الأخبار
أخبار سياسية
تحليل: هل يستخدم الظواهري مصر لدفن بن لادن للأبد؟
تحليل: هل يستخدم الظواهري مصر لدفن بن لادن للأبد؟
تحليل: هل يستخدم الظواهري مصر لدفن بن لادن للأبد؟


08-19-2013 10:04 AM
بقلم بيتر بيرغن

(بيتر بيرغن هو محلل شؤون الأمن القومي الأمريكي لدى CNN، ومدير مؤسسة "أمريكا الجديدة"، ومؤلف كتاب "المطاردة: السنوات العشر من مطاردة بن لادن- من 11-9 إلى ابوتاباد.")

لقد سبق لزعيم تنظيم القاعدة المصري المنشأ، أيمن الظواهري، أن شهد شريط الأحداث هذا من قبل: حزب إسلامي يفوز في صناديق الاقتراع، ثم تتم تنحيته عن الحكم بواسطة انقلاب عسكري تفضي تداعياته إلى الفوضى.

هذا ما حدث في الجزائر عام 1991 وهو ما أدى إلى مقتل عشرات الآلاف من الأشخاص زيادة على اقتراب البلاد من شفير الهاوية خلال آخر عقود القرن الماضي.

لقد استخلص الظواهري الدرس الجزائري، وبالتالي ازداد قناعة بأن المشاركة في الانتخابات ليست سوى حيلة من لا حيلة له، وأنّه من الأفضل انتزاع السلطة بواسطة العنف ثم إرساء نظام طالباني لأن "الصليبيين وحلفاءهم" في الدول العربية لن يسمحوا، تحت أي ظرف من الظروف، بظهور دولة إسلامية.

في عام 1991، وتحديدا في نفس العام الذي بدأت فيه حرب الجزائر الأهلية، أصدر الظواهري كتابه الأول "الحصاد المر."

كان ذلك الكتاب هجوما حادا على حركة الإخوان المسلمين بلغ في بعض فصوله تكفيرهم "فمن ادعى الإسلام إذا أتى بمكفر كالديمقراطية والاشتراكية فهو كافر مرتد، والذى يقول عن نفسه إنه مسلم ينادي بالديمقراطية، هو كمن يقول عن نفسه إنه مسلم يهودي أو مسلم نصراني هو كافر مرتد." اقرأ تحليلا حول المسلمون والدستور.. تركة ثقيلة وانقسام

والآن ها هو الظواهري يذكّركم: لقد قلتها لكم من قبل. ففي وقت سابق من الشهر، أصدر الظواهري شريطا مدته ربع ساعة كان ملخصه أن "الانقلاب العسكري الذي أطاح القيادي في حركة الإخوان المسلمين محمد مرسي يثبت فشل الديمقراطية.


وبعد أن عاش في ظل عرابه المقتول خلال عملية أمريكية في أبوتأباد، أسامة بن لادن، لسنوات طويلة آخرها في السنتين التين أعقبتا إطاحة حسني مبارك، ها هو الظواهري يعود من جديد.

وأظهر تعقب اتصالات بينه وبين ناشطين في اليمن، أنه أصدر أوامر بتنفيذ هجمات، وهو ما أدى إلى تحذير غير مسبوق شمل عدة أنحاء من العالم.

وسيكون فشل أو نجاح الظواهري في قيادة تنظيم القاعدة أمرا مفصليا في مستقبل التنظيم الذي يريد العودة بقوة بمناسبة مرور ربع قرن على تأسيسه.

وخلصت دراسة لجامعة هارفارد-كنيدي إلى أنّ معدل حياة 131 مجموعة إرهابية في مختلف أنحاء العالم غابت عن الوجود لم يتجاوز 14 سنة، في حين أن تنظيم القاعدة نجح في الاستمرار لربع قرن، وستكون مهمة الظواهري الخطيرة أن ينجح بدوره في قيادة التنظيم لربع قرن آخر.

ورغم شخصيته الصعبة التي تضعه على رأس أكثر المتشددين صلابة إلى حد وصفه بصاحب "الزبيبة" في إشارة إلى الدائرة السوداء التي تميز جبينه بحكم كثرة الصلاة، إلا أن الظواهري فاجأ الجميع، بمن فيهم كاتب هذا المقال، بنجاحه في القيادة.

فقد نجح الظواهري في ضم "جبهة النصرة" و"الشباب الصومالية" وحصل على "البيعة" من تنظيمات أخرى من ضمنها "القاعدة في المغرب الإسلامي."

التقى الظواهري بن لادن في بيشاور أثناء "الجهاد" ضد الاتحاد السوفييتي، وهناك وجد فيه الملياردير السعودي "شخصية أكثر تمرسا منه بحكم ثقافته ولكونه أكبر منه سنا وأفضل من حيث الخبرة السياسية."

كما أن بن لادن يعد بالنسبة إلى الظواهري فرصة عظيمة بما يجلبه معه من أموال، زيادة على خبرة "أمراء الحروب" وساعد ذلك في عقد زيجة مثالية.

ويقول الصحفي المصري فراج إسماعيل إنّ الظواهري هو من أقنع بن لادن بالتركيز "ليس فقط على الجهاد الأفغاني وإنما أيضا على تغيير الأنظمة في الدول العربية."

لكن لاحقا أقنع بن لادن الظواهري بأنّ "المشكلة تكمن في العدو الأبعد وليس الأقرب بحيث أنّ الولايات المتحدة هي التي تحمي هذه الأنظمة" وفقا للمقرب من كليهما المجاهد الليبي السابق نعمان بن عثمان.

أدخل بن لادن الظواهري تحت جناحه وأبقاه على بعد "مسافة منه" ويكفي هنا القول إنّ الظواهري لم يعلم بهجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 سوى في ربع الساعة الأخير وفقط بعد أن أعلن تنظيم "الجهاد الإسلامي" الذي يتزعمه اندماجه مع القاعدة.

مارس بن لادن سيطرة مشددة على التنظيم ولم تكن "إجراءات" انضمام أي شخص له إلا بعد أن يقسم قسم الولاء شخصيا للملياردير السعودي.

ويقول نجل بن لادن، عمر، إنّه يتعين على كل راغب في الكلام مع بن لادن أن يطلب الإذن بذلك بمن فيهم الظواهري نفسه.

أما الآن وهو الزعيم الجديد للتنظيم، لن يشعر الظواهري بأي ضغط أو يد مشدودة.
ففي 2010 أمر بن لادن جماعة الشباب الصومالية بعدم إعلان اندماجها مع تنظيمه وإبقاء ذلك سرا خشية أن تنكشف موارد تمويل المجموعة الصومالية.

طلب وقتها الظواهري من زعيمه إعادة النظر في قراره عبثا، قبل أن يعلن هو بنفسه لاحقا عام 2012 الاندماج.

غير أنه حري التنويه بأن الظواهري يعاني من بعض المشاكل، والتي ظهرت أثناء السجال الذي دار بين "جبهة النصرة" و"تنظيم القاعدة في العراق."

ووصل ذلك الأمر مداه في يونيو/حزيران 2013، عندما تحدى زعيم "القاعدة في العراق" أبو بكر البغدادي زعيم "القاعدة" أيمن الظواهري في شريط مسجل، رافضا فيه أمرا منه بأن تبقى "جبهة النصرة" تحت إمرة الظواهري نفسه.

كان ضربا من المستحيل أن يحدث ذلك زمن بن لادن.

وبعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001، أعلن الظواهري صراحة أنّ حل مشاكل التنظيم تكمن في "الاستيلاء على دولة أو جزء منها" لإقامة إمارة إسلامية تكون منطلقا لتنفيذ مخططه الأكبر.

وبالفعل فإنّ اعتبار الظواهري زعيما فعالا للقاعدة، سيكون موكولا لنجاحه في "استثمار" الفوضى في مصر وليبيا وسوريا واليمن والعراق، لإيجاد ملجأ لتنظيمه والفصائل المتحالفة معه ومن ثم استخدامه لشن هجمات ضد الغرب.

ورغم أنّ النجاح ذلك يبدو صعبا من الناحية العملية، مع "تألق" أسلوب الطائرات بدون طيار في اليمن وباكستان، إلا أنّه من الممكن لتنظيم "جبهة النصرة" أن يوجد ذلك الملجأ في قلب العالم العربي.

ووجدت "الجبهة" قبولا لدى الغالبية السنية في سوريا بالنظر لأسلوبها العملياتي من حيث توفير مستشفيات ميدانية وتوفير مساعدات غذائية وإقامة "نظام قضائي غير مكلف" يقوم على الشريعة.

وتبدو أولوية هذا التنظيم حاليا إطاحة بشار الأسد وبالتالي فإنّ أي مشروع لإقامة إمارة قد يحتاج سنوات طويلة.

وتأسس تنظيم القاعدة في الفترة بين 18 و20 أغسطس/آب 1988، أثناء سلسلة اجتماعات أشرف عليها بن لادن في بيشاور.

وشارك في تلك الاجتماعات ثمانية قياديين لم يكن الظواهري من ضمنهم، كما أنه لم يظهر له أي دور حيوي خلال أعوام التنظيم الأولى.

لكنه يجد نفسه اليوم الزعيم الأوحد للقاعدة ويواجه الآن المهمة الأصعب في إعادة تدوير الشبكة التي كان آخر أعمالها الإرهابية الهجوم على نظام النقل في لندن في 7 يوليو/تموز 2005.

وإذا كان النجاح مقدرا للظواهري فسيكون ذلك عائدا لتكتيك أكثر أهمية من مخطط لا تتجاوز تداعياته إغلاق سفارات واشنطن وممثلياتها القنصلية لمدة أسبوع.

ومهما كان المكان الذي يوجد فيه الآن، يرى الظواهري من دون شك، في الأوضاع الحالية في مصر فرصة حقيقية لاسيما أنّ جماعات على علاقة بتنظيمه تركت فعلا بصمتها على تلك الأوضاع ولاسيما شرق مصر في شبه جزيرة سيناء، زيادة على إرث مهم لتنظيمه "الجهاد الإسلامي" المندمج فعلا مع "القاعدة" منذ 2001.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1217


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة