الأخبار
أخبار إقليمية
الهلال الأحمر الإماراتي يوزع المساعدات على الف و 600 أسرة متضررة من السيول في ولاية الجزيرة
الهلال الأحمر الإماراتي يوزع المساعدات على الف و 600 أسرة متضررة من السيول في ولاية الجزيرة
الهلال الأحمر الإماراتي يوزع المساعدات على الف و 600 أسرة متضررة من السيول في ولاية الجزيرة


08-21-2013 04:55 PM
وزعت هيئة الهلال الأحمر مساعداتها الإنسانية والإغاثية على الف و 600 أسرة متضررة من السيول في ولاية الجزيرة السودانية وحركت الهيئة قافلة مساعدات من العاصمة الخرطوم إلى المناطق المتأثرة في الولاية على بعد 220 كيلو مترا جنوب العاصمة والتي تعتبر من أكثر الولايات السودانية تأثرا بكارثة السيول.

وتضمنت المواد التي تم توزيعها الاحتياجات الإيوائية التي شملت المشمعات و الناموسيات و الفرش و البطانيات و جركانات المياه .

وكانت محطة التوزيع الأولى محلية أم القرى في ولاية الجزيرة التي درت السيول عددا من قراها وشردت سكانها في ظروف إنسانية صعبة وجسدت المشاهد التي عايشها وفد الهيئة برئاسة سالم سلطان السويدي على الطبيعة في القرية / 38 / بالمحلية حجم الكارثة التي لحقت بسكان القرية و القرى المجاورة حيث داهمتهم السيول الناجمة عن هطول الأمطار لأكثر من 5 ساعات متواصلة في وقت متأخر من الليل وحاصرت المياه الأهالي إلى أن تم إجلاؤهم بواسطة الجهات المختصة في الولاية عبر القوارب إلى مخيمات قريبة أقيمت على عجل بالقرب من قراهم الأصلية.

وقام وفد الهيئة بتسليم المتضررين المساعدات التي تم تخصيصها لهم بناء على احتياجاتهم الأساسية بمشاركة عدد من المسؤولين و المتطوعين في فرع جمعية الهلال الأحمر بولاية الجزيرة وانفرجت أسارير المتضررين رغم ظروف المحنة عندما شاهدوا أخوانهم في الإنسانية يفدون إليهم من إمارات زايد الخير حاملين إليهم رسالة حب ووفاء من شعب الإمارات الوفي ورأوا قوافل الخير الهلالية قادمة إليهم قاطعة مئات الكيلو مترات لمساندتهم و تلبية احتياجاتهم وكان إحساسهم بالفرحة كبير عندما وجدوا أنفسهم في بؤرة اهتمام هيئة الهلال الأحمر الإماراتية التي أكدوا أنها الوحيدة من بين المنظمات الإنسانية الإقليمية و الدولية التي تصل إليهم و تقف بجانبهم في هذا الظرف العصيب.

ومواصلة لمهامه الإنسانية وجولاته التفقدية و الاستقصائية تجول الوفد داخل مخيم الإيواء الذي أعد للمنكوبين في منطقة مجاورة تعتبر أكثر أمنا من مهددات السيول ورأى الوفد على الطبية محتويات المخيم التي تنقصها الكثير من الأساسيات خاصة الخيام ، حيث يقطن المتأثرون في عشش أقيمت من المواد المحلية و المشمعات التي لا تقيهم إذا ازدادت معدلات الأمطار المتوقعة خلال الأيام القادمة وتفقد الوفد العيادة الطبية داخل المخيم واستمع إلى شرح من مسؤولها الطبي حول أدائها و الخدمات الصحية التي تقدمها رغم تواضع امكانياتها حيث تحتوى على عنبر واحد و صيدلية و معمل وأعرب رئيس وفد الهيئة عن تقديره لفرع جمعية الهلال الأحمر السودانية بولاية الجزيرة التي أشرفت على إنشاء المخيم رغم شح قدراته .

وفي ختام المهمة بولاية الجزيرة التقى الوفد المسؤولين في محلية أم القرى الذين أشادوا بجهود الهلال الأحمر الإماراتي ومبادراته المتواصلة في التضامن مع الأوضاع الإنسانية للشعب السوداني وأكد احمد محمد سليمان الشايقي معتمد المحلية أن الأمطار التي هطلت مؤخرا لم تشهدها المنطقة منذ العام 1979 .

وقال ان هناك سبع قرى في المحلية تتعرض دائما لمهددات السيول وتمت معالجة أمرها في السنوات الماضية من خلال ترحيل سكانها واستقرارهم في مناطق آمنة ما عدا القرية / 38 / التي جرفتها السيول حاليا ..مشيرا إلى صدور قرار الآن بترحيل سكان القرية إلى منطقة آمنة ...مضيفا ان السيول قضت على جميع منازل ومرافق القرية ولم تكن هناك حالات وفاة مشيرا إلى أن 21 امرأة أجهضت خلال عملية الإجلاء التي كانت في غاية الصعوبة.

إلى ذلك عقد الوفد اجتماعا مع المسؤولين في فرع الجمعية الوطنية السودانية بولاية الجزيرة بحث خلاله الموقف الراهن للمتأثرين من السيول في الولاية و احتياجاتهم المستقبلية .

وأوضح أسامة محمد عثمان المدير التنفيذي للفرع أن الوفيات الناجمة عن السيول في الولاية بلغت/ 17 /وفاة إضافة إلى حوالي ثلاثة الاف و 455 منزلا في أربع محليات بالولاية شملت أم القرى و شرق الجزيرة و المناقل و مدني الكبرى دمرت بالكامل إلى جانب ثلاثة الاف و 728 منزلا دمرت جزئيا و 25 انهيار مرفقا حيويا وخدميا و نفوق 317 رأسا من الماشية مشيرا إلى أن احتياجات الفرع الراهن تتمثل في المساعدة على توفير الظروف الملائمة لإيواء الفان و 455 أسرة بصورة عاجلة و توفير متطلبات إصحاح البيئة و إقامة محطات للمياه وتوفير تناكر لنقلها إلى المناطق التي تعاني شحا في هذا المرفق الحيوي.

من جانبه أكد سالم السويدي رئيس وفد هيئة الهلال الأحمر لقيادة عملياتها الإغاثية لمتضرري السيول في السودان أن الهيئة تولي برامجها و أنشطتها الإنسانية في السودان اهتماما كبيرا وتعمل دائما لتعزيز وجودها على الساحة السودانية التي تواجه العديد من التحديات الإنسانية الناجمة عن الكوارث الطبيعية التي تشهدها بين الحين و الآخر و شدد على أن الهيئة لن تدخر وسعا في سبيل تحقيق غاياتها في رفع المعاناة و تحسين حياة منكوبي الكوارث و الأزمات في السودان.

واكد ان الهيئة على استعداد تام لتقديم المزيد من الدعم و المساندة لضحايا الكوارث في السودان وذلك مواصلة لمشاريعها التنموية وبرامجها الإنسانية وخدماتها الإغاثية لتعزيز قدرة السكان هناك على مواجهة ظروفهم الطارئة.. مشيرا إلى أن الهيئة تدرك تماما حجم الأضرار التي خلفتها كارثة السيول والأمطار وتأثيرها المباشر على الفئات الأكثر احتياجا لذلك ستكون برامجها على قدر الحدث و حجم المأساة الإنسانية التي يواجهها هؤلاء الضعفاء.

WAM


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1871

التعليقات
#749453 [رويدة]
5.00/5 (1 صوت)

08-22-2013 05:47 AM
شكرا يا إمارات الخير على الدعم والله والله عملتوا خير كون ان التوزيع كان بإشرافكم المباشر ربي يخلف عليكم بالخير ان شاء الله


#749427 [التوم الحقيقه المره المابتتبلع]
5.00/5 (1 صوت)

08-22-2013 02:14 AM
الشكر وكل الشكر لدولة الامارات العربيه المتحده حكومة وشعبا بمساعدتهم لاهلنا بالسودان لا أقول الجزيره لان الجزيره هى السودان جزاكم الله خيرا ان وقوفكم معنا لم يكن الا ول بل الكثير والكثير ولا ينكر الفضل الا لئيم شكرا يا امارات الخير يا ابناء زيد الخير زاد الله خير وحفظكم من كل سوء


#749335 [أسألني منهم أنا]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2013 09:30 PM
طبعاً الدناءة والطفاسة وحبهم للقمة المساكين من شيم الكيزان هسع تلقاهم طلعوا من قصورهم وواقفين في الصف مع المتضررين


#749267 [ابو كريم]
5.00/5 (3 صوت)

08-21-2013 07:03 PM
دا كلام جميل ,, نتمنى من الجهــات السعودية والدول الاخرى اتباع نفس النهج منعا للصوص المؤتمـــر الوثنـــي من سرقة قوت المساكين



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة