر أو الكاتب أو المفكر أو المخرج المسرحي أو المخرج السينمائي أو الصحفي يأتي اسمه في ذيل القائمة حتى لو كان عضواّ في حزب المؤتمر الوطني الحاكم ، وكما يقولون وكما تردنا الأنباء فهو إما خائف أو نصف جائع أو منافق ...... وكما قال وكما كتب أكثر من مناضل يحب السودان ويعشقه أن السودان لم يعد فيه من مجال لكي يؤدي المثقف دوره الوظيفي في المجتمع كحامل رؤية أو أداة تجديد وتطوير وتعليم وتثقيف وتغيير ونقد .

المثقف في السودان أو الفنان - وأرجو أن تنتبهوا لهذا - قد يسمح له بأن يشتغل في الطين ولكن - كما قال أحد المفكرين - ليس لكي يصنع تمثالاّ بل لكي يوسخ أصابعه وملابسه ... وقد يسمح له بإخراج فيلم سينمائي فيخرج شيئاّ من قفاه ، وهذا ليس لأنه غير مبدع .. لا ثم لا ، لأنه يريد أن يطعم أطفاله ، وهذه مجاهدة لا يفهمها إلا الفقراء ، !!!!!

أنظر إلى سياسيينا فأتذكر نهرو ومانديلا ونكروما وديجول ولا أتذكر من قادة وطني إلا من مات مقتولاّ أو شهيدا قبل أن يكمل رسالته ، أنظر إلى وطني بعد 1956 فلا أرى سوى عبود وهو عسكري ونميري وهو عسكري والبشير وهو عسكري ،والميرغني والفته الحمتني النطه ، والصادق الغاليلو وحليب النيدو والترابي أبو بسمة وضحكه ضباني ، فيرجع بصري إلى الزمن الفلاني !! .

أصبحت لا أفكر في العودة إلى الوطن ، ولماذا

أعود ؟ بربكم قولوا لي لماذا أعود ؟ حسنا إعتبروني مخرفا وخائنا وضعيفا ، لماذا لا يعود أقوى الرجال وأكثرهم ذكاء وقوة وعنفوانا ؟ ودائما ما أتساءل أيهما أفضل : السودان أم كندا ؟؟ الآن أنا آمن وآكل وأشرب وأرقص وأضحك وأغني وأتعالج وأتمسرح أيضا ، بينما أبناء وطني لا يحس معظمهم بالأمان ويعاني معظمهم من الجوع والعطش والمرض ، " مطره واحدة تكفي " وهنا المطر يغسل الشوارع ، ينهمر بدون صلوات إستسقاء ، رعد وبرق يجعلك تصلي لله وللوطن رغم صلاتي صبح مساء لهما معا !! لا أحد في هذا المنفى " المقرف " البعيد يرغب في العيش فيه ، لا نرغب يا أهل بلدي أن نقف طوال شتاء أريزونا وتورنتو في محطات البنزين أو نشق ليالي المدن لتوصيل أطباق البيتزا !!!! نريد أن نعود إلى الوطن لتوصيل أطباق الكسرة واللقيمات لكل النساء السودانيات ، نريد أن نعود للوطن لكي" نغرف " الماء مثلكم من البيت إلى الشارع طالما فشلت الحكومة وصارت " تهضرب " مثل هضربتي هذه !!!!لا نريد أن " نغرف " أموال المكلومين اليتامى والفقراء والحزانى ، لعنة الله عليكم يا نشامى يا نمورا من ورق " فلا أقسمن بالشفق * والليل وما وسق * والقمر إذا إتسق * لتركبن طبقا عن طبق " .

[email protected]


تعليقات 28 | إهداء 0 | زيارات 4803

التعليقات
#747923 [ودالباشا]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2013 02:22 AM
ياحليل سودان زماااااان العايش فى دواخلكم وزكرياتكم السودان دا مات فبل 24سنه ياحليلكم ويا حليلى


#747829 [saif]
5.00/5 (2 صوت)

08-19-2013 10:47 PM
تجى وين؟ اوعك واللة تندم ماتسمع كلام الجماعة الفوق والا التحت دبل خليك مكانك الدايرك يجيك او الدايرو انت جيبو ما اى زول لانو فى ناس كان جوك بمرضوك عيش حياتك واطمن على اهلك بالتكنولوجيا كانهم معاك اوعك كلمتك وانت حر


#747812 [بابكر عوض الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2013 10:33 PM
يا أستاذ بدر الدين والله كلام رائع منمق ومموثق ولكن السودان وشعب السودان هو السودان حتى لو إفتقدنا جزءاً عزيز منه بلادي وإن جارت علي عزيزة وأهلي وإن ضنوا علي كرام فالسودان حسب ما يقال سمح بي ناسو عاداتهم وتقاليدهم الجميلة وتواصلهم رغم الظروف الإقتصادية الجبارة التي إقتطعت كثير من وقتهم في سبل كسب العيش قد تكون سبب أساسي في ما وصل إليه الحال والمآل فلنزرع في أبنائنا حب السودان والغيرة عليه والعودة له فهو وطن جميل به النيل الخالد وفيه العم والوالد وكفى


#747798 [المحتار]
3.00/5 (1 صوت)

08-19-2013 10:13 PM
آآآه يا زمن


#747738 [الفاتح]
2.00/5 (1 صوت)

08-19-2013 08:55 PM
هل فعلا فقدنا السـودان الذي عرفناه وعشناه وتنفسناه ؟؟؟؟ لا وألف لا سيعود لنا السودان الذي تمزق بأيدي هؤلاء الذين ظنوا انهم خالدون ... سيعود السودان الذي حباه الله بالأرض والماء وإناس طيبون قل أن تجد مثلهم في كل بقاع الأرض أجل سيعود السـودان .


#747597 [الزعيم]
3.00/5 (1 صوت)

08-19-2013 05:24 PM
مقال رائع بامتباز ، لكن قصة ماتجي دي ممحنة لنا ، نحن اهلك واسرتك
رغم اننا ذاهدين في جيتك منذ زمن

اخوك عبداللطيف


#747590 [حسكو]
3.00/5 (1 صوت)

08-19-2013 05:14 PM
هى وين البلد الزعلان عشانه


#747478 [ابزرد]
3.00/5 (1 صوت)

08-19-2013 02:44 PM
الاخ بدر بلادك حلوي ارجعليها وبلاد الغربة ما بترحم اذكر في لقاء مع المرحوم الطيب صالح ذكر انه
يفتقد بشدة لرقدة الحوش وعد النجوم بالليل .بس اقسي شي انك تكون مواطن درجة ثانية في بلدك .نصيحتي ليك وانت انسان اصيل وطيب ان تسال الله حسن الخاتمة في هذا الزمن الردئ وكان في كندا او في
السودان ياهو اخرتا كوم تراب والله يا بدر اكثر ناس عرفو الدنيا دي تمام اهلك الصوفية في السودان
وامكن ده اكثر سبب في ذهدنا في التغيير ولك تحياتي واسال الله لي ولك العافية في الدنيا والاخرة.


#747445 [تينا]
3.75/5 (3 صوت)

08-19-2013 02:18 PM
((( سودانى ألجوه وجدانى بريدو ))) ((( ما هنت يا سوداننا يوما علينا ))) ((( يا وطنى يا بلد أحبابى فى وجودى أريدك وغيابى ))) اثرت شجوننا أخوى الفاضل طال الزمن أو قصر لابد ان نرجع ونقول ساعتها ((( بلادك حلوة أرجع ليها ودار الغربه ما بترحم )))


#747426 [ثورة محمية بالسلاح ( كاودا وبس)]
2.00/5 (1 صوت)

08-19-2013 02:04 PM
أقترح تفعيل مشروع القناة السودانية - ويكون إسمها (قناة نفير للتغيير والتعمير)

وأقترح أن يكون الدعم من المغتربين أما اللذين بداخل الوطن يكفيهم صمودهم في وجه الطغيان

أين مولانا حمدنا الله وهو رأس الرمح في تنفيذ مشروع القناة ... هيا يا أبناء وبنات بلادي ...


#747387 [دقنة]
2.00/5 (1 صوت)

08-19-2013 01:25 PM
يا أستاذ بدرالدين ،،، ناس السفارة المتسلقين العالة المنافقين ديل مالك هيجتهم الليلة وجبتهم لينا بي جاي !!!!

حرررم ما خلو جدادة حايمة !!!

ماعليك ولا تهتم


#747334 [امير عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2013 12:33 PM
nonsense


#747325 [osman abdel rahman]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2013 12:23 PM
يا اخ بدر الاعمار بيد الله - استغفر ربك و عد الى رشدك
القضاء نافذ و الاجل محتوم و الرزق مقدر
خليك عايش فى كندا و ربنا يسهل عليك و على اهلنا فى السودان- امثالك من الافضل ان لا يرجعوا!!!


#747313 [alnileabdalla]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2013 12:14 PM
كلام جميل ورائع لكن يحتاج الي اناس تنفذ وتعمر الوطن بالرجوع اليه ، وفينا الدكتور والمهندس والاستاذ والمحاسب والعامل والزارع وكل الفئات من ابناء بلادي بالمهجر يجملون وظائف تغطي سماء السودان فالنرجع رجعة منسقة ومشتركة مع جهاز المغتربين بالخارج اذا كانت لهم نزاهه في رجعتنا ونعمل يداُ واحدة وكل واحد منا يتبرع براتب شهر ويقول هذا للوطن فالنشتري الادوات الطبية والزراعية ونقيف وقفة واحدة لمدة عام بدون راتب اي نعطي وطننا عام بالشغل مننا وجهد مننا فالننظر اليهة بعد ذلك العام والله لنري العمالة الاجنبية تتدافق الي بلدنا وتريد العمل فيه وبدل واحد مكفول يبقي فينا كافل زي مابعاملونا العرب في الخليج ...
والأمــــــــــــــــل مــــــعقــــود عــــــــلـــــــــينا ....


ردود على alnileabdalla
United States [taluba] 08-19-2013 03:25 PM
لا يمكن عمل شيئا في السودان في ظل هذا النظام، الذي يعوق كل شي


#747279 [دقنة]
2.00/5 (1 صوت)

08-19-2013 11:51 AM
كلامك الليلة أمانة ما هبش الملايين ،،، تسلم ويسلم كل حر ملفّح بالجمر وربنا يحفظكم ويحفظ أولادكم جميعاً ويفك أسر الوطن

راقي جداً أيها الكاتب و حديثك شيّق ومؤلم ورائع ،،، بالله ما تحرمنا من إبداعك


#747241 [عد بى الى النيل]
3.00/5 (1 صوت)

08-19-2013 11:07 AM
كلام جميل جدآ


#747239 [هيروشيما]
3.50/5 (2 صوت)

08-19-2013 11:06 AM
عظائم الإمورلاتأتى إلا من العظماء!!تأمل ما حدث عقب ضرب اليابان بقنبلتى هيروشيماوناجازاكى !! ما هذه الملحمة !!قنبلتين نوويتين !! واليابان الآن سيدة العالم !!!!! كم يساوى هؤلاء الظلاميين؟؟؟ ربع قنبلة نووية ؟؟ لا أظن .. والله إنى ليملؤنى التفاؤل وليس من فراغ أو هى أحلام العصافير ,,هذا البلد به نيل وأرض وهذا يكفى !! وبالنظر لما يدور فى العالم أجمع من الناحية الإقتصادية والغذائية فإن لنا حديثاً بعدهـ حديث !!! ولكن من يقنعكم ومن يخرجكم من إحباطكم هذا ؟؟ من الهشاشة بحيث أن عدواً ضعيفاً باهت الملامح يسلبكم أمانيكم وطموحاتكم ووطنكم !! ماذا لو أن هؤلاء النكرات كانوا فى قوة النازية أو صلف التتار ؟؟ ياخى نحناضعيفين ضعيفين ضعيفين !!!!!!!!!!!!!!


ردود على هيروشيما
United States [فيصل محمود] 08-19-2013 02:01 PM
التحية لك هيروشيما فقد اصبت كبد الحقيقة .... وهذا مايجب ان نفكر فيه حتى لاننهزم وحتى تري الاجيال القادمة وطنا عالي وذو قيمة .....ولكن لابد من التضحيات ....


#747220 [محجوب عبد المنعم حسن معني]
4.38/5 (4 صوت)

08-19-2013 10:44 AM
الاخ العزيز بدر الدين
السلام عليكم

رحم الله بلدنا السودان، كلنا ولا استثني احدأً، تسببنا في تعاسة بلدنا، سبحان الله، منا من هاجر قبل الاستقلال ومنا هاجر بعده ومنا من هاجر في الستينات وما ادراك ما الستينات ومنا من هاجر في السبعينات ومنا من هاجر في الثمانينات ومنا من هاجر في التسعينات ومنا من هاجر في الالفية الجديدة ومنا من يفكر في الهجرة في العقد الثاني من الالفية الجديدة. ومنا من هو بعد في رحم امه التي لم تخلق بعد يفكر في الهجرة ، ومنا من عاد ومنا من ينتظر نحبه ومنا من قضى نحبه ودفن خارج السودان ومنا من خرج ولم يعد ومنا من لا يريد العودة ومنا من اكلها كسرة بموية وقعد قبله رغم المغريات.
قل لي بربك يا اخ بدر الدين اين الخلل، مع العلم بأن اي سوداني من هولاء لديه اسبابه التي دفعته للهجرة او مغادرة الوطن العزيز وكانت النتيجة صفر كبير. رغم ان بعضنا حصل على شئ لكن بالمقابل فقد اشياء.
سألت والدي عليه رحمة الله لما لا تفكر ان تعمل خارج السودان، فقط وليس الهجرة ولو لفترة بسيطة حتى ينصلح الحال ، قال لي يا ولدي لو كل زول فكر يطلع من البلد ده عشان عنده فيها حاجة ما عجباهو او متضايق منها، حا يجي يوم البلد تكون خلا، ده قدرنا اننا نكون هنا.
واحدة من الاشياء التي اثرت فينا كسودانيين وفي مسار حياتناهي تربيتنا اعتقد جازماً هي كلمة( لا) يا ريت لو كلو واحد فينا اهله علمو انو يقول لا، لكن نحنا اهلنا علمونا انو نقول نعم وحاضر حتى في ابسط الاشياء التي يتوقف عليها مسار حياتنا وكانت النتيجة هي ما وصلنا اليه، لا اعيب في تربيتنا ولا سمح الله ولا في اهلنا ، لكن لو كانو تركو لينا الخيار ما اعتقد كنا وصلنا للحتة ده.
في الختام لدي سؤال لك اخي العزيز ولكل الاخوة والاخوات في هذا المنبر الرائع الا وهو هل نحن السودانيين انانيين ؟ اي بمعنى اننا بنحب انفسنا اكثر من بلدنا

مع كامل الاحترام والتقدير


#747217 [taluba]
3.00/5 (1 صوت)

08-19-2013 10:44 AM
هذا المقال الجميل الرائع يمس كل سوداني عايش في الخارج ، لاننا عرفنا مراره الغربه، ولكن امل السودان في المستقبل معقود بنا، لان اعيوننا تطلعت علي كيفيه الحياه في الدول المتقدمه الاخري وعرفنا كيفيه تطور هذه البلاد، واعلم جيدا تقدمت بعض الدول بفضل السودانيين، هنالك علماء سودانيين كثار في دول المهجر. سياتي اليوم ونرجع للسودان جميعا ولكن يتطلب جهد كبير لتوعيه الشعب السوداني.


#747212 [أســامة]
3.00/5 (1 صوت)

08-19-2013 10:40 AM
أعذرني وسمامحني ياأخي بدر الدين حصن، لقد إنفعلت بعد قراءة المقال وبدات أكتب تعليقي السلبي عليه وإنتقادك والذي نتج بالتأكيد بسبب حبي لهذا الوطن مثلك ومثل جميع السودانيين في الداخل والخارج ما عدا هؤلاء الكيزان تجار الدين الفاسدين ، ولكنني فجاء توقفت وقلت لنفسي دعك من بدر الدين ورأيه ، هل أناحقا أرغب في العودة للوطن الآن؟ أم فقط إنني أرغب للعودة لذلك الوطن الذي غادرته عام 1978 الذي لم أزوره سوى مرة واحدة فقط منذ تلك الفترة .
بداخلي رغبة قوية للعودة لك ياوطني الذي أحبه وأحب ناسه وترابه وغباره ولكن بعد زوال تجار الدين الفاسدين نعلة الله عليهم إلى مزبلة التاريخ .
نعــم أحــبك يا ســودان ،،، أحــبك يا ســودا ،،، أحــبك يا ياســودان .


#747205 [عبدالرازق]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2013 10:35 AM
اذا كنت انت كتبت هذا الهراء وانت واعي يعني صاحي ولا تهزر فانا ادعوعك لتقرا الفاتحة علي روحك اذا كنت تحفظها ما هذا العبث الذي يبث علي مدار الساعة وفي كل الاجواء من انتم ايها العبثون هل تريد ان تدعوا كل الشباب ليحذو حذوك ؟ هل هذه سيرة حتي يقلدها الناس ؟ ايه يعني تحفظ قصيدة او مسرحية لا تهم ولا تغني هؤلاء الجياع الذين ذكرتهم ؟ وما ذا قدمت لهذا البلد بعد اعدك بما اهلك لتذهب لتلك الاصقاع ؟ صحيح الاختشوا ماتوا """


ردود على عبدالرازق
United States [حسكنبت] 08-19-2013 10:24 PM
إنت السبب يا عبدالرازق

United States [ثورة محمية بالسلاح ( كاودا وبس)] 08-19-2013 11:14 AM
عبد الرازق واضح أنك كوز معفن ومن أنت حتى تتطاول على بدر الدين

أنتم شردتم الكفاءات والكوادر وأنتم أصحاب الحلاقيم الكبيرة المنافقين ضيعتوا البلد وحكومة العصابة فتحت قنوات فضائية كلها ذات برامج إنصرافية وذلك بهدف تطويل عمر العصابة حتى تسرق وتسرق وتسرق وتقتل وتحرق ... وعلي عثمان قال للعساكر في جبال النوبة العيارة الشهيرة - صوب لتقتل - shoot to kill
wake up - man أصح يا رجل


#747188 [اللورد]
3.00/5 (1 صوت)

08-19-2013 10:24 AM
يجب ان نعترف بأننا جموع المغتربين وعموم السودانيين فضلنا أن نضحي من أجل اسرنا الصغيرة وننسي الوطن ...... فلا نلوم إلا انفسنا


#747148 [Fato]
2.00/5 (1 صوت)

08-19-2013 09:42 AM
الأخ / بدر الدين لقد عبرت عن ما بداخلنا ففعلا الغربة هم وتوجس وفى أحايين كثيرة ذل ومهانة وكدر والواحد فينا يموت مئات المرات فى يوم الغربة وماجبرنا عليها الا الشديد القوى والبعد القهرى.نتمنى أن يجمع شملنا الله سبحانه وتعالى بعد أن يخسف الأرض بحكومة الكيزان ورجوع الديمقراطية المعافاة من كل الشوائب ونساهم فى بناء وطن بنحلم بيه.


#747139 [Abu]
3.75/5 (3 صوت)

08-19-2013 09:35 AM
Splendid work Mr. Badre you done in this article. True you might not have added anything new; at least to (me), but indeed you have summarized our ordeal all who is been scattered all over the globe in the past dark 24 years. My tribulation maybe is worse than yours; at least you have left our beloved home at a young age; but unfortunately in my case I have left after I passed my 50’s!!! I kept l living in a self-delusion that tomorrow will come; and this dark night will dwindle; and will recover our beloved home back from this devious nasty gang. Unfortunately this day did never come; despite my patient and long prayers. Trepidation and anxiety is hunting me day and night that I will never be able to make it back. 35 years back I had the chance to go abroad to continue my education, and that time things were much better, and the temptations to stay away were stronger, and the chances is much better, but I never thought I can make it anywhere except in that huge enormous place (no longer I know); with all the hot sun and dusty months year around. Engulfed with all the damage and the sadness caused by this evil, eviler gang which have outfoxed all good things in that place, had no other alternative than just to leave! I am afraid our predicament is not yet over; and I can’t see unfortunate any light at the end of the tunnel right now; the hardest part that we might perish before we can go back; and this is the hardest part might be of this journey !!!


#747124 [ود كركوج]
2.00/5 (1 صوت)

08-19-2013 09:07 AM
مقال في منتهى الروعة. نسأله عز وجل ان يرد غربة جميع طيور بلدي المهاجرة ويشرِّد ويشتت شمل كل من تسبب في مانحن فيه من مصائب.


#747091 [Saeed]
2.75/5 (3 صوت)

08-19-2013 07:37 AM
" عد لينا يا ليل الفرح... داوي القليب الأنجرح ... خاليه يفرح مرة يوم .....طول عمرو ناسيه الفرح"
سعيد يهدي أغنية الفنان الطيب عبدالله التي مطلعها هذه الكلمات لبدر الدين بكندا وكل سوداني في منفاه الاختياري


#747090 [بت حبوبتها]
4.69/5 (6 صوت)

08-19-2013 07:36 AM
كثيرون مثلك أخ بدرالدين, لا يرغبون في العودة للوطن وأنا منهم !

نعم, أحب أن أطير إليه باسرتي الصغيرة كل عام لقضاء الإجازة وليستزيد الأبناء من القيم والعادات السمحة التي "تبقت" لدينا بعد تمركز الإنقاذ 24 سنة على صدورنا, ولكن لا أرغب بالعودة للإستقرار بهم في الوطن طالما الحال ياهو نفس الحال !

فكيف لي أن أربي أبنائي على العزة والكبرياء والشجاعة وقول الحق, وقد أصبحت هذه القيم بضاعة كاسدة بفضل الإنقاذ وأمن نافع وقوش ومحمد عطا ؟

وكيف لي أن أعلمهم الإعتماد على النفس وبناء مستقبلهم بمثابرة وعصامية طالما صك النجاح لا يمكن نيله إلا بالواسطة التي لا تنال بدورها إلا ببيع الدين والضمير والوطن عند عتبة باب فلان أو علان من الواصلين بالمؤتمر الوطني ؟

كيف لي أن أهيئ لهم تعليم جيد والمدارس في الوطن منهارة المنهج والإدارة والحيطان ؟

كيف يتسنى لي علاجهم هناك والأطفال يموتون على عتبة قسم الحوادث إما لانعدام الأوكسجين بأسطوانات المستشفى أو لانعدام الفلوس بجيوب آبائهم المساكين ؟

كيف أعلمهم سماحة الدين وهم يرون الحكومة تتبنى شعاراته وهم أبعد ما يكون البعد عنه, والدين برئ منهم ومن أفعالهم التي يرتكبونها بإسمه !

كيف أعلمهم إحترام الكبير والعطف على الصغير ومساعدة المحتاج وهم يرون لصوص المحلية أو قل موظفيها لا فرق يجمعون الرسوم كل صباح من ستات الشاي وبائعات الكسرة الشريفات الصابرات, وإلا فالشلوت هو مصير عدتهم المتهالكة ؟

كيف أعودهم على كل ذلك وأكثر وقد دمر مجرمو النظام كل ما هو جميل في بلدنا وأخلاقياتنا ؟ من الأفضل لي ولوالدهم أن نربيهم في المهجر على هذه القيم باعتبارها إسلامية وسودانية أصيلة, لأننا إن كنا في السودان وحاولنا "غرسها" في البيت فغالبآ ما يتم "نزعها" في الشارع أو المدرسة بفضل الفساد والظلم الموجودين فيهما بقوة, بل قل لي بربك, إن خرجت ابنتي محتشمة ببنطلون طويل وبلوزة وجلدوها كما أرادوا أن يفعلوا مع الصحفية لبنى, كيف أستعيد لابنتي كرامتها الشخصية واحترامها لبلد تجلد النساء على أرضه بلا سند ديني أو قانوني ؟

وإن غادر هؤلاء المجرمون منصةالحكم, فستعود الشخصية السودانية بالتدريج إلى ما كانت عليه, فالذهب لا يصدأ, وحينها سأكون -إذا في العمر بقية- أسعد الناس بعيشي وأسرتي في بلدي الحبوب أبو جلابية وتوب ..


ردود على بت حبوبتها
[المتفائلة جداً] 08-19-2013 05:07 PM
كلامك كله. صاح لكن لا تنظري. إلى النصف. الفارغ من الكوب ليس كل السودان من اين أتي هؤلاء. اذهبي بابناءك الي شارع 37 العمارات حيث شباب نفير الذين أضاءوا. جانبا كان مظلما فى حياه الشعب السوداني الذين. قالوا لنا ان السودان مازال بخير ... لا تياسوا. وتفاءلوا بلدنا ستكون بخير وسيذهب الزبد جفاءا ويظل السودان أصيلا وحرا آبيا بإذن الله

United States [المهاجر] 08-19-2013 03:56 PM
برافو عليك يابت حبوبتها صح لسانك
هذا هو السبب المخلينا مانفكر اصلا بالعوده للوطن الحبيب وداعا ياالكنت بالامس القريب اجمل ذكرياتنا ولهم الله الشعب السوداني الفضل في السودان

[سوداني] 08-19-2013 10:05 AM
كلامك كله في محله..


#747077 [سماهم طيبة]
3.50/5 (2 صوت)

08-19-2013 06:35 AM
أنا لا أعرفك وأول مرة اقرأ لك ولكن قبل أن انتهي من قراءة السطور انهمرت دموعي غزيرة لأنو فعلا ده إحساس ما بعرفوا إلا زول جرب الم الغربة والبعد عن الوطن ،شكرًا لك لعل هذ الدموع تغسل شيئا من الم غربتنا والمنا على ضياع وطن عزيز عشنا فيهوا أجمل سنين عمرنا وادعوا الله أن يرد غربتنا وغربة وطن كان أسموا السودااااااان



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة