الغناء يعدّل اوتار الشخير
الغناء يعدّل اوتار الشخير


08-22-2013 09:03 AM



انقطاع التنفس للحظات أثناء النوم يدل على السمنة المفرطة، والشخير اثناء الحمل علامة على ارتفاع ضغط الدم.


لندن - أثبتت دراسة أجراها مستشفى بريطاني، أن أفضل علاج للتخفيف من أعراض الشخير المزعج، هو ممارسة الغناء بصورة منتظمة.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، إن مستشفى ديفون وإكستر الملكي، أجرى تجارب سريرية على مرضى لمدة 3 أشهر، طلب منهم خلاله التدرب على الغناء لتحسين نبرة عضلات الحلق لديهم.

وأضافت أن أليسي أوغاي، مديرة جوقة غنائية، ابتكرت تمارين لعلاج هذه الحالة المزعجة أسمتها "الغناء من أجل الشخير"، وتقوم بتدريب المرضى عليها.

وقالت أوغاي "وجدت أن المرضى الذين غنوا أصوات (أونغ) و(غار) تمكنوا من تخفيف أو وقف الشخير الذي يعانون منه".

وكانت دراسة كشفت أن 40 بالمئة من الرجال البريطانيين، و25 بالمئة من النساء البريطانيات يشخرون بشكل متكرر، و50 بالمئة يشخرون في بعض الأحيان.

ويشكو البعض من انقطاع التنفس أثناء النوم (الشخير)، مما يسبب الاستيقاظ المتكرر واضطرابا في النوم، وهي ظاهرة مخيفة تصيب الرجال أكثر من النساء، تحدث نتيجة انسداد في مجرى التنفس فتوقف النفس لمدة عشر ثوان، مما يعرض المريض لأخطار لا حصر لها في الجهاز التنفسي.

وتوصلت الابحاث ان الاختناق في التنفس يحدث مع من لديه وزن زائد وسمنة مفرطة بدرجة كبيرة، وكذلك من لديه انسداد في الأنف، فيضطر للتنفس طوال نومه من فمه، فمع دخول هواء الشهيق من الفم، إذا كان هناك ترهل في عضلات الحلق بسبب السمنة الزائدة أو كبر السن، فيسبب هذا الهواء اهتزازاً شديداً بعضلات الحلق، مما يسبب شخيراً.

وحذرت دراسة قديمة من أن الشخير الذي يبدأ أثناء الحمل قد يكون مؤشراً على مشاكل بالتنفس تزيد من مخاطر الإصابة بضغط الدم المرتفع لدى الحامل، ويؤثر على صحة الأم والجنين.

واخذ الاطباء بعين الاعتبار عوامل اخرى مؤثرة تتمثل في سن الأم والعرق وعادة التدخين والوزن الزائد أثناء الحمل.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 807


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة